المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : OOOالتراجم العطرة في سيرة الصحابيات المختصرة OOO



أينور الإسلام
07-17-02, 08:37 AM
http://abuqodama.myplace.com/g-name.gif

http://www.a9eel.net/vb/images/yoursign.gif

الحمدلله لله رب العالمين .. الرحمن الرحيم .. حمداً كثيراً مباركاً فيه .. ملء الأرض والسماء، وملء ما شاء ربنا من شيء بعد ، حمداً يوازي نعمه ويكافئ مزيده ، وصلي اللهم على محمد - صلى الله عليه وسلم - وعلى صحابته ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين

أما بعد :

للنموذج والقدوة أثر بالغ في النفوس؛ إذ هو الشاهد على تأهل المعاني النظرية للتطبيق، وليس أدل على ذلك من عناية القرآن الكريم بالنموذج والقصة، فيتكرر الحديث كثيراً في القرآن عن قصص الأنبياء والصالحين، بل يجعلهم الله مثلاً للمؤمنين ((وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ ءَامَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ*وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ)) [التحريم 11-12]

إن من يتأمل سير المؤمنات من الرعيل الأول يرى فيهن مثلاً عالياً وقدوة صالحة في الإيمان والعبادة والصلة بالله تبارك وتعالى، وفي البذل للدين والتضحية والصبر والثبات، وفي الجهاد في سبيل الله لإعلاء كلمته، وفي طلب العلم الشرعي وتحصيله، وفي الخلق الحسن والسمت الصالح، إنها مُثلٌ وقدوات تبقى أمام الجيل على مدى الزمان والمكان، أمام المؤمنين والمؤمنات، أمام الرجال والنساء على حد سواء.

.. فيا أختي الحبيبة .. ويا حفيدة خديجة وعائشة .. فلنبدأ على بركة الله . ولنسفر عن أنوارهن.. ونسأل الله أن يجمعنا بهن في الفردوس الأعلى


أخواتي الحبيبات .. جاء هذا الموضوع على غرار موضوع عن الصحابة في مشكاة القضايا الإسلامية .. فالبدار البدار .. والهمة الهمة أخواتي ولنبدأ بأمهات المؤمنين

وصلِ اللهم وبارك على محمد صلى الله عليه وسلم

http://www.a9eel.net/vb/images/yoursign.gif

مســك
07-17-02, 08:57 AM
بارك الله فيكِ على هذا الجهد الطيب وهذا الموضوع القيم ... ونسأل الله أن يعينكم جميعاً.
ولعلها دعوة للتنافس الشريف على الخير من باب قوله تعالى ( فأستبقوا الخيرات ) .
وقد أحسنتم في إختيار الإسم :
OOOالتراجم العطرة في سيرة الصحابيات المختصرة OOO

ولد السيح
07-17-02, 09:04 AM
بـــــــــــــارك الله فيكِ أختنا الفاضلة أينور الإســـــــــلام ،،،

ونتـــمــنى من الجميع التفاعل...

ونسأل الله أن يكتب لكِ وللجميع الأجر والمثوبة..

السميراء
07-17-02, 05:05 PM
اللهم امين .. وفقك الله اختنا الغالية ..

ما اجمل ان نسرح في مثل هذه الاجواء .. نعرف سير الصحابيات رضى الله عنهن وارضاهن ..

و فهمت من موضوعك انك تريدين منا ان نكتب عن امهات المؤمنين

و احب ان اشارككم في هذا .. فاسمحي لي بالكتابة عن ..


http://thekrayat1.jeeran.com/7a.gif



ساجمع عنها ما قرأت و اكتبه لكم ..

جزيت خيرا اختي ..

عبد الرحمن السحيم
07-17-02, 11:38 PM
بارك الله فيك أختنا الفاضلة

كم هي الحاجة ماسة لإبراز الصحابيات قدوات لنساء الأمة

في زمن المتغيّرات

في زمن اختلال الموازين

في زمن أصبحت القدوات حثالة المجتمعات

مِن راقصات ومُغنيّات

بل - أجاركن الله وحماكن - أصبحت المومسات قدوات !

وحقّ لنا حينها أن نقول :

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم !!

على أنه يبنغي أن لا يغيب عن أذهاننا أن الأمة لا زالت بخير ، وفيها نساء صالحات ، وفيها قدوات .

فاللهم احفظهن بحفظك .



ويسرني أن أُدلي بدلوي مع الدلاء ، وإن كان في النزع ضعف فالله المسؤول أن يغفره

وسوف أكتب طرفا من سيرة صحابية ، وأتبعه بفوائد متعلقة بسيرتها وقصتها

وكنت قد طرحت هذا الموضوع في بعض المنتديات

وفي الإعادة إفادة

والله يحفظكن بحفظه .

عبد الرحمن السحيم
07-18-02, 12:06 AM
هـذه الصحـابيـة
جــبل الـصــبر
وقـلعة التـّصبـّـر
ومـثال الإيمــان
وصـدق الاستجابة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم

هي عمة النبي صلى الله عليه وسلم

هي صفية بنت عبد المطلب رضي الله عنها

فمـا قصّـتهـا ؟

روى الإمام أحمد عن الزبير بن العوام رضي الله عنه أنه لما كان يوم أحد أقبلت امرأة تسعى حتى إذا كادت أن تشرف على القتلى فكره النبي صلى الله عليه وسلم أن تراهم ، فقال : المرأة المرأة .
قال الزبير رضي الله عنه : فتوسّمت أنها أمي صفية .
قال : فخرجت أسعى إليها فادركتها قبل أن تنتهي إلى القتلى .
قال : فَـلَدَمَتْ في صدري ! وكانت امرأة جلدة !
قالت : إليك لا أرض لك !
قال فقلت : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عزم عليك
قال : فوقفت ، وأخرجت ثوبين معها ، فقالت : هذان ثوبان جئت بهما لأخي حمزة فقد بلغني مقتله فكفنوه فيهما
قال : فجئنا بالثوبين لنكفن فيهما حمزة ، فإذا إلى جنبه رجل من الأنصار قتيل قد فعل به كما فعل بحمزة
قال : فوجدنا غضاضة وحياء أن نكفِّن حمزة في ثوبين والأنصاري لا كفن له
فقلنا : لحمزة ثوب وللأنصاري ثوب . فقدرناهما فكان أحدهما أكبر من الآخر فأقرعنا بينهما فكفّنا كل واحد منهما في الثوب الذي صار له .
انتهت الرواية .

من الدروس في هذه القصة :

أولاً :

صبر هذه الصحابية رضي الله عنها مع علمها بمقتل أخيها حمزة رضي الله عنه وما وقع له من التمثيل بجثته بعد مقتله .

ثانياً :

قوة شخصيتها
حيث ضربت ابنها في صدرها وهي تعلم على أي شيء تُقبل .

ثالثاً :

طاعتها لله ولرسوله وامتثالها لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم
وتقديم طاعة الرسول على هوى النفس وعلى العواطف الجيّاشة

فلما أراد ابنها منعها لم تكترث به بل ضربته على صدره
لكن لما أتاها أمر النبي صلى الله عليه وسلم توقفت
فبمجرد أن قال لها :
((( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عَزَمَ عليك )))

توقفت حيث بلغها الأمر
ولم تبرح المكان
ولم تحاول أن تتقدم ولو خطوات
بل وقفت وأخرجت ما كان معها من أكفان

فيالها من صابرة محتسبة
ويالها من مُطيعة ممتثلة
مستجيبة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم

رابعاً :

لم تقع المحاباة لحمزة رضي الله عنه مع أنه عمّ النبي صلى الله عليه وسلم
فلم يؤثروه بالثوبين بل أجروا القرعة بينه وبين الأنصاري أيهم يُكفّن في أي الثوبين .
فلنا جميعا في هذه القصة الأسوة
ولك أخيّـه فيها القدوة والدرس والعبرة على وجه الخصوص

الموحد 2
07-18-02, 02:04 AM
لله دركنّ ، وبارك الله في جهودكن ، وأجزل لكم الأجر والمثوبة على هذا المجلس العضيم الفائدة ، حيث تحفكم الملائكة ، أسأل الله تعالى أن لايحرمنا وإياكم الاجر والثواب .

السميراء
07-18-02, 04:44 PM
جزاك الله خير اخي الفاضل .. عبدالرحمن السحيم ... على ادراج هذه القصه واستخلاص الفوائد منها ..

.....................................

واليكم سيرة ..


http://thekrayat1.jeeran.com/7a.gif

.. سيدة نساء العالمين في زمانها ..

اسمها : خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدا لعزى القرشية الأسدية الملقبة .. بالطاهرة ..

هي أول نساء النبي صلى الله عليه وسلم .. و أول من آمن به وهي التي آزرته و صدقته عندما كذبته قريش وعادته .

ولنسمع من المصطفى صلى الله عليه وسلم كيف كانت زوجته خديجة في نصرته ونصرة دين الله قال صلى الله عليه وسلم .. ( آمنت إذ كفر الناس و صدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس (


روى الإمام البخاري في صحيحه وغيره عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها انه عندما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم أول ما أوحي إليه من غار حراء فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال : زملوني زملوني .. فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجه واخبرها الخبر : لقد خشيت على نفسي .. فقالت خديجة : كلا والله ما يخزيك الله أبدا .. انك لتصل الرحم و تحمل الكل ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق ، . فانطلقت به خديجه حتى أتت به ورقة بن نوفل ابن عمها و كان امرأ تنصر في الجاهلية فالت له خديجه : يابن عم اسمع من ابن أخيك .. فقال لها : يا ابن أخي ماذا ترى ؟
فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى في الغار فقال ورقة . هذا الناموس الذي نزل الله على موسى ، يا ليتني فيها جذعا ، ليتني أكون حيا إذا يخرجك قومك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أو مخرجي هم ..؟! قال نعم ، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي ، وان يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا )



فكانت خديجة أول من امن بالله ورسوله وصدق بما جاء به فخفف الله بذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم فكان لا يسمع شيئا يكرهه من الرد عليه فيرجع إليها إلا تثبته وتهون عليه أمر الناس .


تزوجها رسول الله في أول شبابه و كان عمره خمسا وعشرين سنة و عمرها أربعين وعاشت مع الرسول خمسا وعشرين سنه ورزقت منه ابنين وأربع بنات هما القاسم و عبدالله و زينب ورقيه وأم كلثوم و فاطمة

واتى جبريل عليه السلام رسول الله فقال .. هذه خديجه قد أتتك معها إناء فيه ادام أو طعام أو شراب فإذا خي أتتك فأقرا عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من نصب لا صخب فيه ولا نصب


وقفت إلى جانب رسول الله تنصره وتعينه على احتمال الشدائد و أقسى ضروب الأذى ..

ولما ماتت خديجة و عمه أبو طالب تتابعت على رسول الله المصائب فقد كانت خديجة وزير صدق على الإسلام

توفيت في مكة المكرمة قبل الهجرة بثلاث سنين بعد أن بلغت من العمر خمسة وستين عاما ..


رضي الله عنها و ارضاها و جمعنا الله بها ..

مســك
07-19-02, 07:48 AM
الله آمين
جزاكِ الله خيراً الأخت السميراء على هذه الترجمة الطيبة لسيدة نساء العالمين رضي الله عنها .
نسأل الله أن يعظم لك الأجر وأن يجعلكِ كالسميراء بنت قيس صابرة مجاهدة .

أينور الإسلام
07-19-02, 12:59 PM
الأخ الفاضل مسك ...

وفيك بارك الرحمن .. وبوركت جهودكم

الأخ الفاضل ولد السيح ...
وفيك بارك الرحمن . وإياكم

الأخ الفاضل عبدالرحمن السحيم .. .
وفيك بارك الرحمن .. وجزاك الله خيرا على هذه القصة ودارج الفوائد منها ....

الأخ الفاضل التوحيد ...
اللهم آمين .. وجزاك الله خيرا واحسن الله إليك .

الغالية السميراء ..
بارك الله فيك .. على هذه الترجمة الطيبة أم المؤمنين - خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها .. قال عليه الصلاة والسلام :

" لقد فضلت خديجة على نساء أمتي كما فضِّلت مريم على نساء العالمين "
سلمت يمناكِ ورفع الله قدركِ في الدنيا والآخرة :)

مســك
07-19-02, 01:05 PM
اخواتنا الأفاضل لعل هذا الرابط يفيد البعض في البحث عن الصحابيات رضي الله عنهم اجمعين (http://www.khayma.com/alsahaba/index.html)

أينور الإسلام
07-19-02, 05:59 PM
أخي الفاضل مسك ...
بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراًَ

السحاب الممطر
07-21-02, 03:17 AM
حفظك الله أختي الحبيبة على هذا الإختيار الطيّب ..........

نعــــــم وأي شرف عندما نكتب عنهن رضوان الله عليهن .....

جعلهم الله قدوة لنا وجمعنا بهم في جنته ..................

بوركت يداك غاليتي .....

** لي عودة بإذن الله لكتابة التراجم ... لكن دعي لي الفرصة حتى تنتهي ظروفي !

أراك على خير .............

أينور الإسلام
07-21-02, 06:37 AM
الغالية السحاب اللمطر ..
اللهم آمين .. وفيكِ بارك الرحمن ..

ننتظر عودتكِ .. حفظكِ المولى أينما كنـتِ :)

أينور الإسلام
07-21-02, 08:47 AM
اسمها :سودة بنت زمعـة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر بن مالك بن حسل

أم المؤمنيـن ، تزوّجها الرسول -صلى الله عليه

قصة زواجها برسول الل صلى الله عليه وسلم
بعد وفاة السيـدة خديجـة بثـلاث سنيـن قالت خولة بنت حكيم للرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو بمكة ألا تتزوج ؟)000فقال ومن ؟)000فقالت إن شئـت بكراً وإن شئـت ثيباً !؟)000قال من البكر ؟)000 قالت ابنة أحـبِّ خلق الله إليك ، عائشة بنت أبي بكر ؟)000قال ومن الثيب ؟)000قالت سودة بنت زمعة بن قيس ، قد آمنت بك واتبعتك على ما أنت عليه )000قال فاذهبي فاذكريهما عليّ )000

-سودة والنبي - صلى الله عليه وسلم
كانت السيدة سودة مصبية ، فقد كان لها خمس صبية أو ست من بعلها مات ( السكران بن عمرو )000فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- ما يمنعُك مني ؟)000قالت والله يا نبي الله ما يمنعني منك أن لا تكون أحبَّ البرية إلي ، لكني أكرمك ، أن يمنعوا هؤلاء الصبية عند رأسك بُكرة وعشية )000فقال -صلى الله عليه وسلم- فهل منعك مني غير ذلك ؟)000قالت لا والله )000قال لها الرسول -صلى الله عليه وسلم- يرحمك الله ، إن خيرَ نساءٍ ركبنَ أعجاز الإبل ، صالحُ نساءِ قريشِ أحناه على ولده في صغره ، وأرعاه على بعل بذات يده )000

الضرائر
بعد الهجرة الى المدينة جاءت عائشة بنت أبي بكر زوجة للرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فأفسحت السيدة سودة المجال للعروس الشابة وحرصت على إرضائها والسهر على راحتها000ثم خصّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- لكل زوجة بيت خاصٍ بها ، وأتت زوجات جديدات الى بيت الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولكن لم تتردد السيدة سودة في إيثار السيدة عائشة بإخلاصها ومودتها000

التسريح
عندما بدأت السيدة سودة تشعر بالشيخوخة تدب في جسدها الكليل ، وأنها تأخذ ما لا حق لها فيه في ليلة تنتزعها من بين زوجات الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأنها غير قادرة على القيام بواجب الزوجية ، سرّحها الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولكنها لم تقبل بأن تعيش بعيدا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجمعت ثيابها وجلست في طريقه الذي يخرج منه للصلاة ، فلما دنا بكت وقالت يا رسول الله ، هل غمصتَ عليَّ في الإسلام ؟)000فقال اللهم لا )000قالت فإني أسألك لما راجعتني )000فراجعها ، وعندما حققت مطلبها قالت يا رسول الله ، يومي لعائشة في رضاك ، لأنظر الى وجهك ، فوالله ما بي ما تريد النساء ، ولكني أحب أن يبعثني الله في نسائك يوم القيامة )000وهكذا حافظت على صحبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الدنيا والآخرة000

توفيـت -رضي الله عنها- في آخر زمان عمـر بن الخطـاب000وبقيت السيدة عائشـة تذكرها وتؤثرها بجميل الوفاء والثناء الحسن في حياتها وبعد مماتها -رضي الله عنهما-

رضي الله عنها وأرضاها وجمعنا بهن في الفرودس الأعلى

عطر الخليج
07-23-02, 03:08 PM
وإليكم اضافتي ...

