المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وكفى انخداعا بحزب الله



sabet
08-01-06, 05:58 AM
أسئلة حائرة لحسن نصر الله!!



تأملات :الوطن العربي :الاثنين 5 رجب 1427هـ –31 يوليو 2006م



بقلم: أبو زياد العربي



مفكرة الإسلام : هذه أسئلة حائرة تبين تناقضاً قد لاح كالشمس في وسط نهار صيف لا غيم فيه ولا غبار بين تصريحات حسن نصر الله التي يتكلم بها بالنيابة عن حزبه الشيعي الموالي لإيران وسوريا وبين الوقع الملموس . ينادي كل سؤال منها على عقل كل مسلم سني أن يقف وقفة تأمل ليعرف الحقائق . نحن جميعا نفرح ولا ريب بكل ما يلحق باليهود من أذى ولو وقع هذا الأذى من أبي جهل أو أخيه أبي لهب ، فليست هذه قضيتنا إذ لا خلاف فيه ولكن قضيتنا هي : هل يقاتل حسن نصر الله فعلا في سبيل الله ؟ من أجل مصلحة المسلمين جميعا؟ للتخفيف عن الجبهة الفلسطينية؟ دعونا نحاول التوصل إلى هذه الحقائق من خلال هذه الأسئلة الموجهة إلى حسن نصر الله وإلى أعماق عقولنا.



1. قد علم أنك معين من قبل إيران وأنك موال لها وأنت تعترف بذلك وتفخر به ، وتدلل على ذلك بتعليق صورة الخميني في مكتبك وفوق رأسك ، ذلك الخميني الذي رأيناك تقبل يده مفتخرا بذلك أيضا ، فلم لم تبعث أمك الحنون إيران الخمسين مليون دولار التي وعدت بها السلطة الفلسطينية منذ أربعة أشهر حتى الآن؟ بل أعلن وزير خارجية إيران أن المسألة ما زالت في مجرى إتخاذ القرار ! أم أن حزبك الشيعي الموالي لإيران والممول من إيران يتكلف ويكلف لبنان مليارات الدولارات بحجة التخفيف عن الجبهة الفلسطينية عسكريا وإعطاء الحرية للأسرى ثم يبخل بخمسين مليون دولار من أجل التخفيف عن الجبهة الفلسطينية إقتصادياً وإطعام الشعب المحاصر؟!



2. إذا كان حزبك الشيعي يقاتل الآن حقا من أجل الفلسطينين فلماذا يذبح الفلسطينيون في العراق على يد الميليشيات الشيعية التي دربت أنت بعضها وهذا أمر فاحت رائحته ولا يمكن لمتابع أن ينكره؟! إلا إذا تعطلت لديه حاسة الشم طبعا ! أو تعطلت لديه جميع الحواس !



3. إذا كنت حقا تجاهد في سبيل الله فأين جهاد إخوانك من الشيعة في العراق المحتل يهوديا ونصرانيا منذ ثلاثة سنوات؟! لماذا أعلن علماؤك الشيعة في العراق من أمثال السيستاني ومقتدى الصدر المسالمة التامة للأمريكيين بل وحرمة قتالهم ثم دعوا لجهاد أهل السنة حتى كفر الشيرازي وغيره من لا يقتل الوهابيين؟! فأين جهادكم في أرض الرافدين؟! أم انك تركت الجهاد في العراق المحتل ثم أتيت لتجاهد في لبنان المحرر؟!



4. هل تزعم انك تفعل ما تعتقد حرمته بناء على مذهبك الشيعي إبتغاء مرضات الله؟! أليس جهاد اليهود والنصارى في مذهبكم حرام حتى يخرج المهدي الذي تنتظرونه؟ فهل تفعل ما تعتقده حراما ثم تقول هذا في سبيل الله؟!



5. كيف تقول أنك تدافع عن أهل السنة في فلسطين وغيرها مع كونك تعتقد كفر أهل السنة بناء على مذهبك؟! بل ويقول مذهبك أنهم أشد كفرا من اليهود والنصارى والمجوس ! أم انك كفرت بمنهجك الشيعي القائل بذلك ؟ والمعلن أنك عليه ! بل تعتقد أن دم أهل السنة ومالهم حلال لكم ! هل تسعى لحقن دم تعتقد أنه يجب أن يسال؟! هل تسعى لحماية من تعتقد عداوته لك اعتقاداً جازما ؟! ونصوص تكفير أهل السنة وتحليل دمهم ومالهم متوافرة في كتبكم وعلى ألسنة مشايخكم البائسة .



