المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مهم : بيان في حادثة الدانمارك يوقع عليه مجموعة من كبار العلماء *قاطعوهم وانشروهااااا*



الدفء والحنان
02-16-06, 2:23 AM
http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif


http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif


http://www.almeshkat.com/vb/images/salla.gif


مهم : بيان في حادثة الدانمارك يوقع عليه مجموعة من كبار العلماء *قاطعوهم وانشروهااااا*

بسم الله الرحمن الرحيم


مهم : بيان في حادثة الدانمارك يوقع عليه مجموعة من كبار العلماء



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه أما بعد :

فقد جرى في الأيام الماضية قيام تلك الحملة الظالمة الآثمة التي تولّى كِبرَها، وحَمَلَ لواءَها بعضُ وسائل الإعلام المقروءة في دولتي (الدنمارك والنرويج ).

عندما أظهرت سيد البشرية – فديناه بالآباء والأمهات – صلى الله عليه وسلم - في بعض الرسومات الساخرة المسيئة،وقد أوجب الله علينا تعزيره ونصره بكل طريق ، وإيثاره بالنفس والمال في كل موطن ، وحفظه وحمايتــه من كل مؤذ ، وإن كان الله قد أغنى رسوله عن نصرة الخلق ولكن ليبلو بعضكم ببعض وليعلـم الله مـن ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز .

وإننا إذ نكتب هذا البيان لنبين لعموم المسلمين وغيرهم ما يلي :

أولاً: إن من أقل ما يفعله عموم المسلمين أفرادا وحكومات مقاطعة هذه الدول اقتصادياً وسياسياً ولا يقبل منهم مجرد الاعتذار
لأنه أسلوب استهزاء وسخرية ؛إذ أن حكم الساب في شريعة الإسلام كما قال الإمام ابن المنذر - رحمه الله - :
( أجمع عوام أهل العلم على أن حدّ من سبّ النبي صلى الله عليه وسلم القتل ), و لابد من استمرار المقاطعة الاقتصادية حتى يرتدع غيرهم .

ثانياً : نحن المسلمين - مع ما نجده في قلوبنا من الألم والضيق - نستبشر بعد سب هؤلاء لرسولنا صلى الله عليه وسلم وإصرارهم على ذلك ؛ بهلاكهم وقطع دابرهم ، كما مزق الله ملك كسرى حينما مزق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فمزق الله ملكه، فهذا والله أعلم تحقيق لقوله تعـالى: (( إِنَّ شـانِئَكَ هُوَ الأْبْتَرُ )) (الكوثر: 3) .

وقوله تعالى: (( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً )) (الأحزاب: 57) .

وقوله تعالى: (( إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِءِينَ )) (الحجـر:95).

وقوله : (( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) ( التوبة : 61) .

ثالثاً : ليعلم كل مسلم أن من الدوافع لهؤلاء هو الحسد كما بين الله تعالى ذلك في قوله تعالى : (( وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم )) ( البقرة : 109) .

وذلك لعجزهم عن إقناع الناس بالدخول في دينهم المنسوخ المحرّف ، و في المقابل كثرة من يدخل في الإسلام منهم؛ لأن دين الإسلام يوافق فطرة الله التي فطر الناس عليها، لذلك لم يجد هؤلاء إلا مثل هذه السفاهات التي لم تزد رسول الله صلى الله عليه وسلم في قلوب أتباعه إلا مكانة وقدراً وإتباعا.

رابعاً : ليعلم كل مسلم ومسلمة أن الانتصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكون فقط بالشجب والاستنكار وإنما يكون بالتمسك بهديه واتباع سنته واجتناب ما نهى عنه و زجر، وهذا متى ما تحقق ففيه إحياء لسنة نبينا صلى الله عليه وسلم وإغاظة لعدونا؛ الذي يسعى لصرفنا عن ديننا ، قال تعالى : (( وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء )) .

خامساً : يجب على عموم المسلمين أن يعلموا أن من عقيدتنا الإيمان بجميع الرسل عليهم الصـلاة والسلام ، لا نفـرق بين أحـد منهـم ، ومنهـم نبي الله عـيسى عليـه وعلى نبينا الصـلاة والسـلام ، ولا يصح لمسلم تأخذه العاطفة أو الحمية لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيسب نبي الله عيسى ظنّاً منه أنه بهـذا يغيظ النصارى الذين تــولــوا كبر سب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، فإن من سب عيسى عليه السلام فكأنـما سب نبـينا محمـداً صلى الله عليه وسلم : (( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )) (البقرة : 285) .

