المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذا العلامة الجهبذ عبدالله الغنيمان وشيء من خبره وكتبه وأشرطته ودروسه..



وليد العلي
07-27-02, 5:53 PM
العلامة عبدالله بن غنيمان حفظه الله(1)

هو البحر الفهامة ،الشيخ العلامة، العلم الزاهد الورع،ذا الفهم الثاقب،العلامة عبدالله بن محمد الغنيمان-حفظه الله- .
والشيخ معروف بين أهل العلم ، مشهور له بدقة الفهم،لاسيما في باب اعتقاد أهل السنة والجماعة ومنهجهم، إذاً ؛ فهو أستاذ في العقيدة.

وله المعرفة التامة بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وطريقته،مع الإحاطة الواسعة بمذهب السلف وكلام الإمام أحمد خاصة وأصحابه،أما مؤلفات شيوخ الدعوة السلفية النجدية فهو فيها لخبير؛وبما كانوا عليه من العلوم بصير، مع معرفة مذاهب المخالفين والرد عليهم بالنصوص النقلية والأدلة العقلية.
وقد تولى رئاسة قسم العقيدة بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة،ثم رأس قسم الدراسات العليا ،ودروس في كلية الدعوة وغيرها،وفي المسجد النبوي،وكان درسه مقصوداً من خواص طلبة العلم شرح فيه كتاب التوحيد؛وهو موجود في أكثر من 100شريط، ودرس العقيدة الواسطية وسنن أبو داود والوابل الصيب وثلاثة الأصول وغيرها من كتب أهل العلم.

وله مؤلفات عديدة،منها:
1- شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري.
2- مختصر منهاج السنة للشيخ الإسلام ابن تيمية.
3- ثبات العقيدة الإسلامية أمام التحديات المعاصرة.
4- المنهج الصحيح. وقد بدأ الشيخ في شرحه العام الماضي وأكمله هذا العام في الدورة العلمية بجامع الراجحي ببريدة.
5- تحقيق وتعليق على كتاب الصفات للإمام الدارقطني.
6-ذم الفرقة والإختلاف في الكتاب والسنة..ودون الشيخ على الغلاف هذه العبارة"إلى من أراد عدوهم ضرب بعضهم ببعض..إلى الجماعات الإسلامية".
7- الهوى وأثره في العلم.
ومؤلفات وتحقيقات أخرى، كلها نافعة،بل من أنفع الكتب وأهمها لطلبة العلم.

ثم لما تقاعد الشيخ عاد إلى موطنه الأصلي ،وجلس متفرغاً للتدريس في المساجد والتأليف وإفادة الطلبة،والإجابة على المشكلات بأسلوب سهل وعبارة دقيقة قلما تجد مثلها في أهل العلم، كأنما عباراته،في أجوبته ومؤلفاته منحوتة من كتب المتقدمين ليست من جنس كلام أهل هذا العصر.
ولقد قال أحد طلابه وهو طالب علم في الكويت الشيخ حامد العلي ومشروعه في التحصيل.... وأخذنا على الشيخ العلامة المحقق الورع ناصر العقيدة السلفية عبدالله الغنيمان حفظه الله ، وهو متقاعد الآن من التدريس في الجامعة ويدرس في مسجده في بريدة ، حضرنا عنده شرح كتاب الإيمان لابن تيمية عام 1412هـ ،وأذكر أنني كنت إذ ذاك صغيراً، فكنت أتعجب من سعة علمه واستحضاره لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية ، ودقته في نسبة العقيدة السلفية وتحريرها ، وأتمنى لو صرت مثله ، وحضرنا أيضاً درسه في كتاب التوحيد في المسجد النبوي ، وكنا نرجع إليه في كل شيْ يشكل علينا في أمور العقيدة فنجد عنده الجواب الكافي ما لانجد مثله عند غيره ، وربما أشكلت المسألة على كثير من الشيوخ ، فإذا سألناه جاء بالجواب القاطع لكل شبهة .
ولقد رأيت الشيخ بعد صلاة الظهر قبل أربع سنوات وإذا بالشيخ يعانق الشيخ ناصر العمر وكان قريب إفراج عنه ويطلب أن يذهبا جميعاً ، وهو معروف بحرصه على طلبة العلم .
ولقد حضرت له دروس في شرح كتاب التوحيد ،فكان حريصاً على الدقة ،وعلى إيصال المراد،بل لا يجد حرج في أن يجيب على جميع الأسئلة.
ولقد حضرت له درس بدأ من بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب لم يمل ولم يكل،بل حتى الحضور تراهم متابعين لم يسرحوا أو يملوا.
ولقد شارك في كثير من الدورات في الرياض والقصيم والجنوب....... وغيرها .......
منها على سبيل المثال ولمدة أربع دورات يشرح كتاب التوحيد في مسجد علي بن المديني بالرياض،ولدورتين متتاليتين يشرح كتابه المنهج الصحيح في جامع الراجحي ببريدة.
له العديد من الدروس وآخرها درس الذي بدأ به قبل عام في جامع الراجحي ببريدة في شرح تفسير الجلالين.
من أشرطته التي نشرت وهي قليلة التالي:
أهمية التوبة ..... محاضرة وجدتها في تسجيلات المجتمع ببريدة.
لقاء مع علماء المدينة.....وهي ندوة شارك معه فيها الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله،والشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ووجدتها في تسجيلات منهاج السنة بالرياض،ولعلها موجدة في تسجيلات ابن رجب بالمدينة..
من الدروس:
شرح كتاب التوحيد ثلاث مجموعات -ولم ينتهي الشيخ بعد- تجدها في تسجيلات العصر والراية بالرياض.
أما دروسه في الحرم النبوي في كالتالي:
شرح كتاب "فتح المجيد" ...وعددها 107شريط.
شرح كتاب "سنن أبي داود...وعددها 55 شريط.
وهذه كاملة...
أما التي لم تكتمل:
شرح كتاب "ثلاثة الأصول"...وعددها 5 أشرطة.
شرح كتاب"العقيدة الواسطية"...وعددها 23شريط.
شرح كتاب"الوابل الصيب"...وعددها 19 شريط.
شرح كتاب"الصلاة لابن القيم"...وعددها 11 شريط.
شرح كتاب "رياض الصالحين"..وعددها 6 شريط.
(طريقة الاستفادة من تسجيلات الحرم المدني،أن تأتي بأشرطة جيدة كسوني مثلاً وجديدة وتسلمها لهم على عدد الأشرطة المشروحة وتقيد طلبك لديهم،ومن الغد تأتي لتأخذها بالمجان مسجلة،والتسجيلات داخل الحرم).
أحد أبناء الشيخ طالب علم جيد ومن تلاميذه،وهو الشيخ الدكتور أحمد الغنيمان المدرس بالجامعة الإسلامية،وهو من المشهود لهم بالقوة العلمية،والتضلع بالعقيدة،والتقى والورع،وعفة اللسان،وسلامة المنهج،وهو شيخ سلفي نفع الله به.
والكلام عن الشيخ طويل ؛ولكن من كان عنده إضافة فليضفها
ويتبع بإذن الله نقول لكلام الشيخ من كتبه...وتلخيص لكتاب ذم الفرقة والإختلاف...وحوار طيب مع الشيخ أجرته إحدى المجلات الموجودة على الشبكة.
.................................................. .... ...