6. كم من عام مضى على الأسرى وهم يعانون أسرهم ؟ فلم لم يحل هذا الأمر إلا الآن؟! هل أردت خطف الأضواء من حماس السنية؟ أم أردت تحسين صورة الشيعة الذين اتضح قبحهم في العراق؟ أم أردت الضغط على أمريكا لتحقيق مصالح سوريا وإيران؟ أم تعمل في إطار المشروع الشيعي لإقامة ما يسمى بالهلال الشيعي الذي تخطط له إيران والممتد من إيران إلى لبنان؟!



7. أليس تأكيد عنان الأمين العام للأمم المتحدة على ضرورة إشراك سوريا ولبنان في حل الأزمة وهما دولتان تحكمان بالشيعة وتعملان لحساب الشيعة دليلا على أنها حرب شيعية؟! وأنك تحارب باسم الشيعة لمصلحة الشيعة بأوامر منهم؟! حيث أثبت أن حل الأزمة بيديهما !



8. لماذا تتحفظ حتى الآن عن إدانة الاحتلال الأمريكي للعراق؟! أين غيرتك يا زاعم الجهاد؟ !في لبنان تجاهد بدمك وتبخل عن الجهاد بكلمة واحدة في العراق؟!



9. بما تفسر قول شارون في مذكراته عند حديثه عن حرب لبنان سنة 1982 :' : [توسعنا في كلامنا عن علاقات المسيحيين بسائر الطوائف الأخرى, لاسيما الشيعة والدروز, شخصياً طلبت منهم توثيق الروابط مع هاتين الأقليتين, حتى أنني اقترحت إعطاء قسم من الأسلحة التي منحتها إسرائيل ولو كبادرة رمزية إلى الشيعة الذين يعانون هم أيضاً مشاكل خطيرة مع منظمة التحرير الفلسطينية, ومن دون الدخول في أي تفاصيل, لم أرَ يوماً في الشيعة أعداء إسرائيل على المدى البعيد] ؟![مذكرات أرييل شارون ص : 583- 584 . شارون لم ير يوما فيكم أيها الشيعة أعداء لإسرائيل ! فلم تقاتلون إذا ؟!



10. إذا كنتم حقا أعداء للصهاينة فلم نثرتم الورود لهم عند دخولهم لبنان سنة 1982 ؟! تنثرون لهم الورود وهم غزاة وتجاهدونهم بعد الرحيل !



11. إذا كانت القضية هي قضية كل المسلمين كما تزعمون فلماذا لا تمدون أهل السنة في مزارع شبعا بالسلاح كي يجاهدوا معكم؟! أو على الأقل تتركوهم يجاهدون؟! أم انه إحتكار شيعي للمقاومة لدرجة دحر كل مقاوم سني لإسرائيل كما قال رجلكم صبحي الطفيلي الأمين العام لحزب الله السابق ؟! حتى قال سلطان أبو العينين وهو أمين سر حركة فتح في لبنان :' لقد أحبط حزب الله أربع عمليات للفلسطينين خلال أسبوع ، وقدمهم للمحاكمة ، إننا نعيش في جحيم منذ ثلاث سنوات ومللنا الشعارات والجعجة '.



12. بما تفسر قول أحد قادة حزبك وهو إبراهيم الأمين حين سئل :هل أنتم جزء من إيران؟ فقال:' نحن لا نقول إننا جزء من إيران ،نحن إيران في لبنان ولبنان في إيران'؟! قال ذلك في جريدة النهار 5-3-1987.



13. إذا كنتم حقا تقاومون أعداء الإسلام فلم تهجم نائب الأمين العام لحزب الله ' نعيم القاسم' منذ أيام فقط على المقاومة السنية في العراق التي تحارب ظهر إسرائيل والمقصود أمريكا كما لا يخفى؟! أليسوا يقاومون أيضا؟! أم لابد أن يكونوا شيعة وأن يعملوا ضمن خطتكم حتى تقبلوهم؟! لم تعاونوهم لم تسكتوا عن مهاجمتهم بالاتهامات ! ثم قاتلتموهم مع الأمريكين ! يا لكم من مجاهدين !



14. إذا كان حزنك للأسرى وقتالك من أجلهم حقيقيا فلماذا لم تطالب سوريا بالإفراج عن عشرات الأسرى اللبنانيين في سجونها مع أن الأمر مجرد طلب ولن يصل إلى قتال؟! ولماذا تسعى لتخليص الأسرى من الحبس ولا تسعى ولو بكلمة لتخليص السنة في العراق من القتل بأيدي الميليشيات الشيعية التي تم تدريب بعضها على يديك ؟! حتى أن مجلة الجارديان البريطانية اعترفت بوجود إبادة جماعية لأهل السنة في العراق ، والحق ما نطقت به الأعداء في مجال كهذا !



