المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تعلمون أن الله يحب الشيخ أسامه بن لادن !!!



وشاح العزم
07-30-02, 9:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


http://www.arab3.com/upload/images/Jul02/aiman_67922212.jpg

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء وسيد المرسلين وعلى اله وصحبه اجمعين.

اخواني رواد المشكاة ومرتاديها الكرام.


سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته، وبعد:


أخي الكريم:

هل شعرت في داخلك يوماً من الايام
حبك لهذا الشيء الذي اسمه الأسامه
او جرى على لسانك
او سطرت يمينك
او اشتركت شمالك مع يمينك
في اظهار حبك للمدعو الأسامه

هل سألت نفسك لماذا؟؟؟

الم تشعر بان اسامة بن لادن يملأ حيزاً لا بأس به من سويداء قلبك
الم تلحظ وجود بعض الاصوات الناشزه والغربان الناعقه تبطن العمالة وتظهر الكراهية وعندما تبحث عنها على ارض الواقع لا تجد لها اثراً
بل ان كبيرنا لم يزد اكثر من مره في معرض احاديثه عن ابن لادن ان يزيده على قوله نسأله الله له الهداية.
الم تسمع الاخبار وتقرأ التقارير التي تتحدث عن اعجاب الكثيرين من غير المسلمين بشخص اسامة بل ان الامر تعداه الى اعجاب الامريكيين انفسهم به.
هل سألت نفسك عن هذا السر الذي يدفع الناس دفعاً لحب اسامة بن لان وهو الذي يصوره الاعلام الامريكي الصهيوني على انه عدو البشرية والحاقد على المدنية

هل سألت نفسك لماذا؟؟؟


ان الجواب ايها الاخوة يتمثل في ما يلي من قول الرسول صلى الله عليه وسلم:
عن أبي هريرة عن النبي صلى اللهم عليه وسلم قال: " إذا أحب الله العبد نادى جبريل إن الله يحب فلانا فأحببه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض".

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى اللهم عليه وسلم: " إن الله إذا أحب عبدا دعا جبريل فقال إني أحب فلانا فأحبه قال فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء فيقول إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء قال ثم يوضع له القبول في الأرض وإذا أبغض عبدا دعا جبريل فيقول إني أبغض فلانا فأبغضه قال فيبغضه جبريل ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلانا فأبغضوه قال فيبغضونه ثم توضع له البغضاء في الأرض".

وروي عن سهيل بن أبي صالح قال: " كنا بعرفة فمر عمر بن عبد العزيز وهو على الموسم فقام الناس ينظرون إليه فقلت لأبي يا أبت إني أرى الله يحب عمر ابن عبد العزيز قال وما ذاك قلت لما له من الحب في قلوب الناس فقال بأبيك أنت سمعت أبا هريرة يحدث عن رسول الله صلى اللهم عليه وسلم.".

أخوكم ومحبكم

فتى مشكاة

البتار
07-30-02, 11:48 PM
نحن نحب الشيخ أسامة بن لادن ونشهد الله على حبه ونسأل الله أن ينصره ،ولكن أخي الكريم لا ينبغي الإكثار من هذا الأمر وكثرة الإطراء والمدح حتى لا يؤدي للغلو 00000000

وكذلك نتمنى أن يكون الشيخ أسامة ممن ذكر في حديث أبي هريرة ولا نجزم بذلك فعلم الغيب موكل لله عزوجل

فعنوانك ((هل تعلمون أن الله يحب الشيخ أسامه بن لادن)) هذا من علم الغيب فلو قلت كما سبق نتمنى أن يكون أسامة بن لادن ممن ذكر في الحديث لكان أولى 0