أعده أخوكم وليد العلي..
17/5/1423هـ.

وليد العلي
07-27-02, 6:19 PM
أعده أخوكم وليد العلي..
17/5/1423هـ.
........................................
نقرأ من كتاب الصفات للإمام الدارقطني رحمه الله هذا الحديث ننظر إلى كلام الشيخ وتحقيقه وتعليقه:
34- حدثنا يوسف بن يعقوب النيسابوري،حدثنا نصر بن علي،حدثنا نصر بن أبي عروبة،والحجاج بن منهال ومهنا(1)ابن شبل،قالوا:حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد،عن عمارة القرشي(2)عن أبي بردة،عن أبي موسى،عن النبي-صلى الله عليه وسلم-قال: "يتجلى لنا ربنا ضاحكا"(3).

الحاشية من كلام الشيخ عبدالله:
(1)- في الأصل(والمهنى)وهو المهنا بن عبدالحميد أبو شبل.انظر ترجمته في تهذيب التهذيب ج10 ص230.
(2)- ضعفوه.انظر الميزان ح3 ص172.
(3)- رواه الدارمي في الرد على الجهمية ص288 عن الحسن،وفي ص300 عن أبي موسى،وفي هذه الأحاديث ونحوها مما لم يذكر هنا إثبات ضحك الرب تبارك وتعالى فيجب الإيمان بها على ظاهرها كما دلت النصوص،ولا يجوز تأويل الضحك بلازمه أو صفة أخرى كما يقوله أهل الباطل من الجهمية ومن سار على طريقهم- من أن الضحك هو الرضى،أو العطا ونحو ذلك،مما هو من مخلوقات الله تعالى،والضحك صفة كمال،ولا يلزم من ضحك الله تعالى ما يلزم من ضحك المخلوق،كما يتصوره الجهال بالله تعالى الذين لم يقدروه حق قدره وعلى كل حال يجب التمسك بالأصل الذي يعول عليه أهل السنة،وهو الاعتصام بكتاب الله وسنة نبيه،فهما معصومان من الخطأ فمن اعتقد ما دل عليه فهو الحق يقينا.

مســك
07-27-02, 9:38 PM
رفع الله قدرك يا أخي وليد على هذه الترجمة الطيبة لعلم من أعلام أهل السنة ...
ومعاً للمزيد نحو تراجم العلماء السلفيين العاملين ,,

وليد العلي
07-28-02, 3:13 AM
وإياك أخي الكريم....

وليد العلي
07-28-02, 3:51 AM
نبدأ الحوار وهي أسئلة عديدة ...
نرجوا متابعة هذا الموضوع نظراً للتحديث الدائم....

وليد العلي
07-28-02, 3:53 AM
وفيما يلي نص الأسئلة التي ألقيت عليه، وأجوبته عليها تقدمها البشائر لطلبة العلم، لتكون مناراً يهتدون به، ونبراساً يستضيؤن به، نسأل الله تعالى أن يثيبه على ما أعطانا من وقته، ويجعل ذلك في ميزانه انه غفور شكور وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين.
(مجلة البشائر هي التي قامت بالحوار كانت على فلك الإنترنت ولكن أفل نجمها منذ زمن)



س: ما هي أصول أهل السنة العامة التي يحكم على مخالفها بالخروج من أهل السنة وما هو الكتاب الذي يجمعها ؟

ج: بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على عبده ورسوله نبينا محمد .

أصول أهل السنة هي ما جاء في حديث جبريل، الإيمان بالله وملائكته.. الخ، وما تفرع عنها، وأما الكتب التي تجمعها فعقائد أهل السنة تجمعها، فمن خرج عن هذه الأصول يعتبر خارجاً عن أهل السنة.

وليد العلي
07-28-02, 3:53 AM
س: هل الهجر مرتبط بالمصلحة والمفسدة ؟

ج: أي نعم، الهجر تأديب وعلاج، فإن كان هجره لا يجدي شيئاً ويزيده تمادياً في الباطل، فهذا لا يجوز أن يهجر، وإنما يكلم وينصح بما يرى أنه أقرب إلى النفع له، أما إذا كان لا يجدي الكلام والمجادلة فهذا يعرض عنه.

وليد العلي
07-28-02, 3:54 AM
س: هل يجوز إثبات الذم الشرعي والهجر والبراء لمجرد الإنتساب إلى المذاهب والجماعات كالإخوان والتبليغ وغيرهم، وكيف السبيل الشرعي لإثبات المدح والذم الشرعي للأشخاص والطوائف والجماعات ؟.

ج: هذا لا يجوز أن يسلك، مجرد الانتماء إلى طائفة من طوائف المسلمين مثلاً مذهب فقهي أو ما أشبه ذلك، فإن هذا لا يجوز أن يكون داعياً إلى المفاصلة والمنافرة و البغض والمعاداة، وإنما المعاداة والبغض يكون حسب ما جاء في كباب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وبعضهم يسمي مخالفته لغيره في (مفهوم) مخالفة في المنهج، وربما يكون هو المخالف المخطيء، وغيره أقرب إلى الحق منه.

والمقصود أنه يجب أن يكون الميزان كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، والمدح والذم لمن مدحه الله ومدحه رسوله.

وكذلك الذم لمن ذمه الله وذمه رسوله، وبالأسماء التي سماها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وأما الناس فإنه لا ينظر إلى مدحهم وذمهم لأنهم قد يكونون متبعين للأهواء أو غالطين في أقوالهم، وهناك مؤثرات كثيرة تؤثر على الإنسان في مدحه وقدحه، فالواجب الإنصاف، والله أمر بالعدل بالقول والفعل، فيجب أن يتبع قول الله تعالى في ذلك.

