المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : >> ( ما حكم الأخذ بالإسرائليات ،، أرجوا الأفادة ) <<



إلا حبيبنا
05-11-06, 04:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواني وأخواتي أعضاء منتدانا الغالي
تحية عطرة وبعد
ماحكم الأخذ بالإسرائليات؟؟؟
لقد بحث عنها كثيراً وللأسف لم أجد
هل من معين ..
أنا أتذكر أن الرسول صلى الله علية وسلم
في معنى حديثه قال
لا تصدقوها ولا تكذبوها
ولكن هل يجوز التحدث بها
(هذا ماوجدته في منتدى ووضعته هنا نصياً
وجزاكم الله خيرااا)

عبد الرحمن السحيم
05-18-06, 12:56 PM
..

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

أخبار أهل الكتاب ( الإسرائيليات ) على ثلاثة أقسام :
1 - قسم جاء تصديقه في كتاب ربنا أو في سنة نبينا صلى الله عليه وسلم ، فهذا يُصدّق ولا يُكذّب .
2 - وقسم جاء على خلاف ما في كتاب ربنا أو على خلاف ما في سنة نبينا صلى الله عليه وسلم ، أو اشتمل على مجازفة وأشياء لا تُصدّق ، فهذا يُردّ ولا يُصدّق .
3 - وقسم ثالث وهو ما لا يوافق ولا يُخالف ، فهذا لا يُصدّق ولا يُكذّب ، لقوله صلى الله عليه وسلم : لا تُصَدِّقُوا أهل الكتاب ولا تُكَذِّبُوهم ، وقولوا : ( آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا ) الآية . رواه البخاري .

وقد فصّل ابن كثير القول في الأخذ بالإسرائيليات ، وذلك في مقدمة تفسيره .
قال رحمه الله عن الإسرائيليات : فإنها على ثلاثة أقسام :
أحدها : ما عَلِمْنا صِحّته مما بأيدينا مما يشهد له بالصدق ، فذاك صحيح .
والثاني : ما عَلِمْنَا كَذِبه مما عندنا مما يُخَالِفه .
والثالث : ما هو مَسْكُوت عنه لا من هذا القبيل ولا من هذا القبيل ، فلا نُؤمن به ولا نُكَذّبه ، وتجوز حكايته لما تقدم ، وغالب ذلك مما لا فائدة فيه تَعود إلى أمْر ِديني ، ولهذا يختلف علماء أهل الكتاب في هذا كثيرا ، ويأتي عن المفسرين خلاف بسبب ذلك . اهـ .

ففي دِيننا غُنية عن الأخذ بالإسرائيليات ، إلا أن تكون موافقة لما عِندنا ، أو لا مُوافِقة ولا مُخالِفة ، فيُستأنَس بها ، ولا يُعوّل عليها .
فإن بعض المسلمين عوّل واعتمد على ما عند أهل الكتاب حتى حسب بذلك زوال دولة اليهود ، وقيام الساعة ، إلى غير ذلك مما هو تَعويل على الإسرائيليات واعتماد عليها .

والله تعالى أعلم .