سادساً : دعوة المنصفين من النصارى إلى بيان الحق للناس والاعتراف بما جاء في التوراة والإنجيل للناس مــن بشارة نبي الله عيسى عليه السلام برسالة محمد صلى الله عليه وسلم كما قال الله تعالى عنه: (( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِين ٌ)) (الصف: 6).

وإلا فلا يأمنوا أن يصيبهم ما يصيب المستهزئين من عذاب الله.

سابعاً : على جميع المسلمين أن يتعرفـوا على سـيرتـه صلى الله عليه وسلم حتى لا تروج عليهم أكاذيب أعـداء الإسلام للصد عن سبيل الله تعالى مـن خلال ما يلي:

1- سياسته في الحروب ورحمتـه بالناس ، حيث لا يقتل شيخاً كبيراً، ولا طفلاً صغيراً ، ولا امرأة ، بخلاف بعض النصارى الذين يقتلون الصغير والكبير ، والذكر والأنثى ، بالأسلحة المحرمة دولياً .

2- معاملته صلى الله عليه وسلم للأسرى وإحسانه إليهـم ، لا كما يفعل بعض النصـارى بإخواننا المسلمين من الظلم والإهانة والتعذيب والتنكيل .

3- رحمته صلى الله عليه وسلم بالخلـق حتى البهائم طالتها رحمته .

4- خلقه العظيم صلى الله عليه وسلم الذي تمثل في قوله تعالى: (( وإِنكَ لعلى خُلُـقٍ عـظـِيم )) .

وفي قولـه صلى الله عليه وسلم : (( إنما بعثـت لأتمم مكارم الأخلاق )).

وفي قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : (( كان خلقه القرآن )).

ثامناً : إن الواجب الشرعي يحتم علينا جميعاً، أن نقوم بتوظيف هذا الحدث توظيفاً إيجابياً بتكثيف الجهود في دعوة الناس لدين الإسلام والتركيز على ثوابت الدين ومُحْكَماته، وفي مقدمة ذلك بيان عقيدة الولاء و البراء بما جاء في الكتاب والسنة ، وتجلية سيرة سيد الخلق - عليه أفضل الصلاة والتسليم- إذ إن هذا هو الرد الناجع والمؤلم لأعداء الإسلام.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .

أسماء الموقعين على البيان

أسماء المشايخ والعلماء الموقعين على البيان

د. عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك

د. عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

أ . د. ناصر بن سليمان العمر

الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان

د. بشر بن فهد البشر

د. حسن بن صالح الحميد

الشيخ محمد بن أحمد الفراج

د. عبد العزيز بن عبد المحسن التركي

د. عبد الرحمن بن عبد الله السند

الشيخ عبد العزيز بن ناصر الجليل

د. عبد العزيز بن محمد آل عبد اللطيف

د. يوسف بن عبد الله الأحمد

د. خالد بن عثمان السبت

د. سليمان بن حمد العودة

د. رياض بن محمد المسيميري

د. محمد بن عبد الله المحيميد

د. محمد عبد الله الخضيري

د. عبد الرحمن بن عايد العايد

الشيخ عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

د. عبد العزيز بن عبد الله المبدل

د. سعد بن فلاح العريفي

أ. د. سليمان بن قاسم العيد

أ. د. سليمان بن صالح القرعاوي

د. نايف بن أحمد الحمد

الشيخ فهد بن سليمان القاضي

د. محمد بن عبد العزيز المسند

الشيخ ناصر بن محمد الأحمد

الشيخ أحمد بن عبد العزيز الشاوي

الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز أبانمي

الشيخ ناصر بن عبد الله الجربوع

الشيخ جمال إبراهيم الناجم

الشيخ وليد بن على المديفر

الشيخ فهد بن صالح البراك

الشيخ محمد بن عبد الله الهبدان


http://www.elrased.com/mybb/images/smilies/shy.gif خبر افرحني جدا ومن العلماء الافاضل دعوة للمقاطعة

http://www.alalwani.net/10/admin-1138173405.gif

قاطعوهم ودمرو اقتصادهم تكفون وشكرا لكم انشروهااااااا

صورة توضح رقم المنتج 57 وفيما بعد ركزوا ترى ربما يتلاعبون بتزويره تكفون دمرورا اقتصادهم عليهم اللعنة واستبدلو المنتنج بوطني او اسلامي