ولد السيح
07-28-02, 8:37 AM
جـــــــــــــــــزاك الله خيراً أخي الحبيب وليد العلي....

وليد العلي
07-28-02, 12:38 PM
وإياك أخي الحبيب......

وليد العلي
07-28-02, 12:44 PM
س: ما رأيكم فيمن يفرق بين السلفية وأهل السنة، ويجعل السلفية طائفة أخص من أهل السنة، ويجعل أصولها ما عليه شيوخ هذه الطائفة من الأراء والأقوال؟

ج: هذا القول مجانب للصواب، فإن أهل السنة هم الذين يتبعون الصحابة وما كان عليه السلف، وليس هؤلاء فرقة وهؤلاء فرقة، أو أن السلفية أخص!

والاصطلاح المصطلح عليه أن السلف هم الصحابة ومن سار على طريقهم وأهل السنة هم الذين اتبعوا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم الذين ورد فيهم الحديث: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي ( حديث الفرقة الناجية ) .

ونصب الخلاف والنزاع على مجرد الألقاب لا يجوز، والله تعالى أمر باتفاق المؤمنين ونهى عن التفرق وتوعد عليه.

وينبغي للإنسان أن يكون قصده الحق، وإذا قال قولاً قال بالعدل والإنصاف، ولا يكون مبغضاً لإنسان فيدعوه بغضه إلى رد الحق الذي يقوله، أو تلمس الزلات له، ولا يأتي بأشياء قد تكون مفهومة عن بعد أو فيها تكلف لأجل ذلك، ليس من شأن أهل السنة، والمسلم يجب أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، ويجب أن يكون ناصحاً له، ويؤدي النصحية وينطوي قلبه عليها.

وليد العلي
07-28-02, 12:48 PM
س: ما رأيكم في إنكار توحيد الحاكمية، وهل إفراده بقسم مستقل خروج عن مذهب السلف، وفي أي أنواع التوحيد يدخل هذا القسم ؟

ج: توحيد الحاكمية، لا يجوز إنكاره، فهذا من أنواع التوحيد، ولكنه داخل في توحيد العبادة بالنسبة للحاكم نفسه كشخص، أما بالنسبة له هو يعني: التوحيد، فهو داخل في توحيد الربوية، لأن الحاكم هو الله تعالى.

فيجب أن يكون الرب المتصرف هو الذي له الحكم فهو يكون داخلاً في توحيد الربوية من حيث الحكم والأمر والنهي والتصرف، أما من حيث التطبيق والعمل فالعبد مكلف باتباع حكم الله فهو من توحيد العبادة من هذه الجهة.

وجعله قسماً رابعاً ليس له وجه، لأنه داخل في الأقسام الثلاثة، والتقسيم بلا مقتضى يكون زيادة كلام لا داعي له، والأمر سهل فيه على كل حال، إذا جعل قسماً مستقلاً فهو مرادف، ولا محذور فيه.

وليد العلي
07-30-02, 2:14 AM
س: تارك الحكم بما أنزل الله إذا جعل القضاء عامة بالقوانين الوضعية هل يكفر ؟ وهل يفرق بينه وبين من يقضي بالشرع ثم يحكـم في بعض القضايا بما يخالف الشرع لهوى أو رشوة ونحو ذلك ؟

ج: أي نعم، التفرقة واجبة، فرق بين من نبذ حكم الله جل وعلا وأطرحه واستعاض به حكم القوانين وحكم الرجال فإن هذا يكون كفراً مخرجاً من الملة الإسلامية، وأما من كان ملتزماً بالدين الإسلامي إلا أنه عاص ظالم بحيث أنه يتبع هواه في بعض الأحكام ويتبع مصلحة دنيوية مع إقراره بأنه ظالم في هذا، فإن هذا لا يكون كفراً مخرجاً من الملة.

ومن يرى أن الحكم بالقوانين مثل الحكم في الشرع ويستحله فإنه بكفر أيضاً كفراً مخرجاً من الملة، ولو في قضية واحدة.

وليد العلي
07-30-02, 2:14 AM
س: هل تصح حكاية إجماع السلف على عدم تكفير الحاكم بغير ما أنزل الله مطلقاً ؟

ج: لا تصح حكاية إجماع السلف على هذا، وهو مع ذلك خلاف الأدلة، فالنصوص من كتاب الله وحديث رسوله صلى الله تبين أن من يحكم بغير ما أنزل الله مطلقاً أنه يكفر، والله تعالى يقسم ويقول: (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليماً ) ألم تر إلى الذين أوتوا نصيباً من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت ويقولون للذين كفروا هؤلاء أهدى من الذين أمنوا سبيلاً ) ومعلوم أن هذا مثل ما قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله أن هذا التفضيل من هؤلاء تفضيل لسبيل الكفار على سبيل المؤمنين، ليس عن عقيدة فيعلمون يقيناً أن سبيل المؤمنين أفضل وأهدى ومع ذلك لعنهم الله بذلك.

وليد العلي
07-30-02, 2:15 AM
س: الثناء على بعض الواقعين في بدع فيما أحسنوا فيه من أمر الإسلام وموافقة السنة هل هو مخالف لمنهج السلف ؟ وهل كان شيخ الإسلام ابن تيمية يفعل ذلك ؟ وهل صنيعه هذا من العدل والإنصاف ؟

ج: أي نعم، الإنسان يجب أن يعدل في حقه، ويقال فيه القول الحق، فإذا أحسن يقال له أحسنت، وإذا أساء يقال له أسأت، وسبق أن الميزان في هذا هو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فما عدّله الله عزوجل ومدحه، يجب أن يعدّل ويمدح، وما ذمه الله عز وجل يجب أن يذم.

وقد يكون الإنسان في خروجه عن الدليل والحق: عن اجتهاد، فقد لا يكون في الواقع مذموماً، وعلامة ذلك أنه إذا بُين له الحق أنه يرجع ويتبعه ويتبرأ مما كان عليه، فميل هذا لا يجوز أن يعاب بل يمدح على ذلك ويثنى عليه.

وشيخ الإسلام هذه طريقته، وكتبه موجودة، كان يثني على بعض الأشخاص وإن كانوا مخالفين في أمر من الأمور التي لا يوافقون فيها أهل السنة.

وليد العلي
07-30-02, 2:16 AM
س: هل يشترط لإنكار المنكر باليد إذن الحاكم ؟

ج: إنكار المنكر جاء مرتباً كما في الحديث في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وهذا عام بالنسبة للمنكر وبالنسبة للمنكر عليه، وليس فيه تخصيص لأحد دون أحد، غير أنه يجب أن تراعى الأمور والظروف، فإن كان إنكار المنكر يؤدي إلى منكر أكبر منه فإنه لا يجوز بحال أن ينكر على صاحبه، سواء كان حاكماً أو محكوماً.

