المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحيفة (جيلاند بوسطن) الدنماركية تكتب لـ "السعوديين المحترمين".. واللجنة العالمية ترد



الطائي
01-28-06, 10:48 PM
صحيفة (جيلاند بوسطن) الدنماركية تكتب لـ "السعوديين المحترمين" .. واللجنة العالمية تردّ ببيان

http://www.alwifaq.net/news/picarchive/denmark2.jpg
موقع الصحيفة كما ظهر على الإنترنت

الوفاق - الرياض : وسيم الدندشي
أعلنت صحيفة (جيلاند بوسطن) الدنماركية اليوم السبت اعتذارها عن الرسوم الكاريكاتيرية التي أساءت إلى النبي منذ أربعة أشهر، بنشرها ثلاثة عشر رسماً.

الإعتذار ظهر في صدر صفحتها الأولى على موقعها على الإنترنت برسالة خصصت "إلى مواطني المملكة العربية السعودية المحترمين" وباللغة العربية، وجاءت الرسالة ممهورة بتوقيع رئيس التحرير كارستن بوستي، الذي اعتبر ما نشرته الصحيفة نوعاً من "سوء التفاهم الذي حصل حول الرسومات"، موضحاً أن ما نشر من رسوم صوّر وكأنه حملة ضد المسلمين في الدنمارك والعالم الإسلامي، معتبراً أن الصحيفة لم تكن تقصد " أن تسيء لأحد في معتقداته الدينية ولكن للأسف هذا ما حدث ولكن بدون قصد".
وأوضح بوستي أن الصحيفة قد اعتذرت عدة مرات في الأشهر الماضية، وفي صحف أخرى، وفي التلفزيون الدنماركي، وفي المذياع ووسائل الإعلام العالمية. وذكر بوستي مجموعة من الخطوات التي اتخذتها الصحيفة لتدارك الأمر منها اجتماع تم بين مندوبين من الصحيفة مع عدد من أعضاء الجالية الإسلامية في الدنمارك.
وختم بوستي مقاله بأسفه لما آلت إليه الأمور، وقال " نحن نعيد ونقول أنه لم يكن بقصدنا ان نسيء لأحد، ونحن نعتقد مثل باقي المجتمع الدنماركي باحترام حرية الأديان".

http://www.alwifaq.net/news/mashpic/362.jpg

من جهة أخرى أوضح سليمان البطحي المتحدث الرسمي باسم اللجنة العالمية لنصرة خاتم البرية أن الإعتذار من الصحيفة لم يكن واضحاً وصريحاً، وأن المقال المنشور به الكثير من المغالطات من قبل رئيس التحرير، الذي رفض في السابق تقديم أي اعتذار، وقال البطحي " ليس صحيحاً أبداً أن الصحيفة سبق وأن اعتذرت كما ذكر كارستن بوستي"، موجهاً حديثه للصحيفة بقوله " إن من ينشر مثل تلك الرسوم المسيئة ويعتبره عملا مشروعاً، فليعلم أن المقاطعة أيضا عمل مشروع".

وقد حصلت (الوفاق) على بيان من اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء رداً على رسالة الصحيفة الدنماركية، جاء نصه كما يلي:

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أما بعد:

لقد قرأنا نحن المسلمين ما حاولتم أن تبرروا به موقفكم العنصري ضد المسلمين، والكراهية التي زرعتموها بأيدكم بنشر ذلك الاستهزاء بأفضل البشر؛ رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وهي تلك الرسوم التي لا يختلف عاقلان أنها مشينه وسيئة كما اتفق على ذلك المسلمون جميعهم وكثير من الكتاب الغربيين.
وما زلتم تزيدون من إهانتنا بمثل هذا التبرير المتعالي الذي يتمادح بالحرية في التعبير وأنتم تتناسون أن الحرية يجب أن لا تعتدي على حرية الآخرين ومشاعرهم ويجب أن لا تتسبب في الألم البالغ والإهانة لهم، ويجب أن لا تضر بالمصالح العليا لبلادكم، الذي لم يقدر الإساءة النفسية التي أصابتنا جراء حرية صحيفتكم مما سيضر مصالحكم التي في بلاد المسلمين.
وأنتم تعلمون أنه لا وجود لحرية مطلقة بلا قيود لأن من الحريات ما يضر بأمن بلدكم، أو باقتصاده، أو بعلاقته بالدول الأخرى، وإلا هل تستطيع صحيفتكم أن تمدح هتلر مثلاً؟.
وإذا كنتم تتمتعون بهذه الحرية غير الحضارية، وهي حرية جائرة تتسم بالعنصرية، وزرع الكراهية بين الشعوب، فلنا حرية اختيار مع من نتعامل تجارياً، ولنا حرية إيجاد البدائل عن كل منتجاتكم من دول أخرى تحترم مقدساتنا و لا تتعمد أهانتنا فيها، ولنا حرية إقامة الدعاوى القضائية ضد كل من يعتدي على مقدساتنا .

إن مما يزيدنا تأكيداً من أن حرية صحيفتكم ما هي إلا عنصرية مقيتة ما تلاقيه الجالية المسلمة في بلدكم الآن من مضايقات بغير سبب، إلا أن المسلمين في أصقاع الأرض آلامهم ما يؤلم كل مسلم من الاعتداء الذي صدر من صحيفتكم على النبي صلى الله عليه وسلم ، فأرادوا أن يعبروا عن استيائهم بأسلوب حضاري حر من غير تطاولٍ على مقدساتكم باسم الحرية، بل إن المسلمين يعظمون عيسى وموسى وجميع أنبياء الله ورسله عليه السلام،كما أننا نحن المسلمين نعرف الفرق بين الحرية المتحضرة والحرية العنصرية.
ونحن نأمل أن تتعلم صحيفتكم منا معاني الحرية الحقة .

اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم
28 من ذي الحجة 1426هـ،ـ الموافق 28 يناير 2006م


الموضوع الأصلي :
http://www.alwifaq.net/news/akhbar.php?do=show&id=7711

أبواسلام
01-28-06, 11:03 PM
بارك الله أخى على هذا الخبر

محب الجنان
01-28-06, 11:17 PM
بـارك الله فيك وجزاك الله خيرا
شكرا لك ووفقك الله تعالى

سارة
01-28-06, 11:25 PM
الحمد لله الذي أذلهم

وهذا يثبت للجميع أهمية المقاطعة

مشكاة التقنية
01-28-06, 11:33 PM
بارك الله فيك الطائي
هذا نص إعتذارهم الموجه للسعوديين باللغة العربية أخزاهم الله
وأعتذر لأني لم أضع رابط المباشر للصحيفة .

أنس الشامي
02-08-06, 10:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله وأفضل خلقه محمد بن عبد الله
أما بعد

فإن مشاركتي هذه ستكون عبارة عن خواطر غير مرتبة كتبتها في عجالة، فما كان فيها من صواب فمن الله وما كان فيها من خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه براء