نساء لن ينساهن التاريخ:

38) أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها للشيخ عبدالرحيم الطحان
http://www.islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=3511&scholar_id=67

39) أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها للشيخ ناظم المسباح
http://islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=4602&scholar_id=120

40) أم المؤمنين خديجة بنت خويلد للشيخ أيمن سامي
http://islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=7136&scholar_id=278

41) أم المؤمنين زينب بنت جحش للشيخ محمد حسان
http://www.islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=1757&scholar_id=28

42) أسماء بنت أبي بكر للأستاذ عمرو خالد
http://islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=10524&scholar_id=137

43) عاتكة بنت زيد وفاطمة بنت عبدالملك للدكتور طارق السويدان
http://islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=5368&scholar_id=69

44) فاطمة الزهراء للدكتور عمر عبدالكافي
http://islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=11138&scholar_id=48

45) خولة بنت ثعلبة للدكتور عمر عبدالكافي
http://islamway.com/bindex?section=lessons&lesson_id=11144&scholar_id=48

تحياتي ...

مســك
07-24-02, 08:05 AM
بارك الله فيك يا اخت عطر .
غالب هذه التراجم مسموع والبعض منها الرابط لا يفتح .

عطر الخليج
07-25-02, 02:23 AM
أخي مسك .. وأعضاء هذا المنتدى ...

اعذروني فأنا في سفر ولا أملك الوقت الكافي للمتابعة .. وهذه مواقع وصلتني على ايميلي .. فأحببت أنا أشارك بها لعل فيها الفائدة ..

متمنية تقبل المعذرة من الجميع .. والبركة فيكم ;)



تحياتي العطرة

أينور الإسلام
07-25-02, 02:28 AM
الغالية عطر الخليج
بوركتِ . ويكفي تواجدك معنا .. وترجعين بالسلامة ... ونسأل الله لكِ التوفيق السداد

أم رومان
07-25-02, 09:19 AM
سأحدثكم اليوم عن الصحابية


أم رومـــــان




هي أم رومان بنت عامر بن عويمر الكنانية ..

قدمت هي وزوجها عبد الله بن الحارث الأزدي، وولدهما الطفيل

من السراة إلى مكة المكرمة؛ حيث الأمن والأمان ..


وعلى ما جرت عليه عادة الحلف في الجاهلية؛

فقد حالف عبد الله بن الحارث أبا بكر الصديق؛ حيث وجد فيه كل

المعاني الحميدة والخصال الكريمة..


ثم ما لبث عبد الله هذا أن توفي بمكة تاركاً زوجه

وطفله يشعران بآلام الغربة والوحدة، غير أن هذه الآلام تحولت

إلى وئام وآمال، فقد كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- مطبوعاً

على أفضل الصفات التي تتألف له الناس فيألفونه، وكانت ألفته

ألفة النجدة والمروءة والكرم والسخاء، وكان كما قال ابن الدغنة

لقريش وقد همّ أبو بكر أن يهجر بلده: أتخرجون رجلاً يكسب

المعدوم، ويصل الرحم، ويحمل الكلّ، ويقري الضيف، ويعين على

نوائب الحق؟!


وتظهر صفات الصديق هذه بزواجه آنذاك من أم رومان؛

إذ رحم حالها، وأحسن معاملتها، وأكرمها وابنها الطفيل خير إكرام،

وكان من ثمرة هذا الزواج أن ولدت لأبي بكر: عبد الرحمن، وعائشة

التي غدت أم المؤمنين -رضي الله عنهم جميعاً-.


ولما كان أبو بكر -رضي الله عنه- سبّاقاً إلى الإسلام؛

كان من الطبيعي أن يدعو أهل بيته إلى الإيمان من اللحظة الأولى

التي وهب للإسلام فيها كل شيء، فأخذ أمه سلمى بنت صخر

-أم الخير- إلى النبي صلى الله عليه وسلم لتسلم على يديه،

فدعا لها وأسلمت، ودعا زوجه أم رومان كذلك فأسلمت، وكانت

من ثلّة المؤمنات الأول ممن فزن بالإيمان منذ إشراقته الأولى،

واتبعن السراج المنير صلى الله عليه وسلم.


عُرفت أم رومان -رضي الله عنها- بالصدق والوفاء والصلاح،

كما عُرف بذلك زوجها الصديق ..


وفي خطبة النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة؛

برزت أم رومان بعنصرها الكريم، وبدا حسن رعايتها لزوجها وابنتها،

كما ظهر صدق إيمانها، وأثبتت أنها امرأة من طرازٍ فريد بين النساء؛

وذلك في حسن تصرفها وأدبها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومع زوجها.


فقد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب

عائشة حين ذكرتها له خولة بنت حكيم التي قالت لأم رومان: يا أم

رومان، ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة؟

قالت: ماذا يا خولة؟

قالت خولة والبشر يملأ قسمات وجهها: رسول الله يذكر عائشة.

وهنا فكرت أم رومان لحظات، وسَرَت فرحة كبيرة في نفسها ثم

قالت: انتظري فإن أبا بكرٍ آتٍ.

وجاء أبو بكر -رضي الله عنه-، فذكرت له ذلك،،

فقال: إن المطعم بن عدي قد كان ذكرها على ابنه، والله ما أخلف

وعداً قط.


ثم إن أبا بكر أتى مطعماً وعنده امرأته، فسأله:

ما تقول في أمر هذه الجارية؟

فأقبل الرجل على امرأته ليسألها: ما تقولين؟

فأقبلت هي على أبي بكر تقول: لعلنا إن أنكحنا هذا الفتى إليك،

تصبئه وتدخله في دينك الذي أنت عليه.

فلم يجبها أبو بكر، وسأل المطعم بن عدي: ما تقول أنت؟

فكان جوابه: إنها تقول ما تسمع.


وتحلل أبو بكر -رضي الله عنه- عند ذلك من وعده،

وصدق في وفائه، وصدقت كذلك أم رومان في قولها وفعلها، وتمت

خطبة النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة، وغدت أم رومان حماة

أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم.


قال ابن سعد -رحمه الله-: كانت أم رومان امرأة صالحة،

والصلاح عنوان الفضائل كلها، وكان لأمّ رومان فضل السبق في

مضمار الهجرة، قالت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-:

لما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم خلّفنا وخلّف بناته، فلما

استقرّ بعث زيد بن حارثة، وبعث معه أبا رافع مولاه ... ... وبعث أبو

بكر معهما عبد الله بن أريقط، وكتب إلى عبد الله بن أبي بكر أن

يحمل أمي أم رومان وأنا وأختي أسماء امرأة الزبير، فخرجوا

مصطحبين، فصادفوا طلحة بن عبيد الله يريد الهجرة، فخرجوا جميعاً

إلى أن قدمنا المدينة، والنبي صلى الله عليه وسلم يبني مسجده،

وأبياتاً -يعني: بيوتاً- حول المسجد.


ولما كانت السنة الثانية من الهجرة تزوج النبي

صلى الله عليه وسلم عائشة التي أحسنت أمها تربيتها، وغذّتها

بالأدب الذي رفدته بالقرآن، ناهيك بالتربية النبوية، والعناية البكرية

الصديقية.


لما رُميت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- بالإفك؛

خرّت أم رومان -رضي الله عنها- مغشيًّا عليها من عظم النبأ الذي

تلقته، ولكنها جعلت أمرها إلى الله -عز وجل-، فهو يتولى الصالحين،

ولا بدّ للقرآن أن ينزل بالقول الفصل.


ومضت مدة، ونزل الوحي الأمين يحمل شهادة البراءة

لأم المؤمنين، مختومة بالرحيق من رب العالمين، فَسَرَتِ الفرحة في

نفس أم رومان وابنتها عائشة بهذه الشهادة المباركة التي تتلى

في المحاريب إلى يوم الدين..

وكانت أم رومان -رضي الله عنها- خلال المحنة مثال المرأة الصالحة

الصابرة المحتسبة..


×× الـنـهــايــــة ××

أوردت المصادر أن أم رومان -رضي الله عنها- قد توفيت

في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، في ذي الحجة، سنة ست

من الهجرة.


وأورد السمهودي -رحمه الله- أن رسول الله صلى الله

عليه وسلم نزل في قبرها واستغفر لها، وقال: "اللهم إنه لم يخف

عليك ما لقيت أم رومان فيك وفي رسولك".


وأخرج ابن سعد -رحمه الله- بسنده عن القاسم بن محمد

قال: لما أدليت أم رومان في قبرها قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم: "من سرّه أن ينظر إلى امرأةٍ من الحور العين فلينظر إلى أم

رومان".


بقي أن نقول: إنها روت حديثاً واحداً انفرد البخاري بإخراجه..

فعن مسروق بن الأجدع قال: حدثتني أم رومان -وهي أم عائشة

رضي الله عنها- قالت: بينا أنا قاعدة وعائشة؛ إذ ولجت أمرأة من

الأنصار فقالت: فعل الله بفلان وفعل بفلان، قالت أم رومان: وما ذاك؟

قالت: ابني فيمن حدّث بالحديث، قالت: وما ذاك؟ قالت: كذا وكذا،

قالت عائشة: سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: نعم،

قالت: وأبو بكر؟ قالت: نعم، فخرّت مغشيًّا عليها، فما أفاقت إلا

وعليها حمىً بنافض، فطرحتُ عليها ثيابها فغطيتها، فجاء النبي

صلى الله عليه وسلم فقال: ما شأن هذه؟ قلت: يا رسول الله،

أخذتها الحمى بنافض، قال: فلعلّ في حديثٍ تحدث به؟ قالت:

نعم، فقعدت عائشة فقالت: والله لئن حلفتُ لا تصدقوني، ولئن

قلتُ لا تعذروني، مثلي ومثلكم كيعقوب وبنيه، والله المستعان

على ما تصفون، قالت: وانصرف ولم يقل شيئاً، فأنزل الله عذرها،

قالت: بحمد الله لا بحمد أحدٍ ولا بحمدك.




فتشبّهوا إن لم تكونوا مثلهم ... إن التشبّـه بالكرام فلاحُ



تحياتي

أينور الإسلام
07-25-02, 12:50 PM
الحبيبة أم رومان .. حياكِ وبياكِ الرحمن بيننا.. شاكرة لك تلبية الدعوة .. واسأل الله ان يجمعنا نحن وإياكِ في الفردوس الأعلى .. مع الصحابيات

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ونعم الصحابية أم رومان .. رحمها الله ونسأل الله ان يجمعنا بها .. بوركتِ غاليتي وجزاكِ الله خيرا

أم رومان
07-27-02, 07:32 AM
أحببتُ التنبيه على ما نبّهني إليه أحد الإخوة، وهو الأخ (البتار)

على أن الحديث ((من سرّه أن ينظر إلى امرأةٍ من الحور العين))

حديث ضعيف؛ ضعّفه الألباني ..

فجزاه الله خيراً على التنبيه ..




الغالية أينور الإسلام ..

اللهم آمين .. وإياك ..


تحياتي

أينور الإسلام
07-27-02, 07:59 AM
جزا الله الأخ البتار خير الجزاء

بوركتِ أخيتي الغالية

ابو صالح
07-27-02, 10:42 AM
خَديجَة بِنتُ خُوَيلِد

رَضِيَ الله عنها
نسبها ونشأتها:

هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى قصي بن كلاب القرشية الأسدية ، ولدت سنة 68 قبل الهجرة (556 م). تربت وترعرعت في بيت مجد ورياسة، نشأت على الصفات والأخلاق الحميدة، عرفت بالعفة والعقل والحزم حتى دعاها قومها في الجاهلية بالطاهرة ، وكانت السيدة خديجة تاجرة، ذات مال، تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة، وقد بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان صادق أمين، كريم الأخلاق، فبعثت إليه وطلبت منه أن يخرج في تجارة لها إلى الشام مع غلام لها يقال له ميسرة. وقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وربحت تجارتها ضعف ما كانت تربح. أخبر الغلام ميسرة السيدة خديجة عن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فدست له من عرض عليه الزواج منها، فقبل الرسول صلى الله عليه وسلم ، فأرسلت السيدة خديجة إلى عمها عمرو بن أسعد بن عبد العزى، فحضر وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم،وكان لعم الرسول صلى الله عليه وسلم خطبه رائعه فى هذا الموقف حيث قال "أما بعد : فان محمدا ممن لا يوازن به فتى من قريش ,الا رجح به شرفا و نبلا و فضلا و عقلا , وان كان فى المال قل فانما المال ظل زائل و عارية مسترجعة , و له فى خديجة بنت خويلد رغبة , و لها فيه مثل ذلك"

و من هنا نجد انه بذلك قد وضع لكل شاب و فتاه القواعد و الاسس التى يستطيع من خلالها اختيار الطرف الاخر كان ذلك منذ اكثر من 1400 عام .

وكان للسيدة خديجة وقت ذاك من العمر أربعين سنة ولرسول الله صلى الله عليه وسلم خمس وعشرون سنة.

السيدة خديجة - رضي الله عنها - كانت أول امرأة تزوجها الرسول ، صلى الله عليه وسلم، وكانت أحب زوجاته إليه، ومن كرامتها أنها لم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت. أنجبت له ولدين وأربع بنات وهم: القاسم (وكان يكنى به)، وعبد الله ، ورقية وزينب وأم كلثوم وفاطمة.

إسلامها:

عندما بعث الله – سبحانه وتعالى – النبي صلى الله عليه وسلم كانت السيدة خديجة – رضي الله عنها- هي أول من آمن بالله ورسوله، وأول من أسلم من النساء والرجال، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم والسيدة خديجة يصليان سراً إلى أن ظهرت الدعوة. تلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيراً من التعذيب والتكذيب من قومه، فكانت السيدة خديجة رضى الله عنها تخفف عنه وتهون عليه ما يلقى من أكاذيب المشركين من قريش. وعندما انزل الله – سبحانه وتعالى – الوحي على الرسول - صلى الله عليه وسلم -قال له ( اقرأ بسم ربك الذي خلق ) فرجع مسرعاً إلى السيدة خديجة وقد كان ترجف بوادره، فقال : " زملوني " ، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال : " مالي يا خديجة؟ " وأخبرها الخبر وقال: " قد خشيت على نفسي " ، فقالت له : كلا، أبشر، فوالله لا يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتعين على نوائب الحق.

و هكذا يجب ان تكون الزوجه الحقيقيه فهى التى تآزر زوجها وقت محنته و تعينه حقا على نوائب الدهر وتهون عليه كل مصيبه و تخفف عنه الالام .

وانطلقت به إلى ابن خمها ورقة بن نوفل بن أسد، وهو تنصر في الجاهلية، وكان يفك الخط العربي، وكتب بالعربية بالإنجيل ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخا قد عمى، فقالت : امع من ابن أخيك ما يقول، فقال: يا ابن أخي ما ترى؟، فأخبره، فقال: هذا الناموس الذي أنزل على موسى .

منزلتها عند رسول الله :

كانت السيدة خديجة امرأة عاقلة، جليلة، دينة، مصونة، كريمة، من أهل الجنة، فقد أمر الله تعالى رسوله أن يبشرها في الجنة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب.

فقد جندت رضى الله عنها كل مالها فى سبيل الله , فأنفقت من غير حساب ,و خصوصا سنوات القطيعه, و الحصار فى شعب أبى طالب.