أما إذا كان يعلم أنه إذا أنكر أنه يضعف المنكر ويحصل الخير، فيجب أن ينكر مطلقاً سواء أكان المنكر عليه حاكماً أو غير حاكم، لأن هذا على مقتضى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأما تقييد كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم بأمور ليس عليها دليل فإنه لا يجوز.

وليد العلي
07-30-02, 1:28 PM
س: هل يصح جعل أصول الدين هي العلميات فقط، وفروعه هي العمليات فقط ؟

ج: أصول الدين ليست هي العلميات فقط، الدين ليس فيه تفرقة بين الاعتقاد والعمل، لم يأت كتاب ولا سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الأصول تكون الاعتقاد فحسب، وأن الفروع هي العمل فحسب وإنما جاء هذا التفريق أصلاً من جهة المعتزلة، فهم الذين فرقوا بين الأصول والفروع على هذا النحو.

وليد العلي
07-30-02, 1:31 PM
س:هل يشترط وجود الإمام للجهاد دفعاً وطلباً، فقد ذكر الإمام عبد الرحمن بن حسن رحمه الله، أنه لم يشترطه أحد من أهل العلم، فهل علمتم أحداً اشترطه ؟

ج: ليس هو من شروط الجهاد لا دفعاً ولا طلباً، أما الدفع فهذا واضح لأن العدو إذا داهم البلاد يجب على كل من قدر على دفعه حتى النساء يجب عليهن أن يقاتلن، كما ذكر الفقهاء ذلك، لأن هذا واجب على الأعيان، والإمام يكون للتنظيم، فإذا وجد فهو خير وحسن، وإذا لم يوجد فإنه يجب على المسلمين القتال.

وليد العلي
07-30-02, 1:38 PM
س: ما لفرق بين بلوغ الحجة وفهم الحجة ؟ وأيهما يشترط في إقامة الحجة ؟

ج: البلوغ يعني من بلغه كتاب الله وبلغه أن لله رسولاً قامت عليه الحجة، وأما فهمها فليس شرطاً، ولا أحد اشترط ذلك.

والفرق واضح فإن الله تعالى أخبرنا أن الكفار منهم من هو كما قال جل وعلا عميٌ وصمٌ وبكمُ، وأن مثله مثل الذي ينادي البهائم، لا يسمعون إلا النداء والصوت.

وأخبر أنه ذرأ لجهنم كثيراً من الناس لهم قلوب لا يفقهون بها، وأخبر أنهم أضل من الأنعام وقال جل وعلا: (قالوا لا نفقه كثيرا مما تقول )، ومع ذلك كما جاء في صحيح مسلم: والله لا يسمع بي أحمر ولا أبيض ثم لا يؤمن بي إلا أقحمه الله جهنم فجعل مجرد السماع يكفي ثم إذا سمع عليه أن يتفهم و عليه أن يطلب بنفسه.

وليد العلي
07-30-02, 1:39 PM
س: تارك العمل بالكلية ( فعل الواجبات وترك المحرمات ) هل هو المتولي عن الانقياد ، وهل يصح الإيمان بالتصديق والإقرار مع ترك العمل تركاً كلياً بلا مانع ؟

ج: هذا لا يمكن أن يستقيم أعني، ترك العمل بالكلية ! لأن الإسلام عمل وليس مجرد القول، ولو أن إنساناً قال لا إله إلاّ الله، واعتقد صحة ذلك وأن الرسول صلى الله عليه وسلم حق، ولكنه لم يعمل شيئاً قط، مع تمكنه فهو محكوم بكفره، وليس من أهل الإسلام لأنه لا بد من الانقياد والالتزام والعمل.

وليد العلي
07-30-02, 1:39 PM
س: والقول بأن الكفر لا يكون إلا بالتكذيب ؟ هل هو متفرع عن قول المرجئة ؟

ج: الكفر أنواع، والمرجئة وغيرهم من أهل البدع قالوا لا بد أن يكون أصله التكذيب فقط، ولكن هذا قول مخالف للأدلة وللحق، ومعلوم أن الرسل أرسلوا بالمعجزات وبالبراهين التي تخضع لها القلوب، والتكذيب من أقل ما يكون في الأمم، وإنما أكثر الكفر استكبار وجحود وعناد، وقد ذكر الله عزوجل عن قريش أنهم لا يكذبون النبي صلى الله عليه وسلم ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون وهذا كثير جدا، ولهذا قسم العلماء الكفر إلى أقسام، كفر إعراض، وكفر إباء واستكبار، وكفر تكذيب، وكفر نفاق، وكفر شك، والأدلة على ذلك كثيرة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وقصة أبي طالب مع النبي صلى الله عليه وسلم واضحة وكان يصدقه، وكان يقول إبننا لا يكذب، ولا يأتي بالأكاذيب، ومع ذلك فهو كافر، لأنه لم يقر بلسانه وبنقاد بعمله.

وليد العلي
07-30-02, 1:40 PM
س: هل يصح أن يقال أن الصحابة تقاتلوا على الملك وما هو قول أهل السنة فيما وقع بينهم؟

ج: هذا من قول الذين يبغضون الصحابة ويكفرونهم، وهم رضوان الله عليهم، قاتلوا على المصالح الدينية وليس على المصالح الدنيوية، والواجب الذي يسلكه أهل السنة في هذا : الإعراض عن ذلك ، وأن كل واحد منهم يكون له عذر سواء من الطائفة التي هي قريبة إلى الحق أو التي تقابلها، وهم مجتهدون في الجملة، والمجتهد المصيب له أجران والمخطئ له أجر وخطأه معفو عنه، ثم الواجب أن نقول في الجملـة كما علمنا الله: ( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ) واعتقاد أهل السنة فيهم أنهم أفضل الأمة بل أفضل الناس على الإطلاق بعد الأنبياء، ولهذا لا يمكن أن يأتي بعدهم من هو خير منهم، ولا من هو مساو لهم، ولا يجوز الكلام فيهم، الكلام فيهم والقدح فيهم قدح في الشرع، هم الواسطة بيننا وبين النبي صلى الله عليه وسلم فالقدح فيهم قدح في الشرع، ثم إن الله تعالى عدّلهم ، فمن قدح فيهم يجب أن يوجه القدح إليه.