إننا كمسلمين سوف لن نعرف كم هو هذا الجرم عظيم حتى نعرف أن المعاصي تتفاوت فيما بينها فمنها الكبائر ومنها الصغائر، والكبائر كل ذنب ختمه الله بنار أو غضب أو لعنة أو عذاب، وما وصف منها بأنه كفر أو شرك فهو أكبر مما لم يوصف بذلك، وأكبر الكبائر على الإطلاق كل عمل أفضى إلى الشرك بالله والكفر به شركا وكفراً أكبر مخرجا من الملة، وهذا ينطبق على هذه الجريمة العظمى التي نتحدث عنها وهي الإستهزاء بعبد الله ورسوله وسيد ولد آدم نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، وهذه مقتطفات من إحدى فتاوى الشيخ محمد بن صالح المنجد أخذتها من موقع إسلام أون لاين حول هذا الموضوع [...أجمع العلماء على أن من سب النبي صلى الله عليه وسلم من المسلمين فهو كافر مرتد يجب قتله. وهذا الإجماع قد حكاه غير واحد من أهل العلم كالإمام إسحاق بن راهويه وابن المنذر والقاضي عياض والخطابي وغيرهم . الصارم المسلول 2/13-16. وقد دلَّ على هذا الحكم الكتاب والسنة...فعُلِم من هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان له أن يقتل من سبه ومن أغلظ له ، وهو بعمومه يشمل المسلم والكافر... اتفق العلماء على أنه إذا تاب توبة نصوحا ، وندم على ما فعل ، أن هذه التوبة تنفعه يوم القيامة ، فيغفر الله تعالى له. واختلفوا في قبول توبته في الدنيا ، وسقوط القتل عنه. فذهب مالك وأحمد إلى أنها لا تقبل ، فيقتل ولو تاب. واستدلوا على ذلك بالسنة والنظر الصحيح...كان النبي صلى الله عليه وسلم تارة يختار العفو عمن سبه ، وربما أمر بقتله إذا رأى المصلحة في ذلك ، والآن قد تَعَذَّر عفوُه بموته ، فبقي قتل الساب حقاًّ محضاً لله ولرسوله وللمؤمنين لم يعف عنه مستحقه ، فيجب إقامته . الصارم المسلول 2/438. وخلاصة القول: أن سب النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم المحرمات ، وهو كفر وردةٌَ عن الإسلام بإجماع العلماء ، سواء فعل ذلك جاداًّ أم هازلاً . وأن فاعله يقتل ولو تاب ، مسلما كان أم كافراً . ثم إن كان قد تاب توبة نصوحاً ، وندم على ما فعل ، فإن هذه التوبة تنفعه يوم القيامة ، فيغفر الله له. ولشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، كتاب نفيس في هذه المسألة وهو (الصارم المسلول على شاتم الرسول) ينبغي لكل مؤمن قراءته ، لاسيما في هذه الأزمان...]، فإذا علمتم الآن عظم وشناعة ومكان هذا الفعل فاعلموا أنه لابد لكل مسلم أن يكون له ردة فعل على هذا الذي حصل، بالإضافة إلى المبادرة بالفعل من المسلمين في المستقبل وعدم إنتظار الأفعال الشنيعة للرد عليها وذلك بالدعوة والتبيان وإقامة الحجج والبراهين والعمل على سن القوانين والتشريعات على مستوى العالم ككل التي تضمن عدم تكرار هذا في المستقبل وتجريمه وإيقافه ومعاقبة المسؤولين عنه إن حصل ونحو هذا من الأفعال الإيجابية النافعة

ردود الأفعال التي ممكن أن تصدر استنكارا لهذا الذي حصل يمكن أن تكون كالتالي:

1- إنكار هذا الأمر والتبرؤ منه باطنا في القلب ثم ظاهرا على الجوارح، قال ابن مسعود: "هلك من لم يعرف بقلبه المعروف والمنكر" [رواه الطبراني في " الكبير"(8564)، وذكره الهيثمي في" المجمع"(7/257).، وقال : رجاله رجال الصحيح] يشير إلى أن معرفة المعروفِ وإنكار المنكر بالقلب فرضٌ لا يسقط عن أحد، فمن لم يعرفه هَلَكَ [راجع: جامع العلوم والحكم لابن رجب]

2- الإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ أن الله يقول " إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما "، وجاء في الحديث الصحيح [عن الطفيل بن أبي بن كعب عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه جاء الموت بما فيه قال أبي قلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي فقال ما شئت قال قلت الربع قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت النصف قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قال قلت فالثلثين قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك قلت أجعل لك صلاتي كلها قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح][انظر صحيح الترمذي للمحدث الألباني]، [وفي رواية لاحمد عنه قال قال رجل يا رسول الله أرأيت إن جعلت صلاتي كلها عليك قال إذا يكفيك الله تبارك وتعالى ما أهمك من دنياك وآخرتك وإسناد هذه جيد، قوله أكثر الصلاة فكم أجعل لك من صلاتي معناه أكثر الدعاء فكم أجعل لك من دعائي صلاة عليك][انظر صحيح الترغيب والترهيب للمحدث الألباني]

3- تجديد التوبة النصوحة والإقلاع عن المحرمات والذنوب، حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول "لا يصيب عبدا نكبة فما فوقها أو دونها إلا بذنب و ما يعفو الله عنه أكثر" [رواه الترمذي وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير]، وبالتالي فإن نكبتنا هذه باستهزاء هؤلاء الكفرة الحاقدين برسولنا الكريم أفضل خلق الله وسيد ولد آدم إنما هي من جراء إصرارنا على الذنوب وعدم مبادرتنا بالتوبة منها عند الوقوع فيها، فاتقوا الله عباد الله وقدموا لآخرتكم عملا يرضاه، واعلموا أن خطأنا الأكبر ليس هو مجرد وقوعنا في الذنب فإن "كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون"[هذا حديث حسن وانظر صحيح الترغيب والترهيب للعلامة الألباني]، وكذلك فإنه قد جاء في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما من عبد مؤمن إلا وله ذنب يعتاده الفينة بعد الفينة ، أو ذنب هو مقيم عليه لا يفارقه حتى يفارق الدنيا ، إن المؤمن خلق مفتنا توابا نساء ؛ إذا ذكر ذكر"[انظر سلسة الأحاديث الصحيحة للألباني] فهذا هو السبيل إذا افتتن الإنسان أن يتوب ثم إذا نسي وعاد للذنب أن يتذكر فيتوب، ولكن خطأنا الأكبر إنما هو الإصرار على الذنوب، وتسويف التوبة منها أو حتى ترك التوبة منها بالكلية، والإجتراء عليها، والتهاون بها، فكلما هان الذنب في نظرك كلما عظم عند الله، وكلما عظم في نظرك وساءك وأقلقك وأصابك الندم لأجله والاغتمام لحصوله وهممت بأن تتوب منه كلما هان عند الله، فإن "الندم توبة و التائب من الذنب كمن لا ذنب له"[حديث حسن وانظر صحيح الجامع الصغير للألباني]

4- الدعاء على الذين يصدون عن سبيل الله ويقاتلون المسلمين من الكفار، بما يحسنه المرء من الدعاء والأفضل الدعاء بالصحيح المأثور عن رسول الله وعن سلف هذه الأمة، من مثل:
"اللهم منزل الكتاب و مجري السحاب و هازم الأحزاب اهزمهم و انصرنا عليهم"[صحيح الجامع للألباني]
"اللهم العن كفرة أهل الكتاب الذين يصدون عن سبيلك ويكذبون رسلك ويقاتلون أولياءك ، اللهم خالف بين كلمتهم وزلزل أقدامهم وأنزل بهم بأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين"[ قال البيهقي: وهو صحيح عن عمر. قال الإمام النووي : هذه إحدى روايات البيهقي التي اختارها ورجحها على غيرها وقال الإمام النووي: وقوله (( اللهم عذب كفرة أهل الكتاب )) إنما اقتصر على أهل الكتاب لأنهم الذين كانوا يقاتلون المسلمين في ذلك العصر ، وأما الآن فالمختار أن يقال (( عذب الكفرة )) ليعم أهل الكتاب وغيرهم من الكفار ، فإن الحاجة إلى الدعاء على غيرهم أكثر والله أعلم].