15. بما تفسر اعتراف إسرائيل أن سوريا وإيران بأيديهما القدرة على إشعال الشرق الأوسط بالضغط على زر حزب الله وبما أنك زر تملكه إيران فأسألك وأسأل كل عاقل :'متى رأينا من إيران خيرا؟ هل رأينا منها غير التصريحات الفارغة؟! هل رأينا منها غير محاربة العراق سنوات مع مسالمة إسرائيل؟! هل رأينا منها غير احتلال ثلاثة جزر إماراتية حتى يومنا هذا؟! هل رأينا منها غير قتل الحجاج في بيت الله الحرام في الثمانينات؟ هل رأينا منها سوى مساندة أمريكا في احتلالها للعراق وأفغانستان كما أعلن أبطحي نائب رئيسها ذلك وتفاخر به ؟! فمتى رأينا منها خيرا؟!



16. لماذا تدافعون عن اللبنانيين والفلسطينيين اليوم وقد سجل التاريخ بحبر لن يمحى أنكم قتلتموهم في مخيماتهم في لبنان في الثمانينات بعد إجبارهم على أكل لحوم القطط والكلاب؟! أم أنك نسيت ذلك يا زعيم حرب الله لا حزب الله؟!



17. رأيناك تقبل يد الخميني ، فهل نسيت رفض الخميني طلب العراق أثناء حربهما إيقاف الحرب حتى يستطيع العراق مساندة لبنان أثناء غزو إسرائيل لها؟! هل نسيت أن الخميني قال يومها لشعبه 'لا تلهيكم الحرب الصغيرة عن الحرب الكبيرة فمحاربة العراق أهم لنا بكثير من محاربة إسرائيل'؟! وهذا ما نقله الدكتور الشيعي موسى الموسوي في كتابه الثورة البائسة . ومما قاله في هذا الكتاب : ' إن الحرب العراقية الإيرانية كانت في ضمن التخطيط الأساسي لدعم الكيان الصهيوني وهدفها إضعاف أقوى دول المجابهة مع إسرائيل بعد خروج مصر من حظيرة الدول العربية'. وقال أيضا :'أما إيران فكانت منذ قيام دولة إسرائيل صديقا حميما لها سواء في عهد الشاة أو بعد سقوطه ، وكانت إسرائيل على علم ويقين أن تصريحات الخميني وسائر زمرته من احتلال القدس والحرب مع الكيان الصهيوني هي للاستهلاك المحلي ومزايدات داخليه وخارجية وقد ثبت ذلك حين زودت إسرائيل إيران بقطع الغيار والأسلحة أثناء حربها مع العراق ذاك الأمر الذي افتضح بعد ذلك. فهذه شهادة كاتب شيعي ، وهذا هو الخميني أستاذك يا نصر الله أم انك تتبرأ منه؟! ما نراه أن الله بريء منكم جميعا .



18. بما ترد على قول صبحي الطفيلي الأمين العام السابق لحزب الله أن الحزب تحول إلى حام للكيان الصهيوني والمستوطنات الصهيونية ومن أراد التأكد من ذلك فليحاول مهاجمة إسرائيل وسيرى من سيحاربه ويقبض عليه ويحاكمه؟! قال ذلك في لقاء مع قناة العربية .



19. بما تفسر عرض سوريا التي يحكمها الشيعة وتساهم في تدريب قواتك على أمريكا أن تساعدها في ملاحقة تنظيم القاعدة في لبنان؟! لماذا تساندكم سوريا في لبنان ثم تعرض ملاحقة تنظيم القاعدة السني الذي يعادي من تعادون ويحارب من تحاربون؟!هل تريد إفساح المجال لكم لتقومون بعمل ما؟! هل هي حرب ضد قوة أهل السنة في المنطقة ؟! أم لها معنى آخر؟ وكان هذا العرض من سوريا يوم الإثنين 24-7-2006 .



20. لماذا تترك سوريا مصر والأردن وجاراتها الأقرب ثم تذهب لتتحالف عسكريا مع إيران الأبعد ؟! ثم يمول حزبك منهما ويدرب فيهما ؟! والغريب أنك شيعي وهما دولتان شيعيتان؟! فلم هذا التحالف؟! وإذا كان جوابك هو تقوية المسلمين عموما فلم لا تتحالفون مع تنظيم القاعدة الذي علمت سوريا بوجوده في لبنان ؟! بل وتعرض سوريا على أمريكا المساعدة في القضاء على تنظيم القاعدة في لبنان !



21. بما تفسر سكوت أمريكا عن احتلال إيران التي ترعاك للجزر الإماراتية الثلاثة منذ سنوات؟! أليست أمريكا هذه هي التي أتت بنصف مليون جندي من ثمانية وعشرين دولة لمحاربة العراق حين احتل الكويت ؟ فلم لم تفعل نفس الشيء مع إيران إذا كان حقا هناك عداوة بينهما ؟! أليست هذه فرصة عظيمة لأمريكا لتجميع العالم لتدمير إيران كما جمعته لتدمير العراق؟! أم أن كل ما نسمعه من تصريحات تدل على عداوة أمريكا لإيران هي لخداعنا حتى تنفذوا ما اتفقتم عليه من تدمير أهل السنة والسيطرة على المنطقة ؟ هل هناك تفسير غير هذا ؟!



