المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم كتبة اهداء او تعليق على حاشية المصحف الشريف واهداء القران الكريم كنوع من الصمديات



أبو فواز
07-15-06, 12:42 AM
السلام عليكم \..

أخواني الأعزاء

من استطاع أن يجد جوابا لهذين السؤالين فجزاه الله كل خير


1) ارجو بيان حكم كتبة اهداء او تعليق على حاشية المصحف الشريف او على الصفحة الاولى منه ؟؟

2) حكم اهداء القران الكريم كنوع من الصمديات كأن يكون المصحف مغلف بمعدن او اي شي مما يحول من قرأءته فيه

فقد بحثت مليا .. و لا أدري إن كان الشيخ السحيم بارك الله فيه و بعلمه قد أجاب قبل ذلك على السؤالين

اخوكم في الله ابو فواز

محب الجنان
07-21-06, 04:49 AM
وهذا جواب الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله تعالى على اسئلتك أخي الكريـم، وتم تعديل في العنوان حتى يناسب الموضوع.

الجواب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

1 – الكتابة على المصحف تجوز إذا كان ذلك لِمصلَحة ، بشرط أن لا يَختلِط مع كِتابة الآيات .

2 – اتِّخاذ المصاحِف سِلْعَة :
كرِه بعض السلف بيع المصاحف
وأجازه آخرون من باب ترجيح المصلحة
ولأنه لو مُنِع بيع المصاحف لتعطّل الانتفاع بها

أما أن تكون سلعة تُباع وتُشترى وكأنها تحفة فهذا خلاف ما أجازه أهل العلم من بيع المصحف
ولا يجوز فعل ذلك لأنه من باب اتِّخاذ كتاب الله عَرَضًا يُؤخَذ عنه العِوض، ويُخشى على من فعله أن يكون ممن يشتري بآيات الله ثمناً
وقد جاء في الحديث :
إذا حلّيتم مَصَاحِفكم وزَخْرَفْتُم مساجدكم فالدَّمَار عليكم .
والحديث حسّنه الألباني .
وقد ورد مرفوعاً وموقوفاً .
فإذا كان هذا في مُجرّد تزيين المصاحف فكيف بالمتاجرة بها وبيعها بهذه الصورة المذكورة في السؤال .

قال أبو أمامة الباهلي : اقرؤوا القرآن ولا يَغُرَّنَّكم هذه المصاحف الْمُعَلّقة ، فإن الله لا يُعذِّب قَلْبًا وَعَى القرآن . رواه الدارمي .

والله تعالى أعلم .