المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : << الرجاء الرد العاجل>>



الجديد
08-22-07, 10:53 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . اما بعد..... هذه فتوى عاجلة لكل من يملك الجواب . قرأت لأحد العلماء المعاصرين كتاب وهو يدور حول ( جواز التوسل بالنبئ صلى الله عليه وسلم بعد وفاته وجواز التبرك بقبره ) ويستدل بقاعدة اصولية على حد زعمه والقاعدة تنبنى على حديث صحيح وصيغة التوسل التى يعنيها هى أن يقول المتوسل : يارسول الله سل الله لنا العافية أو النصر ويقول أن كل من كفر أو بدع من يفعل ذلك فهو مكفر بغير دليل أو متاؤلا" تأويلا" فاسدا" لانه لايوجد دليل واحد على تكفير أو تبديع المتوسل الى الله بهذه الطريقة والقاعدة التى ينبنى عليها كلامه هى( يثبت التحليل اما بالأمر بالشيئ أو بالتخيير بين فعله وتركه أو بالسكوت عنه. ولايثبت التحريم الا بالنهي عن الشيئ أما المسكوت عنه فلا يكون حراما" قط) والحديث الذى يستدل به على صحة هذه القاعدة هو:روي عن أبي ثعلبة الخشني قال: قال" رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ان الله فرض فرائض فلا تضيعوها وحد حدودا" فلا تعتدوها ونهى عن أشيا" فلا تنتهكوها وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها) رواه الدارقطنى وحسنه النووي فى الأ ذكار رقم 365 ورواه البيهقي فى السنن الكبرى ج10 ص13 والحاكم ج2 ص122 وأبو نعيم فى الحلية ج9 ص171. ويقول فلذلك ان الاستدلال على حرمة فعل ما بعدم ثبوت فعل الرسول صلى الله عليه وسلم أو الصحابة لهذا الفعل الذى لم تثبت حرمته بدليل من القران أو السنة هو استدلال باطل من اصله ومنهج خاطئ فى التحريم وهذا الاستدلال يناقض الدليل الذى يبين أن المسكوت عنه حلال.ويستدل بجواز سؤال النبئ صلى الله عليه وسلم بعد موته بهذا الحديث : ان النبئ صلى الله عليه وسلم قال:( ان لله ملائكة سياحيين يبلوغونى عن امتى السلام حياتى خير لكم تحدثون ويحدث لكم ووفاتي خير لكم تعرض على اعمالكم فما رأيت خيرا" حمدت الله ومارأيت من شر استغفرت لكم ) رواه البزار فى مسنده رقم 1925 قال فى كنز العمال ج11 ص407 ورواه ابن سعد عن بكر بن عبد الله مرسلا" وقال: قال المناوي فى الفيض 12 وظاهر صنيع المصنف اي الامام السيوطي انه لم يروه موصولا" فقد رواه البزار من حديث بن مسعود. قال الهيثمي فى مجمع الزوائد ج9 ص4013 رواه البزار ورجاله رجال الصحيح 24.ويقول معلقا" على هذا الحديث اذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يستغفر لمسيئ امته منغير سؤاله له فما الحرج من ان نساله ان يستغفر لنا وهو حي فى قبره. واستدل بحديث الأعمى الذى سأل النبئ ان يسأل الله له أن يرد له بصره ودله النبي على الدعاء المذكور .ويقول ظاهر الحديث أن الأعمى سأل النبئ أن يدعو له الله ولكن لم يثبت أن النبئ دعا له والذى يظهر فى الحديث هو التوسل بذات النبئ عليه السلام وليس بدعائه كما قال البعض واذا كان التوسل بذاته جائز ولم يرد دليل على حرمته بعد وفاته فيكون حكمه الحل. وكذلك يستدل بتبرك الصحابة بالنبئ عليه السلام فى حياته كالتمسح بنخامته وبماء وضؤه ولم يرد دليل على حرمته فيكون حكمه الحل. هذا بعض مما وجدته فى كتابه لاأوضح فهمهه فى المسألة وما أريده من المشايخ أن يردوا على هذا الفهم من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم . ملوحظة :وهو يقول اعنى صاحب هذا القول أن من يقول : (يارسول الله ألحقني أو أرحمني أو أرزقنى يعنى من يسأل النبئ لتفريج الكربات أو لقضاء الحاجات كما يفعله المتصوفة فى هذا العصر فهو مشرك كافر ولكن من سأل النبئ عليه السلام أن يسأل له الله فلا حرج عليه لانه لم يفعل حراما". وجزاكم الله خيرأ"

الجديد
08-23-07, 11:26 PM
الرجاء الافادة بخصوص هذه الفتوى

مســك
08-24-07, 10:37 AM
مكان هذا السؤال بارك الله فيك في قسم الفتاوى ...
لعلك تعيد كتابته هناك للشيخ عبدالرحمن حفظك الله ..

الجديد
08-27-07, 08:15 PM
جزاك الله خيرا"

عبد الرحمن السحيم
08-28-07, 06:21 AM
سبق الجواب المفصّل عن شبهات في التوسل (http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=32&book=2310)

وسبق أيضا :

حُـكْـمُ التَّـوسُّل بِجَاهِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=qa&cat=&ref=833

http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&threadid=31486


ما صحة حديث : أن آدم عليه السلام قد توسل برسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
http://www.almeshkat.net/index.php?pg=qa&cat=&ref=832

رجل يستدل بهذه الأدلة على الاستغاثة والتوسل بالنبي
http://www.almeshkat.com/vb/showthread.php?s=&threadid=43702