المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج )



مســك
10-25-06, 01:04 PM
وقال الحافظ في الفتح :
‏قوله ( وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ) ‏
‏أي لا ضيق عليكم في الحديث عنهم لأنه كان تقدم منه صلى الله عليه وسلم الزجر عن الأخذ عنهم والنظر في كتبهم ثم حصل التوسع في ذلك .
وكأن النهي وقع قبل استقرار الأحكام الإسلامية والقواعد الدينية خشية الفتنة , ثم لما زال المحذور وقع الإذن في ذلك لما في سماع الأخبار التي كانت في زمانهم من الاعتبار .
وقيل : معنى قوله " لا حرج " : لا تضيق صدوركم بما تسمعونه عنهم من الأعاجيب فإن ذلك وقع لهم كثيرا , وقيل : لا حرج في أن لا تحدثوا عنهم لأن قوله أولا : " حدثوا " صيغة أمر تقتضي الوجوب فأشار إلى عدم الوجوب وأن الأمر فيه للإباحة بقوله :
" ولا حرج " أي في ترك التحديث عنهم .
وقيل : المراد رفع الحرج عن حاكي ذلك لما في أخبارهم من الألفاظ الشنيعة نحو قولهم ( اذهب أنت وربك فقاتلا ) وقولهم : ( اجعل لنا إلها ) .
وقيل : المراد ببني إسرائيل أولاد إسرائيل نفسه وهم أولاد يعقوب , والمراد حدثوا عنهم بقصتهم مع أخيهم يوسف , وهذا أبعد الأوجه .
وقال مالك: المراد جواز التحدث عنهم بما كان من أمر حسن , أما ما علم كذبه فلا .
وقيل : المعنى حدثوا عنهم بمثل ما ورد في القرآن والحديث الصحيح . وقيل : المراد جواز التحدث عنهم بأي صورة وقعت من انقطاع أو بلاغ لتعذر الاتصال في التحدث عنهم , بخلاف الأحكام الإسلامية فإن الأصل في التحدث بها الاتصال , ولا يتعذر ذلك لقرب العهد .
وقال الشافعي : من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يجيز التحدث بالكذب , فالمعنى حدثوا عن بني إسرائيل بما لا تعلمون كذبه , وأما ما تجوزونه فلا حرج عليكم في التحدث به عنهم وهو نظير قوله : " إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم " ولم يرد الإذن ولا المنع من التحدث بما يقطع بصدقه . ‏اهـ

محمد القاطع
10-25-06, 03:41 PM
معلومة جميلة
وشرح مبسط وجميل
أحسنت رفع الله قدرك.

مســك
10-26-06, 11:19 AM
بارك الله فيك القاطع ..
ولك بمثل وزيادة ..

محب الجنان
10-26-06, 03:39 PM
جزاك الله خيرا اخي مسك
ومعلومة مهمة
أثـابك الله تعالى
وشكرا لـك

أفيقوا
10-26-06, 06:53 PM
يقول الشيخ عبدالعزيز بن محمد السدحان في كتابه الجميل آراء خاطئة وروايات باطلة في سير الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام :

غالب ما انتقده أهل الحديث على رواية التفسير ما يسمى بالإسرائيليات ، وهذه الكلمة نسمعها دائما تتكرر على مسامعنا لكن لعل بعضنا قد يكون عنده قصور في فهمها أو في بعض معانيها فيقال :

الإسرائيليات كلمة في باب الجمع مفردها إسرائيلية وهذه التسمية تنسب إلى يعقوب عليه السلام ويعقوب هو إسرائيل وقد ذكر ابن الجوزي أنه ليس هناك نبي له اسمان إلى يعقوب باستثناء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فله أسماء كثيرة كما ثبت في السنة.

وهذا القول من ابن الجوزي ليس على اطلاقه فقد ذكر بعض أهل العلم أن هناك أنبياء لهم أكثر من اسم وأما كون اسرائيل هو يعقوب عليه السلام فهذا يحتاج إلى دليل ، فما الدليل على ذلك ؟

ذكر ابن كثير وغيره أن الدليل على أن يعقوب هو اسرائبل ما رواه الإمام أبو داود الطيالسي في مسنده عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عصبة من اليهود جاؤا للنبي صلى الله عليه وسلم فقال " أتعلمون أن اسرائيل هو يعقوب " قالوا اللهم نعم ، فقال صلى الله عليه وسلم " اللهم فاشهد "

وكلمة اسرائيل مركبة من شقين قال بعضهم نصفها عربي ونصفها عبراني ف (إسرا) من الإسراء وهو الهجرة والذهاب و (ئيل) في العبرناية معناها الله عز وجل ، أي المهاجر إلى ربه عز وجل

وقيل أن الكلمة كلها عبرانية ليس فيها شيء عربي ف (إسرا) معناها عبد و (ئيل) معناها الله فتكون الكملة عبدالله

ومصطلح لفظ الإسرائيليات يطلق على ما كان مصدره من الأخبار اليهودية ، ثم توسع كثير من المفسرين فيه ومن المحدثين فأطلقوه على كل خبر ورد في التفاسير أو كتب السير مما ليس له أصل من طعن في الأنبياء أو مقام الذات الإلهية ، أو في أمور يستحيل على العقل أن يصدقها من المبالغات الخرافية في سرد بعض الروايات ، كما ورد في وصف سفينة نوح عليه السلام ، وفي وصف جيوش سليمان عليه السلام.

انتهى كلام الشيخ عبد العزيز السدحان حفظه الله

آمل أن أكون وفقت في النقل ، ولعلي إن وجدت وقتاً أكملت لكم من جوانب أخرى كطرق تسرب الإسرائيليات إلى كتب التفسير والحديث وأقسامها

وفقني الله وإياكم لما يحب ويرضى
أخوكم أفيقوا

أبو يوسف محمد زايد
10-27-06, 09:41 PM
بـــارك الله فيك ، أخي مسك...وجزاك خيرا

وكمساهمة في الموضوع ، أشير إلى كتابين هامين ، وهما بصيغة ( PDF) - يمكن تحميلهما من موقع " المكتبة الوقفية " بارك الله للقائمين عليها جهدهم...

1 - الكتاب الأول :
الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=11&book=45) = الشيخ محمد أبو شهبة =

2 - الكتاب الثاني :
الإسرائيليات في التفسير والحديث (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=11&book=49) = محمد حسين الذهبي =

*وأرجو أن تعملوا على تحويلهما إلى صيغة ( WORD) إن أمكن ، ونشرهما ضمن مكتبة مشكاة ، شكر الله سعي القائمين عليها وجزاهم خيرا...

ناجح سلهب
10-28-06, 06:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أضع رابط الموضوع التالي للفائدة العلمية وهو من ملتقى أهل الحديث :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=51104&highlight=%C8%E4%ED+%C5%D3%D1%C7%C6%ED%E1+%CD%CF%C B%E6%C7+%CD%D1%CC

في رعاية الله وحفظه

محب الصحابة
10-28-06, 11:22 PM
جزاك الله خيرا وبارك فيك ..