المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خفافيش الظلام



عبد الرحمن السحيم
09-16-05, 09:53 PM
.

الخفافيش يبهـرهـا النـور وتأنس بالظُّلْمَة ، فـ " نـور الحق أضـوأ من الشمس ، فَيَحِـقّ لخفافيش البصائر أن تَعْشُو عنه " كما يقول ابن القيم .
ولا عَجَب أن تَرى من الكُتّاب أو من يُحْسَبُون من " المفكِّرين " من أعْمَاه نُورُ الحق فلا يَرى إلا في الظُّلْمَة
لا عجب أن ترى من يُبصر في الظَّلام ، أو يُسمِّي بَلداً من بلاد الكُفر : بَلَد النور !
وهو بَلَد النور – فِعلاً – بالنسبة له !
لأن من حَمَل صِفَـة " الخفّاشيّة " لن يَرى في النور ، بل في الظُّلْمَة ، والظَّلام نور بالنسبة له !

لا عَجَب أن ترى " مُثقّفاً " – زَعموا – يَرى القوّة الكامنة في الضعف البشري !
فَخَيط بيت العنكبوت أوهى من الواهي ! ومع ذلك تَراه هي دِرعاً حصيناً !
ولا عَجب إن تَسَاقَط الذُّبَاب فيه ! فأحاطته العنكبوت بخيوطها !
لا ريب أن الذُّباب سَيَرى القوة في تلك الخيوط الواهية !
في حين أن ضعف تلك الخيوط يبدو لكل عاقل بصير !
يُزيله الطفل بِلُعْبَتِه !
أو يُتْلِفُه بِرَمْيَةِ كُرَة !
أو تتقاذفه الرِّياح !

الخفافيش يَبهرها نور الشمس ؛ فتختفي !
وتأنس بالظُّلمَة ؛ فتفرَح وتطير !

يُنصَح الأرمد بِعدم البروز إلى الشمس .. وما في الشمس مِن عيب ولا مَرض ! والمرض في عيني الأرمد !


فَقُل للعيون الرُّمْد للشمس أعينُ = تراها بِحَقٍّ في مَغِيبٍ ومَطلعِ
وسامِح عيونا أطفأ الله نورهـا = بأبصارها لا تَسْتَفِيقُ ولا تَعِي

وقد يُنصح المريض بِعَدم شمّ الطِّيب .. وما في الطِّيب من عَيب !


وما على العنبر الفوّاح من حَرَجٍ = أنْ مَاتَ مِن شَمِّـه الزَّبَّال والجَعل !

يَرى أحد الكتّاب أن القوة والعَظمة في أمريكا .. فيُصرِّح ويَصرُخ أن أمريكا قادِرة على
" (ترويض) هذه الكوارث الطبيعية " !
وأنها تستطيع (تحدِّي) الكوارث – بِزعمه !

وهذه النَّظرة تُمثّل الكاتِب ومن على شاكلته – ممن أخلَصوا لأمريكا أكثر من الأمريكيين – !
وهي لا تُمثّل أسرة ينتمي لها
ولا اسْمَـاً يَحمِله

وإنما تُمثّل الضبابية في فِكره !
والْخُفَّاشيّة في بَصَرِه !

يُغالِطون أنفسهم .. ويُغلِّطون غيرهم حينما يظنّون أن شمس الحقيقة تَخْفَى !


وَهَبْنِي قُلْتُ هذا الصبح ليل = أيعمى العالمون عن الضياء ؟!

إن مثل هذا الكاتب كمثل أقوام نَخَر النِّفاق قلوبهم فقالوا يوم الأحزاب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف يَعِدُنا كنوز كسرى وقيصر ولا يستطيع أحدنا أن يتبرّز ؟!

أو كأسلافهم الذين قالوا : ( َإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إَِّلا غُرُورًا ) .
قال ابن كثير : أما المنافق فَنَجَمَ نِفَاقُـه ، والذي في قلبه شُبْهَةٌ أو حَسِيكَةٌ لِضَعْفِ حَالِه فَتَنَفَّسَ بما يِجِدُه من الوسواس في نَفْسِه لِضَعْفِ إيمانه ، وشِدّة ما هو فيه من ضِيق الحال . اهـ .

لقد حَزِِن الكاتب لِمُصاب أمريكا ! وضاق صدره بإعصارِها !
وحُقّ له ذلك فهي أمّـه الرؤوم ! ولها ولاؤه !

في حين يقول الأستاذ عبد الله الناصر :
وليس عنف كاترينا في التدمير الرهيب المخيف الذي جعل كوكبنا كله يقف حائراً وضائعاً ومستصغراً أمامها.. فلا بنتاغون، ولا طائرات، ولا صواريخ، ولا قنابل ذرية ولا وسائل تجسس، وطابور خاص ، ولا ذيول طويلة أو أخرى قصيرة .. بل لاشيء اسمه قوة عظمى قادرة على ردعها أو دفعها أو كفّ وكَبْت جماحها وعنفوانها .. أقول ليست نتائجها في ذلك فقط .. ولكن كاترينا كشفت هشاشة القوة العظمى على المستوى الاقتصادي، والمستوى الاحترازي الاتقائي، والتدخل السريع لإنقاذ مئات الآلاف من البشر الذين حاصرهم الموت ، والذعر ، والعذاب ، لفترة طويلة ، والطوفان يغرق شوارعهم ، وبيوتهم ، وأطفالهم ، وكلابهم، والعاصفة تقتلع أشجارهم وأرواحهم، فيستصرخون ولكن لا صريخ لهم، ويستغيثون فلا مغيث لهم، ويستنجدون فلا منجد لهم، وهذا ما جعل عمدة نيوأورلينز يصرخ بأعلى صوته! : عار على أمريكا ما يحدث ، عار على أمريكا ما يحدث..!! لأنه رأى مواطنيه يعبث بهم الهلاك بلا منقذ أو معين. فبعضهم نام تحت الطوفان نومة أبدية ، والبعض الآخر هام على وجهه ، والناجون صاروا ينامون تحت الجسور ، وفي الأنفاق ، والكنائس، وملاعب الكرة، هرباً من إرهاب كاترينا! بل لقد كشفت كاترينا ما هو أعظم من ذلك وأخطر كشفت عن هشاشة عظام المجتمع الأمريكي، وقابليته للتحطم ، والتهشم ، والتكسر السريع .. فلقد تحول كثير من أبناء هذا المجتمع المنكوب إلى لصوص ، وقطاع طرق ، وإرهابيين ، يغيرون مع غارة الإعصار، على البيوت، والمحال التجارية، والبنوك، والممتلكات العامة ، يفتكون ، وينهبون ، ويقتلون، بل ويغتصبون النساء، والفتيات القاصرات تحت تهديد السلاح.. كل هذا يَحْدُث ببركات كاترينا ، مما حدا بالحكومة الأمريكية إلى أن تستعين بالجيش ، والعتاد الحربي بل وتستدعي بعضاً من جنودها في العراق ، لمواجهة هذا الإرهاب !! وهذا دليل مادي قطعي على أن المجتمع الأمريكي ليس مجتمعاً متماسكاً، ولا متجانس الوطنية ، والانتماء. إذ أنه في الحوادث والكوارث والأزمات ، يكون الناس أكثر تلاحماً وتكاتفاً ، وتتحول المحن إلى وسيلة شد وتوثيق اجتماعي، وتصبح الوطنية أكثر جلاء ووضوحاً لأن المأساة واحدة، والهمّ مشترك والمكان واحد، وهذا وضع طبيعي وتلقائي ليس بين بني البشر بل نجده عند البهائم أيضاً فعندما يحدق بها الخطر تراها أكثر تماسكاً وتقارباً في مواجهة المصير الواحد.
غير أن الحال في أمريكا كشفت عن التفكك الاجتماعي المرعب، كما كشفت عن حالة الفردية المسيطرة على هذا المجتمع . وعلى النفعية الأنانية والعزلة الفرداتية الذاتية ، وأنه لولا قوة النظام وسلطته وحزم القانون ، لأكل الناس بعضهم بعضاً .. بل لقد بلغ الأمر من السوء والتردي إلى ما هو أفظع من ذلك. فرأينا من رجال الأمن من ينهب أو يسطو، ويختلس بقوة السلاح!. ورأينا من يلجأ إلى الانتحار وقتل نفسه تعبيراً عن الغضب، والضياع ، واليأس، وعدم تحمل الصدمة ..! بل لقد كشفت «كاترينا» من أن تحت الرماد وميض نار عنصرية مقيتة فلقد شاهد الناس ، واستمعوا إلى الآلاف وهم يصرخون : لو كنا بيضاً لما أهملنا هذا الإهمال الذي لا يليق بالكلاب.. هكذا إذاً تعلن كاترينا عن سوأة المجتمع المثالي الذي إليه ينتهي التاريخ وعن الحضارة التي يجب أن تصرع جميع الحضارات لأنها في نظر مروجيها الحضارة الإنسانية الكاملة للدولة الأقوى والأعظم.. بل لقد قالت «كاترينا» انه لا قوة أبدية مطلقة.. بل انه لا قوة فوق قوة الله،.. لقد وقف وزير الداخلية الأمريكي وقد ملأه الذعر وهو يقول: إن ما حدث هو أشبه بتدمير نووي.. أما التدمير الاقتصادي فقد كنست كاترينا ما تبقى في الخزانة الأمريكية المنهكة بحرب العراق الطائشة، إلى درجة جعلت الدولة الأقوى في العالم، والأغنى في العالم تتلقى الحسنات من دول صغيرة لا ترى على الخارطة إلا بالمجهر، بل ولم تستنكف من أن تقبل العون والمساعدة من دول ذات هوية مطبوعة بالفقر مثل سريلانكا.. والفرد الأمريكي الذي كان يقول في الشدة بكل صلف وشموخ : أمريكا.. يا أمريكا. ها هو يهرع بكل جوارحه ويقول: يا الله.. لقد تعالى صوت أجراس الكنائس في سماء أمريكا كلها طلباً للنجدة الإلهية وطلباً للمغفرة..! إذ أن هذه الكارثة ما هي إلا عقاب إلهي كما يقول رجال الدين المسيحيون واليهود على حد سواء حيث يرون أن ما حل بـ " أورلينْز " كان نتيجة لمعصية وذنب عظيم .. إذ أنه في اليوم الذي ضربت العاصفة ، ونزلت المصيبة وزلزلت الأرض كان يوماً مضروباً لمؤتمر ضخم يضم مائة وخمسين ألف شاذ " لوطي" من جميع أنحاء أمريكا ، وأن هذا العقاب شبيه بما حلّ بقوم لوط حيث قلب الله بلدتهم عاليها بسافلها وأمطرها بحجارة من سجيل جزاء وفاقاً لتلك المعصية النكراء .
على كل حال أظن أن «كاترينا» سوف تغير مفاهيم كثيرة حول القوة والجبروت، والاستفراد بالعالم، وأن الذين يُسْرِفُون في تمجيد وتأليه العظمة ، والغلبة الأمريكية عليهم أن يراجعوا أنفسهم ، وأن يتأملوا جيداً بل يثقوا جيداً أنه في النهاية لا قوة إلا قوة الله ، وأنه لا غالب إلا الله .اهـ .

المصدر (http://www.alriyadh.com/2005/09/16/article94335.html)

أقول يا أستاذ :
لا زال هناك من " يُسْرِفُون في تمجيد وتأليه العَظَمَة والغَلَبة الأمريكية " ! بل لم تَزِدهم هذه القوارع والكوارث والـنُّذُر إلا غَياً مع غيِّهم ! وفسادَ ذوق مع فسادهم !
وصدق الله : (وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا) .

بل لو جاءته الآيات الناطقات .. ولو تنَزّلَتِ الملائكة ، ولو كلّمه الموتى ، ولو حُشِرت أمامه جميع الآيات – لما زاده ذلك إلا عُتوّاً وغياً وضلالاً .. وما ذلك إلا لإيغالِهم في الجهل المركّب !
وصدق الله : (وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلائِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ) ..

فنَظرَة أحدِهم لا تَصِل إلى أرنبة أنْفِه فضلاً عن أن تتعدّاها !

والقوارِع والكوارث والـنُّذُر إنما ينتفع بها العاقل دون غيره ..
قال تعالى : (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلاَّ الْعَالِمُونَ) .

فإن اعْتَـزَى ذلك الكاتب بأمريكا ! فالله مولانا ولا مولى لهم !
وإن اغْتَـرّ بقوّتها وجبروتها ، فالله أقوى ، وهو جبار السماوات والأرض .

لهم العُّـزّى ، ولنا العِزّة – بإذن الله – (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ) .

لهم التغرّب ولنا أصولنا الثابتة في جزيرة العرب .. التي فيها مهبِط الوحي ، وإليها مأرِزه .

لهم عواصم الظلام ! ومأوى كلّ دجّال ! ولنا مكة وطيبة التي لا يَدخلها الدجّال !

لهم كأس وغانية ! ولنا الغِنى الحقيقي " غِنى النفس " !

الجمعة 12/8/1426 هـ

مســك
09-17-05, 05:42 AM
والقوارِع والكوارث والـنُّذُر إنما ينتفع بها العاقل دون غيره ..
قال تعالى : (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلاَّ الْعَالِمُونَ) .
فإن اعْتَـزَى ذلك الكاتب بأمريكا ! فالله مولانا ولا مولى لهم !
وإن اغْتَـرّ بقوّتها وجبروتها ، فالله أقوى ، وهو جبار السماوات والأرض .
لهم العُّـزّى ، ولنا العِزّة – بإذن الله – (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ) .
لهم التغرّب ولنا أصولنا الثابتة في جزيرة العرب .. التي فيها مهبِط الوحي ، وإليها مأرِزه .
لهم عواصم الظلام ! ومأوى كلّ دجّال ! ولنا مكة وطيبة التي لا يَدخلها الدجّال !
لهم كأس وغانية ! ولنا الغِنى الحقيقي " غِنى النفس " !
الله أكبر ...
وهذا هو ما يبعث الأمل في النفوس لنا ماليس لهم ...
بارك الله فيك يا أبا يعقوب وفي قلمك المبدع ..

الأستاذة عائشة
09-17-05, 06:23 AM
جزاكم الله خيراً ، ومنح أمة الإسلام عزاً ونصراً .

أينور الإسلام
09-17-05, 02:14 PM
شيخنا الفاضل
لا شلت يمناك ورفع الباري قدرك في الدنيا والآخرة .

دمعة حُزن
09-17-05, 02:46 PM
.
فإن اعْتَـزَى ذلك الكاتب بأمريكا ! فالله مولانا ولا مولى لهم !
وإن اغْتَـرّ بقوّتها وجبروتها ، فالله أقوى ، وهو جبار السماوات والأرض.

جزاكم الله خير الجزاء ورفع الله قدركم في الدنيا والآخرة

عبد الرحمن السحيم
09-20-05, 05:17 PM
..

وبارك الله فيك ، وأثابك ، وسدد خُطاك

ولكل خير وفقك

عبد الرحمن السحيم
09-20-05, 05:21 PM
..


عائشة

و


أينور الإسلام


و


شروق فجر


جزاكن ربي خير الجزاء وأوفاه وأوفره

وشرح لكن صدوركن

ويسّر لكن أموركن

ورَفَع قَدْرَكُـن

ولكل خير وفقكنّ

بزوغ الفجر
09-20-05, 11:59 PM
سبحان الله و كأن الظلام قد ازداد و عم بلاد المسلمين فكثرت فيه الخفافيش

فلا حول ولا قوة الا بالله ...

موضوع رائع

بارك الله فيكم ... و نفع بكم الاسلام و المسلمين

و اثابكم جنة عرضها السماوات و الارض

جوهرة
09-21-05, 07:26 AM
لا فض فوك يا شيخي المبارك

اسأل الله لك ان يرزقك القوة في الدين والجهاد فيه


وأضحكتني هذه !!

عار على أمريكا ما يحدث ، عار على أمريكا ما يحدث..!!



اللهم زدهم ولا تنقصهم وارنا فيهم عجائب قدرتك

ونسأل الله رفع راية الجهاد لكي ترى الكفرة ومن شايعهم قوة المسلمين !


وتصبح الوطنية أكثر جلاء ووضوحاً لأن المأساة واحدة، والهمّ مشترك والمكان واحد، وهذا وضع طبيعي وتلقائي ليس بين بني البشر بل نجده عند البهائم أيضاً فعندما يحدق بها الخطر تراها أكثر تماسكاً وتقارباً في مواجهة المصير الواحد.

هذه لمن عرف الله وتمسك بالهدى وليس من ضل عن الصراط المستقيم 00 اللهم زدهم بأيديهم وأيدي المؤمنين

وقبل ذلك بفضلك يا رب




حفظك الله شيخي المبارك

أم أحمد العلي
09-21-05, 10:37 AM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل


صدقت



رغم كل هذا النور الساطع إلا أن الخفاش يبقى خفاشاً

أوان الشد
09-21-05, 09:33 PM
شيخنا الفاضل .. بورك فيك وفيما تكتب


أما كون الإعصار عبرةً وعظة فهو كذلك حقاً ولكن لأهل البصائر من المؤمنين، وهاهم يتراءون ملامح إعصار جديد ’" وما يعلم جنود ربك إلا هو" .


وسبحان الله عجبت وأنا أتأمل تأثير هذا الإعصار عليهم وتذكرت جدلاً كان كثيراً ما يثار عن سقوط أمريكا، وما كان يثيره المفتونون بقوة هذه الأمة الظالمة من أن كثيراً مما يثار عن سقوطها لن يفت في صلابتها ، وهاهم الآن يؤتون من حيث لم يحتسبوا.

• تأملوا معي مثال حي صريح على اتخاذهم أولياء من دون الله في أحلك الظروف ، وأشد أحوالهم ظلماً وعدواناً ، إبان حرب العراق، وحينما انعقد الإجماع على أنها حرب ظالمة وعدوان سافر نجد قائلهم يقول: (إنني أكثر الناس تفاؤلاً بقدوم أمريكا إلى العراق ، وعندي أسباب عديدة ، أولها:- أن أمريكا لم تدخل بلداً إلا وحسنت من أوضاعه.... إنني واثق أن أمريكا ستلعب في منطقتنا دور المعلم الحازم الذي يريد النجاح لتلاميذه حتى لو تطلب ذلك درساً قاسياً، وإن العالم العربي لن يتغير من تلقاء نفسه ! لذلك أقول: أهلاً بالنموذج الأمريكي الحر، وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرً لكم )!!!!
الكاتب\ عبد العزيز الدخيل \ جريدة الشرق الأوسط تاريخ( 3\4\2002م.


# وبالمقابل فهذه شهادة تزكية لبعضهم من اليهودي الخبيث توماس فريد مان : "علينا أن نعي أنهم هناك، وأن الحادي عشر من سبتمبر شجعهم على الظهور ، وأنه كلما أسرعنا في إنهاء المسألة العراقية أمكن لنا تهدئة النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وأدى ذلك لا كتساب طرحهم المزيد من الزخم ، تمنوا لهم التوفيق فهم عبد الرحمن الراشد ، وعبد الله أبو السمح، وأسامة غزالي... أفضل من يمكن أن نعلق عليه الآمال بشأن إحداث التغيير من الداخل، وهو التغيير الوحيد الذي يهم الجميع"
صحيفة الشرق الأوسط :(16/12/ 2002)

عاشق الجنان2
09-22-05, 06:53 PM
طيب الله فاك ياشيخنا ...

أثلجت صدري بكلماتك.....

ونسأل الله أن يزيدهم عذابا وحرقة....في نفوسهم قبل أجسلده....

(( ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلايؤمنوا ...

حتى يروا العذاب الأليم.))....

اللهم آميــــــــــــــن,,,,,

رفع الله قدرك ومنزلتك....

وأظفرنا وأظفرك على عدونا وعدوك وعدو الله....

المجـــــاهد
09-23-05, 06:50 PM
بارك الله فيك شيخنا الفاضل ابو يعقوب

ونفع الله بك سائر المسلمين

مقالتك اعجبتني كثيرا دمت كما أنت

الله يحفظك

أبو فيصل
09-24-05, 01:41 AM
بارك الله فيك شيخنا الفاضل وجزاك خبراً

السبيعي
09-24-05, 07:24 AM
قال سبحانه
(وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَاناً كَبِيراً) (الاسراء:60)
وبعد كاترينا تريتا وسبحانه القائل (وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً)(الاسراء: من الآية8)

بارك الله فيك اخي الحبيب عبد الرحمن على هذه المشاركة القيمة ونقول وبدون تألي على الله ان امريكة زائله ومتفككة باذن الله

عبد الرحمن السحيم
10-07-05, 06:20 AM
..

بزوغ الفجر

و

جوهرة

و


أم أحمد العلي



جزاكن ربي خير الجزاء وأوفاه وأوفره

ولكل خير وفّقكن

وبِحفظِه حفظكنّ

عبد الرحمن السحيم
10-07-05, 06:25 AM
..

أضَفتَ فأفضتَ وأجَدْت

والأمر ما قلتَ - أخي الفاضل - وكما اعترف به سَدنة البيت الأبيض !

هؤلاء أكثر إخلاصا لأمريكا من الأمريكيين !

وأكثر ولاء لها من أهلها !

وقديما قال جدّهم : إني أخشى الدوائر !!!

وفي مأثور الْحِكَم : جاز الْمُحسِن بإحسانه ، ودَعْ المسيئ لإساءته !!

إساءة هؤلاء وإن كانت بالغة ، إلا أنها كافية لإماطة اللثام عن وجوههم ، ولإزالة الغشاوة عن أعين من خُدِع بهم !

عبد الرحمن السحيم
10-07-05, 06:31 AM
..

عاشق الجنان2


أسأل الله أن يقرّ أعيننا جميعا بنصر الإسلام والمسلمين ، واندحار الكفر والكافرين .. وكسر شوكة المنافقين !


-----------------

المجـــــاهد

وفيك بورك ، وبِك نَفَع

والله يحفظك

-----------------

أبو فيصل

وفيك بورك

وإليك أحسن


--------------

السبيعي


وفيك بورِك

ولا زلت أذكر قولا لأحد الخبراء الأمريكان سمعته قبل أكثر من اثنا عشر عاما .. كان يقول : لو تُرِكتْ أمريكا للعوامل الداخلية - من غير عوامل خارجية - لَسَقَطَتْ أمريكا وتفكّكتْ !

وليس هذا قول رجل مسلم ، ولا شرقي ! دَفَعه التفاؤل ، أو أخذه الحماس ؛ ليقول هذا القول .. بل قول من عاش داخل ذلك المجتمع !

وقد ظهرت آثار الوحشية والعصبية والتفرقة العنصرية في هذه الأعاصير .. أو قُل في اثنائها وعقيبها


ونسأل الله أن يُذلّ الكفار ومن والاهم