المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأملوا معي هذه الوصايا ....!!



ريتاج
08-12-06, 7:18 AM
عن أبي ذر جندب بن جنادة ، وأبي عبد الرحمن معاذ بن جبل رضي الله عنهما ، عن رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _، قال " اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن " رواه الترمذي وقال : حديث حسن .


الشـــــــــــرح ... .


هذا الحديث من أحاديث الأربعين النووية للمؤلف _رحمه الله _وفيها أن النبي _صلى الله عليه وسلم _أوصى بثلاث وصايا عظيمة :


الوصية الأولى :قال " اتق الله حيثما كنت " وتقوى الله هي اجتناب المحارم وفعل الأوامر هذه هي التقوى .
أن تفعل ما أمرك الله به إخلاصا لله واتباعا لرسول الله _صلى الله عليه وسلم _، وأن تترك ما نهى الله عنه امتثالا لنهي الله عز وجل وتنزها عن محارم الله.

مثاله : تقوم بما أوجب الله عليك في أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين وهي الصلاة ، فتأتي بها كاملة بشروطها وأركانها وواجباتها وتكملها بالمكملات.
فمن أخل بشئ من شروط الصلاة أو واجباتها أو أركانها فإنه لم يتق الله ،بل نقص من تقواه بقدر ما نقص من المأمور .
في الزكاة تقوى الله فيها أن تحصي جميع أموالك التي فيها الزكاة وتخرج زكاتك طيبة بها نفسك من غير بخل ولا تقتير ولا تأخير فمن لم يفعل فإنه لم يتق الله .
في الصيام تأتي بالصوم كما أمرت مجتنبا فيه اللغو والرفث والصخب والغيبة والنميمة وغير ذلك مما ينقص الصوم ويزيل روح الصوم ومعناه الحقيقي وهو الصوم عما حرم الله عز وجل .
وهكذا بقية الواجبات تقوم بها طاعة الله وامتثالا لأمره وإخلاصا له واتباعا لرسوله ، وكذلك في المنهيات تترك مانهى الله عنه امتثالا لنهي الله عزوجل حيث نهاك فانته .

الوصية الثانية :"أتبع السيئة الحسنة تمحها " أي :إذا عملت سيئة فأتبعها بحسنة فإن الحسنات يذهبن السيئات ، ومن الحسنات بعد السيئات أن تتوب إلى الله من السيئات فإن التوبة من أفضل الحسنات كما قال الله عز وجل : (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ) "البقرة :222" .وقال الله تعالى : (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) "النور:31"
وكذلك الأعمال الصالحة تكفر السيئات كما قال النبي عليه الصلاة والسلام :(الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارة لما بينهن ما اجتنبت الكبائر ) .وقال :(العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ) فالحسنات يذهبن السيئات .


الوصية الثالثة : " خالق الناس بخلق حسن " .
والوصيتان الأوليان في معاملة الخالق والثالثة في معاملة الخلق أن تعاملهم بخلق حسن تحمد عليه ولا تذم فيه وذلك بطلاقة الوجة وصدق القول وحسن المخاطبة وغير ذلك من الأخلاق الحسنة .
وقد جاءت النصوص الكثيرة في فضل الخلق الحسن حتى قال النبي عليه الصلاة والسلام : " أكمل المؤمنين أحسنهم خلقا " أخبر أن أولى الناس به _صلى الله عليه وسلم _ وأقربهم منه منزلة يوم القيامة أحاسنهم أخلاقا .فالأخلاق الحسنة مع كونها مسلكا حسنا في المجتمع ويكون صاحبها محبوبا إلى الناس هي فيها أجر عظيم يناله الإنسان في يوم القيامة .
فاحفظوا هذه الوصايا الثلاث من النبي _ صلى الله عليه وسلم _ والله المو فق ..


المرجع ... شرح رياض الصالحين ، للشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ...

الفقيرة الى الله
08-12-06, 8:03 AM
أكرمك الله اختى الكريمة ريتاج
وصايا طيبة
وجزاك الله كل خير

ريتاج
08-12-06, 8:29 AM
جزاك الله خيرا غاليتي ورفع الله من قدرك ..

السوادي
08-12-06, 11:52 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/intro.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg http://www.almeshkat.com/vb/images/tmt.gif

ريتاج
08-15-06, 10:18 PM
وفيك بورك أخي وجزاك الله خيرا ..

داعيه
04-29-08, 1:54 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


جزاكم الله خيراً
شكرآ جزيلآ لكم .

نسأل الله أن نكون من المتقين والتائبين الصادقين والسعداء والمخلصين آمين .