المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يجوز التعاطف مع الرئيس السابق صدام حسين؟ وما هو حزب البعث



محب الجنان
11-10-06, 05:38 AM
سـؤال/
هـل يجوز التعاطف مع الرئيس السابـق صدام حسين؟ وأُرِيد أن أعْرِف مَا هـو الْحِزْب البَعْثي .

هـل هم مسلـمون ؟

وشكـرا.

محب الجنان
11-10-06, 05:41 AM
الجواب : أعانك الله.

حِـزْب البعث حِزْب ومي علماني، يدعو إلى الانقلاب الـشامل في المفاهيم والقيم العربية لصهرها وتحويلـها إلى التوجه الاشتراكي، شعاره المعلن (أمة عـربية واحدة ذات رسالة خالدة) وهي رسالة الحزب. أمـا أهدافه فتتمثل في الوحدة والحرية والاشتراكـية. وتأسَّس هذا الحزب على يَد ميشيل عَفْلَق (نصـراني ينتمي إلى الكنيسة الشرقية)، وصلاح البيطار (سُـني) وذلك بعد دراستهم الدراسة العاليـة مُحَمَّلِين بأفكار قومية وثقافة أجنبـية !

ومِـن مبادئ الْحِـزْب:
* تـركيز سياسة الحزب على قطع كافة الروابط بين العـروبة والإسلام، والْمُنَاداة بِفَصْل الدِّين عن السـياسة، والمساواة في نظرتـها للأمور بين شريعة حمورابي وشعر الجاهـلية وبين دِين محمد عليه والصلاة والسلام وبـين ثقافة المأمون ! وجعلها جميعاً تتساوى في بعث الأمـة العربية وفي التعبير عن شعورها بالحـياة.
* قـام الْحِزْب بتجريد الدستور العراقـي من كل القوانين التي تَمُتّ إلـى الإسلام بِصِلَة، وأصبحت العلمانية هـي دستور العراق ومعتقدات البعـث ومبادئه هي مصدر التشريع لقوانيـنه.
* الـرابطة القومية عنده هي الرابطة الوحـيدة القائمة في الدولة العربية التي تكـفل الانسجام بين المواطنين وانصهارهم فـي بوتقة واحدة، وتكبح جِماح سـائر العصبيات المذهبية والطائفية والقـبلية والعرقية والإقليمية، حتى قال شاعـرهم: آمنت بالبعث رَبـًّا لا شَريك لـه ! وبالعروبة دِيناً مَا له ثـانِ

الْحِـزْب له انتشار في سوريا والعراق ومـصر. ويمكن ملاحظة ما يلـي:
-كلـمة الدين لم ترد مطلقاً في صلـب الدستور السوري أو العراقـي.
- كلمة الإيـمان بالله على عموميتها لم ترد في صلب الدستور، لا في تفصيلاته ولا في عمومياته، مما يؤكد على الاتجاه العلماني لديه.
- فـي بناء الأسرة لا يشيرون إلى تحريـم الزنا ولا يشيرون إلى آثاره السلبـية.
- فـي السياسة الخارجية لا يشـيرون إلى أية صلة مع العالم الإسلامـي.
- لا يشـيرون إلى التاريخ الإسلامي الـذي أكسب الأمة العربية مكانة وقدراً بيـن الشعوب.
- القـوانين في البلاد التي يحكمها البعـث علمانية وحانات بيع الخمور مفتوحـة ليل نـهار، والنظام المالي ربوي ودعـاة الإسلام مضطهدون بشكل سافـر.

ويتضح مـما سبق:
أن حـزب البعث العربي الاشتراكي حزب قـومي سلطوي يُحَادَّ الله ورسوله، ويَسْعَـى إلى قَلْب الأوضاع في العالم العربـي، ويَتَّخِذ العلمانية وتحقيق الاشتراكـية مَطلباً يبرر سياسته القمعية، ورسـالته التي يصفها على خلاف الحقيقة بالتقدمـية، ويَجْعَل مِن الوحدة العربية هدفاً ينفـذه بالضَمّ والإرغام رغم إرادة الشعـوب.

وأمـا ما يتعلّق بِصَدّام حسـين شخصيا فـ :فـي سنة 1979م قام صدام حسين بحملة إعدامات واسعـة طالت ثلث أعضاء مجلس قيادة الثورة وأكثر من خمسـمائة عضو من أبرز أعضاء حزب البعث العراقـي. وقد بلغ عدد من أعدمهم صدام حـسين خلال أقل من شهر واحد ستة وخمسين مسـؤولاً حزبياً، ولم يبق على قيد الحياة من الذيـن شاركوا في انقلاب عام 1968م سوى عِزَّت إبراهيـم الدوري، وطه ياسين رمضان، وطارق حَنا عزيـز. والأخير هذا نصرانـي !

سـنة 1980م شن صدام حسين حربه على إيـران التي أسفرت عن سقوط ما يقارب نصف المليون مـن أزاهير شباب العراق فضلاً عن سبعمائة ألف مـن المعاقين والمشوهين، إضافة إلى نفقات الحرب التي تجاوزت المائتـي ألف مليون من الدولارات وكذلك تجميد كل تنـمية طوال مدة زمنية تجاوزت الثماني سنوات، خرج صـدام بعد كل هذه التضحيات ليعلن للعالم أنَّ حَرْبه مـع إيران كانت خطأ ! وأن الحق كل الحق فـي العودة إلى الاتفاقية الْمُبْرَمة بينهما - اتفاقية الجزائـر -.

فـي أثناء حربه مع إيران أنزل بالمواطنين الأكـراد أبشع أنواع القتل والبطش والتنكيل والإبـادة باستخدام الغازات السامة والكيـماوية. (وهذه الجريـمة غضّ العالَم أجْمَع الطَّرْف عنـها حينما كان الْمَقْتُول مُسْلِمـا ! وكان صَدّام ممن يُرضى عنه آنذاك ) ! في (11 محـرم سنة 1411هـ) قام باجتياح دولة الكويت واستـباحة أرضها وطَرد شَعبها، إلى أن تَم تَحْرِيرهـا . وتُراجَع الموسوعة الْمُيَسَّرَة في الأديان والمذاهـب المعاصِرة.
http://saaid.net/book/open.php?cat=89&book=1578

وأمـا الموقِف مِن صَدَّام في الوقت الراهِـن، فإنَّ عَدوّ صَدَّام عَدّو لنا ! ومَا فَعَلَتـه أمريكا في العِراق في سنتين يَفُوق مَـا فَعله صَدّام في عِشرين عاما ! ومِن طَرِيـف ما قرأت: " فِنْزويلا تُطَالب بِمُحَاكَـمَة بُوش بعد الْحُكْم بِإعْدَام صَـدَّام “. والموقِف أيضا ما قَالَه الإمام الذهـبي رحمه الله إذ يقول: ومَن كَفَر بِبِدْعَة وإن جَلَّت لَيـس هو مِثل الكَافر الأصْلي ولا اليهودي والمجوسـي، أَبَى الله أن يَجْعَل مَن آمَن بالله ورسوله واليـوم الآخر وصَام وصلى وحج وزَكَّى، وإن ارْتَكَـب العَظائم وضَلَّ وابْتَدَع كَمَن عَانَـد الرَّسُول وعَبَد الوَثَن ونَبَذَ الشرائع وكَفَـر، ولكن نَبْرَأ إلى الله مِن البِدَع وأهْلِهـا. اهـ.

والله تعالى أعلـم.

المجـيب/ الشيخ عبدالرحمـن السحيم حفظه الله تعالـى.