وصلى الله على نبينا محمد وأله وصحبه وسلم والله أعلم

وليد العلي
07-30-02, 1:40 PM
انتهى الحوار وقريباً نكمل بعض فتاوى الشيخ ...وننقل بعض التعليقات والتلخيصات من كتبه..

وليد العلي
07-30-02, 1:42 PM
السؤال عيد الشكر ، هو من أيعاد الكفار المستحدثة، ولم أقف له على مرجع معتبر يبين علاقته بسقوط الدولة العثمانية، أو يناقشه بالتوضيح والبيان من حيث وقته والطقوس المصاحبة له . . وغير ذلك ، فهل أفدتمونا أثابكم الله تعالى؟


الجواب جميع أعياد الكفار باطلة، وقد جاء النهي عن المشاركة فيها عموماً وقد وضح ذلك وفصله شيخ الإسلام ابن تيمية (رحمه الله تعالى) في كتابه [اقتضاء الصراط المستقيم] وأعياد الكفار كثيرة ومختلفة وليس على المسلم أن يبحث عنها، بل يكفيه أن يعرف أنها لا أصل لها في الشرع وليس للمسلمين عيد سنوي سوى عيدي الفطر الأضحى .


د. عبد الله بن محمد الغنيمان

وليد العلي
07-30-02, 1:42 PM
السؤال إذا توفي شخص هل يشعر بالذي يجري حوله من أهله عند وجوده عندهم في البيت قبل غسله ودفنه وتكفينه ، وهل الميت يسمع كل ما يدور بجانبه ؟


الجواب الميت لا يدري ما يدور عنده ولا يشعر بما يفعله أهله ، إنما إذا وضع في قبره ردت إليه روحه كما جاء في الحديث ، ثم جاء سؤال الملكين له . وبعد ذلك تكون الروح لها صلة بالبدن، لكن هذه الصلة ليست كاتصالها بالبدن في الدنيا ؛لأن تعلقات الروح بالبدن تختلف حسب الأطوار التي للإنسان ، فتعلقها ببدنه وهو في بطن أمه غير تعلقها به وهو في الحياة الدنيا وبعد خروجه من بطن أمه وكذلك تعلقها به قبل موته غير تعلقها به بعد موته، وكذلك بعد البعث فهو أكمل وأتم بحيث لا تقبل المفارقة ، فعلى هذا فشعوره بمن يزوره على هذا المعنى .

د. عبد الله بن محمد الغنيمان

وليد العلي
08-09-02, 11:32 PM
كانت له دورة مفيدة جد مفيدة أنتهت اليوم نهاية الشهر الخامس في الحرم المدني ولمدة أسبوع درسان الأول بعد العصر والثاني بعد صلاة المغرب في شرح كتاب التوحيد...

الأسبوع القادم سينزل الشيخ ضيفاً على أهل الرياض من اليوم التاسع السبت ولمدة أسبوع بعد صلاة العصر لإكمال شرح كتاب التوحيد الذي بدأه منذ قبل أربع سنوات..في مسجد علي بن المديني...

وليد العلي
08-20-02, 1:33 AM
عبدالله بن محمد الغنيمان 3694401/06 3230526/06

وليد العلي
08-20-02, 2:15 AM
هواة التجريح -بغير علم-هم دعاة الفرقة
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ: عبدالله بن محمد الغنيمان:

قد جاء النهي عن التفرق مصحوباً بالوعيد الشديد لفظاعة أمره،وسوء عاقبته. كما قال تعالى: { وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ} [آل عمران: 105،106]. لأنَّ الاختلاف بعد مجيء البينات خروج على أمر الله الذي يجب أن يكون جامعاً للناس موحداً لصفوفهم،فإذا فُهِمَ قولٌ اللهِ واتُبع وحسنت المقاصد صار عاصماً من الاختلاف والتفرُّق،داع للاتفاق والاجتماع على طاعة الله ومتابعة رسوله صلى الله عليه وسلم،وذلك يتضمن التعاون على البر والتقوى والتناصر على أعداء الله وأعداء المسلمين،والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،والنصح للمسلمين عامة وخاصة،ولهذا جعل الرسولُ صلى الله عليه وسلم هذا هو الدين كما في حديث تميمٍ الداري،قال: " الدين النصيحة –قالها ثلاثاً- قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: لله،ولكتابه،ولرسوله،وللأئمة المسلمين وعامتهم". -رواه البخاري ومسلم-.

ومما يؤسف له أنَّ هذا الأمر المهم لم يُلِه طلبة العلم في أيامنا هذه ما يستحقه من الاهتمام والاعتناء به،مع وجود كثير ممن نصَّب نفسه للتوجيه والتدريس يغلب عليه حب الظهور واتباع أهواء النفوس مع الجهل الكثير. في المسائل العلمية المهمة،فصار من ثمار ذلك هذه الحالات التي يعيشها الشباب اليوم من التحزبات والاشتغال بالقيل والقال،وإطلاق الألسنة تلوك وتلفظ في أعراض الناس،ولا سيما المشايخ والدعاة إلى الله،بل توجه إليهم سهام النقد والتجريح بلا جريمة،بل جعلوا المحاسن مساوئ! وقد استمعت لكلام أحد هؤلاء نقل كلاماً لأحد الدعاة يُثني فيه على العلماء. ويقول: إنهم يقومون بأعمال كثيرة ويتحملون أعباء عظيمة،فيجب أن لا نحمّلهم ما لا يطيقون،ويجب علينا أن نساعدهم ونعاونهم ونكمل النقص الذي يحصل لهم" ثم يجعل هذا الكلام محلاً للانتقاد ويقول: "هذا من تنقص المشايخ والعلماء وعدم تقديرهم". إلى آخر هذيانه الذي هو أشبه بهذيان المحموم: فما أدري ماذا يُريد هذا الناقد الغيور على المشايخ؟ هل يريد أن يُجعلوا في عداد الرسل معصومين كما تقول الرافضة أو أنه لم يجد شيئاً يتعلق به إلا أن يلبس على الناس بأنّ هؤلاء الدعاة قد خرجوا عن الحق فصاروا يرمون أهله بالتنقص والازدراء؟!.


أقول: من نتائج أفعال هؤلاء تبلبت أفكار كثير من الشباب.

* فمنهم من ضلَّ طريق الهدى،وصار يتبع ما يرسمه له هؤلاء النقدة الذين وقفوا في طريق الدعوة يصدون عن سبيل الله.

* ومنهم من صار لديه بسبب هؤلاء النقدة،فجوة عظيمة بينه وبين العلماء،ووحشة كبيرة فابتعد عنهم.

