المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرق بين الثرى و الثريا



المفيد
08-15-06, 4:06 PM
فرق بين الثرى و الثريا
بينما أن أتصفح المجلات والجرائد إذا بي أقف أمام نموذجين من العرض الصحفي لسيره الشخصية "حوار صحفي" حيث ان الجمع بينهم كالجمع بين المتناقضين علما ان كلاهما يشد بالشخص المحاور وما بذله من جهود جبارة حتى وصل لما وصل إليه من مكانه في مجاله وتميز يستحق الذكر والثناء وكان الأول يتحدث عن سيرة الشيخ العلامة المحدث محمد ناصر الدين الالباني رحمه الله و بداياته في طلب العلم وعن العقبات التي صادفته في طلبه لهذا العلم الشرعي وعن منهجه الذي كان يتعمد عليه هو الكتاب والسنه وكذلك رحلاته في طلب العلم والمشاق التي تكبلها الشيخ ليصل ما وصل إليه من علم ودارية بحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وعن الابتلاءات التي تعرض لها حيث الشيخ من دون أي جريرة اقترفها وعن العلماء الذي قالبهم وساروا معه على نفس هذا لنهج ومن ثم تحدث عن أعماله ومؤلفاته وتحقيقاته وعن وذكر بعض توجيهاته لشباب الأمة وثناء العلماء عليه وعلى جهوده ومنه سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز و ابن عثيمين رحمهما الله واختتمت سيرته بوصيته الفريدة والتي توضح مدى حرص الشيخ على الدعوة إلى الله وتوجيه شباب الأمة
أما النموذج الثاني فكان لفنان " مغني " وكان يتحدث عن سيرته وبدياته والعقبات التي صادفها وعن أعماله الفني وعن كلمات الثناء على صوته الجميل من بني مجاله وتطلعاته المستقبلية
فوقفت أتعجب وأقارن بين السيرتين سيرة ذلك الإمام المجدد محمد ناصر الدين الالباني و ذلك الفنان هداه الله ورد الى طريق الحق
أخذت أتمتم بحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال (من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ومن دعا الى ضلاله كان عليه من الآثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيئا ) رواه مسلم
حيث أن كل منهم سيحاسبه الله عن أعماله اذا ولن يتقصر الثواب على الفرد بذاته بل من دعاهم إلى ذلك العمل سوء خير او شر فالإمام الالباني سيسال عن كتبه ومصنفاته التي قدمها للامة ونشره لسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم واخونا الفنان هداه الله الى الحق سيسال عن أغانيه وألبوماته إلى قدمها لإغواء شباب الامه ومجاهرته بمعصيته ونسي قول المصطفى صلى الله عليه وسلم (كل أمتي معافى إلا المجاهرون )
واختم كلامي بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (كل أمتي يدخلون الجنه إلا من أبى قالوا يا رسول الله ومن يأبى قال من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى) رواه مسلم
واذكر انه يجب على الإنسان ان يقيس أعماله بميزان الشرع إذا كانت توافق الشرع فلا بأس وان كانت تخالفه فليتذكر هذا الوعد لم يخالف رسول الله صلى الله عليه وسلم وان يجعل هذا الحديث نصب عينيه وان يتذكره عند القيام بأي عمل

محب الجنان
08-15-06, 11:15 PM
بارك الله فيك اخي العزيز المفيد
والله يوفق الجميع لما فيه الخيـر

المفيد
08-17-06, 10:18 PM
جزاك الله خير ونفع الله بك الاسلام والمسلمين