5- الدعاء على من استهزأ بنبينا وحبيبنا وسيد ولد آدم محمد عبد الله ورسوله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وعلى من دنس المصحف الشريف، وعلى كل من أساء لهذا الدين، كأن يقول المرء:
اللهم عليك بمن استهزأ بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم العن من استهزأ بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم عليك بمن دنس المصحف
اللهم العن من دنس المصحف

6- تحري ساعات الإجابة للدعاء بهذه الأدعية وغيرها في تلك الأوقات وخاصة الثلث الأخير من الليل، حيث يقوم في تلك الساعات كل عالم بالسنة وبفضل تلك الساعات، برفع يديه بالدعاء، خاليا لوحده بمحبوبه وخالقه سبحانه وتعالى، بعيدا عن أعين الناس فيكون ذلك أبعد عن الرياء وأقرب للإخلاص وأحرى لإجابة الدعاء.

7- مقاطعة البضائع الدنماركية والنرويجية بالدرجة الأولى ثم بضائع الدول الأوروبية الأخرى إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا والنمسا بالدرجة الثانية، وذلك لمن لم يسنطع أن يقاطع الكل مع أن المقاطعة الشاملة أفضل للعبد وأتقى لله تعالى وأبعد عن الإثم، والدنمارك هي التي بدأت هذه الجريمة فكانت هي التي تولت كبر هذه الجريمة حيث بدأت الأزمة كما يصورها المسلمون هناك عندما أراد مؤلف كتب أطفال دانماركي أن يضع على غلاف كتابه صورة للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ورفض رسام الكاريكاتير المكلف بإعداد الغلاف رسم هذه الصورة، فقرر المؤلف إقامة مسابقة لرسم الرسول، حيث تقدم لها 12 رسام كاريكاتير أرسلوا 12 صورة مسيئة لرسولنا الكريم• ثم تواصل نشر هذه الصور المسيئة في صحيفة ''بيو لاندز بوستن'' اليمينية المتطرفة والتابعة للحزب الحاكم، وانتقل الأمر إلى شبكة الإنترنت• ورغم أن المسلمين هناك والبالغ عددهم 200 ألف مسلم حاولوا الاحتجاج على القرار وذلك عن طريق رفع مذكرة إلى الحكومة الدانماركية، إلا أن الجواب كان هو الرفض وإصرار الحكومة على دعم حملة الهجوم تحت مسمى ''حرية التعبير''•.

8- العلم بشمائل النبي صلى الله عليه وسلم وبسيرته العطرة صلى الله عليه وسلم، من مثل كتاب الشمائل المحمدية للإمام الترمذي وهناك نسخة مختصرة ومحققة منه قام باختصارها الشيخ الألباني رحمهما الله، وكتاب الرحيق المختوم للمباركفوري في السيرة النبوية.

لن نقبل اعتذارهم، ولكن لماذا لن نقبله؟ وهل المقاطعة للشعب الدنماركي كله أم للمسؤولين فقط عن هذه الجريمة؟ الإجابة هي: لا لن نقبل، والمقاطعة يجب أن تكون للكيان الدنماركي ككل، فهؤلاء الكفرة الذين لم يكتفوا بذنبهم وبظلمهم العظيم لأنفسهم الذي لايغفره الله أبدا ألا وهو الشرك بالله، بل زادوا عليه التهكم والاستهزاء برسل الله ورسالاته وهو من أكبر أركان الكفر بعد الكفر بالله العظيم، فبالله عليكم أي كفر في العالم أكبر من هذا الكفر، قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤن؟ لا تعتذروا، وكما يقول المثل أحشفا وسوء كيلة، لذا فإن مجرد الاعتذار لن يكفي وهو لا يشفي صدور المؤمنين، وإنما يجب أن يكون مع الإعتذار تحقيق لكل المطالب وأهمها قتل المسؤولين عن هذه الأزمة، وطالما أن هذا لن يحصل وأنهم لن يقبلوا بهذه المطالب ونحن لن نستطيع فرضها عليهم فإن المقاطعة وهي من الحد الأدنى الذي علينا فعله-ولا أقصد التقليل من شأنها-سوف تستمر حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا، وللمعلومية فإن الملكة والشعب في الدنمارك رفضا رفضاً باتاً الاعتذار حيث بلغت نسبة الشعب الذين يرغبون بعدم الاعتذار كما في استطلاع للرأي نحو 79% ، فهل بعد ذلك من حل؟ ثم إن هذا الشعب الذي يتعاطف البعض معه ويقول أنه لاينبغي مقاطعته بشكل جماعي وينبغي التعامل معه بطريقة أرقى، هذا الشعب في الواقع هو مسؤول عن مواقف حكومته السيئة التي تمثله والتي انتخبها هو وبالتالي عليه تحمل النتائج المترتبة على المواقف التي تتخذها هذه الحكومة، وعليه محاسبتها إن أوقعته في الأزمات، وقد أنكر الله على الأمم التي تستسلم وتطيع الحكام الطغاة مهما فعلوا فقال سبحانه "فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قومًا فاسقين" وقال سبحانه "وتلك عاد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسله واتبعوا أمر كل جبار عنيد"، وقال سبحانه "فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود"، أما المنصفون من أبناء الشعب الدنماركي الذين لا يقاتلوننا في ديننا ولا يريدون إخراجنا من ديارنا فإنهم سوف يتفهمون موقفنا إذا شرحناه لهم، وهؤلاء لم ينهانا الله تبارك ونعالى أن نعاملهم بالبر والعدل.

