المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أخلاق رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم



خالد السيد حامد
03-13-06, 8:33 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/intro.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/tmt.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي رسول الله صلي الله عليه وسلم : أما بعد :
فان الخلق الرفيع هو مطلب كل مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة في هزه الحياة الفانية لكي يرضي علينا رنا جل وعلا ويدخلنا جنات تجري من تحتها الأنهار والمليئة بأنواع كثيرة من الثمار .
ولزلك فلقد رأيت أن في سيرة نبينا المصطفي صلي الله عليه وسلم خير هداية وخير تعليم لأمتنا بأسرها .
نقول بداية الحديث الزي رواه واثلة بن الأسقع ان النبي صلي الله عليه وسلم قال ( ان الله اصطفي قريشاً من بني اسماعيل واصطفي بني هاشم من قريش واصطفاني من بني هاشم )
وسؤلت السيدة عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله فقالت : كان خلقه القرأن - أي يرضي لرضاه ويسخط لسخطه -
وفي رواية أخري للسيدة عائشة أيضاً : أتقرأ سورة المؤمنون ؟ هكزا كان خلق رسول الله !
يقول الله تعالي واصفاً نبيه محمد (( وانك لعلي خلق عظيم * )) كما يقول الأستاز عمرو خالد : أي أنه تعدي مرحلة الخلق الي كمال الأخلاق فسمي عظيماً
ويقول رسول الله في الحديث الزي رواه أبو هريرة رضي الله عنه ( انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )
تقول السيدة عائشة رضي الله عنها : ما خير رسول الله بين أمرين الا أخز أيسرهما ما لم يكن اثماً فان كان اثما كان أبعد الناس منه وما انتقم لنفسه الا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها .
تقول عائشة :
ما ضرب رسول الله بيده خادماً له قط ولا امرأة ولا ضرب بيده شيئا الا أن يجاهد في سبيل الله ولا خير بين شيئين قط الا كان أحبهما اليه أيسرهما حتي يكون اثما ...... بقية الحديث
تقول أيضا رضي الله عنها :
لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في الاسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفوا ويصفح .
وعن عبد الله بن عمرو قال : ان رسول الله موصوف في التوراة بما هو موصوف في القرأن :
يا أيها النبي انا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونزيراً وحرزاً للأميين أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح ولن يقبضه حتي يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا لا اله الا الله ويفتح أعيناً عمياًُ وأزاناً صماً وقلوباً غلفاً .
يقول أبو سعيد : كان النبي أشد حياء من العزاري في خدرها
وعن أنس بن مالك : لم يكن رسول الله سبابا ولا لعانا ولا فاحشا
يقول بن عباس : كان رسول الله أجود ما يكون وكان أجود ما يكون في رمضان حيث يلقاه جبريل فيدارسه القرأن .
وجاء رجلاً فقال للنبي : يا سيدنا وابن سيدنا
فقال رسول الله : ( يا أيها الناس قولوا بقولكم ولا يستهوينكم الشيطان أنا محمد بن عبد الله ورسوله والله ما أحب أن ترفعوني فوق ما رفعني الله )
وكان النبي صلي الله عليه وسلم يحب المزاح والضحك مع أهله ومع الصحابة ولكن هزا بمشيئة الله في حلقة أخري
الحلقة القادمة سوف تتضمن ك
صفة ضحك النبي
صفة مزاح النبي
صفة بكاء النبي
فانتظرونا ...............
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين