المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل ولأول مرة مصحف المدينة المنورة بالرسم العثماني على الورد منسفا ومفهرسا



علي بن نايف الشحود
05-19-06, 07:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد :
لقد كنت أتمنى أن يكون على النت نسخة جاهزة من القرآن الكريم وذلك لأنها توفر علينا وقتا طويلا في كتابة الآية وتشكيلها ، كوننا لا نستغني عن ذلك بتاتاً
وأول مرة أجد على النت مصحفا بالرسم العادي في عام 2001 م في برنامج المحدث
فشحذت الهمة على تنزيلها فأنزلتها آية آية وقمت بتنسيقها حتى صارت نسخة جاهزة وقد استغرق معي هذا العمل حوالي شهر تنزيل وتنسيق وترتيب ، وقد قمت بتوزيع العديد منها لكل من أعرف ، ولكني لم أضعها في النت آنذاك مع الأسف
*******************
وبحمد الله تعالى توالت النسخ الجاهزة على النت بعد سنة تقريبا وبأشكال متعددة ، ولكن يظهر أن الجميع قد اعتمد على نسخة المحدث
والبحث فيها سهل جدا وكذلك استعراضها لأنها صغيرة الحجم
********************
وقد قام بعض الإخوة بعمل برامج للبحث في القرآن الكريم بالرسم العادي
ومن ذلك برنامج قالون وهو برنامج صغير جدا وسريع البحث
ومن ذلك برناج مصحف النور الذي يضاف للورد وهو برنامج جيد جدا ولكن الأقواس فيه معكوسة
وفي المكتبة الشاملة الإصدار الثاني يوجد بها القرآن الكريم مع البحث وهو ممتاز جدا كونه يذكر الصفحة التي بها الآية المطلوبة وهو سريع في البحث كذلك
وغير ذلك كثير لكن هذه الثلاثة هي الأهم فيما أرى
*************
وأما القرآن الكريم بالرسم العثماني فلم يكن له وجود على النت كملف ورد
ثم بعد ذلك أنزل بعض الإخوة المصحف بالرسم العثماني اعتمادا على النسخة التي قامت شركة حرف ببرمجتها
وهذه النسخة بالرغم من أن الذي أنزلها قد قام بإصلاح بعض الخلل الذي وقع فيها أثناء تنزيلها على النت
إلا أن هذه النسخة قد تبين لدي من خلال استعراضها أن فيها زيادة بآخر سورة الأنعام مكررة وهي اسم السورة والبسملة
وكذلك هذه النسخة غير منسقة حيث تنتهي الآيات عند كل ربع جزء ولو كان في أول السطر
وكذلك لا يوجد بها فهرس للسور القرآنية
ولا يوجد بها أي تنسيق
ولذا فقد فقمت بتنسيقها وفهرستها وعملت لها إطارا مناسبا وعملتها بأحجام مختلفة قياس 18-قياس 15 -قياس 8
****************
ولكن المشكلة في هذه النسخة أنها كبيرة جدا حوالي 39 ميغا بايت وفتحها صعب جدا وتنسيقها أصعب حيث يأخذ وقتا طويلا بالرغم أن الجهاز الذي عندي من أحدث الأجهزة
وقد تبين لدي أن جميع نسخ القرآن الكريم بالرسم العثماني التي وضعت على النت كلها نسخة واحدة مكررة دون أية زيادة فيها وهي نسخة حرف التي تكلمت عنها وقد أنزلتها من عشرات المواقع فإذا هي هي والخطأ هو هو !!!!
****************
وهناك نسخة جديدة أكروبات على النت بالرسم العثماني فلما نظرتها فإذا هي نفس نسخة حرف المشار إليها وفيها نفس الأخطاء ، فقد وضعت كما هي ، ولم يكلف نفسه من وضعها بمقارنتها بنسخة القرآن الكريم المطبوع ليرى الأخطاء الموجودة فيصححها
***************
وقد نزل برنامج جديد يبحث في القرآن الكريم اعتمادا على هذه النسخة حيث وضع معها المصحف بالرسم العادي وهو عمل جيد
*****************
ملاحظة هامة :
لا بد من تنزيل خطوط الرسم العثماني حتى تستطيع قراءة القرآن
http://www.islamspirit.com/islamspirit_program_016.php
أو
http://qurankareem.info/


**************
وأما مصحف المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة وأتم التسليم ، فلم يكن موجودا على الورد
بتاتا وأخيرا أنزله بعض الإخوة جزاهم الله خيرا كبرنامج ومعه القرآن بالرسم العادي فهذه خطوة طيبة بلا شك
ولا يوجد في هذه النسخة تسميات للسور ، وإن كان موجودا مع كل آية
**************
وقد عزمت الهمة على ترتيب هذه النسخة وحذف المصحف الذي بالرسم العادي منها ، وكان عملا مضنيا حقا
حيث أن القرآن الكريم قد نزل فيها آية آية بالرسم العثماني والرسم العادي وكل آية بذيلها رقمها واسم السورة التي وردت فيها ، فالأمر يحتاج لعدة عمليات حذف وتنسيق وجمع الآيات وترتيبها
وبالفعل فقد تم العمل بفضل الله تعالى وقمت بعمل فهارس لها وطبعت منها نسخ متعددة وراجعتها
وقد تبين لدي ما يلي :
1- الخط الذي كتبت به نسخة مصحف المدينة المنورة هو خط خاص ( QCF )
ولا يوجد بنسخة أخرى ، بل لو وضعناه على نسخة حرف المشار إليها فلا تظهر بعض الحروف أو الأشكال
2- مصحف المدينة النبوية مع ملف الخطوط مرتب حسب الصفحة التي وردت بالمصحف المطبوع وعدد صفحاته (604) صفحات بحيث إذا وضعنا الماوس على أية كلمة من أية سورة لظهر في الأعلى مع الورد رقم الصفحة الموجودة فيها حتى لو غيرنا أرقام الصفحات عندنا على الورد
3- هذه النسخة لا تقبل أي خط آخر من خطوط الرسم العثماني ، فقد جربت كثيرا من الخطوط فلم تفلح
4- الخط الذي اعتمدت عليه خط جميل جدا
من خصائص هذا الخط أنه أصغر من الخطوط الأخرى ، فمثلا لو قلنا القياس 16 في النسخة الأولى (حرف ) فهو يعادل من نسخة مصحف المدينة النبوية الخط 18
5- بعد تنسيقي وترتيبي لنسخة مصحف المدينة المنورة تبين لدي أنه صغير الحجم جدا ، بل أصغر من حجم القرآن بالرسم العادي أقل من 1 ميقا بايت ، ولذلك فاستعراضها على الورد يكون سريعا جدا
بعكس نسخة حرف كما ذكرت
*****************
ولذا فقد قمت بتنسيقها بأحجام مختلفة من الحجم 18- 4 ولكن القياس الأخير من الصعوبة قراءته إلا بمكبر فهو حوالي (17 صفحة فقط)
وسأقوم برفع الأحجام التالية :
8- 11- 15 -18
وهي جميعا منسقة ومفهرسة وأي تغيير فيها يجعل الفهرس لا ينطبق على الصفحة
ولذا تستطيع أخي الحبيب تنزيلها عندك وطبعها بالحجم الذي تريد وتوزيعها حتى يصل هذا الكتاب العظيم لكل بيت في هذه الأرض
والبسملة واسم السورة ملون كل واحد منها بلون مغاير
****************
لذا أطلب من كل من عنده النسخة الأولى ( نسخة حرف التأكد من كلامي ) ثم حذفها وأخذ هذه النسخة الجاهزة
ولا مانع من نشر هذه النسخة في جميع المواقع
***************
ملاحظة أخرى :
لا بد من تنزيل برنامج الخطوط بالرسم العثماني حتى تستطيع قراءة مصحف المدينة المنورة
*****************
وهذه الجهود لخدمة كتاب الله تعالى ما هي إلا غيض من فيض مصداقا لقول الله تعالى :
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) [الحجر/9]
وسيبقى هذا الكتاب فِيهِ نَبَأُ مَا كَانَ قَبْلَكُمْ وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ وَمَنِ ابْتَغَى الْهُدَى فِى غَيْرِهِ أَضَلَّهُ اللَّهُ وَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ هُوَ الَّذِى لاَ تَزِيغُ بِهِ الأَهْوَاءُ وَلاَ تَلْتَبِسُ بِهِ الأَلْسِنَةُ وَلاَ يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ وَلاَ يَخْلَقُ عَلَى كَثْرَةِ الرَّدِّ وَلاَ تَنْقَضِى عَجَائِبُهُ هُوَ الَّذِى لَمْ تَنْتَهِ الْجِنُّ إِذْ سَمِعَتْهُ حَتَّى قَالُوا (إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِى إِلَى الرُّشْدِ) مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَمَنْ عَمِلَ بِهِ أُجِرَ وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ وَمَنْ دَعَا إِلَيْهِ هُدِىَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )) كما في الأثر
وسيبقى هذا الكتاب الخالد دستورا للعالمين ومنهج حياة لهم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها
قال تعالى :
إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10) [الإسراء/9، 10]
وإنه لمسؤولية عظيمة أن تحمل هذه الأمة هذا الكتاب للناس لتخرجهم من الظلمات إلى النور
قال تعالى :
الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1) اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ (2) [إبراهيم/1، 2]
وقال تعالى :
فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43) وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44) [الزخرف/43، 44]

وكتبه
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود
في 19 ربيع الآخر 1427 هـ الموافق 18/5/2006 م



حمله من هنا :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=79966

مســك
05-19-06, 09:37 AM
جزاكم الله خيراً ..
ونفعنا الله وإياكم بكتابه

سراج الدين فتوح
02-08-09, 02:38 PM
بارك الله فيكم

علي بن نايف الشحود
02-09-09, 07:23 PM
وأنت أخي الحبيب
جزاك الله خيرا
ونظرا لتعطل الرابط السابق
فهذه نسخة أخرى حملوها من هنا :
فيها أربعة قياسات

الأستاذة عائشة
02-09-09, 09:01 PM
حملت النسخة أخي الكريم
لكن ظهرت عندي على شكل حروف مقطعة وطلاسم غير مقروءة
لست أدري ما السبب ؟

علي بن نايف الشحود
02-10-09, 12:49 AM
أختى الكريمة
لا بد من تنزيل ملف الخطوط الخاص به كما أشرت في البداية
يمكن تنزيل الخطوط من هنا :
http://www.qurancomplex.com/font.asp?notMenu=false

جمال الكرد
02-10-09, 07:26 AM
بارك الله فيك يا شيخنا الفاضل ونفع المسلمين بك

الأستاذة عائشة
02-10-09, 07:31 AM
جزاك الله خيراً .

علي بن نايف الشحود
02-10-09, 01:08 PM
وأنتما جزاكما الله خيرا

يحيى صالح
10-17-10, 07:59 PM
جزاك الله خيرًا

المتنور بالإسلام
05-25-11, 05:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله العظيم الخير العظيم على ما تقدمه للإسلام والمسلمين يا أستاذنا (علي بن نايف الشحود) ولكن لي ملاحظة خطيرة بشأن (مصحف المدينة المنورة بالرسم العثماني على الورد منسقاً ومفهرساً) فملف الوورد هذا الذي قمت بتنزيله ونشره بالانترنت يوجد به نقص في سورة البقرة الآية (172) {يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون} فهي ليست موجودة بتاتاً وهذا وأنا فقط في بداية عملي على الملف الذي سيفيدنا كثيراً واذا كان هناك خطأ في أول الأمر فالله المستعان على ما تبقى...

النسيان والخطأ طبيعة انسانية فرحمتك يا ربنا بحالنا
ربَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا

جزاك الله خيراً واتمنى يتم تعديل الأمر ونشر التعديل لكي يأخذ الناس الحذر... وأتمنى منك إرسالي النسخة المعدلة إن إستطعت.

أخوك/ أبو خلاد

بن أحمد نعيمي
06-01-11, 01:02 PM
سعيد بمشاركتي في المنتدى

الافندى
11-03-14, 12:15 AM
بارك الله فيك وجزاك كل الخير اخى