وهنا يجب التنويه إلى استغلال هذه الفرصة لعرض الإسلام بشكل مقنع وواضح على من لم تبلغه دعوة الإسلام من أفراد هذه الشعوب وعلى من بلغته دعوة الإسلام لكن بصورة مشوهة بأن نبين له الحق، فيهدي الله المنيبين منهم، وتقوم الحجة على المعرضين.

أخيراً الرجاء ممن سيطلع على هذاه المشاركة من الإخوة أن يدعو لي بظهر الغيب إن أعجبته المشاركة، وأن ينصح لي أو يوجهني أو يبين لي إن رأى زللا أو لم تعجبه المشاركة، أو على الأقل أن يضرب صفحا عن المشاركة، وعذراً إن وجدت بعض الأخطاء الإملائية حيث أني لم أراجع المشاركة بشكل جيد، وهي من مشاركاتي الأولى في المنتديات.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم عل سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أحمعين.

---------------------

خاطرة: في تصوري إن قتل من استهزأ بعبد الله ورسوله وسيد خلقه محمد بن عبد الله يحتاج إلى قتالهم بالجيوش، وهذه الجيوش تحتاج إلى خليفةٍ أميرٍ للمؤمنين قائدٍ يسير تلك الجيوش، وهذا الخليفة يحتاج إلى خلافة قوية تحكم بشرع الله على منهج النبوة، وهذه الخلافة القوية تحتاج إلى رجال مؤمنين أقوياء يكونون له بطانة خير تأمره بالمعروف و تنهاه عن المنكر وتنصح له ووزراء متخصصين علماء أكفاء مقتدرين في شتى مجالات العلوم ورجال حرب يذودون عن حياض هذا الدين، فالمطلوب إذن لتعود هذه الخلافة وليحصل المرجو أن يبدأ كل منا بنفسه وخاصة أقاربه الأقرب فالأقرب فيعبد الله على بصيرة ويتقيه حق تقاته حيث أننا في الأصل لهذا خُلِقنا، فعندما يصبح لدينا جيش من الموحدين المؤمنين المتقين عندها يحصل التمكين والرحمة للعالمين ويتم إنقاذ الضالين ونشر هذا الدين فالمسلمون يريدون هداية من في الأرض فهم رحمة للعالمين كنبيهم صلى الله عليه وسلم، وقد قال تعالى "وعد الله الذين ءامنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا" وقال سبحانه "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" وقال سبحانه "فلعلك باخع نفسك على ءاثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا" وقال سبحانه على لسان النبي"ويا قومي مالي أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار" وقال عليه الصلاة والسلام [يا أيها الناس ! إنما أنا رحمة مهداة][انظر سلسة الأحاديث الصحيحة للألباني].