المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفسير ابن أبي حاتم الرازي ( ت 327 هـ )



أحمد بزوي الضاوي
03-25-07, 02:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين
(قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)
(البقرة:32)
الإخوة الأفاضل : السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .
يعتبر تفسير ابن أبي حاتم الرازي أو تفسير القرآن العظيم مسندا عن الرسول ـ صلى الله عليه وســلم ـ و الصحابة و التابعين ، للإمام الحافظ أبي محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم الـــرازي ( ت 327 هـ ) من أهم مصادر التفسير المأثور عن الرسول ـ صلى الله عليه و سلم ـ و السلف الصالح ـ رضي الله عنهم أجمعين ـ .
عاصر ابن أبي حاتم الرازي ( ن 327 هـ ) علماء أعلاما نذكر منهم :
1- ابن جرير الطبري ( ت 310 هـ ) .
2- محمد بن إسماعيل البخاري ( 256 هـ ) .
3- مسلم بن الحجاج ( ت 261 هـ ) .
4- أبو داود السجستاني ( ت 275 هـ ) .
5- مسلم بن الحجاج ( ت 261 هـ ) .
6- الإمام الترمذي ( ت 279 هـ ) .
7- الإمام النسائي ( ت 303 هـ ) .
8- الإمام ابن ماجة ( ت 279 هـ ) .
9- الإمام البزار ( ت 292 هـ ) .
10- الإمام أبو يعلى ( ت 307 هـ ) .
11- فسر ابن أبي حاتم القرآن كله ، محاولا أن يجعل من تفسيره مدونة كبيرة للتفسير المأثور عن النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ ، و الصحابة ـ رضوان الله عليهم ، والتابعين و أتباع التابعين و أتباع أتباع التابعين ـ رضي الله عنهم أجمعين ـ .
وقد اقتصر ابن أبي حاتم على المرويات التي لها صلة وثيقة بالتفسير ، دون غيرها من المرويات المتصلة بالتفسير و علوم القرآن .
استقصى ابن أبي حاتم المرويات التفسيرية المأثولرة بأصح السند الذي بلغه . ومن ثم يمكننا اعتبار تفسير ابن أبي حاتم الرازي موسوعة للتفسير المأثور المسند . كما يعتبر مصدرا مهما للتراث التفسيري المفقود ، حيث إنه عمل على جمع تفاسير أعلام المفسرين من السلف الصالح الذين ضاعت أصولخم التفسيرية ، ليصبح تفسير ابن أبي حاتم من المصادر القليلة التي احتفظت بهذه الدرر النفيسة .
وفضلا عن التفسير فابن أبي حاتم الرازي هو صاحب المؤلف الشهير في الجرح والتعديل ، الذي طبع بالهند .
يقول ابن أبي حاتم الرازي ( ت 327 هـ ) عن دواعي تأليفه لهذا التفسير ، والطريقة التي سلكها فيه : " سألني جماعة من إخواني إخراج تفسير القران مختصرا بأصح الأسانيد ، وحذف الطرق والشواهد والحروف والروايات ، وتنزيل السور ، وأن نقصد لإخراج التفسير مجردا دون غيره ، متقص تفسير الآي حتى لا نترك حرفا من القرآن يوجد له تفسير الا أخرج ذلك .
فأجبتهم إلى ملتمسهم ، وبالله التوفيق ، وإياه نستعين ، ولا حول ولا قوة الا بالله .
فتحريت إخراج ذلك بأصح الأخبار إسنادا ، وأشبعها متنا ، فإذا وجدت التفسير عن رسول الله صلى الله عليه وسلم - لم اذكر معه أحدا من الصحابة ممن أتى بمثل ذلك ، وإذا وجدته عن الصحابة فإن كانوا متفقين ذكرته عن أعلاهم درجة بأصح الأسانيد ، وسميت موافقيهم بحذف الإسناد . وإن كانوا مختلفين ذكرت اختلافهم وذكرت لكل واحد منهم إسنادا ، وسميت موافقيهم بحذف الإسناد ، فإن لم أجد عن الصحابة ووجدته عن التابعين عملت فيما أجد عنهم ما ذكرته من المثال في الصحابة ، وكذا أجعل المثال في أتباع التابعين و أتباعهم . جعل الله ذلك لوجهه خالصا و نفع به " ( مقدمة تفسير ابن أبي حاتم الرازي ) .
كما استدرك ابن أبي حاتم الرازي في مقدمة تفسيره سند بعض أعلام التفسير الذين كثرت الرواية عنهم، و من ثم فإنه لم يذكر سندهم عند ورود كل مروية من مروياتهم ، و ذلك توخيا للاختصار و عدم التكرار .
" فأما ما ذكرنا عن أبي العالية في سورة البقرة بلا إسناد فهو ما :
