المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ؟؟؟؟ ألهـــاكم التكـــــــــاثر ؟؟؟؟



الخير
08-30-02, 12:01 PM
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
قال الإمام المبجل / ابن قيم الجوزية – رحمه الله تعالى - في : تفسير قوله تعالى : (( ألـهـاكـم الـتـكـاثـر )) الآية .

قوله تعالى : (( ألـهـاكـم الـتـكـاثـر )) إلى آخرها .. أخلصت هذه السورة للوعد والوعيد والتهديد ، وكفى بها موعظة لمن عقلها ، فقوله تعالى (( ألـهـاكـم )) ، أي شغلكم على وجه لا تذرون فيه ، فإن الإلهاء عن الشيء هو الاشتغال عنه .

فإن كان بقصد ، فهو محل التكليف ، وإن كان بغير قصد كقوله صلى الله عليه وسلم في الخميصة : ( إنها ألهتني آنفا عن صلاتي ) ، كان صاحبه معذورا ، وهو نوع من النسيان ، وفي الحديث : ( فلها صلى الله عليه وسلم عن الصبي ) ، أي ذهل عنه .

ويقال : لها بالشيء : أي اشتغل به .
ولها عنه : إذا انصرف عنه .

واللهو للقلب ، واللعب للجوارح ، ولهذا يجمع بينهما ، ولهذا كان قوله : (( ألـهـاكـم الـتـكـاثـر )) أبلغ في الذم من شغلكم ، فإن العامل قد يستعمل جوارحه بما يعمل وقلبه غير لاه به ، فاللهو هو ذهول وإعراض .

والتكاثر تفاعل من الكثرة ، أي مكاثرة بعضكم لبعض .

وأعرض عن ذكر المتكاثر به إرادة لإطلاقه وعمومه ، وأن كل ما يكاثر به البعد غيره ، سوى طاعة الله ورسوله ، وما يعود عليه بنفع معاده ، فهو داخل في هذا التكاثر .

فالتكاثر في كل شيء : من مال ، أو جاه ، أو رياسة ، أو نسوة ، أو حديث ، أو علم ، ولا سيما إذا لم يحتج إليه ، والتكاثر في الكتب ، والتصانيف ، وكثرة المسائل ، وتفريعها ، وتوليدها .

والتكاثر أن يطلب الرجل أن يكون أكثر من غيره ، وهذا مذموم إلا فيما يقرب إلى الله ، والتكاثر فيه منافسة في الخيرات ، ومسابقة إليها .

وفي صحيح مسلم من حديث عبدالله بن الشخير : أنه انتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ : (( ألـهـاكـم الـتـكـاثـر )) ، قال : ( يقول ابن آدم : مالي .. مالي ، وهل لك من مالك إلا ما تصدقت فأمضيت ، أو أكلت فأفنيت ، أو لبست فأبليت ؟ ) .
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وسلم تسليماً كثيرا.

****************

منقول من موقع (( العصر ))0

مســك
08-30-02, 12:55 PM
بارك الله فيكِ ونفعكِ ونفع بكِ

مندوب مشكاة
08-30-02, 1:18 PM
جزاك الله خير

أينور الإسلام
08-31-02, 8:06 AM
أخيتي الغالية
جزيتي خيراً وأثابكِ الباري

ولد السيح
08-31-02, 1:41 PM
جزاكِ الله خيرا...

الخير
08-31-02, 2:26 PM
بارك الله فيكم 00

ونفع بكم 0

الموحد 2
08-31-02, 6:07 PM
أثابك الله وأجزل لك الأجر .

وجزاك خيرا

الخير
09-01-02, 8:01 AM
بارك الله فيك

وفيما كتبت 0