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يفضلها على سائر زوجاته، وكان يكثر من ذكرها بحيث أن عائشة كانت تقول : ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة وما رأيتها، ولكن كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من ذكرها وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة فربما قلت له كأنه لم يكن في الدنيا إلا خديجة، فيقول إنها كانت وكان لي منها ولد.

وقالت عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها، فذكر خديجة يوما من الأيام فأدركتني الغيرة فقلت هل كانت إلا عجوزاً فأبدلك الله خيراً منها، فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال: لا والله ما أبدلني الله خيراً منها، آمنت بي إذ كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني النساء، قالت عائشة: فقلت في نفسي لا أذكرها بسيئة أبدا ً.

وفاتها:

توفيت السيدة خديجة ساعد رسول الله صلى الله عليه وسلم الأيمن في بث دعوة الإسلام قبل هجرته إلى المدينة المنورة بثلاثة سنوات، ولها من العمر خمس وستون سنة، وأنزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه في حفرتها وأدخلها القبر بيده، وكانت وفاتها مصيبة كبيرة بالنسبة للرسول - صلى الله عليه وسلم- تحملها بصبر وجأش راضياً بحكم الله – سبحانه وتعالى .

قطوف

نصيحة أم المؤمنين عائشه-رضى الله عنها –

سئلت عائشة رضى الله عنها :- أى النساء أفضل؟

فقالت : "التى لا تعرف عيب المقال , ولا تهتدى لمكر الرجال , فارغة القلب الا من الزينة لبعلها , و الابقاء فى الصيانة على أهلها ".

دارت الأيام
07-29-02, 11:10 PM
بارك الله فيكم على جهدكم الطيب .

الرميصاء
07-31-02, 01:32 PM
بارك الله فيكِ على هذا الجهد الطيب وهذا الموضوع القيم ... أسأل الله جلت قدرته أن يجزيك خيرا ...
وأعتذر لعدم مشاركتي بهذا الموضوع في الايام السابقه وذالك لكثرة انشغالي والمقام يستغرق وقت للكتابه ...
ولاكن أبشري بخير :) ...:)
سأكتب بمشيئة الله عن الصحابيه الجليله نسيبة بنت كعب

أينور الإسلام
08-06-02, 01:48 AM
أخي الفاضل ابو صالح ..
جزاك الله خيرا على هذه الإضافة

أخي الفاضل درات الأيام
وإياكم


الغالية الرميصاء:)

وفيكِ بارك الرحمن .. بانتظار مشاركاتكِ أخيتي

منارة الشرق
08-19-02, 07:52 PM
ما شاء الله تبارك الله
موضوع ورعه يعطيك العافية اخت اينور الإسلام على هذا المجهود وهذا الموضوع الذي قيلاً ما نراه .
وان شاء الله بدور لي موضوع عن أحدى الصحابيات بس امهلوني لأني قد اكون جديدة ومبتدئه في الانترنت .
الله يوفقنا وإياكم .
أختكم منارة الشرق . ولا تنسونا من دعائكم ونصائحكم .

أينور الإسلام
08-24-02, 03:03 PM
الغالية منارة الشرق ..
جزيتي خيرا .. وبانتظار مشاركاتكِ ..

السحاب الممطر
09-14-02, 03:31 AM
حبيبتي في الله أينور الإسلام

هاأنا عدت وكلي شوق لك وللأخوات الطيبات أمثالك ،، ولمشكاة الشقائق كذلك ....

بارك الله جهودك الطيبة تلك .... لاحرمك الله ثواب أعمالك .......

أينور الإسلام
09-14-02, 09:07 AM
وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته

الحبيبة السحاب الممطر

عوداً حميداً ..
اشتقنا لك أخيتي .. ومرحبا ألف بك ..
وفيك بارك الرحمن .. وبانتظار مشاركاتك

السحاب الممطر
09-16-02, 03:08 AM
أم المؤمنين ..... حفصة بنت عمر بن الخطاب .......ا


السيدة حفصة في بيت النبوة .................ز



تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث من الهجرة ،

وقد دخلت بيت النبوة وفيه من سبقها إل هذا الشرف العظيم ،،

هن السيدة سودة ، والسيدة خديجة ثم السيدة عائشة رضوان الله

عليهن ......


** لم تختلف الحياة في بيت حفصة عن بيت غيرها من نساء النبي

عليه السلام ،، من حياة تقشف وقناعه ورضا وزهد .....


** نزلت فيها هذه الأية ( ياأيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي

مرضات أزواجك..... )

يروى عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي عليه السلام

يشرب عسلاً عند زينب بنت جحش ويمكث عندها ، فتواطأت أنا

وحفصة على أيتنا دخل عليها فلتقل له : أأكلت مغافير ؟ إني أجد

منك ريح مغافير ، فدخل على حفصه وسألته، قال: لا . ولكني كنت

أشرب عسلا عند زينب بنت جحش ، ولن أعود إليه ، وقد حلفت

ولاتخبري أحد بذلك .... لكن حفصة لم تستطع أن تحتفظ بالسر

طويلا !، فحدثت به عائشة ،،،، فغضب النبي من حفصة ، ويروى

عن النبي أنه قال : قال لي جبريل عليه السلام راجع حفصه فإنها

صوامة قوامة وإنها زوجتك في الجنة .




جمع القرآن ودور السيدة حفصة في المحافظة عليه ...........

يقول زيد بن ثابت تتبعت القرأن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب


وصدور الرجال ،، وكانت الصحف التي جُمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى

توفاه الله ، ثم عند عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة بنت عمر....


ثم أرسل إليها عثمان يطلبها الصحف لكي ينسخها في المصاحف

ثم يردها ، ففعلت ...


وبقيت هذه الصحف في حوزتها حتى كانت وفاتها سنة 45 من الهجرة


رضي الله عنها وأرضاها ............. وجعلها وأمهات المؤمنين جميعاً قدوةً لنا ماحيينـــــــــــــــــــــــــــــــــا .......

نور الهداية
09-25-02, 08:05 AM
جزاك الله خيرا

وجعل ذلك فى ميزان حسناتك ورزقنا واياك ان نكون مثلهن

الرميصاء
09-25-02, 10:04 AM
نسيبة بنت كعب

نسيبة بنت كعب من أول نساء المدينة المنورة اللواتي بايعن الرسول صلى الله عليه وسلم خلال أخطر فترة في تاريخ الدعوة المحمدية مما يدل على شجاعة عظيمة تتيه بها كل امرأة فخرا.
فذهبت مع زوجها زيد ابن عاصم لتبايع محمداً صلى الله عليه وسلم غير خائفة من بطش مشركي مكة المكرمة.
ذكر ابن اسحاق نسبهاهكذا:
إنها نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبزول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار . ويقال لها ( المازنية البخارية) وقد اشتهرت بكنيتها (أم عمارة) . وهي تمت بصلة قربى الى السيدة آمنة بنت وهب أم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنها من بني النجار .
مامن شك في أن شخصية نسيبة بنت كعب تصلح لكي تكون مثالاً يحتذي فإن حياتها علاوة على بطولتها الفريدة كأمرأة محاربة تزخر بالعواطف الفياضة الصادقة والدافئة سواء كزوجةشابة أم كأم تحرص على أن ترضع أبنائها لبن البطولة منذ تعومة أظافرهم.
وأعضم عاطفة شريفة سامية في حياة نسيبة هي بلا شك إخلاصها وحبها الدافق العظيم لرسول الله صلى الله عليه وسلم النابع من حبها وإيمانها العميق بالله تيارك وتعالى.
إن بطولة نسيبة الفذة تجلت في غزوة أحد ، فقد استهان المسلمون بالمشركين بعد انتصارهم عليهم في غزوة بدر الكبرى ، فلما تراجع المشركون في بداية غزوة أحد وتركو ورائهم غنائم كثيرة أندفعة غالبية المجاهدين المسلمين لتظفر بهذه الغنائم وخالفو بذلك الأوامر التي كان قد أصدرها رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأنتهز خالد بن الوليد هذه الفرصة (وكان وقتها قبل الإسلام ) يقود فصيلة فرسات المشركين وحمل على المسلمين حملة هائلة فسادهم الإرتباك ووجد رسول الله نفسه وقد أنفض من حوله المجاهدين إلا نفر قليل من بينهم البطلة نسيبة بنت كعب.
لقد اشتركت نسيبة في ذلك القتال المرير دون أن يكون لديها درع تحميها من ضربات السيوف وطعنات الرماح والسهام. لما لاحظت نسيبة أن رماة المشركين يركزون سهامم صوب رسول الله صلى الله عليه وسلم سترته بجسمها وصارت تتلقى السهام بضهرها ثم تنزعها سهما بعد الآخرغير مبالية بألمها أو بالدماء التي تنزف منهافي غزارة.
ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد المجاهدين وقد أصيب بسهم في ركبته أقعده عن مواصلة الجهاد وكان يلبس درعاً فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم :((إلق درعك لمن يقاتل))..
وخلع الرجل درعه فطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نسيبة أن تلبسه. ولبست نسيبة الدرع بسرعه فزادها جرأة على مواصلة القتال.
كان يشترك معها في القتال أبناها عبد الله وحبيب فصرخت فيهما كي ينضما إلى الجماعة التي تحيط برسول الله صلى الله عليه وسلمإحاطة السوار بالمعصم.....
وللترجمة بقيه إنشاء الله

قطر النـدى
09-29-02, 01:30 PM
بارك الله فيكم أخواتي في الله
مجهود رائع بذلتموه ولعلنا نشاركم هذا الأمر .
جزاك الله خيراً أختي الرميصاء
وجزى الله اختنا اينور الإسلام خيراً على هذا الموضوع المهم .
أختكم في الله قطر الندى

منارة الشرق
09-30-02, 01:26 PM
ثويبة الأسلمية رضي الله عنها
ثويبة هي جارية أبي لهب أعتقها حين بشّرته بولادة محمد بن عبد الله – عليه الصلاة والسلام وقد أسلمت وكل أمهاته صلى الله عليه وسلم أسلمن .


إرضاعها للنبي صلى الله عليه وسلم :
كانت ثويبة أول من أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم – بعد أمه وأرضعت ثويبة مع رسول اللّه عليه الصلاة والسلام ـ بلبن ابنها مسروح- أيضاً حمزة عمّ رسول اللّه وأبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي ثويبة عتيقة أبي لهب.

وقيل: انه رؤى أبو لهب بعد موته في النوم فقيل له: ما حالك؟ فقال: في النار إلا أنه يخفّف عني كل أسبوع يوماً واحداً وأمص من بين إصبعيَّ هاتين ماء ـ وأشار برأس إصبعه ـ وان ذلك اليوم هو يوم إعتاقي ثويبة عندما بشّرتني بولادة النبي عليه الصلاة والسلام بإرضاعها له.

وكان إرضاعها للرسول أياما قلائل قبل أن تقدم حليمة السعدية وفي روايات تقول : إن ثويبة أرضعته أربعة أشهر فقط، ثم راح جده يبحث عن المرضعات ويجد في إرساله إلى البادية ليتربى في أحضانها فينشأ فصيح اللسان قوي المراس، بعيداً عن الامراض والاوبئة إذ البادية كانت معروفة بطيب الهواء وقلة الرطوبة وعذوبة الماء وسلامة اللغة وكانت مراضع بني سعد من المشهورات بهذا الأمر بين العرب حيث كانت نساء هذهِ القبيلة التي تسكن حوالي (مكة) ونواحي الحرم يأتين مكة في كل عام في موسم خاص يلتمسن الرضعاء ويذهبنَ بهم إلى بلادهنّ حتى تتم الرضاعة 00


إكرام الرسول لثويبة :
ظل رسول الله يكرم أمه من الرضاعة ثويبة ويبعث لها بكسوة وبحلة حتى ماتت. وكانت خديجة أم المؤمنين تكرمها وقيل أنها طلبت من أبي لهب أن تبتاعها منه لتعتقها فأبي أبو لهب ، فلما هاجر رسول الله –صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة أعتقها أبو لهب وهذا الخبر ينفي ما روي سابقا بأن أبا لهب أعتقها لبشارتها له بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم .

وفاتها رضي الله عنها
توفيت ثويبة في السنة السابعة للهجرة بعد فتح خيبر ومات ابنها مسروح قبلها
فرضي الله عنها وأرضاها
نسأل الله ان يثيبنا وأياكن أخواتي

عطر الخليج
10-10-02, 12:56 PM
بشرها الرسول بالشهادة وهي في بيتها رضي الله عنها



اسمها وكنيتها:

هي أم ورقة بنت عبد لله بن الحارث بن عويمر بن نوفل الأنصارية. وقيل: أم ورقه بنت نوفل،وهي مشهورة بكنيتها. وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يزورها ويسميها الشهيدة.
فضلـــــها:
أم ورقه الأنصارية واحدة من الأنصاريات اللائي سطرن أروع الصفحات في تاريخ الإسلام ، وقد أسلمت مع السابقات .1 وكانت من فضليات نساء عصرها، ومن كرائم نساء المسلمين [1]. نشأت على حب كتاب الله تعالى وراحت تقرأ آياته أناء الليل وأطراف النهار حتى غدت إحدى العابدات الفاضلات. فجمعت القرآن، وكانت تتدبر معانيه، وتتقن فهمه وحفظه، كما كانت قارئه مجيدة للقرآن ، واشتهرت بكثرة الصلاة . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدر أم ورقة ويعرف مكانتها ويكبر حفظها وإتقانها ، ويأمر بأداء الصلاة في بيتها.


مشاركتها في الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما عن حبها رضي الله عنها للجهاد والشهادة في سبيل الله فهاهي تحدثنا عن ذلك فتقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم لما غزا بدرا قلت له : ائذن لي في الغزو معك ، وأمراض مرضاكم لعل الله أن يرزقني الشهادة . قال : قري في بيتك فان الله تعالى يرزقك الشهادة. 2 وعادت الصحابية العابدة أم ورقة إلى بيتها سامعه مطيعة أمر النبي صلى الله عليه وسلم لان طاعته واجبة .



وغدت أم ورقة رضي الله عنها تعرف بهذا الاسم المعطار "الشهيدة " بسبب قوله صلى الله عليه وسلم : " قري في بيتك فان الشهادة " ولما ذكره ابن الأثير في أسد الغابة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد زيارتها اصطحب معه ثلة من أصحاب له قائلا " انطلقوا بنا نزور الشهيدة " .

وظلت الصحابية الجليلة أم ورقة رضي الله عنها تحافظ على شعائر الله تعالى طوال حياة رسول الله ، صلى الله عليه وسلم، وكانت تنتظر ما بشرها الرسول، صلى الله عليه وسلم. وانتقل رسول الله - صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى وهو راض عن أم ورقة ، ثم جاء عهد أبي بكر، رضي الله عنه، فتابعت حياه العبادة والتقوى على الصورة التي كانت عليها من قبل.



تحقق بشارة الرسول صلى الله عليه وسلم لها بالشهادة :



لقد بشرها النبي صلى الله عليه وسلم بالشهادة. عندما طلبت من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تشترك في الجهاد وتداوي جراح وأمراض المرضى . فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم مبشرا :" إن الله يهديك الشهادة وقري في بيتك فانك شهيدة ".



وفاتها و(استشهادها) رضي الله عنها:
في عهد عمر كان رضي الله عنه بتفقدها ويزورها اقتداء بنيه صلى الله عليه وسلم. وقد كانت أم ورقة تملك غلاما وجارية ، كانت قد وعدتهما بالعتق بعد موتهما ، فسولت لهما نفساهما أن يقتلا أم ورقة ، وذات ليله قاما إليها فغمياها وقتلاها ، وهربا فلما أصبح عمر رضي الله عنه قال: والله ما سمعت قراءة خالتي أم ورقة البارحة فدخل الدار فلم ير شيئا ، فدخل البيت فإذا هي ملفوفة في قطيفة في جانب البيت فقال: صدق الله ورسوله ، ثم صعد المنبر فذكر الخبر، وقال: علي بهما ، فأتى بهما فكانا أول مصلوبين في المدينة . 3 فرحم الله تعالى الصحابية الأنصارية والشهيدة العابدة أم ورقة ورضي الله عنها وأرضاها .