بارك الله فيكم امة محمد صلى الله عليه وسلم

وشكرا لكم

الدفء والحنان
02-16-06, 4:04 AM
بيان لعدد من العلماء والدعاة
الكاتب: --

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان دعاة المسلمين
الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وبعد:
فإن ما جرى من تجرؤ على رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحداث الدنمارك جريمة اعتداء تمس مقدسات الأمة وهو أمر غير مقبول، كما أنه تخريب لمسيرة التعارف الحضاري بين البشر (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).
وعليه:
1. فإننا نشدّ على يد الأمة التي هبت لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو أمر يؤكد أن هذه الأمة حية - كما أننا ننبه على أن تكون هذه النصرة مرآة لنهج الحبيب صلى الله عليه وسلم من خلال تصرفات أمته.
2. وندعو الدنمارك حكومة وشعبا إلى الاستجابة للأصوات المنصفة والناضجة التي انبثقت من داخل مجتمعها معتذرة وداعية إلى إدانة هذا التعدي وإيقافه حتى لا تعيش الدنمارك عزلة عن مسيرة المجتمع الدولي الذي يدرج ضمن حدود الحريات ما يمنعها من التعدي على المقدسات الدينية أو إثارة الكراهية ضد دين أو عرق. وكذلك نوجه هذه الدعوة إلى الدول التي دافعت عن هذا التعدي، على أنه لا يوجد اليوم مجتمع يقرّ الحرية غير المسؤولة دون أن يضع لهذه الحرية ضوابط تحول بينها وبين الإضرار بالغير، ثم تتفاوت المجتمعات في هذه الضوابط.
3. وإننا هنا نؤكد أن حرية الرأي مكفولة في ديننا الحنيف لمن أراد أن يستوضح أو أن يحاور شريطة عدم الإساءة (وجادلهم بالتي هي أحسن) وهذا ما أتفق على قبوله عقلاء البشر ونصت عليه اتفاقيات حقوق الإنسان.
4. ومع هذا فإننا ندعو المسلمين إلى الانضباط بضوابط الشرع الحنيف ونرفض مقابلة الإساءة بما لايجيزه الشرع من نقض العهود والمواثيق المحترمة في شريعتنا بالاعتداء على السفارات أو الاعتداء على الأنفس المؤمّنة وأمثالها من الأعمال غير المرضية، والتي قد تشوه عدالة مطالبنا أو تتسبب في عزلنا عن مخاطبة العالم. فإن نصرة نبينا لا تكون بمخالفة شرعه.
5. وإننا هنا نثمن المواقف المنصفة التي صدرت عن عدد من المراجع الدينية مستنكرة هذا التعدي الشائن مما يدعو إلى التأكيد على عدم أخذ غير المسلمين في بلادنا وخارجها بجريرة الذين أساؤوا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذلك عملا بقوله تعالى (ولا تزر وازرة وزر أخرى) وقوله عز وجل (وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان).
6. كما أننا ندعو منظمة المؤتمر الإسلامي ومن ورائها دولنا وحكوماتنا وكذلك المجتمع الدولي إلى العمل على استصدار قرار من هيئة الأمم المتحدة يجرّم الإساءة إلى نبي الله محمد، أو نبي الله عيسى، أو نبي الله موسى، بل إلى سائر أنبياء الله عليهم السلام.
7. وإننا هنا نذكر الأمة بضرورة إحياء الصلة بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم محبة واتباعا وإحياء لأخلاقه وهديه الشريف. وأن لا يكون انتهاضهم للنصرة مجرد ردة فعل تنتهي بانتهاء الحدث، بل ينبغي أن يكون هذا الأمر حيا في الأمة ما بقيت.
8. ونؤكد على أن واجبنا الآن هو الانتقال إلى مرحلة تعريف الأمم بنبينا عبر نشر أخلاقه وأوصافه وشمائله إلقاء وكتابة وقبل ذلك كله ومعه وبعده سلوكا ومعاملة وأن تقوم المؤسسات المعنية وأصحاب الإمكانيات بواجبهم في دعم هذا التعريف.
هذا ونسأل الله كمال التوفيق لما يحبه ويرضاه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموقعون:

الشيخ أبوبكر أحمد المليباري، الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة (الهند)

الحبيب أبوبكر العدني بن علي المشهور، الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية (اليمن)

الدكتور احمد الكبيسي، الداعية الإسلامي المعروف (العراق)

الدكتور أحمد بدر الدين حسون، المفتي العام للجمهورية العربية السورية (سوريا)

الشيخ احمد بن حمد الخليلي، المفتي العام سلطنة عمان (عمان)

الأستاذ الدكتور أحمد نور سيف، مدير إدارة البحوث والدراسات الإسلامية وإحياء التراث (الإمارات)

