المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي مواطن إباحة الغيبة ؟



العـــ ابن ـــطف
04-19-06, 10:59 AM
- نرجو من فضيلتكم ذكر مواطن الغيبة بشيء من التفصيل ؟؟؟ .
وجزاكم الله عنّا خير الجزاء .

عبد الرحمن السحيم
04-20-06, 05:38 PM
..

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيراً .

الغيبة في الأصل مُحرّمة ، بل هي كبيرة مِن كبائر الذنوب .
قال تعالى : (وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ) .
وعرّفها رسول اله صلى الله عليه وسلم بأنها " ذكرك أخاك بما يكره " . كما في صحيح مسلم مِن حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أتَدرون ما الغِيبة ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : ذِكْرُك أخاك بما يَكْرَه . قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغْتَبْتَه ، وإن لم يكن فيه فَقَد بَهَتَّه .

وتجوز الغيبة في مواضِع ، وقد جَمَع هذه المواضِع ابن أبي شريف بِقوله :
القدح ليس بِغِيبةٍ في سِتةٍ *** مُتَظَـلِّـم ومُعَـرِّف ومُحَـذِّرِ
ولِمُظْهِرٍ فِسْقـًا ومُسْتَفْتٍ *** ومن طَلَب الإعانة في إزالةِ مُنْكَرِ

وقال الإمام البخاري : باب ما يجوز من اغتياب أهل الفساد والريب
ثم روى بإسناده إلى عائشة رضي الله عنها قالت : استأذن رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ائذنوا له بئس أخو العشيرة - أو ابن العشيرة - فلما دخل ألاَنَ له الكلام . قلت : يا رسول الله قُلْتَ الذي قْلْتَ ثم ألَنْتَ له الكلام . قال : أي عائشة ! إنّ شَرّ الناس مَن تَرَكَه الناس - أو وَدَعَه الناس – اتِّـقاء فُحْشِه .
والحديث رواه مسلم أيضا .

والله تعالى أعلم .