* ومنهم من جعل يصنف الناس حسب حصيلته مما يسمع من هؤلاء بأنَّ فلاناً: من الأخوان،لأنه يكلم فلاناً من الأخوان أو يزوره أو يجلس معه...وأنَّ فلاناً من السروريين...وفلاناً من النفعيين..وهكذا.

إلى أن قال -حفظه الله-:

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "ومعلوم أننا إذا تكلمنا فيمن هو دون الصحابة،مثل الملوك المختلفين على الملك والعلماء والمشايخ المختلفين في العلم والدين وجب أن يكون الكلام بعلم وعدل،لا بجهل وظلم،فإنّ العدل واجب لكل أحد وعلى كل أحد،في كل حال،والظلم مُحرَّم مطلقا لا يباح قط بحال قال تعالى: {ولا يجرمنّكم شَنَآنُ قوم على ألا تعدِلُوا اعدلوا هو أقرب للتقوى}. [المائدة:8].
وهذه الآية نزلت بسبب بغضهم للكفار،وهو بغضٌ مأمورٌ به،فإذا كان البغض الذي أمر الله به قد نهى صاحبه أن يظلم من أبغضه،فكيف في بغض مسلم بتأويل أو شبهة أو بهوى نفس؟! فهو أحق أن لا يُظلم،بل يعدل عليه". –منهاج السنة [5/126].

المصدر: رسالة بعنوان: (الهوى وأثره في الخلاف) لفضيلة الشيخ: عبدالله بن محمد الغنيمان.


نقله الأخ ناصر الكاتب

وليد العلي
08-20-02, 2:17 AM
يتقرب إلى النار !
بسم الله الرحمن الرحيم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من طلب العلم ليُباهي به العلماء،أو ليماري به السفهاء،أو ليصرف به وجوه الناس إليه،فله من عمله النار" -رواه الترمذي في أبواب العلم،ورواه ابن ماجة في المقدمة،وصححه الألباني-.

فمباهات العلماء: أن يظهر لهم أنه يعرف ما يعرفون،ويدرك ما لا يدركون من المعاني والاستنباطات،وأنه يستطيع أن يردَّ عليهم ويبيِّن أنهم يخطئون.

وأما مماراة السفهاء: فهو مجادلتهم ومجاراتهم في السفه.

وأما صرف وجوه الناس إليه فالمراد به طلب ثنائهم ومدحهم له،وتعريفهم بأنه عالم،فهو بعمله هذا يتقرب إلى النار.

[المصدر: رسالة بعنوان(الهوى وأثره في الخلاف) للشيخ: عبد الله بن محمد الغنيمان].

نقله لنا الأخ ناصر الكاتب

وليد العلي
08-25-02, 12:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

فتوى فضيلة الشيخ عبدالله الغنيمان في مناصرة طالبان والقنوت لها وحكم الوقوف مع دول الكفر

فضيلة الشيخ/ عبد الله بن محمد الغنيمان ......................حفظه الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
تعلمون حفظكم الله ما يجري على أرض أفغانستان وتحزب الأحزاب من كل أصقاع الأرض على قتالهم ، ومما يزيد الأمر أن الدول المجاورة قد قطعت أسباب النصرة عنها وحيث قد ارتفعت أصوات من أهل الإسلام وبعض أهل العلم بالوقوف ضد حكومة طالبان وشعب أفغانستان مع أمريكا وحزبها .
1 ـ فما ترون حفظكم الله في حكم مناصرة حكومة طالبان وشعبها ؟ .
2 ـ ما حكم من وقف مع الأحزاب ــ أمريكا وبريطانيا ومن معهم ــ ضد طالبان وشعبها ؟
3 ـ هل هذه نازلة في المسلمين يشرع فيها القنوت لهم والدعاء على عدوهم ؟
والله يحفظكم ويرعاكم .
الجواب :

قبل الجواب على هذه الأسئلة اقدم نصيحة للأمة الإسلامية عموما فأقول :
أولا :
عند النظر لما جرى ويجري من الحرب الأمريكية وحلفائهم يتبين أنهم لم يحددوا الهدف الذي يسمونها الإرهاب ، وهم لم يثبتوا أن الهجوم الذي وقع في أمريكا من فعل الأفغان أو بتعاونهم كما هو معلوم للعالم كله ، وعلى ذلك يتبين أن مفهوم الإرهاب عندهم هو الإسلام ، فعليه : هي حرب صليبية ، وقد صرح بذلك عدد من كبار قادتهم كالرئيس الأمريكي وهذا أمر ليس جديدا ، بل هو يجري في دمائهم وقد أخبرنا ربنا تبارك وتعالى بذلك فقال ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) وقال تعالى ( ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم أن استطاعوا ) ولهذا ما يفعله اليهود في فلسطين من قتل الأطفال والنساء والصغير والكبير وإهلاك الحرث والنسل .. لم يكن إرهابا في نظر الأمريكيين ، بل يقع برعايتهم وحمايتهم ، لأن القتل على المسلمين .
وإذا أخذ أحدهم حجرا يدافع به عن نفسه صار إرهابيا .
ثانيا :
يظهر من مقاصدهم من هذه الحرب إذلال الدول الإسلامية وإرغامها على الخضوع لأمريكا وحماية دولة اليهود من أي خطر يمكن أن يهددها .
ثالثا :
من الواضح أنهم لن يكتفوا بالقضاء على دولة طالبان ، بل سيتتبعون دول الإسلام ومنظماته ، ولا سيما من له أثر في الدعوة أو التمسك بتعاليم الإسلام ، وقد صرح رئيسهم بذلك ، فهم يخططون له ويسعون إليه بما يمكنهم .