الشيخ انظر شاه كشميري، رئيس علماء الدير بند (الهند)

الأستاذ جاسم المطوع، رئيس قناة أقرأ الفضائية (الكويت)

الشيخ حاجي محمد شافعي حزامي كبير علماء جاكرتا، جاوة الغربية (إندونيسيا)

الدكتور حسن الصفار، داعية إسلامي شيعي (السعودية)

الدكتور حمدان مسلم المزروعي، الوكيل المساعد للشؤون الإسلامية في وزارة الأوقاف (الإمارات)

الشيخ حمزة يوسف الداعية الإسلامي المعروف، عميد معهد الزيتونة- كاليفورنيا (الولايات المحتدة)

الشيخ خالد الجندي، الداعية الإسلامي المعروف (مصر)

الدكتور سعيد عبد الحفيظ حجاوي، مفتي عام المملكة الأردنية الهاشمية (الأردن)

الدكتور سلمان العودة، المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم ( السعودية)

الدكتور طارق السويدان، الداعية الإسلامي المعروف (الكويت)

الدكتور عائض القرني، الداعية الإسلامي المعروف (السعودية)

الشيخ عبد الله بن بيًه، الأستاذ بجامعة الملك عبد العزيز بجدة (موريتانيا)

السيد عبد الله فدعق، داعية إسلامي في البلد الحرام (السعودية)

الدكتورة عبلة محمد الكحلاوي، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، قسم بنات- بور سعيد (مصر)

الدكتور العربي الكشاط، عميد مسجد الدعوة ورئيس المركز الإسلامي الثقافي بباريس (فرنسا)

الشيخ عكرمة صبري، مفتي القدس الشريف (فلسطين)

الحبيب على زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري، الداعية الإسلامي المعروف (اليمن)

الدكتور علي جمعة، مفتي جمهورية مصر العربية (مصر)

الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية، حضرموت (اليمن)

الأستاذ عمرو خالد، الداعية الإسلامي المعروف (مصر)

الدكتور فاروق، حمادة أستاذ السنة وعلومها بجامعة محمد الخامس (المغرب)

الشيخ كياي حجي عبد الله فقيه رئيس معهد لانجيتانو، كبير علماء جاوة الشرقية (إندونيسيا)

الشيخ محمد اختر رضا الأزهري، رئيس علماء البيرلوية (الهند)

الشريف محمد العلويني، رئيس الأكاديمية الأوروبية للثقافة والعلوم الإسلامية في بروكسل (بلجيكا)

السيد محمد حسين فضل الله، المرجع الشيعي (لبنان)

الدكتور محمد رشيد قباني، المفتي العام للجمهورية اللبنانية (لبنان)

الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، رئيس قسم العقائد والأديان بجامعة دمشق (سوريا)

الدكتور محمد طاهر القادري، المؤسس لمنظمة منهاج القرآن العالمية (باكستان)

السيد محمد بن محمد المنصور، مرجع الزيدية (اليمن)

آية الله محمد علي تسخيري، الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية (إيران)

الدكتور مصطفى بن حمزة، أستاذ الشريعة بجامعة محمد الأول (المغرب)

الدكتور نوح علي سلمان القضاة، مفتي الجيش سابقا (الأردن)

الدكتورة هبة رؤوف، الداعية والمحاضرة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة (مصر)

الدكتور وهبة الزحيلي، رئيس قسم الفقه الإسلامي ومذاهبه بكلية الشريعة بجامعة (سوريا)

الداعية الإسلامي محمود خليل الحصري، رئيس مجمع الحصري الإسلامي (مصر)

