المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنْ لَمْ تُـزِل الْحَجَر تَعَثَّرتَ به



عبد الرحمن السحيم
08-21-05, 08:41 AM
.


هل مررتَ يوماً بِحَجَر ؟
ثم رأيته وَمَضَيتَ وخلّفته وراءك .؟

هل سِرتَ بِطريق ذي عِوج .. ورأيت فيه حُفَراً ؟
ثم مَضَيتَ وتركتها ، بعد أن تجنّبتَها .. ؟

هل احتجتَ يوماً لجهاز عام ، أو خِدمة مُعينة .. فلم تحصل عليها ؟
ثم تركت ذلك الجهاز إلى غيره .. أو ذلك المكان إلى سواه .. ؟

إنّك إن لم تُـزِل الـحَجَر تعثّرت به ..
وإن لم تُصلح الخطأ .. وَقَعتَ به ..
وإن لم يُصلَح الجهاز لم تستفِد منه

فلا تكن سلبيا .. بل كُـن إيجابياً ..
إن مَرَرت بِحَجَر فأبعده عن الطّريق ، ونـحِّـه عن الْمَارّة .
فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا كان يمشي بِطَرِيق فَوَجَدَ غُصْنَ شَوك على الطريق فأخَّـره ، فَشَكَرَ الله له ، فَغَفَرَ له . كما في الصحيحين .

هذا في المحسوسات ..
إذا لم تُـزِل الـحَجَـر تعثَّـرتَ به ..
فكيف به في المعنويّـات ؟

إذا لم تُزِل أسباب العثرة تَعَـثّرت
وإن لم تُبعد أسباب الهلاك هلَكتَ
وإن لم تبتعد عن موارد العَطَب .. أُخِذتَ

فـكُن على حذر من :
أسباب العَثَرات
ومن موارد الهَلَكات
ومن مظانّ الْعَطَب

فالذَّنْب له عاقـبته
والمعصية لها شؤمها

إن لم يَتُب منها صاحِبُها
ولا يَزال الشيطان جاهداً في إغواء بني آدم
قال تعالى : (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْض عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِين) .

قال الرازي :
اعلم أن في هذه الآيات تحذيرا عظيما عن كل المعاصي ...
ومَنْ تَصَوّر ما جَرى على آدم عليه السلام بسبب إقدامه على هذه الزلّة الصغيرة كان على وَجَلٍ شديد مِن المعاصي .
قال الشاعر :
يا ناظرا يرنو بعيني راقد = ومشاهدا للأمر غير مشاهد
تصل الذنوب إلى الذنوب وترتجى = درك الجنان ونيل فوز العابد
أنسيت أن الله أخرج آدما = منها إلى الدنيا بِذَنب واحد

قال فتح الموصلي : كنا قوما من أهل الجنة فَسَبَانَا إبليس إلى الدنيا ، فليس لنا إلا الهمّ والحزن حتى نُردَّ إلى الدار التي أُخْرِجْنَا منها . اهـ .

قال ابن القيم في هذا المعنى :
فَحَيّ على جنات عدن فإنها = منازلك الأولى وفيها المخيّمُ
ولكننا سَبْي العدو فهل تُرى = نَعود إلى أوطانِنا ونُسَلَّمُ

ولذلك كان عنوان السعادة في ثلاث خصال :
مَن :
إذا أُعْطِي شَكَر ، وإذا ابْتُلْي صَبَر ، وإذا أَذْنَبَ استغفر .

لأنه إن لم يَشكر زالت النعمة ..
فإن الـنِّعَم إذا شُكرِت قرّت ، وإذا كُفِرتْ فرّت

إذا كنت في نِعمة فارعها = فإن المعاصي تُزيل النِّعَم

وإذا لم يصبر فاتَـه الأجر ، وربما حصل له الوزر ، مع وقوع الْمُصَاب .

وإذا لم يَستَغفِر إذا أذنب ، فإنه قد أتى أبوابًا مِن الشرّ :
أحدها : أنه آمِن مِن مكر الله .
ثانيها : أنه مُقيم على مَعصية مَوْلاه ، مُستَهِين بِنَظَر الله إليه .
ثالثها : أنه مُصرّ على ذَنْبِه ، ومَن أصَرّ على ذَنْب ، ولم يَتُب منه ؛ جاءه مِن المصائب ما يُكفَّر به عنه بعض ذُنوبه . ولذلك كان مِن المصائب ما هو ناتِج عن الذَّنْب ، كما قال عزّ وَجَلّ: (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ)
رابعها : أنه مُعرِّض نفسه للعقوبة ، مُتَّصِف بِوَصْف الظُّلْم (وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )
خامسها : أنه مُعْرِض عن عفوَ مَوْلاه ..
وقد قال الله جل في عُلاه : " يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفرونى أغْفِرْ لكم " رواه مسلم .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده لو لم تُذْنِبُوا لذهب الله بكم ، وَلَجَاء بِقَوم يُذنِبُون فَيَسْتَغْفِرُون الله ، فَيَغْفِر لهم . رواه مسلم .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : العبد دائما بين نعمة من الله يحتاج فيها إلى شكر ، وذَنْبٌ منه يحتاج فيه إلى الاستغفار ، وكل من هذين من الأمور اللازمة للعبد دائما ، فإنه لا يزال يتقلب في نعم الله وآلائه ، ولا يزال محتاجا إلى التوبة والاستغفار . اهـ .


