المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا لا نرَ الرب - عز وجل - في الدنيا ما دمنا سنراه - نسأله ذلك - في الآخرة ؟؟



الفتاة العفيفة
08-31-02, 6:26 AM
قال شيخ الإسلام - رحمه الله - في امتناع رؤية الرب عز وجل في الدنيا :
وإنما لم يرَ لعجز أبصارنا عن رؤيته لا لأجل امتناع رؤيته كما أن شعاع الشمس أحق بأن يرى من جميع الأشياء ولهذا مثّل النبي - صلى الله عليه وسلم - رؤية الله به فقال : " ترون ربكم كما ترون الشمس والقمر " شبّه الرؤية بالرؤية وإن لم يكن المرئي مثل المرئي .. ومع هذا فإذا أحدق البصر في الشعاع ضعف عن رؤيته لا لامتناع في ذات المرئي بل لعجز الرائي ، فإذا كان في الدار الآخرة أكمل الله الآدميين وقوّاهم حتى أطاقوا رؤيته ، ولهذا لما تجلّى الله للجبل خرّ موسى صعقاً ، فلما أفاق قال :" سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين " ، قيل أول المؤمنين بأنه لا يراك حي إلا مات ولا يابس إلا تهدد فهذه للعجز الموجود في المخلوق لا لامتناع في ذات المرئي .


المنهاج ج1 ص 290



تأمل قوله : وإنما لم يُرَ لعجز أبصارنا عن رؤيته لا لأجل امتناع رؤيته هذا في الدنيا ، ولذلك لو كشف الحجب عن وجهه الكريم لاحترقت المخلوقات ليس لأن ربنا - عز وجل - نار تحرق ، ولكن هذا هو النور الإلهي العظيم الذي لا تقوم له المخلوقات لضعفها ، وهو ..

نور الجلال ، والجمال ، والكمال ، والعظمة ..


وانظر إلى الجبل كيف اندك لتجلي أقل القليل من نور رب العزة ، وخرّ موسى صعقاً ؟ فسبحان الله ما يعطي الله المؤمن من القوة ببصره في الآخرة حتى يقوى على النظر إلى وجهه الكريم الذي تشرق له الظلمات ، ويا سعادة من حظي بذلك .

***
انتهى من كتاب تحف من ذخائر السلف ..

اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم

أينور الإسلام
08-31-02, 8:00 AM
الغالية الفتاة العفيفة
بوركتِ وجزاكِ الله خيراً

مســك
08-31-02, 10:30 AM
الأخت الفاضلة الفتاة العفيفة ...
بارك الله فيك على هذه المشاركة الطيبة ,, ونسأل الله جلاّ في علاه ان لا يحرمنا لذة النظر إلى وجهه الكريم ...
قال الإمام ابو جعفر الطحاوي رحمه الله في عقيدة المساه ( العقيدة الطحاوية ) :
والرؤية حق لأهل الجنة بغير إحاطة ولا كيفية ، كما نطق به كتاب ربنا وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة
وتفسيره على ما أراده الله تعالى وعَلِمَه ، وكل ما جاء في ذلك من الحديث الصحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كما قال ، ومعناه على ما أراد لا ندخل في ذلك متأولين بارائنا
ولا متوهمين بأهوائنا ، فإنه ما سلم في دينه إلا من سلَّم لله عز وجل ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، ورَدَّ عِلْم ما اشتبه عليه إلى عالمه
ولا يثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام ، فمن رام عِلْمَ ما حُظِر عنه علمه ، ولم يقنع بالتسليم فهمه ، حجبه مرامه عن خالص التوحيد ، وصافي المعرفة ، وصحيح الإيمان ، فيتذبذب بين الكفر والإيمان ، والتصديق والتكذيب ، والإقرار والإنكار ، موسوسا تائها ، زائغا شاكا ، لا مؤمنا مصدقا ، ولا جاحدا مكذبا ‏.‏

ولا يصح الإيمان بالرؤية لأهل دار السلام لمن اعتبرها منهم بوهم ، أو تأولها بفهم ، إذا كان تأويل الرؤية وتأويل كل معنى يضاف إلى الربوبية بترك التأويل ولزوم التسليم ، وعليه دين المسلمين ‏.‏

صدى الذات
08-31-02, 11:25 AM
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم وصفاتك العلى بأن ترزقنا لذة النظر إلى وجهك الكريم

وعد السماء
08-31-02, 5:04 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أينور الإسلام
الغالية الفتاة العفيفة
بوركتِ وجزاكِ الله خيراً

المرجان
08-31-02, 9:20 PM
الله يعطيك العافيه اختي الفتاه العفيفه