22. بما تفسر سماح أمريكا لخمسة وثلاثين ألف جندي من الحرس الثوري الإيراني بالانتشار في العراق لقتل أهل السنة حتى قتلوا أكثر من مائة ألف حتى الآن ؟! وبما تفسر سماح أمريكا للمخابرات الإيرانية بالانتشار في الجنوب العراقي واتخاذ مقرات لها أصبحت معروفة حتى لسائقي التاكسي؟! أليس هذا دليلا على تحالف مع أمريكا ؟!



23. من المعلوم المقطوع به أن السنة في العراق أغلبية ،إذ نسبتهم في العراق 52% بينما نسبة الشيعة 43% والباقي طوائف أخرى . فلما مكنت أمريكا الشيعة من حكم العراق؟! كل المناصب الكبرى بداية من رئيس الدولة إلى رئيس الوزراء إلى وزير الدفاع إلى غيرها يشغلها الشيعة ! فهل فعلت أمريكا ذلك لأنها تعاديكم أيها الشيعة ؟! لعلها إذا تريد إشغالكم بزينة الحياة الدنيا حتى تخسروا الآخرة فعينتكم في هذه المناصب ! وهل عزلت السنة عن الحكم وقتلتهم لأنها تحبهم؟! خوفا عليهم من فتنة الدنيا ولابد ! وهل بعد ذلك تتعالى أصواتكم أنكم أعداء لأمريكا؟! ألا قد ذهب الحياء وتوارى والله كذب أبي لمعة أمام كذبكم . وهل بعد كل هذا تريدنا يا نصر الله أن نصدق تصريحاتك البليغة ؟! فوالله لو فعلنا فلا بصر لنا إذا ولا بصيرة . بل قد علمنا عملك لمصلحة الشيعة في لبنان وأن هذه الحرب التي قدتها كانت لضرب عصفورين بحجر أبي لهب الذي ألقاه حين قال لمحمد ' تبا لك ألهذا جمعتنا؟' قد والله أمسكته بيدك ، وهذين العصفورين هما : الأول الضغط على أمريكا بإظهار القدرة على إيذاء إسرائيل كي تترك أمريكا إيران وسوريا يفعلان في المنطقة ما يشاءان من تصنيع القنبلة النووية الإيرانية والسيطرة على المنطقة . والثاني إضعاف لبنان من خلال إستفزاز إسرائيل لتقوم بتدميرها حتى يسهل السيطرة عليها في إطار خطة ما يسمى بتكوين الهلال الشيعي من إيران إلى لبنان . ويا لهما من هدفين كبيرين لا يغلو على تحقيقهما وقوع بعض القتلى من حزب الله .



هذا نداء إلى كل مسلم سني أن أفق من غفلتك وكفى انخداعا بحزب الله وأعد العدة كما يعدون وسر كما يسيرون إذ لو ظللت واقفا فسوف يلحقون بركبك وساعتها لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة والعراق يشهد .



وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

وتأكيدا للمقال إليكم الخبر التالي

(
--------------------------------------------------------------------------------

طبيب عراقي: جميع جثث شهداء السُنة مكسورة أو مبتورة أصبع السبابة



عام :العالم العربي والإسلامي :الاثنين 5 رجب 1427هـ –31 يوليو 2006م آخر تحديث 9:00 م بتوقيت مكة






