المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تابع الرد على كتاب رفع الإلغاز عن طرق حفص وبيان أوهامه



رضا علي درويش
12-04-06, 11:22 PM
تابع الرد على كتاب رفع الإلغاز عن طرق حفص وبيان أوهامه
قال حمد الله الصفتي من ص52 إلى ص 61 في كتابه باب حكم ( ألم نخلقكم ) في سورة المرسلات
على الرغم من أن هذه الكلمة ليست من الكلمات المختلف فيها عن حفص أصلاً ، إلا أن هناك من يدرجها بين كلمات الخلاف ، ومن يردد - دون وعي وإدراك - مقولتهم : ( في ألم نخلقكم الوجهان ) وتلك مقولة غير صحيحة ، فلم يرد لحفص خلاف في الكلمة أصلاً ، وقد أوضحت هذه المسألة وبينتها ، في جزء مفيد أسميته : شهود العيان برد قولهم " في ألم نخلقكم " الوجهان وقد استحسنت ايراده هنا ليزيل اللبس والتلبيس الذي يثيره بعضهم حول هذه المسألة .
قلت ( رضا علي ) :
ثم خطَّأ العلماء والقراء قديما وحديثا في شرح ( والخلف بنخلقكم وقع ) الذين قالوا أن الكلمة فيها الإدغام الكامل والناقص ، ومنهم الشيخ / عثمان سليمان -رحمه الله- بحجة أنه لم يقرأ القراءات العشر وكذلك صاحب كتاب الرعاية ، وكذلك فضيلة الشيخ / عبد الفتاح المرصفي .
وقال الصفتي في ص61 ( قولنا : فإن الوجهين لم يردا في النشر وإن صدقنا بورودهما من غيره ، فهو لا يلزمنا .
ويقول : ويا ليت شعري من أفصح لغة ، وأقوم لسانا ، وأصح رواية ، وأصدق لهجة ، الجزري والطيبي والضباع وغيرهم ممن ذكرتُ ، أم قراء هذا الزمان الذين ربما من وجدت بينهم من لا يحسن الغنة والإقلاب ؟!
الرد عليه :
قلت (رضا علي ) لقد نقلت بعض ما في الباب من أقواله وتجرأه على العلماء ، وما ذكرته نقطة من بحر في تجرأئه عليهم وتعجبه من أقوالهم وكأنه تمثل قول الشاعر :
إني وإن كنت الأخير زمانه لآت بما لا تستطعه الأوائل
وأقول لك يا صفتي :
خلي عنك الوهم فتعجبك من المسألة وإنكارك لصحة الوجهين واتهامك للعلماء والقراء قديماً وحديثاً لأنهم اعتمدوا على متن الجزرية ولم يعلموا ما علمت ووقعوا جميعاً في الخطأ ، كل ما قُلْتَهُ سببه قِلت علمك وقلت اطلاعك على كتاب النشر وادعائك أن ابن الجزري لم يذكر الوجهين في النشر لأكبر دليل على ما نقول ، ونحل لك اللغز يا مدعي حل الإلغاز عن طرق حفص وهماً ، ويا من ادعيت أنك من أهل هذا الفن وأهل التحقيق ، وسخرت من غيرك ، وادعيت أن كتابنا به أخطاء ووهم .
نقول لك راجع كتاب النشر المجلد الثاني ص20 سطر 15 (طبعة دار الكتب العلمية بيروت) ستجد أن ابن الجزري - رحمه الله تعالى - صرح فقال " وقرأت به على بعض شيوخي ولم يذكر مكي في الرعاية غيره " .
قلت (رضا علي ) أبعد كلام ابن الجزري وتصريحه كلام !
أبعد هذا البيان بيان !
وأقول لك ياصفتي إن كنت تحب الظهور والشهرة بالادعاء على غيرك وسرقة مؤلفاتهم وادعاء الرد عليها مع قلت علمك وقلت بضاعتك متمثلا قول الشاعر :
سر إن استطعت في الهواء رويدا لا اختيالا على رفات العباد
وأخيراً وليس آخراً نقول ما ذكرنا نقطة من بحر من أخطائه في كتابه وسنبين لك ذلك تباعاً .