الدفء والحنان
02-17-06, 1:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، ونشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله ـ صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ـ أما بعد فقد اطلع العلماء الموقعون على هذا البيان على تلك الحملة الشنيعة التي شنتها بعض وسائل الإعلام المقروءة في الدنمارك والنرويج ، من خلال الرسوم الكاريكاتيرية ، والتعليقات المصاحبة لها ، التي ظهر فيها التطاول على نبي الرحمة ، والتي تجاوزت كل حدود القيم والمبادئ والأعراف ، في استهتار واضح بالإسلام والمسلمين ، وبهذا الخصوص يؤكد العلماء على ما يأتي :
• أولاً :
يستنكر العلماء هذه الفعلة الشنيعة التي تطاولت على الرحمة المهداة الذي أرسله الله رحمة للعالمين " ]وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ( 107) [ (الأنبياء ) مذكرين بأن ذلك يأتي في سياق الهجمة الشرسة التي تُشَن على الإسلام والمسلمين ، ويتولى كبرها أولئك الذين شرقوا بانتشار هذا الدين العظيم الذي جاء به محمد ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ رحمة للبشرية جمعاء لتسود قيم الخير والحب والتكافل ، كما يذكرون بأنه ما كان ليجترئ أولئك على ما اجترؤوا عليه لو اتخذ المسلمون الإجراءات الرادعة مع سوابق مشابهة .
إن هؤلاء بفعلتهم ليرومون الحيلولة بين البشرية التي تتوق إلى مخرج من أزماتها المتلاحقة في شتى مجالات الحياة وبين النور الذي جاء به هذا النبي الكريم : ] يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (16) [ ) ( المائدة ) ولكن هيهات فالله يقول ] يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9) [ ( الصف ) .
• ثانياً :
يُذَكِّر العلماء جميع المسلمين في هذا البلد وغيره بما يجب عليهم تجاه نبي الرحمة ، ليس دفاعاً عنه ـ بآبائنا هو وأمهاتنا ـ فقد تولى الله ذلك حيث قال : ] فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (94) إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (95) (الحجر ) وقال:] يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67)[(المائدة) وإنما قياماً بالواجب تجاه هذا النبي العظيم الذي أخرجنا الله به من الظلمات إلى النور ] الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157) [ ( الأعراف )
وبهذا الشأن يتوجه العلماء إلى كافة أبناء المسلمين بأن عليهم استثمار هذا الحدث استثمارًا إيجابياً يكفل رد المعتدين ويزجر من خلفهم .
ويأتي في المقدمة حكام المسلمين الذين يتحتم عليهم القيام بواجب رد مثل هذا التطاول بشتى الوسائل والأساليب ، كما يأتي في المقدمة علماء المسلمين الذين ينبغي عليهم استنفار الجهود في الدعوة إلى هذا الدين ، والتعريف به ، وإيصال هذه الرسالة الخالدة إلى البشرية بشتى الوسائل ، وبيان عقيدة الولاء والبراء ، ويدعو العلماء بهذا الصدد كافة المنظمات الإسلامية إلى السعي الحثيث في نشر سيرة النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بما فيها من مثل إنسانية عليا في أوساط أولئك ، وبلغاتهم بيانًا للحق ، وإقامة للحجة ، كما أن على المشتغلين بوسائل الإعلام المختلفة أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه هذه القضية .
وبالجملة فإن على المسلمين جميعًا استنفار الطاقات ، واستخدام كل وسائل الضغط التي تكفل محاسبة المعتدي وزجر كل من تسول له نفسه المساس بمقام نبينا وديننا بعد أن استنفد إخواننا في تلك البلاد مختلف وسائل الحوار دون أن يجدوا تجاوباً ومن ذلك المقاطعة لمنتجات تلك البلدان وبضائعهم ، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
صادر في : 6/1/1427هـ
العلماء والدعاة الموقعون على البيان
أحمد بن حسن المعلم
عقيل بن محمد المقطري
طارق عبد الواسع
عمار بن ناشر العريقي
مراد بن أحمد القدسي
عارف أنور نور
صالح بن محمد باكرمان
أبو الفاروق محمد بن راجح
أبو همام صالح بن محمد عبد المغني
جمال بن علي غندل
خالد محمد الوصابي
أمين علي عبده مرشد
يحيى بن عبده سالم
أحمد بن محمد بن منصور
د.عبده عبد الله الحميدي
د.محمد أحمد الزهيري
د. يحيى عامر
د. فؤاد البعداني
د.حسن محمد شبالة
رشيد منصور الصباحي
عبد الناصر الصانع
عبد السلام الخديري
عبد الكريم محمد البعداني
فهد محمد قاسم
عرفات بن عبد السلام شريف
يحيى مطهر الشامي
لطف عبده الزهيري
محمد سيف عبدالله
حميد قاسم عقيل
علي بن يحيى شمسان
محمد بن محمد المهدي
عبد الرحيم الشرعبي
ناجي محسن البعداني
عبد الله بن غالب الحميري
محمد العزي الشيخ
أمين بن علي الخياط
نعمان بن عبد الكريم الوتر
علي محمد عبدالله عبده
عبد الرحمن بن علي إسماعيل
علي محمد عبده أحمد المطري
محمد الحداء
عبدالله عبده مهدي الإبي

البتار النجدي
02-19-06, 12:05 AM
جزاك الله خير اختنا الفاضلة ونسال الله الا يحرمك الاجر



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

الدفء والحنان
02-19-06, 6:52 PM
البتار النجدي
جزاك الله خير لمرورك شكرا اخوي

http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg