المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يصح حديث الماء المشمس من أى وجوهه؟



الاسدودى
12-03-05, 06:09 PM
وهو له ستة طرق لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم :
قال ابن الجوزى رحمه الله(ما روى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لعائشة رضى الله عنها -وقد أسخنت ماء فى الشمس (لا تفعلى و انه يورث البرص) تعظيم الفتيا صفحة(23)
قال الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان حفظه الله تعقيبا:هذا الحديث واه جدا وله ستة طرق (أولها):
عن خالد بن اسماعيل المخزومى عن هشام بن عروة عن ابيه عن عائشة قالت:دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد سخنت ماء فى الشمس فقال(لا تفعلى يا حميراء فأنه يورث البرص)
رواه الدارقطنى(1/38) و البيهقى (1/7) فى سننهما و ابن عدى فى كامله(3/912) و ابو نعيم فى كتاب الطب(ق124/أ)
بأسانيدهم الى خالد به.
قال الدارقطنى:خالد هذا متروك و قال ابن عدى(3/912)(يضع الحديث على ثقات المسلمين)
وقال ابو حاتم ابن حبان فى (المجروحين):-(1/281):-(لا يجوز الاحتجاج به بحال) وقال الأزدى(كذاب يحدث عن الثقات بالكذب) وقال البيهقى فى (سننه (1/6)قال(هذا حديث لا يصح)
الطريق الثانى: عن عمرو بن محمد الأعسم عن فليح عن الزهرى عن عروة عن عائشةقالت:نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم ان يتوضأ بالماء المشمس او يغتسل به و قال انه يو رث البرص.رواه الدارقطنى فى سننه(1/38)ثم قال(عمرو بن محمد الأعسم منكر الحديث و لم يروه عن فليح غيره ولا يصح عن الزهرى ) و قال ابو حاتم بن حبان رحمه الله(عمرو هذا :يروى عن الثقات المناكير و عن الضعفاء الاشياء التى لا تعرف من حديثهم و يضع أسامى المحدثين لا يجوز الا حتجاج به بحال).
الطريق الثالث: عن وهب بن وهب عن هشام بن عروة عن ابيه عن عائشة رضى الله عنها قالت اسخنت لرسول الله صلى الله عليه و سلم ماء فى الشمس فقال (لا تعودى يا حميراء فأنه يورث البرص)رواه ابن عدى(3/912)وقال(وهب اشر من خالد بن اسماعيل)
قال احمد عن ابن وهب هذا(كان كذابا يضع الحديث) و قال يحيى (كذاب خبيث كان عامة الليل يضع الحديث)
وقال عثمان بن ابى شيبة (ذاك دجال) و قال السعدى(كان يكذب ) و قال عمرو بن على (كان يكذب و يحدث بما ليس له أصل) و قال مسلم و النسائى(متروك الحديث) و زاد الدارقطنى(وكذاب) وقال العقيلى(لا اعلم له حديثا مستقيما كلها بواطيل) انظر الجرح و التعديل (7/25و26)و الضعفاء الكبير(4/324) و تاريخ بن معين(2/627) و أحوال الرجال(صفحة 134) و الضعفاء و المتروكين(صفحة 104)للنسائى.
رابع طريق: عن الهيثم بن عدى عن هشام بن عروة عن ابيه عن عائشة رضى الله عنها عن النبى صلى الله عليه و سلم نحو الطريق الأول .رواه الدارقطنى (1/38).
قال المحقق : و الهيثم هذا هو ابو عبد الرحمن الطائى أحد الهلكى قال يحيى(كان يكذب ليس بثقة) و قال على (لا أرضاه فى شىء) و قال السعدى(ساقط قد كشف قناعه) و قال ابو داود(كذاب) و قال النسائى و الرازى و الأزدى(متروك الحديث)
انظر تاريخ ابن معين(2/626)و الضعفاء الكبير (4/352) و الجرح و التعديل (7/85) و احوال الرجال(صفحة 20) و الميزان(4/324).قال الشيخ مشهور :و لحديث عائشة طريق خامس أشار اليه البيهقى و لم يذكر اسناده فقال فى سننه(1/71)
(وروى باسناد منكر عن ابن وهب عن مالك عن هشام و لا يصح)
وهذا قد بينه الدارقطنى فى كتاب (غرائب أحاديث مالك التى ليست فى الموطأ) فرواه باسناد اليه من طريق هشام المنكر بلفظ:
سخنت لرسول الله صلى الله عليه و سلم ماء فى الشمس يغتسل فيه فقال(لا تفعلى يا حميراء فانه يورث البرص)
قال الدارقطنى (هذا باطل عن ابن وهب و عن مالك ايضا و انما رواه عن خالد:بن اسماعيل المخزومى و هو متروك عن هشام ومن دون ابن وهب فى الاسناد ضعفاء)انظر (نصب الراية)
واشتد انكار البيهقى على ابى محمد الجوينى فى (رسالته)(2/84-مع مجموعة الرسائل المنيرية) فى عزوه هذا الحديث لرواية مالك و انظر(التلخيص الحبير).
الطريق السادس:ولهذا الحديث طريق سادس نبه عليه الحافظ الزيلعى رحمه الله فى (نصب الراية) (1/102) وهو محمد بن مروان السدى عن هشام بن عروة عن ابيه عن عائشى رضى الله عنها أخرجه الطبرانى فى (الأوسط) و قال(لم يروه عن هشام الا محمد بن مروان و لا يروى عن النبى صلى الله عليه و سلم الا بهذا الاسناد)
قال الامام الزيلعى (ووهم فى ذلك).
فتحصل:أن حديث عائشة هذا يروى عن هشام بن عروة عن ابيه عروة من خمس طرق و يروى عن الزهرى عن عروة من طريق واحد و كلها لا يستقيم واحد منها كما تقدم ومنهم من جعله موضوعا.
و قد أورده المصنف ابن الجوزى فى الموضوعات(2/78-80)و كذلك ابن القيم فى ( المنار المنيف)(صفحة 60 رقم 88)
و ابن كثيرفى (ارشاد الفقيه)(1/25) و السيوطى فى (اللآلىء المصنوعة) (2/5) و الهيثمى فى ( مجمع الزوائد)(1/214) و ابن عراق (فى تنزيه الشريعة) (2/69) و البدر فى المغنى(173-مع جنة المرتاب) وغيرهم.
وفى الباب عن ابن عباس و أنس خرجهما أيضا ابن الملقن فى البدر المنير(2/121-127) -وماسبق منه- وقال(2/127-128): فتلخص أن الوارد فى النهى عن استعمال الماء المشمس من جميل طرقه باطل لا يصح ولا يحل لأحد الاحتجاج به
وما قصر ابن الجوزى فى الموضوعات (2/78-80) فى نسبته الى الوضع فى حديث عائشة و أنس و قوله فى كل منهما (هذا حديث لا يصح عن رسول الله عليه الصلاة و السلام)
و قال البيهقى فى السنن(1/6) (لا يصح) و قال فى (المعرفة) (1/164)(لا يثبت البته)
وقال العقيلى الحافظ(2/176) (لا يصح فى الماء المشمس حديث مسند)
من تحقيق الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان حفظه الله لكتاب(تعظيم الفتيا) لابن الجوزى رحمه الله.
قلت(الأسدودى):و كما بين انه لا يصح حديث البته فى هذا الباب عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد قال الامام الشافعى فيما معناه انه لا يعرف حديثا يصح عن النبى عليه الصلاة و السلام فى الماء المشمس و قد نقل عنه الشيخ أبو اسحاق الحوينى ذلك و قال انه لم يصح حديث فى الماء المشمس و لا ينهى عنه أحد الا ان يكون من جهة الطب أى ان يثبت طبيأ أنه يضر فيمنع بذلك لقوله صلى الله عليه و سلم (لا ضرر و لا ضرار ) و لله الحمد و المنه.

مســك
12-04-05, 05:51 AM
وهذا كلام الزيلعي رحمه الله في نصب الراية :
ما ورد في الماء المشمس

- ورود مرفوعًا من حديث عائشة‏.‏ ومن حديث أنس وموقوفًا على عمر‏.‏

- أما حديث عائشة، فله خمس طرق‏:‏ أحدها‏:‏ عند الدارقطني ‏[‏ص 14، والبيهقي‏:‏ ص 6 - ج 1‏]‏ ثم البيهقي في ‏"‏سننهما‏"‏ عن خالد بن إسماعيل عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة، قالت‏:‏ أسخنت ماءًا لرسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ في الشمس ليغتسل به، فقال لي‏:‏ ‏"‏يا حميراء لا تفعلي، فإنه يورث البرص‏"‏، انتهى‏.‏ قال الدارقطني‏:‏ خالد بن إسماعيل متروك، وقال ابن عدي ‏[‏قول ابن عدي هذا رواه البيهقي مع قول الدارقطني عنهما في ‏"‏السنن‏"‏ ص 6، وكذا القول الآتي عن ابن عدي‏:‏ ص 7‏.‏‏]‏‏:‏ يضع الحديث على ثقات المسلمين‏.‏ الثانية‏:‏ عند ابن حبان في ‏"‏كتاب الضعفاء‏"‏ عن أبي البختري وهب بن وهب عن هشام به، قال ابن عدي‏:‏ هو شر من خالد‏.‏ الثالثة‏:‏ عند الدارقطني عن الهيثم بن عدي عن هشام به، قال النسائي والدارمي‏:‏ الهيثم بن عدي متروك، ونقل ابن الجوزي عن ابن معين أنه قال‏:‏ كان يكذب‏.‏ الرابعة‏:‏ عند الدارقطني ‏[‏ص 14، ثم البيهقي من طريقه‏:‏ ص 7 - ج 1‏]‏ عن عمرو بن محمد الأعشم عن فليح عن عروة عن عائشة، قالت‏:‏ نهى رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ أن يتوضأ بالماء المشمس أو يغتسل به، وقال‏:‏ ‏"‏إنه يورث البرص‏"‏، انتهى‏.‏ قال الدارقطني‏:‏ عمرو بن محمد الأعشم منكر الحديث، ولم يروه عن فليح غيره، ولا يصح عن الزهري، وأغلظ ابن حبان في عمرو بن محمد الأعشم القول، وذكر ابن الجوزي هذا الحديث من هذه الطرق الأربعة في ‏"‏الموضوعات‏"‏‏.‏

الطريق الخامس‏:‏ رواه الدارقطني في ‏"‏كتابه غرائب مالك‏"‏ من حديث إسماعيل بن عمرو الكوفي عن ابن وهب عن مالك عن هشام به، ولفظه‏:‏ قالت‏:‏ سخنت لرسول الله ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ ماءًا في الشمس يغتسل به، فقال‏:‏ ‏"‏لا تفعلي يا حميراء فإنه يورث البرص‏"‏ انتهى‏.‏ قال الدارقطني‏:‏ هذا باطل عن مالك، وعن ابن وهب، ومن دون ابن وهب ضعفاء، وإنما رواه خالد بن إسماعيل المخزومي، وهو متروك عن هشام، انتهى‏.‏ وإلى هذه الطريق أشار البيهقي في ‏"‏سننه‏"‏ ‏[‏ص 7 - ج 1‏]‏ فقال‏:‏ وروي بإسناد آخرمنكر عن ابن وهب عن مالك عن هشام، ولا يصح، انتهى‏.‏

- طريق آخر أخرجه الطبراني في ‏"‏معجمه الوسط‏"‏ عن محمد بن مروان السدّي عن هشام بن عروة عن أبيه به، وقال‏:‏ لم يروه عن هشام إلا محمد بن مروان، ولا يروى عن النبي ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ إلا بهذا الإِسناد، انتهى‏.‏ وَوَهَم في ذلك‏.‏

- وأما حديث أنس، فرواه العقيلي في ‏"‏كتاب الضعفاء‏"‏ من حديث علي بن هشام الكوفي ثنا سوادة ‏[‏هو ابن إسماعيل‏]‏ عن أنس أنه سمع رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ يقول‏:‏ ‏"‏لا تغتسلوا بالماء الذي يسخن في الشمس فإنه يعدي من البرص‏"‏، انتهى‏.‏ قال العجيلي‏:‏ وسوادة عن أنس مجهول، وحديثه غير محفوظ، ولا يصح في الماء المشمس حديث مسند، إنما هو شيء يروى من قول عمر، انتهى‏.‏ ومن طريق العقيلي رواه ابن الجوزي في ‏"‏الموضوعات‏"‏ ونقل كلامه بحروفه، وأما موقوف عمر، فرواه الشافعي‏:‏ أخبرنا إبراهيم بن محمد الأسلمي، أخبرني صدقة بن عبد اللّه عن أبي الزبير عن جابر أن عمر كان يكره الاغتسال بالماء المشمس، وقال‏:‏ إنه يورث البرص، انتهى‏.‏ ومن طريق الشافعي، رواه البيهقي‏.‏

- طريق آخر أخرجه الدارقطني، ثم البيهقي عن إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو عن حسان بن أزهر، قال‏:‏ قال عمر‏:‏ لا تغتسلوا بالماء المشمس، فإنه يورث البرص، انتهى‏.‏ وصفوان بن عمرو حمصي، ورواية إسماعيل بن عياش عن الشاميين صحيحة، وقد تابعه المغيرة بن عبد القدوس، فرواه عن صفوان به، ورواه ابن حبان في ‏"‏كتاب الثقات‏"‏ في ترجمة حسان بن أزهر‏"‏ واللّه أعلم‏.‏ وسند الشافعي فيه الأسلمي، قال البيهقي في ‏"‏المعرفة‏"‏‏:‏ قال الشافعي‏:‏ كان قدريًا، لكنه كان ثقة في الحديث، فلذلك روى عنه، انتهى‏.‏ وصدقة بن عبد اللّه هو ‏"‏السمين‏"‏ قال البيهقي في ‏"‏سننه‏"‏ في باب زكاة العسل‏"‏ ضعفه أحمد‏.‏ وابن معين‏.‏ وغيرهما، انتهى‏.‏

مســك
12-04-05, 05:54 AM
لا تغتسلوا بالماء المشمس ؛فإنه يورث البرص
الراوي: عمر بن الخطاب
- خلاصة الدرجة: روي مرفوعاً من طرق واهية جدا
- المحدث: الألباني
- المصدر: مشكاة المصابيح / الصفحة أو الرقم: 468

إسلامية
12-06-05, 12:10 PM
بارك الله فيكم

أبو ربى
12-06-05, 12:14 PM
وفقكم الله لما فيه خير

أبو ربى
12-06-05, 12:15 PM
لمناسبته

داعيه
12-06-05, 02:55 PM
تواضع وتعاون في الخيرات دومآ يارب.