مســك
07-30-02, 11:58 PM
الأخ فتى مشكاة ...
جميعاً أن شاء الله ممن يحب الشيخ بن لادن حباً في الله ... ونواليه على ما معه من الإيمان ونبغضه على ما معه من العصيان .
وهذا هو ميزان الولاء والبراء في الإسلام إن كنت تعرف ذلك .
والمطلوب منك أن لا تزكي على الله احد ... ولا يتحول اعجابك بالشيخ اسامة إلى درجة الغلو ... فإن اول شرك حصل في الأرض بسبب الغلو في الأولياء في قوم نوح ...
والسؤال الآن هو :
مالذي اعلمك ان الله يحب اسامة بن لادن ... هل جاءك خبر من السماء بذلك ... أم رايت في منامك روياء بذلك ..
ما هي ضوابط المحبة في الله ؟؟
وهل أتاك أتٍ بان الله تقبل عمل الشيخ بن لادن ..
ألا تعلم بقصة الصحابي الذي قاتل قتالاً شديداً فاثنى عليه الصحابة عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال هو في النار ؟ والقصة معروفه .
يا اخي الحي لاتؤمن عليه الفتنة .. فقط نسأل الله لنا وله الثبات .
ولذلك فتش في نفسك ولا تغلو في محبتك للشيخ ... ولماذا لا نراك تطري غيره من المجاهدين الصادقين المخلصين الذي كانوا معه على الطريق ..
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن الغلو في أخر حياته ويحذر الصحابة من أن يغلو فيه ويقول لهم ( ألا لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد , ألا لا تتخذوا قبري وثناً يعبد ) أو كما قال .
وقال صلى الله عليه وسلم ( لا تطروني كما اطرت النصاري ابن مريم ,, أنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله ) أو كما قال .
فحذر صلى الله عليه وسلم اصحابه من الإطراء والغلو فيه .
فحبذا لو عرفت ذلك ووقفت عن هذا الإطراء . .... واشتغلت بنفسك
تحياتي لك .

وشاح العزم
07-31-02, 12:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

أخواي في الله البتار ومسك السلام عليكما وعلى رواد منتدانا ورحمة الله وبركاته وبعد،

جزاكم الله كل خير وبارك الله فيكم على محاولة التصحيح والإرشاد فيما ظننتما أنه يمكن أن يفهم غلوا في المسألة التي طرحتها وهي محبة أسامة بن لادن وقذفها في قلوب الناس على أنها دليل على محبة الله له ، والذي أريد أن أقرره هنا بعد شكري لكما أنني كنت ولا زلت وسأبقى ما حييت إن شاء الله ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، ونحن مسلمون لنا في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم عصمة وهداية من كل زيغ وضلال وانحراف أعاذنا الله جميع منها.

لم أرد إطراء الشيخ أسامة رغم أني لا أنكر محبتي له والتي أصلها محبة إيمانية والرسول صلى الله عليه وسلم قال إذا رأيتم الرجل يرتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان وما علمنا عن الشيخ أسامة إلا أنه كان من رواد المساجد ونحسبه رغم ظروفه التي يمر بها هو وإخوانه المجاهدون من رواد المساجد حتى في أشد ساعات العسرة، ونحسبه ولا نزكي على الله أحدا أنه ممن جاهد ويجاهد في سبيل الله عز وجل وقد هجر الدنيا والملذات وعاش أشعث أغبر في شعب الجبال ممتطيا صهوة جواده يطلب الموت مظانه، وإن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله، ونحسبه ممن أنفق ماله ووهب نفسه وأهله في سبيل الله ولإعلاء كلمة الله عز وجل ونسأل الله له القبول في كل أعماله وأن يتجاوز عن أخطائه ويلهمه الرشد والإخلاص ويحفظه من مكر وكيد أعداء الدين ومن مكر الشيطان والنفس الأمارة بالسوء .

لكن الله جعل علامات على كل إنسان تدل على ما هو عليه ، والظاهر لنا أن الشيخ أسامة بن لادن حفظه الله ووفقه لكل خير برزت منه علامات الخير وأنزل الله محبة له في قلوب عباده نسأل الله أن تكون هذه المحبة خالصة لوجهه الكريم ، وأن يكون الشيخ أسامة حفظه الله ممن اجتهد وعمل وأصاب في اجتهاده وعمله وأن يكون لقي اجتهاده وعمله القبول من رب العالمين يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

ربما كانت تعبيراتي في البداية لم توضح ما أردت الإفصاح عنه، وأنا رغم إعلان محبتي للشيخ أسامة حفظه الله ، إلا أنني لا أغلو في حبي له فهو أولا وأخيرا بشر يخطئ ويصيب ، وله حق الإسلام والإيمان على أهل الإيمان والإسلام وأقل حقوق الأخوة الإسلامية سلامة الصدر وأعلاها الإيثار ، وهو ممن يظهر لنا أنه آثر ما عند الله على ما في الدنيا، وإني لأعلم يقينا وممن رأي الشيخ أسامة حفظه الله أنه عرضت عليه أموال طائلة من حكومات عربية ومن الأمريكان على أن يترك هذا الأمر، وعرض عليه الأمريكان إسقاط التهم الموجهة إليه والكف عن مطاردته بعد حادثة المدمرة كول (دمر الله أصحابها) وأن يعترفوا بطالبان ويقدموا لهم مساعدات ضخمة على أن يترك الأمر الذي يدعو له لكنه رفض واشترط أن يرحل الأمريكان عن كافة البلاد الإسلامية ويكفوا دعمهم لدولة يهود أو يقتل دون هذه الأهداف .

فما أردت إلا الخير والدفاع عمن دافع عنا وعن أعراضنا وحقوقنا، ونسأل الله أن يهدينا جميعا سواء السبيل ويجزي خيرا من صحح أو أرشد إلى خير فيما أردت قوله في مقالتي السالفة

.فتى المشكاة .

الحتف
08-01-02, 2:20 AM
جزيت خيرا أخي ولكن فعلا لي إعتراض علي

عنوان الموضوع فيا ليت لوأن المشرف يعدله .......

تحياتي

الحتف

وعد السماء
08-01-02, 3:07 AM
ما أعجبني في الموضوع هو اتساع صدر أخي فتى المشكاة للنقد فهذا أمر نفتقده كثيراً.

جزاك الله خيراً أخي الكريم على حسن تقبلك النصيحة فهذه دلالة خير كبير وغفر الله لك ما علمت وما لم تعلم أخي الكريم.

وشاح العزم
08-02-02, 12:58 AM
وأنا أيضا أتمني لو أن المشرف يعدله ......

وشاح العزم
08-02-02, 1:02 AM
منك أن الموضوع لم يعجبك :)

علي العموم جزاك الله خير ولا ضير أخي الحبيب أن

الأنسان يتلقي النصيحة ممن هو أكبر منه وأعلم منه

بصدر رحب وسعة صدر ............

شكرا لك جزيل الشكر

فتى مشكاة

وعد السماء
08-02-02, 1:51 AM
:)

وشاح العزم
08-02-02, 10:52 AM
;)

الكثيري
08-02-02, 2:27 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة فتى مشكاة
;)

=======

يا حبيب الشعب يافتى 00اقترح عليك تغيير العنوان بالتالي:


((( أحبك في الله يا أسامـــــــــــــــــــه)))


كما انني اسـتأذنك بنقل موضوعك 00 بهذا العنوان الى المنتديات

اللتي ازورها 00 فهل تسمح لي بذلك ؟؟؟


Very Very Important subject on Osama

thank you very much my dearest of all

God bless you and all around you my son

وشاح العزم
08-02-02, 9:39 PM
وجزاك الله خير

وشكرا لك على الإستئذان تفضل أخي أفعل ماتريد

بس (حقوق الطبع محفوظة):D

الكثيري
08-03-02, 1:27 PM
تسلم يالغالي وجزاك الله خير و الحقوق طبعا محفوظة00

=====

((من منا لايحب اسامه فوالله قد احبه الصغار قبل الكبار واصبح من يحمل هذا الاسم يشعر باالفخر ويشكر الله انه يحمل هذا الاسم الم تسمع بقول هذا الاخ الشاعر لافض فوه...اعيدوا كتابة كل المعاجم فان الرجولة تعنى اسامه.....لقد حرض هذا الرجل الامه على الجهاد وذكرهم باالفريضه الضائعه التى ضيعتها الامه باسم الشعوبيه والعروبه والوطنيه...الم تسمع اخينا الذى اعتنق الاسلام منذ وقت قريب تاركا اليهوديه حين سئل عن رايه فى اسامه...ماذا قال؟قال انه مسلم فوق العاده....فمن اين عرف ذلك؟ انك لاتحتاج الى معرفة تاريخ جهاده وبطولته لكى تحبه وتجله وتقدره...تكفيك نظرة الى وجهه الكريم لترى نور الايمان..ومسحة على محياه تنبيك عن مايحمله من هم هذه الامه....اللهم انا امة الاسلام قد رضينا عن اسامه فارض عنه...اللهم انه قد ادى الامانه وجاهد فيك حق جهاده فارض عن اسامه وارضه...اللهم بلغه مانوى ..وانصره واشف صدره وصدور قوم مؤمنين..اللهم لاتمته الا وقد اشهدته زوال امريكا....اللهم بارك له فى زوجه وذريته وصحبه واجعلهم خير خلفاء له على ارضك..وارزقه الشهاده واجعل رائحة المسك تفوح من دمه فيشمها كل من هو على ارضك...ليقول الجميع لقد تقبل الله اسامه......ربح البيع يااسامه فلقد بعت والله سيشترى فوالله لن يخذل الله من باع الدنيا واشترى رضاه......اللهم انى قد احببته فيك فاجمعنى معه فى الدنيا والاخره))


اقتباس من احد الردود عجبني جدا وحبيت اطلاعك عليه00

تحياتي لك

وشاح العزم
08-04-02, 1:11 AM
وياليت تطلعنا على الردود بإستمرار

وشكرا لك اخي الحبيب .:)