رابعا :
يجب على قادة المسلمين من ملوك ورؤساء أن يعتبروا بما جرى ، فيحملهم ذلك على الاتفاق والعمل على حماية بلادهم وشعوبهم ، وأن يتمسكوا بدينهم ويستغنوا بما منحهم الله من ثروات بلادهم فيحافظوا عليها ويمنعوها عدوهم الذي يحاربهم بها ، وأن يعملوا بكل ما يستطيعون من الاستغناء عن عدوهم ويستغلوا هذه الثروات المعدنية والبشرية حتى تحصل لهم القوة والعزة ويمتثلوا أمر ربهم تعالى ، لقوله ( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ) وقوله تعالى ( يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون ) .
خامسا : يجب على المسلمين عموما أن يقفوا صفا واحدا ضد عدوهم وأن يحذروا كيده فإنه يسعى للإيقاع بينهم وضرب بعضهم ببعض حتى يضعفوا ويصبحوا في قبضة عدوهم ويحرصوا على الانضباط ووحدة الكلمة والصف وتقارب القلوب فإن ذلك من أسباب النصر بإذن الله تعالى .
أما الجواب على الأسئلة فنقول :
يجب مناصرة المسلمين من الأفغان وغيرهم على الكفار في دفاعهم عن دينهم وبلادهم وأعراضهم قال الله تعالى ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ) فيجب نصرهم حسب الإمكان .
وأما الوقوف مع دول الكفر على المسلمين ومعاونتهم عليهم فإنه يجعل فاعل ذلك منهم ، قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) والآيات في هذا كثيرة .
وأما القنوت فهو أقل ما يفعله المسلم في مثل هذه النازلة ، وقد سن رسول الله صلى الله عليه وسلم القنوت في النوازل كما قنت لما قتل القراء الذين أرسلهم إلى رعل وذكوان وبعد وقعة أحد ، وغير ذلك ، فالواجب على المسلم الاتجاه إلى ربه بالدعاء دائما في الوتر وغيره بل في جميع أوقاته و أحواله .
أسأل الله تعالى أن يلطف بالمسلمين وأن يجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن .
وصلى الله على نبيا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .



كتبه رئيس قسم الدراسات العليا سابقا
في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة
عبدالله بن محمد الغنيمان
الثلاثاء 29 / رجب / 1422 هـ

وليد العلي
08-25-02, 2:33 AM
وضع الموضوع في موقع صيد الفوائد...وليته يتبعونه ببقية المباحث التي طرحت.. (http://www.saaid.net/Warathah/1/Abdullah.htm)


وهنا الحوار......................مع مجلة البشائر (http://www.saaid.net/leqa/4.htm)

وليد العلي
08-25-02, 2:33 AM
لمن أراد نُسخ من كتاب الشيخ القيم

ذم الفرقة والاختلاف في الكتاب والسنة

((إلى من أراد عدوهم ضرب بعضهم ببعض إلى الجماعات الإسلامية))

موجود في الرياض في مكتبة المؤيد الروضة..شاهدت عدد من النسخ...

وليد العلي
08-29-02, 12:38 AM
دروس الشيخ عبدالله شرح كتاب التوحيد... (http://www.masjeed.org/pages/ara/p2/main.htm)

وليد العلي
08-29-02, 12:49 AM
مشاركة من أحد الإخوة في الفوائد:

وللفائدة . .

فالشيخ يتميز بأدب جم وتواضع عجيب جداً.. ومن أشهر تلاميذ الشيخ عبد الله . . فضيلة الشيخ أ.د. ناصر بن عبد الكريم العقل، وقد سمعته في أحد دروسه في بريدة أول هذه السنة 1423هـ يقول لا أعلم أحداً أعلم في العقيدة في هذا الوقت من الشيخ عبد الله، ولعل تواضعه وعدم رغبته في الظهور هو أحد الأسباب التي أدت إلى أن الكثير يجهل هذا الشيخ..!

محبكم . .

سليييل

وليد العلي
08-29-02, 12:56 AM
وللشيخ كتب قيم اسمه ((المنهج الصحيح))
وهو كتاب في العقيدة..
وطريقته شبيه بكتاب التوحيد
قال الله تعالى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال السلف
إن كان هناك رأي للشيخ وضعه..

وهو كتاب قيم من مكتبة الرشد

وهو كتاب قيم..

بدأ الشيخ بشرحه العام الماضي 1422 وأيضاً أكمل هذا العام1423 شرح هذا الكتاب في دورة جامع الراجحي ببريدة..

وليد العلي
08-30-02, 8:44 PM
من أشرطته التي نشرت وهي قليلة التالي:
أهمية التوبة ..... محاضرة وجدتها في تسجيلات المجتمع ببريدة...وهي من إصدارات أحد.
لقاء مع علماء المدينة.....وهي ندوة شارك معه فيها الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله،والشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ووجدتها في تسجيلات منهاج السنة بالرياض،ولعلها موجدة في تسجيلات ابن رجب بالمدينة..

وليد العلي
08-31-02, 3:08 PM
"ثبات العقيدة الإسلامية أمام التحديات"

ومن مؤلفات الشيخ-جزاه الله خيراً- هذا الكتاب القيم "ثبات العقيدة الإسلامية أمام التحديات"،وقد نشرتها الدار السلفية بالكويت..

وكانت مواضيع الكتاب:
*مقدمة.
*بدء المؤمرات على العقيدة.
*دور اليهود في حرب العقيدة.
*دور المجوسية في حرب العقيدة متعاونة مع اليهود.
*دور التشيع والرفض في إفساد العقيدة.
*دور الجهمية والمعتزلة في حرب العقيدة.
*دور الأشاعرة في حرب العقيدة السلفية.
*قذيفة من قذائف الحق تدمغ الباطل.
*اجتماع قوى الشر على حرب الإسلام.
...
وسنحاول نشر هذه الرسالة لشيخنا وغيرها على هذه الشبكة إن شاء الله.

وليد العلي
09-03-02, 6:04 AM
ألقى الشيخ هذه السلسلة من الدروس في المسجد النبوي الشريف عام 1414 هـ.


شرح كتاب العقيدة الواسطية (http://www.islamway.com/bindex.php?section=series&scholar_id=138&series_id=214&scholar_name=%DA%C8%CF%C7%E1%E1%E5+%C7%E1%DB%E4%ED %E3%C7%E4&scholar_directory=ghniman)

وليد العلي
09-03-02, 6:06 AM
شرح كتاب فتح المجيد وهي من دروس الحرم المدني (http://http://www.islamway.com/bindex.php?section=series&scholar_id=138&series_id=128&scholar_name=%DA%C8%CF%C7%E1%E1%E5+%C7%E1%DB%E4%ED %E3%C7%E4&scholar_directory=ghniman)

وليد العلي
09-04-02, 1:35 AM
كتاب الشيخ الهوى وأثره في الخلاف... (http://www.sahwah.net/Nuke/sections.php?op=viewarticle&artid=247)


رابط الحفظ للكتاب..

http://www.sahwah.net/Download/maktabah/books/30.zip


مقدمة الشيخ ناصر العقل لكتاب الشيخ العلامة الغنيمان :



نتقدم للقراء الكرام بهذه النصيحة القيمة المباركة، من فضيلة شيخنا وأستاذنا الشيخ عبدالله بن محمد الغنيمان .. أستاذ الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة على ساكنها صلوات ربي وتسليمه ، في موضوع يشغل بال كل مسلم، وكل طالب علم على الخصوص، ألا وهو موضوع الأهواء والمنازعات والخلافات التي تحدث بين آونة وأخرى بين فئات من المسلمين، وما ينتج عن هذه الخلافات من العدوان والظلم والتجني من بعض من ينتسبون للعلم .