حدثنا عصام بن رواد العسقلاني ثنا آدم عن أبي جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية .
وما ذكرنا فيه عن السدي بلا إسناد فهو ما :
حدثنا أبو زرعة ثنا عمرو بن حماد بن طلحة ثنا أسباط عن السدي .
وما ذكرنا عن الربيع بن أنس بلا إسناد فهو ما :
حدثنا أحمد بن عبد الرحمن الدشتكي ثنا عبد الله بن أبي جعفر عن الربيع بن أنس .
وما ذكرنا فيه عن مقاتل فهو ما :
قرأت على محمد بن الفضل بن موسى عن محمد بن علي بن الحسين بن شقيق عن محمد بن مزاحم عن بكير بن معروف عن مقاتل . " ( مقدمة تفسير ابن أبي حاتم الرازي ) .
ويمكننا أن نوجز منهج ابن أبي حاتم الرازي ( ت 327 هـ ) في الخطوات المنهجية التالية :
1- يذكر الآية موضوع التفسير .
2- يذكر السند كاملا .
3- يذكر المروية التفسيرية .
4- كما أن له طريقة لا تكاد تتخلف في ترتيب المرويات التفسيرية ، حيث يبدأ بالأحاديث التبوية الشريفة ، و يعقبها بمرويات الصحابة فالتابعين فأتباع التابعين ، فأتباع أتباع التابعين . وهو لا يبدأ بتفسير الآية ثم يورد الأحاديث النبوية الشريفة و مرويات السلف في التفسير الموافقة للمعنى الذي يراه ، كما أنه لا يرجح بين هذه المرويات ، و لا يذكر أحوال السند ، مما جعل بعض مروياته تتسم بالضعف ، و أحيانا بالضعف الشديد ، ومنها الضعيف الذي لا ينجبر ، مما يحتم النظر في أحوال السند توخيا لأصح المرويات التفسيرية .
5- أما عن صلة تفسير ابن أبي حاتم الرازي ( ت 327 هـ ) و تفسير الإمام الـــطبري ( ت 310 هـ ) فتتمثل في اعتمادهما المرويات التفسيرية المأثورة عن السلف ، و إهمال ابن أبي حاتم لحال السند دائما ، في حين يتركه الطبري غالبا، كما أن الطبري يفسر القرآن بالقرآن ، و بالسنة ، كما أنه ينتقد السند أحيانا ، و له موقف من الإسرائيليات ، كما أولى عناية خاصة بالقراءات القرآنية ، و جعل منها أداة تفسيرية ، ويؤخذ عليه رده لبعض القراءات المتواترة ، كما عرض للقضايا الفقهية ، و المسائل العقدية التي اتبع فيها مذهب أهل السنة و الجماعة . كما وظف الشعر و الكلام العربي الفصيح ، و احتكم في كل ذلك إلى سنن العرب ففي الكلام .
6- أما ابن كثير ( ت 774 هـ ) فقد جعل من تفسير ابن أبي حاتم و تفسير الطبري مرجعين من المراجع المعتمدة في تفسيره .
7- طبع الجزء الأول من تفسير ابن أبي حاتم الرازي وهو يشمل تفسير الفاتحة و البقرة ، وذلك بتحقيق الأستاذ الدكتور أحمد عبد الله العماري الزهراني ، مكتبة الدار بالمدينة المنورة، 1408 هـ .
8- وطبع الجزء الثاني وهو يتضمن تفسير القسم الأول من سورة آل عمران من الآية الأولى إلى الآية 167 .وذلك بتحقيق الأستاذ الدكتور حكمت بشير ياسين ، بالدار نفسها والتاريخ نفسه .
9- وتجدر الإشارة إلى أن تفسير ابن أبي حاتم الرازي ( ت 327 هـ ) قد تحقيقه تحقيقا علميا من قبل مجموعة من طلبة الدكتوراه بجامعة أم القرى ، وتعمل دار ابن الجوزي بالمام على طبعه .
10- كما توجد من تفسير ابن أبي حاتم الرازي ( ت 327 هـ ) نسخة مطبوعة هي في حقيقتها الأصل الذي قام بتحقيقه طلبة الدكتوراه بجامعة أم القرى الذين سبق التنويه بعملهم العلمي المتميز ، إلا أن الناشر عمل على نشر المتن دون الهوامش التي أعدها المحققون ، كما تم إكمال التفسير بالرجوع إلى تفسير ابن كثير ، و تفسير الدر المنثور للسيوطي .
والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

محمد القاطع
03-25-07, 02:26 PM
جزاك الله خير ونفع بك

ورفع الله قدرك وزادك علماً

اللهم أمين .

عيسى محمد
09-04-07, 09:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يبارك فيك، وأن ينفع بك، وأن يجعل كل ما تقدمه من خدمات جليلة لطلبة العلم في ميزان حسناتك، وأن يجري لك ثوابها إلى يوم القيامة اللهم آمين.

أحمد بزوي الضاوي
10-13-07, 03:24 AM
جزاكم الله خيرا .
و أحسن الله إليكم .
وكل عام و أنتم بخير .