مفكرة الإسلام [خاص]: كشف مصدر طبي في إحدى مستشفيات العاصمة العراقية لمراسل 'مفكرة الإسلام' في بغداد أن جميع جثث شهداء السُنة التي تصل إليهم تكون مكسورة أو مبتورة أصبع السبابة.
وقال الطبيب العراقي الذي رفض الكشف عن اسمه: 'من خلال معاينتي لجثث أهل السُنة التي تصل إلينا بشكل يومي بلا انقطاع فإن أغلب الجثث إن لم أقل جميعها تصل إلينا مكسورة أصبع التشهد 'السبابة'، وهو الأصبع الذي يرفع عند الصلاة في التحيات أو في نطق الشهادة وفي بعض الأحيان يكون مبتورًا.
وأضاف المصدر نفسه أن 'جميع الجثث التي تصل إلينا لأهل السُنة تعرضت للتعذيب'، موضحًا أن هذا التعذيب يكون على قسمين: 'فالقسم الأول هو تعذيب جسدي بالضرب أو الحرق أو قطع أعضاء الأصبع أو العين أو سرقة كلية السني المغدور ثم بيعها للمستشفيات أو اللسان [اللسان لعلماء الدين فقط]، أو قلع الأظافر أو الثقب بآلة الدريل من الأذن وحتى إخراجه من الأذن الأخرى'.
أما القسم الثاني، فكما يقول المصدر، 'يكون بالاعتداء جنسيًا على المغدورين السُنة خاصة إن كانوا ممن هم دون الـ 18 عامًا، حيث يصلون إلينا وقد اعتدى عليهم عناصر جيش المهدي أو فيلق بدر جنسيًا، وبعد ذلك يقومون بوضع قنينة زجاجيه في دبرهم أو حديدة مدببة أو بقطع العضو الذكري ووضعه في أفواههم أو أدبارهم'، مشيرًا إلى أنه قد وصلت لنا أكثر من ستين حالة مشابهة'.
ويشير الطبيب العراقي في حديثه لمراسل 'مفكرة الإسلام' بالعاصمة بغداد إلى أنه 'تم طرد أربعة أطباء من أهل السُنة خلال الفترة الماضية بسبب تصريحاتهم حول عدد جثث الشهداء السُنة، حيث إن أمر وزارة الصحة رقم '148 على 9' الصادر في الرابع من شهر شباط الماضي تحت عنوان 'سري للغاية' يشدد على عدم الإدلاء بأي تصريح صحافي حول عدد جثث أهل السُنة التي يتم العثور عليها، ويناط الأمر بالمتحدث باسم وزارة الصحة فقط'.
ويضيف المصدر أنه 'يتم العمل بنظرية 10 ناقص 6 حيث يتم الإعلان عن أربعة جثث من كل عشر جثث تأتي إلى مركز الطب العدلي إذا كانت لأهل السُنة، أما إذا كانت الجثث تعود لعراقيين شيعة فإن النظرية تكون 5 ضرب 5، وهذا الأمر معروف لجميع منتسبي وزارة الصحة'.
وأكد الطبيب العراقي لمراسلنا أن 'جثث أهل السُنة توضع خارج ثلاجة الموتى لأيام أو ليالٍ حتى تخرج رائحتها أو تنال نصيبًا من الدود فيما يتم وضع جثث الشيعة في ثلاجات الموتى، حيث يتم التعامل مع الأمر وفق [عراقيون درجة أولى وعراقيون درجة حضيض ويقصد بهم أهل السُنة]'.
وتابع المصدر حديثه لمراسل المفكرة بأنه لاحظ 'من خلال أخباركم [مفكرة الإسلام] الخاصة بجثث أهل السُنة اتهامكم المباشر لجيش الدجال وفيلق الغدر 'بدر'، ومع أنهم هم أهل التصدّر بتلك الجريمة إلا أن هناك عصابات أخرى دخلت إلى الساحة البغدادية وهم حركة 'حزب الله' فرع العراق، وحركة 'ثار الله' الإيرانية، والتي تتخذ من مسبح الصقور في منطقه الصدر مقرًا لها'. )

sabet
08-01-06, 11:18 AM
وهذه رؤية آخرى لأحداث لبنان و حرب حزب الله
استكمالا للصورة ولمختلف الاراء

الكاشفة
بقلم: فهمـي هـويـــدي



إذا تباينت الاجتهادات في وصف الانقضاض الإسرائيلي علي لبنان وفلسطين‏,‏ فلا أظن أن أحدا يختلف علي أنها حرب كاشفة‏,‏ فضحت الكثير من عورات واقعنا‏.‏ وبددت الكثير من الأوهام الشائعة في زماننا‏.‏

‏(1)‏
المشهد كان مخزيا وباعثا علي الرثاء يوم الأربعاء الماضي‏(2006/7/26).‏ إذ في حين كانت المعارك الشرسة مستمرة في بنت جبيل اللبنانية‏,‏ وعملية الفتك الإسرائيلي بالفلسطينيين تتواصل في غزة‏,‏ في حين كان الدم العربي ينزف بغزارة‏,‏ والأشلاء المتفحمة تتناثر في كل صوب‏,‏ فإن أنظار العرب جميعا كانت متجهة إلي روما‏,‏ وليس إلي أي عاصمة عربية‏.‏ هناك ـ في العاصمة الإيطالية ـ كان المصير العربي موضوعا علي الطاولة أمام فريق المحلفين الدولي تحت القيادة الأمريكية‏.‏ كان هناك عرب حقا‏,‏ لكنهم كانوا يؤدون دور الكومبارس في المشهد من المحيط إلي الخليج‏.‏