الأحاديث التي رويت عنها:

قول عمر : صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كان يقول : انطلقوا بنا نزور الشهيدة وري عنها .4 روى حديثها الوليد بن عبد لله بن جميع عن جده وقيل : عن أمها أم ورقة وقيل: عن الوليد عن جدته ليلى بنت مالك عن أبيها عن أم ورقه وقيل: عن الوليد عن جده عن أم ورقه ليس بينهما أحد والوليد عن عبد الرحمن من خلاء عن أم ورقه وقيل عن عبد الرحمن بن خلاء عن أبيه عن أم ورقه قالت استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغزو معه يوم بدر قلت هذا الذي حكاه هنا موافق لما في الأصول وهو يناقض قوله في حرف الجيم أن الوليد بن عبد لله بن جميع رواه عن جده عن أم ورقة وقد نسبت في راوية أخرى إلى جد أبيها فقال: عن أم ورقة بنت نوفل .

أم ورقة الأنصارية واحدة من نساء الأنصار اللائي سطرن أروع الصفحات في تاريخ الإسلام ، وقد أسلمت مع السابقات ، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وروت عنه . كانت من فواضل نساء عصرها ، ومن كرائم نساء المسلمين .نشأت على حب كتاب الله تعالى وراحت تقرأ آياته آناء الليل وأطراف النهار حتى غدت إحدى العابدات الفاضلات . فجمعت القرآن ، وكانت تتدبر معانيه ، وتتقن فهمه وحفظه ، كما كانت قارئة مجيدة للقرآن ، واشتهرت بكثرة الصلاة حسن العبادة . وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدر ام ورقة ويعرف مكانتها ويكبر حفظها وإتقانها ، وكان يأمر بأداء الصلاة في بيتها . وأما عن حبها رضي الله عنها للجهاد والشهادة في سبيل الله فهاهي تحدثنا عن ذلك فتقول : إن النبي صلى الله عليه وسلم لما غزا بدراً قلت له : يا رسول الله ، ائذن لي في الغزو معك ، أمرض مرضاكم لعل الله أأن يرزقني الشهادة . قال : " قري في بيتك فإن الله تعالى يرزقك الشهادة " . وعادت الصحابية العابدة أم ورقة إلى بيتها سامعة مطيعة أمر النبي صلى الله عليه وسلم لآن طاعته واجبة . وغدت أم ورقة رضي الله عنها تعرف بهذا الاسم المعطار " الشهيدة " بسبب قوله صلى الله عليه وسلم : " قري في بيتك فإن الله تعالى يرزقك الشهادة " ، ولما ذكره ابن الأثير في أسد الغابة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد زيارتها اصطحب معه ثلة من أصحابه الكرام ، وقال لهم " انطلقوا بنا نزور الشهيدة " . وطلت الصحابية الجليلة أم ورقة رضي الله عنها تحافظ على شعائر الله تعالى طوال حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت تنتظر ما بشرها به رسول الله صلى الله عليه وسلم . وانتقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى وهو راض عن ام ورقة ، ثم جاء عهد أبي بكر رضي الله عنه فتابعت حياة العبادة والتقوى على الصورة التي كانت عليها من قبل .وفي عهد عمر كان رضي الله عنه يتفقدها ويزورها اقتداء بنيه صىل الله عليه سولم . وقد كانت أم ورقة تملك غلاماً وجارية ، وكانت قد وعدتهما بالعتق بعد موتها ، فسولت لهما نفساهما أن يقتلا أم ورقة ، وذات ليلة قاما إليها فغمياها وقتلاها ، وهربا ، فلما أصبح عمر رضي الله عنه قال : والله ما سمعت قراءة خالتي أم ورقة البارحة فدخل الدار فلم ير شيئاً ، فدخل البيت فإذا هي ملفوفة في قطيفة في جانب البيت فقال : صدق الله ورسوله ، ثم صعد المنبر فذكر الخبر ، وقال : علي بهما، فأتى بهما ، فصلبهما ، فكانا أول مصلوبين في المدينة . فرحم الله تعالى الصحابية الأنصارية والشهيدة العابدة ورضي عنها وأرضاها .


المصدر:

http://www.angelfire.com/ok3/nesa/waraqa

مســك
11-22-02, 09:28 AM
تذكير الأخوات بسيرة الصحابيات ...
هل من مترجم ؟

الرميصــ(أمة الله)ـــاء
11-22-02, 10:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مجهود مبارك و طيب من الجميع...
و شكر الله لكِ اخيتي أينورعلى فكرتك الرائعة.

ستقوم سمية الرميصاء -رضي الله عنها - بعرض مختصر لترجمتها...
امرأة عظيمة...أين نحن منها...
لله درها...
____________________________________

الرميصاء بنت ملحان

رضي الله عنها
(المؤمنة الداعية المبشرة بالجنة)

هي الرميصاء أم سليم بنت ملحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب الأنصارية الخزرجية، وكان من أوائل من وقف في وجهها زوجها مالك الذي غضب وثار عندما رجع من غيبته وعلم بإسلامها ولما سمع مالك بن النضر زوجته تردد بعزيمة أقوى من الصخر: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله، خرج من البيت غاضبا فلقيه عدو له فقتله، ومضى الناس يتحدثون عن أنس بن مالك وأمه بإعجاب وتقدير ويسمع أبو طلحة بالخبر فيتقدم للزواج من أم سليم ويعرض عليها مهرا غاليا. فترده لأنها لا تتزوج مشركا تقول: إنه لا ينبغي أن أتزوج مشركا. أما تعلم يا أبا طلحة أن آلهتكم ينحتها آل فلان. وأنكم لو أشعلتم فيها نارا لاحترقت .

فعندما عاود لخطبتها قالت: (يا أبا طلحة ما مثلك يرد ولكنك امرؤ كافر وأنا امرأة مسلمة لا تصلح لي أن أتزوجك).

فقالت إن مهرها الإسلام.

فانطلق أبو طلحة يريد النبي صلى الله عليه وسلم ليسلم ويتشهد بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم - فتزوجت منه - وهكذا دخل أبو طلحة الإسلام على يد زوجته. ودخل عليها أبو طلحة وكان له غلام تركه مريضاً فسألها عن أحواله فقالت: (إنه بخير) وكان قد مات وتزينت ونال منها ما ينال الرجل من امرأته ثم قالت: (إن الله قد استرد وديعته وأن ابننا قد لقي ربه) فغضب وعجب كيف تمكنه من نفسها وولدها ميت، وخرج يشكوها لأهلها ولرسول الله صلى الله عليه وسلم فاستقبله النبي باسماً وقال: (لقد بارك الله لكما في ليلتكما) فحملت الرميصاء بولدها (عبد الله بن أبي طلحة) من كبار التابعين وكان له عشرة بنين كلهم قد ختم القرآن وكلهم حمل منه العلم.

ولم يكف أم سليم أن تؤدي دورها في نشر دعوة الإسلام بل حرصت على أن تشارك في الجهاد ففي صحيح مسلم وابن سعد- الطبقات بسند صحيح أن أم سليم اتخذت خنجراً يوم حنين فقال أبو طلحة: يا رسول الله هذه أم سليم معها خنجر. فقالت: يا رسول الله إن دنا مني مشرك بقرت به بطنه. ويقول أنس- رضي الله عنه-: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغزو بأم سليم ونسوة من الأنصار معه إذا غزا فيسقين الماء ويداوين الجرحى. فقد بشرها عليه الصلاة والسلام بالجنة حين قال: (دخلت الجنة فسمعت خشفة، فقلت من هذا قالوا هذه الرميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك).

المصدر (http://www.mknon.net/nesaa/youthrabbhen/nesa23.htm)
_________________________________

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
الرميصــ(أمة الله)ـــاء

مســك
11-22-02, 12:10 PM
بوركتي أختنا الفاضلة الرميصاء ..

الرميصــ(أمة الله)ـــاء
11-22-02, 12:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و فيكم بارك المولى عز و جل أخي الكريم...

