المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منة الله على الناس ببعثة محمد عليه الصلاة والسلام



أم اليمان
01-28-06, 2:42 AM
قال الله تعالى : ( لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ) [آل عمران : 164] .

هذه المنة التي امتن الله بها على عباده المؤمنين أكبر المنن ، بل هي أصلها ؛ وهي الامتنان عليهم بهذا الرسول الكريم ، الذي جمع الله به جميع المحاسن الموجودة في الرسل ؛ ومن كماله العظيم هذه الآثار التي جعلها الله نتيجة رسالته ، التي بها كمال المؤمنين علما وعملا ، وأخلاقا وآدابا ، وبها زال عنهم كل شر وضرر ، فبعثه الله من أنفسهم وأنفسهم وقبيلتهم ، يعرفون نسبه أشرف الأنساب ، وصدقه وأمانته وكماله الذي فاق به الأولين والآخرين ، ناصحا لهم مشفقا ، حريصا على هدايتهم .

( يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ ) : فيعلمهم ألفاظها ، ويشرح لهم معانيها ، ( وَيُزَكِّيهِمْ ) أي : يطهرهم من الشرك والمعاصي والرذائل وسائر الخصال الذميمة ، ويزكيهم أيضا أي : ينميهم ، فيحثهم على الأخلاق الجميلة ، فإن التزكية تتضمن هذين الأمرين : التطهير من المساوئ ، والتنمية بالمحاسن ؛ ( وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ ) : وهو القرآن ، ( وَالْحِكْمَةَ ) : وهي السنة .

فالكتاب والسنة بهما أكمل الله للرسول وأمته الدين ، وبهما حصل العلم بأصول الدين وفروعه ، وبهما حصلت جميع العلوم النافعة ، وما يترتب عليها من الخيرات ، وزوال الشرور ، وبهما حصل العلم اليقيني بجميع الحقائق النافعة ، وبهما الهداية والصلاح للبشر .

فمحمد صلى الله عليه وسلم هو الإمام الأعظم المعلم لهذين الأمرين ، اللذين ينابيع العلوم كلها تتفجر من معينهما ، فعلم صلى الله عليه وسلم أمته الكتاب والحكمة ، وأوقفهم على حكم الأحكام وأسرارها ، فكانت حياته كلها - أقواله وأفعاله وتقريراته وهديه ، وأخلاقه الظاهرة والباطنة ، وسيرته الكاملة المتنوعة في كل فن من الفنون - تعليما منه للمؤمنين ، وشرحا للكتاب والحكمة ، فجمع لهم بين تعليم الأحكام الأصولية والفروعية ، وما به تدرك وتنال ، والطرق التي تفضي إليها عقلا ونقلا وتفكيرا وتدبرا ، واستخراجا للعلوم الكونية من مظانها وينابيعها ، وبين لهم فوائد ذلك كله وثمراته ، وشرح لهم الصراط المستقيم ، اعتقاداته وأخلاقه وأعماله ، وما لسالكه عند الله من الخير العاجل والآجل ، وما على المنحرف عنه من العقاب والضرر العاجل والآجل .

فكان خيار المؤمنين بهذا التعليم الصادر من النبي الكريم مباشرة وتبليغا ، من العلماء الربانيين الراسخين في العلم ، ومن الهداة المهديين ، ومن أكابر الصديقين ، وحصل لسائر المؤمنين من هذا التعليم نصيب وافر من الخير العظيم على حسب طبقاتهم ومنازلهم ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، والله ذو الفضل العظيم ، فخرجوا بهذا التعليم من جميع الضلالات ، وانجالت عنهم الشرور المتنوعة والجهالات ، وتم لهم النور الكامل ، وانقشعت عنهم الظلمات .

فيا لها من نعمة لا يقدر قدرها ، ولا يحصي المؤمنون كنه شكرها .






-------------
كتب هذه الكلمات فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله تعالى

منقول من موقع الاسلام (http://alminbar.al-islam.com/Mehwar4.aspx?nid=122&pno=1)
بتصرف يسير جدا

مســك
01-28-06, 5:49 AM
http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg

الأستاذة عائشة
01-28-06, 6:56 AM
والحمد لله على نعمة الإسلام ، وبعثة محمد عليه الصلاة والسلام .

مشكاة
01-28-06, 1:28 PM
بارك الله فيك أم اليمان ورحم الله الشيخ عبد الرحمن السعدي

الغيمة البيضاء
01-28-06, 7:18 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عائشة
والحمد لله على نعمة الإسلام ، وبعثة محمد عليه الصلاة والسلام .