كان طبيعيا والأمر كذلك أن يخرج العرب من المؤتمر مهزومين ومنكسي الرءوس‏,‏ وأن يشهر الأمريكيون اللاءات في وجوههم واحدة تلو الأخري‏:‏ لا لوقف إطلاق النار في لبنان ـ لا لإدانة قصف الإسرائيليين لموقع الأمم المتحدة في لبنان ـ لا بديل عن نزع سلاح حزب الله ـ لا ثمن للدم العربي‏,‏ ولا حدود ولا مساس بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها بالوسيلة التي تراها مؤدية للغرض ـ لا عودة للشرق الأوسط القديم‏..‏ إلخ‏.‏

دعك من المفارقة في التوقيت‏,‏ ذلك أن المؤتمر انعقد في الذكري الخمسين لإحدي لحظات الكبرياء العربي‏(‏ تأميم قناة السويس في‏1956/7/26),‏ وهو الزمن الذي ودعناه منذ دخلنا عصور الانحسار والانكسار‏.‏ وقد جاء مؤتمر روما يشهد ليس فقط بأن عرب هذا الزمان خرجوا من التاريخ فانتقلوا من جبهة الفعل إلي مؤخرة الصدي‏,‏ ولكن أيضا ليكشف لنا بجلاء عن حقيقة أن المصير العربي لم يعد بيد العرب‏,‏ وأن مفاتيحه انتقلت إلي واشنطن‏,‏ ومن ثم ذهب مؤشر الانكسار إلي أبعد‏,‏ بحيث صار العالم العربي مفعولا به وليس فاعلا‏.‏ آية ذلك أن السيدة كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية أخبرتنا‏,‏ بعد أن وقفت صراحة إلي جانب إعطاء إسرائيل مزيدا من الوقت لاستكمال عملية ذبح لبنان وإشاعة الخراب فيه‏(‏ الفلسطينيون لا بواكي لهم عند الأمريكيين ومن لف لفهم منهم‏),‏ أخبرتنا السيدة بمنتهي البرود والصفاقة بأن شلال الدم العربي المتدفق وتلال الجثث المحترقة في لبنان وفلسطين‏,‏ إنما هي إرهاصات ميلاد جديد في المنطقة‏,‏ ولم تجد أحدا من ممثلي العرب يرد عليها بذاءاتها السياسية‏.‏

‏(2)‏
المشهد ليس جديدا‏,‏ ولكن اللقطة فقط هي الجديدة‏.‏ ذلك أنه منذ أطلقت مقولة أن‏99,9%‏ من الأوراق في يد الولايات المتحدة‏,‏ ومنذ تدخلت قوات التحالف الدولي لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي في عام‏1991.‏ الأمر الذي تزامن مع الانتقال إلي عصر ما بعد الحرب الباردة وانهيار النظام العربي‏,‏ عندئذ دخل العالم العربي في طور انتداب جديد‏,‏ قامت فيه واشنطن بدور الوصي وولي الأمر في المنطقة‏.‏

الانتداب مورس في حالات متعددة‏,‏ خصوصا في الشأن الفلسطيني والعراقي‏.‏ وكانت له تجلياته القوية بعد أحداث سبتمبر‏,‏ التي رفع بعدها شعار إعادة تشكيل المنطقة‏,‏ وها هو يمارس علي نحو أكثر وضوحا في الشأن اللبناني‏.‏

انكشاف الموقف العربي علي ذلك النحو تجلي بصورة أخري في قرار مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه الطارئ الذي أعقب الهجوم الإسرائيلي علي لبنان المتزامن مع الفتك الإسرائيلي بقطاع غزة‏.‏ إذ أعلن ضمنا أنه لم يعد بيد العرب شيء يفعلونه من جانبهم‏,‏ وأن غاية ما يملكونه الآن أن يتوجهوا إلي مجلس الأمن لكي يتحمل مسئوليته في الحفاظ علي الأمن والسلم في العالم‏.‏ وهذا الموقف لم يكن سوي محاولة للاستعانة بأي ورقة توت لستر عورة الجسم العربي‏.‏ ولست أشك في أن الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسي يدرك جيدا أن ورقة التوت هذه اتسع فيها الخرق‏,‏ حتي باتت مناطا للفضيحة وليس وسيلة للستر ـ لماذا؟

