المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم قول "و حياة الله "



بزوغ الفجر
04-18-06, 05:12 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif

شيخنا الفاضل

http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif

كثيراً ما يتردد على ألسنة البعض قول : "و حياة الله " أو " و غلاة الله "

أو " لخاطر الله : و تعني و معزة الله و غلاته "

هل تجوز مثل هذه الألفاظ و الحلف بها ؟؟؟

و بارك الله فيكم شيخنا الفاضل و جزاكم الجنان

عبد الرحمن السحيم
04-20-06, 05:32 PM
...


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك
وجزاك الله خيراً .

الله سبحانه وتعالى هو الحي القيوم ، ففي آيات كثيرة جاء ذِكْر حياة الله تبارك وتعالى ، كقوله تعالى : (اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ) وقوله : (هُوَ الْحَيُّ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ) .

هو الحي الذي لا يموت
وحياته أكمل حياة
قال عليه الصلاة والسلام : إن الله عز وجل لا يَنام ولا يَنبغي له أن يَنام . رواه مسلم .

ومثل هذا الحلف ما يقوله ابن القيم رحمه الله :
وحياة ربِّــك ...

فلا إشكال في ذلك ولا حــرج .

وكذلك الحلِف بِـ " عِـزّةِ الله " أو بِـ " جَلال الله " .

أما الحلف أو الاستِحلاف بـ " خاطر الله " فهذا لا يَجوز ؛ لأن أسماء الله وصِفاته تَوقِيفِيَّة ، فلا يُثبَت له شيء إلا بِدليل ، ولم يَدلّ الدليل على إثبات ( الخاطر ) لله تبارك وتعالى .

والله تعالى أعلم .