المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثم بكى هذا الكبير



طالب صواب
05-26-07, 07:56 PM
يقول لي أحد الأخوة
في يوم من الأيام
وكعادة أي مسلم يتقرب إلى الله بالعبادات
كنت في المسجد أنتظر إقامة الصلاة وأقرأ القران
كان بجواري رجل كبير السن..يسبح تارة..يهلل تارة
ودفعه الفضول ليحاول أن يستمع إلى تلاوتي، يقترب رأسه نحوي، ينظر في المصحف، يتمعن بما أقول.
لم
أتحمل هذا
إلتفت إليه وقلت:يا عم كم تحفظ من كتاب الله.
ابتسم ابتسامة صغيرة وقال: (اللي ميسرة ربك يا ولدي).
قلت:حوالي كم يا عم؟
سكت طويلاً ثم قال: (وأنا أبوك أحفظ..........وبدأ يعد قصار السور)
قلت: أتستطيع أن تقرا.
سكت وكأنني وقعت على الجرح
وقال: (يوم كنا صغار ما كنا نروح للمدارس وندرس اللهم نشتغل بالمزرعة حقت أبوي الله يسكنه الجنة وما كان أحد يجبرنا على التعليم...فعشان كذا مانقدر ندرس......وعشنا طول أعمارنا جهال!!!!)
سكت والعبرة تكاد تفتك بجسمه النحيل
ثم قال والدمعة تخرج منه: (الله الله بدراسه وأنا أبوك الله الله بحفظ القران ياولدي)
وبدأ يستغفر الله وكأنه بهذا هو المذنب هو من سيلقى في النار.

اللهم لك الحمد على ما تمن به من نعم علينا

ذكرت هذه القصة
لمن ترك المصحف في غرفتة يمسح غبارة فقط.
لمن هجر القران ليالي وأيام.
لمن لا يخصص يوماً لقراءته.
لمن لا عزيمة عنده لحفظ كتاب الله.

جهاد النفس
05-27-07, 12:58 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاك الله كل خير
موضوع جميل ماشاء الله جعله الله فى موازين حسناتك اللهم امين

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا وذهاب همنا اللهم امين يارب العالمين

وممكن لو سمحت ننقل الموضوع فى منتديات تانيه جزاك الله كل خير

سكينة أم حذيفة
05-27-07, 01:34 AM
و الله ان هذا الموضوع جاء في وقته انا مقصرة كثيييييييييرا في طاعة الله واحمد ربي ان انعم علينا
وما قدرنا الله حق قدره
جزاكم الله خيرا

ابو محمد الغامدي
05-27-07, 07:41 AM
عن الضحاك قال : ما تعلم رجل القرآن ثم نسيه إلا بذنب ثم قرأ الضحاك { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم }
ثم قال الضحاك : وأي مصيبة أعظم من نسيان القرآن .
جزبت خيرا ياطالبا للصواب

طالب صواب
05-27-07, 01:09 PM
جزيتم خيراً على هذا التفاعل الذي يجعلني أتقدم أكثر فأكثر
بفضل الله ثم بفضلكم أنتم.

ولا أمانع في نشرها لما فيها من عظة وعبرة، وما نشرتها أنا إلا من أجل ذلك.

وجزاء الله خيراً
من أعان على نشرها.