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
الرميصــ(أمة الله)ـــاء

أينور الإسلام
12-09-02, 10:44 AM
أخواتي الحبيبات ..
سلمت يمناكن .. وبورك فيكن ..

أبو ربى
12-31-02, 11:01 AM
في انتظار رد مشرفي هذا القسم وفقهم الله لما فيه خير وصلاح

أم البراء
12-31-02, 10:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

تم النقل أخي الفاضل (أبو ربى)...
بارك الله فيك على الاقتراح.

و نتمنى من الأخوات إعادة إحياء هذا الموضوع لما فيه من أهمية...

بوركتم.

و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مســك
12-31-02, 11:00 PM
بارك الله في الجميع ...
نقل الموضوع للقسم خطوة ممتازة مباركة ان شاء الله .

أم البراء
12-31-02, 11:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الإخوة و الأخوات الأفاضل،،،

لتفادي التكرار...إليكم قائمة بالصحابيات اللاتي تمت ترجمتهن

صفية بنت عبد المطلب
خديجة بنت خويلد
سودة بنت زمعة
أم رومـــــان
حفصة بنت عمـــــر بن الخطاب
نسيبة بنت كعب
ثويبة الأسلمية
أم ورقة بنت عبد لله الأنصارية
الرميصاء بنت ملحان
زينب الهلالية - أم المساكين (http://205.214.80.145/vb/showthread.php?s=&threadid=10019)
أم كلثوم بنت علي بن ابي طالب (http://205.214.80.145/vb/showthread.php?s=&threadid=9981)
ام المؤمنين عائشة (http://205.214.80.145/vb/showthread.php?s=&threadid=10095)

رضي الله عنهن جميعا...

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الأطلال
12-31-02, 11:03 PM
**
محجوز لي عوده ان شاء الله مفيده :)

..
اينور الاسلام بوركتِ يااخيه
الشكر موصول لام البراء حفظها المولى:)

أم البراء
12-31-02, 11:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

هي

جُوَيْرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة الخزاعية المصطلقية
كان اسمهـا ( برَّة ) فسمّاها الرسول -صلى اللـه عليه وسلم- ( جويرية )
ولدت فبل البعثـة بنحو ثلاثة أعوام تقريباً ، وتزوجها الرسول الكريم وهي
ابنة عشرين سنة ، وكان أبوها الحارث سيّداً مطاعاً ، قدم على النبي -صلى
الله عليه وسلم- فأسلم

الأسر

وفي السنة السادسة للهجرة ، وبعد غزوة بني المصطلق أصاب الرسول -صلى الله عليه وسلم- سبياً كثيراً قسّمه بين المسلمين ، وكان ممن أصاب يومها من السبايا جويرية بنت الحارث ، فلما قسّم السبايا وقعت جويرية في السهم لثابت بن قيس بن الشماس أو لابن عم له ، فكاتبته على نفسها ، وكانت امرأة حلوة مُلاّحة ، ولا يراها أحد إلا أخذت بنفسه ، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تستعينه في كتابتها ، وقالت له :( يا رسول الله ، أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار سيد قومه ، وقد أصابني من البلاء ما لم يخف عليك ، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن الشماس ، فكاتبته على نفسي ، فجئتك أستعينك على كتابتي ) قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :( فهل لك في خير من ذلك ؟) قالت :( وما هو يا رسول الله ؟) قال :( أقضي عنك كتابتك وأتزوجك ) قالت :( نعم يا رسول الله ) قال :( لقد فعلت )

العتق

وخرج الخبر الى الناس أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد تزوّج جويرية ، فقال الناس :( أصهار رسول الله ) وأرسلوا ما بأيديهم ، قالت السيدة عائشة :( فلقد أعتق بتزويجه إياها مئة أهل بيت من بني المصطلق ، فما أعلم امرأة كانت أعظم على قومها بركة منها )

والدها الحارث

أقبل الحارث ( والد جويرية ) الى المدينة بفداء ابنته ، فلما كان بالعقيق نظر إلى الإبل التي جاء بها للفداء ، فرغب في بعيرين منها ، فغيّبهما في شِعْبٍ من شعاب العقيق ، ثم أتى الى الرسـول -صلى اللـه عليه وسلـم- وقال :( يا محمـد أصبتم ابنتي ، وهذا فداؤها ) فقال رسـول الله -صلى الله عليه وسلم- :( فأين البعيران اللذان غَيبتهما بالعقيق في شعب كذا وكذا ؟) فقال الحارث :( أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله ! فوالله ما اطّلع على ذلك إلا الله ) فأسلم الحارث ومعه ابنان له ، وناس من قومه ، وأرسل الى البعيرين فجاء بهما

بيت النبوة

ولقد عاشت أم المؤمنين ( جويرية ) في بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كزوجة كريمة مُعزّزة ، فكانت خير مثل يُحتذى في رعايتها لبيتها وزوجها وحسن عشرتها معه -صلى الله عليه وسلم-

ولقد كانت كثيرة الإجتهاد بالعبادة لله تعالى ، والإكثار من ذكره المبارك ، والصوم وفعل الخيرات وكان يحرص الرسول -صلى الله عليه وسلم- على تعليمهـا أمور دينها فقد دخل عليها في يـوم جمعـة وهي صائمـة فقال لها :( أصَمْتِ أمس ؟) قالت :( لا ) قال :( أتريديـن أن تصومي غداً ؟) أي السبت مع الجمعة قالت :( لا ) قال :( فأفطري ) لكراهة ذلك

وفي أحـد الأيام خرج الرسـول -صلى الله عليه وسلم- من عندها بُكْرَةً حين صلّى الصبـح ، وهي في مسجدها ، ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسة فقال :( مازلت على الحال التي فارقتك عليها ؟) قالت :( نعم ) قال النبي -صلى الله عليه وسلم- :( لقد قُلتُ بعدك أربع كلمات ثلاث مراتً ، لو وزِنَت بما قلتِ منذ اليوم لوَزَنتهنّ : سبحان الله وبحمده عدَدَ خَلْقِه ورضا نفسه ، وزِنة عرشه ، ومِداد كلماته )

وفاتها

توفيت -رضي الله عنها- بالمدينة بعد منتصف القرن الأول من الهجرة سنة ستٍ وخمسين على الأرجح ، وصلى عليها مروان بن الحكم أمير المدينة آنذاك ، وقد بلغت سبعين سنة فرحمها الله


المصدر (http://www.khayma.com/alsahaba/list5/jowayrya.HTML)





______________________________________________
صفية بنت عبد المطلب، خديجة بنت خويلد، سودة بنت زمعة، أم رومـــــان، حفصة بنت عمـــــر بن الخطاب، نسيبة بنت كعب، ثويبة الأسلمية، أم ورقة بنت عبد لله الأنصارية، الرميصاء بنت ملحان، زينب الهلالية - أم المساكين، أم كلثوم بنت علي بن ابي طالب، ام المؤمنين عائشة، جويرية بنت الحارث...

رضي الله عنهن جميعا...

أم البراء
12-31-02, 11:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

حياك الله و بارك فيك...
و نحن بانتظار عودتك أخية...

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

مســك
12-31-02, 11:27 PM
الأخوات الفاضلات
حبذا ان تكون التراجم مفردة بمواضيع مستقله حتى يتسنى للجميع الوقوف عليها ..
افضل من لو كانت داخل الموضوع ولا يتيسر الوقوف عليها إلا لمن دخل هنا..

والله أعلم

أم البراء
12-31-02, 11:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

لكم ما طلبتم بإذن الله...

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الخير
01-01-03, 07:38 AM
أخواتي 00 اخواني

بارك الله فيكم على الجهود الواضحة لتقديم كل ما هو مفيد

ورائع 00

ولي عودة لأساهم معكم في هذا الموضوع

وفقكم الله ورعاكم

وأثاب صاحبة الموضوع الأجر العظيم 0

أينور الإسلام
01-04-03, 01:39 PM
الأخوة والأخوات
جزاكم الله خيرا وبوركتم .. وجزا الله ناقل الموضوع إلى مشكاة أعلام النبلاء

الصواعق المرسلة
07-11-03, 07:42 PM
مجهود رائع