وكان هذا الموضوع في أصله عبارة عن محاضرة ألقاها فضيلة الشيخ عبدالله الغنيمان، بعنوان : "الهوي وأثره في الخلاف " .

وقد عالج فضيلته هذه المسائل وجزئياتها بأسلوب علمي منهجي رصين، جمع بين الأصالة في حشد النصوص والآثار، وبين الرصانة والموضوعية في عرض المسائل، بأسلوب واضح، وسياق سلس، وبروح العالم الناصح المشفق، مقتفيا نهج السلف الصالح في العرض والاستدلال والمناقشة، بعيدا عن التكلف والعمق والتميع الذي وقع فيه كثير من الكتاب الإسلاميين المحدثين، وأنصح كل طالب علم ومن تصدى للدعوة بصفة خاصة أن يقرأ هذا الكتاب بتمتعن وروية فسيجد فيه بغيته - إن شاء الله - .



وفق الله الجميع للسداد والرشاد وجزى الله شيخنا خير الجزاء، وأحسن له في الدنيا والاخرة .

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا وحبيبنا محمد، وآله وصحبه وسلم .

وكتبه : ناصر بن عبدالكريم العقل

وليد العلي
09-09-02, 1:51 AM
هنا كتاب الشيخ كامل بدون تحنيل لمن يواجه مشاكل (http://www.saaid.net/mktarat/m/7.htm)

وليد العلي
09-09-02, 1:53 AM
أضافات جديدة على الترجمة في موقع صيد الفوائد (http://www.saaid.net/Warathah/1/Abdullah.htm)

وليد العلي
09-09-02, 2:01 AM
يقول أخي الحبيب أبو عمر في رسالة خاصة أختصرها..

أنهُ في تسجيلات المسلم (البخاري سابقا ) والتي أُعيد فتحها في شارع الملك فيصل امام مطعم زهرة بريدة .

فمنها ((شرح الاجوبة الطحاوية)) للشيخ (عبد الله الغنيمان )

ويقع في (14) شريط .

وأيضاً شريط واحد بعنوان (سورة الفاتحه)

وليد العلي
10-01-02, 1:48 PM
ومن كُتب شيخنا العلامة عبدالله الغنيمان حفظه الله:

1/لا يصلح هذه الأمة إلا ما أصلح أولها (رسـالة).

2/ الإيمان حقيقته وزيادته.

3/دليل القارئ (مجلد).

4/الطرق التي يعلم بها صدق الخبر من كذبه.

5/ شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري (مجلدين)...دار العاصمة.

6/ مختصر منهاج السنة (مجلدين).

..........

أما الأشرطة والتي ذُكر بأنها موجدة في تسجيلات المسلم(البخاري سابقاً)ببريدة،فوقفت عليها وهي:

14 شريط شرح الفتوى الحموية.
1 تفسير سورة الفاتحة.

وأمددتهم بمجموعة من دروس الشيخ في الحرم المدني منها شرح الوابل الصيب والأصول الثلاثة وغيرها مما سننزل لهُ إعلاناً قريباً عند الإنتهاء من عرضها...والله الموفق..

ونبشركم بأنه في القريب العاجل ستنزل مجموعة من كتب الشيخ...
كما أن مجلة السمو قد حظيت بموافقة من الشيخ بأن يجيب على الأسئلة العقدية ابتداءً من العدد القادم.
كما أنه تم إجراء حوار من ثلاث صفحات مع الشيخ في مجلة السمو وكان لقاءً رائعاً،لعل الله أن ييسر لنا نشره لتعم الفائدة.
وهنا بشارات أخرى في وقتها...


-------------------

وليد العلي
10-01-02, 1:51 PM
الحمد لله الآن بإمكانك أن تحصل على الأشرطة التالية من تسجيلات المسلم(البخاري سابقاً)ببريدة شارع الإمارة:

لوابل الصيب 19 شريط

الاصول الثلاثة 5 اشرطة

رياض الصالحين 6 اشرطة

ادب طلب العلم الغنيمان – السدحان 1 شريط

فضلاً عما ذكر ...
الحموية 14 شريط

الفاتحة 1 شريط

وعلى ما أظن بأن في التسجيلات ندوة مشتركة حول الأحداث شارك فيها الشيخ...

وليد العلي
10-20-02, 8:47 PM
لا يصحّ التفريق بين السلفية وأهل السنة فتوى للشيخ الغنيمان..

موقع الإسلام سؤال وجواب
www.islam-qa.com
سؤال رقم: 10714
العنوان: لا يصحّ التفريق بين السلفية وأهل السنة

الجذر > العقيدة > مذاهب وأديان >
السؤال:


ما رأيكم فيمن يفرق بين السلفية وأهل السنة، ويجعل السلفية طائفة أخص من أهل السنة ، ويجعل أصولها ما عليه شيوخ هذه الطائفة من الآراء والأقوال؟.

الجواب:

الحمد لله
هذا القول مجانب للصواب ، فإن أهل السنة هم الذين يتبعون الصحابة وما كان عليه السلف، وليس هؤلاء فرقة وهؤلاء فرقة ، أو أن السلفية أخص !

والاصطلاح المصطلح عليه أن السلف هم الصحابة ومن سار على طريقهم وأهل السنة هم الذين اتبعوا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم الذين ورد فيهم الحديث: من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي ( حديث الفرقة الناجية ) .

ونصب الخلاف والنزاع على مجرد الألقاب لا يجوز، والله تعالى أمر باتفاق المؤمنين ونهى عن التفرق وتوعد عليه .

وينبغي للإنسان أن يكون قصده الحق ، وإذا قال قولاً قال بالعدل والإنصاف ، ولا يكون مبغضاً لإنسان فيدعوه بغضه إلى رد الحق الذي يقوله ، أو تلمس الزلات له ، ولا يأتي بأشياء قد تكون مفهومة عن بعد أو فيها تكلف لأجل ذلك، فهذا ليس من شأن أهل السنة ، والمسلم يجب أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه ، ويجب أن يكون ناصحاً له ، ويؤدي النصيحة وينطوي قلبه عليها .



الشيخ عبد الله الغنيمان. (www.islam-qa.com)