لأن مجلس الأمن انكشف بدوره‏,‏ وبدا من الناحية العملية منحازا إلي إسرائيل في الاختبار اللبناني‏,‏ في حين عجز عن إصدار قرار بوقف إطلاق النار استجابة للضغط الأمريكي‏.‏ من ثم‏,‏ فإن المجلس لأول مرة في تاريخه تقاعس عن النهوض بمسئوليته عن السعي لإقرار السلام‏,‏ التي يستمد منها شرعيته ومبرر وجوده‏,‏ كما بدا واضحا للعيان في هذه الحالة وفي حالات أخري سابقة‏(‏ السودادن وسوريا ولبنان‏)‏ أصبح إحدي أدوات تنفيذ السياسة الأمريكية‏,‏ علي الأقل فيما يخص الشرق الأوسط‏.‏ وليت الأمر وقف عند ذلك الحد‏,‏ لأن السياسة الأمريكية في ذلك الجزء من العالم بفضل تحالف المحافظين مع الصهاينة‏,‏ أصبحت صدي للسياسة الإسرائيلية‏.‏ وقد رأينا كيف أن السيدة كوندوليزا رايس تصرفت في الموضوع اللبناني وكأنها وزيرة لخارجية إسرائيل أيضا‏,‏ بل زايدت عليها في ذلك‏,‏ حين وظفت المسعي الإسرائيلي لضرب حزب الله وتصفية حكومة حماس لصالح المصلحة الأمريكية في إخضاع المنطقة وتركيعها‏(‏ تحت مسمي الشرق الأوسط الجديد‏),‏ ومن ثم محاولة خطف أي انتصار حتي وان كان وهميا‏,‏ يعوض الإدارة الأمريكية عن فشلها الذريع في العراق‏.‏

ماذا يعني ذلك كله؟‏..‏ يعني أولا أن القرار المتعلق بقضايانا المصيرية خرج من أيدينا‏.‏ وأننا حين حاولنا تمثيل مشهد يوحي بأننا نفعل شيئا‏,‏ فإننا أحلنا إلي طرف لا يتحري إلا مصالح أعدائنا‏.‏ يعني ثانيا أن الأنظمة العربية حين عولت علي واشنطن وراهنت عليها دون غيرها‏,‏ فإنها فرطت في أصدقائها الذين انفضوا من حولها واحدا تلو الآخر‏,‏ الأمر الذي أدي إلي استفراد الولايات المتحدة بالمنطقة‏,‏ وإغرائها ـ ومعها إسرائيل بطبيعة الحال ـ بالعبث بمصائرها والعربدة فيها كيفما شاءت‏.‏

(3)‏
هل تذكرون قصة أوروبا الجديدة‏,‏ التي ابتدعتها الولايات المتحدة وهي تتأهب لغزو العراق منذ ثلاث سنوات‏,‏ وأرادت بها إقصاء وعزل معارضي الغزو‏(‏ ألمانيا وفرنسا‏),‏ فادعت أن الأخيرتين تمثلان أوروبا القديمة التي شاخت وتجاوزها الزمن‏,‏ في حين أن الأوليات‏(‏ الدول الثماني التي أيدت الغزو‏)‏ هي أوروبا الجديدة التي يتعين التعويل عليها‏,‏ باعتبارها مليئة بالشباب والحيوية والأمل‏.‏

لم يعد هناك ذكر لأوروبا الجديدة الآن‏,‏ وإنما بدا واضحا في أن إطلاق التسمية لم يكن سوي حيلة دبلوماسية لسد الثغرة التي بدت في التحالف الدولي‏,‏ عبر تشويه صورة معارضي الغزو والتهوين من شأنهم‏.‏

الورقة ذاتها أخرجتها واشنطن من دفتر أوراقها القديمة هذه الأيام‏,‏ الأمر الذي يكشف عن مدي الفقر والضحالة في الرؤية الاستراتيجية الأمريكية‏,‏ كما ينم عن استخفاف لا مثيل له‏,‏ يصل إلي حد الازدراء‏,‏ بشعوب المنطقة وأنظمتها‏,‏ التي يراد إقناعها بأن رسالة الموت والخراب التي حملتها معها كوندوليزا رايس هي بشارة ميلاد جديد‏!‏

هو غرور الثقة إن شئت الدقة‏,‏ الذي يعمي البصر ويفقد العقل توازنه ورشده‏,‏ ويوحي للمتجبرين والمستكبرين بأن يدهم مطلقة في تشكيل العالم المحيط بهم‏,‏ ناهيك عن افتراس المستضعفين والفتك بهم والعبث بمصائرهم‏,‏ وهو الوهم الذي سوق له نفر من المثقفين اليمينيين في الولايات المتحدة‏.‏ ومن نماذج التنظير للفكرة تلك الدراسة الشهيرة التي صدرت هناك عام‏1996,‏ تحت عنوان الصدمة والرعب ـ كيف تحقق السيطرة السريعة‏,‏ وانطلقت من إمكان تحقيق النصر الشامل عن طرق تكثيف التدمير والترويع بأعلي درجاتها‏.‏

قبل أيام نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية مقالة لأستاذ التاريخ بجامعة كيمبريدج ريتشارد دريتن سجل فيها فشل هذه النظرية‏,‏ واستشهد بما حدث في العراق‏,‏ وكيف أن تجربته فضحت غرور القوة الأمريكية‏,‏ وأثبتت أن تلك القوة قد تكون قادرة علي إحداث الدمار وإشاعة خراب لا حدود له‏,‏ ولكنها تظل عاجزة عن السيطرة أو التأثير الإنساني الخلاق‏.‏ وهو رأي يؤيده كل يوم الحاصل الآن في لبنان‏,‏ كما يشهد به الحاصل في فلسطين‏,‏ حيث يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن دم المستضعفين لايزال قادرا علي هزيمة سيف المستكبرين‏.‏

‏(4)‏
يحسب للحملة الصهيونية الأمريكية الراهنة أنها عمقت من خطوط الفرز في داخل العالم العربي‏.‏ فعرف الناس كافة من هم الموالون ومن هم المهزومون‏,‏ ومن هم المخترقون‏,‏ ومن هم الفتانون والدساسون‏.‏ ويلفت النظر أن هؤلاء من عناصر النخبة للأسف الشديد‏,‏ وأنهم جميعا وقفوا في جانب‏,‏ في حين كان الشارع العربي واقفا في جانب آخر‏,‏ معاكس تماما‏.‏

لأن المواجهة صريحة بين الحق والباطل‏,‏ بين الخضوع والمقاومة وبين الذل والكرامة‏.‏

فلم يحتمل الأمر وقوفا بين المنزلتين‏,‏ ولا لعبا علي الحبلين‏,‏ ولا إمساكا للعصا من الوسط‏,‏ وإنما تعين علي كل أحد أن يحسم أمره بوضوح‏,‏ وأن يحدد موقفه من الصراع‏.‏ لذلك قلت أكثر من مرة إن الصمت في هذه الحالة يعد جريمة تتراوح بين التستر والتواطؤ‏,‏ وإن الحياد انحياز ضمني للباطل‏,‏ أما الوساطة فإنها تعد تخليا عن الحق وإضعافا له‏.‏

الموالون رأيناهم بأعيننا علي شاشات التليفزيون‏,‏ وسمعنا بآذاننا تصريحاتهم‏,‏ التي عبرت عن وقوفهم في المربع الأمريكي والإسرائيلي‏,‏ واستحقوا لذلك شكرا علنيا من واشنطن وتل أبيب‏,‏ وشارك وزير الداخلية العبرية في فضحهم‏,‏ حين قال إن بعض الأنظمة العربية استحسنت ما تفعله إسرائيل‏,‏ معتبرة أن معركتها ضد التطرف والإرهاب هي معركتهم‏.‏

المهزومون انكشف أمرهم أيضا‏,‏ وهم كل من آثر الانبطاح وتقاعس عن نصرة المقاومة‏,‏ أو عمد إلي تجريحها والحط من شأنها‏.‏ أما المخترقون فقد طالعنا خطابهم في كتابات غثة منشورة‏,‏ ووقفنا علي آرائهم في عدة برامج تليفزيونية أعدت خصيصا لإشاعة الوهن وتسويغ الصمت المشين بحسبانه تعقلا وحكمة‏.‏ وكان كل ما صدر عن هؤلاء وهؤلاء بمثابة اعترافات مشينة‏,‏ أدت إلي تعرية أصحابها أمام الرأي العام‏,‏ وأثارت لدينا خليطا من مشاعر الرثاء والغثيان والقرف‏.‏

الدساسون والفتانون فاجأونا‏,‏ وأطلوا علينا من حيث لا نحتسب‏.‏ أعني بهم أولئك الذين لم يجدوا سبيلا إلي طعن المقاومة اللبنانية إلا من خلال إثارة النعرة الطائفية والادعاء بأن عناصر حزب الله هم شيعة رافضة‏,‏ لا تجوز نصرتهم ولا الدعاء لهم أو الصلاة علي شهدائهم‏.‏ إلي غير ذلك من الأغاليط المسمومة التي أهدت الإسرائيليين حزمة من الفتاوي الغبية‏,‏ ففضحت أصحابها ومن وراءهم‏.‏

نحمد الله علي أن تلك الفئات الأربع لا جذور لها ولا شرعية تذكر في العالم العربي‏,‏ فضلا عن أن مواقفها البائسة صنفتها تلقائيا في معسكر الضد‏,‏ الذي وجد نفسه في نهاية المطاف واقفا في المربع الإسرائيلي والأمريكي‏,‏ أرادت عناصره إن لم ترد‏.‏

برغم أن ذلك الذي انكشف يثير الاشمئزاز أكثر مما يبعث علي القلق‏,‏ فلست أخفي أنني واحد من الذين دأبوا علي التساؤل طوال الوقت‏:‏ لحساب من يعمل هؤلاء؟‏..‏ ومن سلطهم علينا؟