ومضى بعض هذا في مقال بعنوان :
عجبا لأمر المؤمن ! (http://saaid.net/Doat/assuhaim/259.htm)

محب الجنان
08-21-05, 09:21 AM
بــارك الله فيكم شيخنا الفاضل عبدالرحمن على هذه الكلمات التي تحرك القلـوب..

إذا لم تُزِل أسباب العثرة تَعَـثّرت، وإن لم تُبعد أسباب الهلاك هلَكتَ، وإن لم تبتعد عن موارد العَطَب .. أُخِذتَ

فـكُن على حذر من : أسباب العَثَرات، ومن موارد الهَلَكات، ومن مظانّ الْعَطَب

^^^^^^^

سبحان الله...كنت اتأمل هذه الكلمات، ولا أدري ما اذكره هل في محله أم مخطئ على التشخيص، تأملت أصحاب لي لماذا يتعثرون وينتكسون: الثبات من الله تعالى، ولكن هناك اسباب، فذلك سبب تعثرة لأنه عمل في مكان مختلط فأفتتن بفتاة حتى قص اللحية وتغير وترك الصلاة.

والآخر كان يعمل في فندق، والكل يعلم ماذا يحدث في الفندق وخاصة عندنا، ثم بعد ذلك تغيــر، شيخنا جزاك الله خير على هذه الكلمات وهي قواعد مهمة حتى لا نسقط في الهلاك، علينا نحن أن نحفظ هذه الكلمات نكون على بصيرة..

شكرا لك شيخنا على هذه الدرر

طالب علم
08-21-05, 10:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كلمات رائعة أسأل الله أن يثيبك بها الفردوس الأعلى

إنّك إن لم تُـزِل الـحَجَر تعثّرت به ..
وإن لم تُصلح الخطأ .. وَقَعتَ به ..
وإن لم يُصلَح الجهاز لم تستفِد منه

فلا تكن سلبيا .. بل كُـن إيجابياً ..
إن مَرَرت بِحَجَر فأبعده عن الطّريق ، ونـحِّـه عن الْمَارّة .
فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا كان يمشي بِطَرِيقٍ فَوَجَدَ غُصْنَ شَوكٍ على الطريق فأخَّـره ، فَشَكَرَ الله له ، فَغَفَرَ له . كما في الصحيحين .

هذا في المحسوسات ..
إذا لم تُـزِل الـحَجَـر تعثَّـرتَ به ..
فكيف به في المعنويّـات ؟

إذا لم تُزِل أسباب العثرة تَعَـثّرت
وإن لم تُبعد أسباب الهلاك هلَكتَ
وإن لم تبتعد عن موارد العَطَب .. أُخِذتَ

(!!)

عبد الرحمن السحيم
08-25-05, 10:20 PM
.

سبحان الله !

أمس كنت أقرأ كلاما قيِّماً لابن بطة رحمه الله يقول فيه :

فالله الله يا معشر المسلمين ! لا يَحملنّ أحدا منكم حُسْن ظنِّـه بِنفسه وما عهِد من معرفته بِصحّة مذهبه ، على المخاطَرَة بِدِينه في مُجالسة بعض أهل هذه الأهواء ، فيقول : أُداخِله لأُناظِره ، أو استخرِج منه مذهبه ، فإنهم أشدّ فتنة من الدَّجّال ! وكلامهم ألصق من الجرب ، وأحرَق للقلوب من اللهب !
إلى آخر كلامه وهو نفيس ..


والأصل عند أهل العلم في تجنّب مواطن الفتن قوله عليه الصلاة والسلام : من سمع بالدجال فلينأ عنه ، فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به من الشبهات . رواه أحمد وأبو داود .

ويُذكر في ترجمة الخارجيّ " عمران بن حِطان ، أنه كان دميماً فتزوّج امرة جميلة من الخوارج ليردّها عن بدعتها ! فغلبته فصار رأسا من رؤوس الخوارج القَعَديّـة !


ونسأل الله السلامة والعافية والثبات حتى الممات ..

عبد الرحمن السحيم
08-25-05, 10:26 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/rdslam.gif

وأثابك الله ورفع قَدْرَك

السوادي
08-25-05, 10:31 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/bism.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg

دمعة حُزن
08-25-05, 10:58 PM
.

جُزيت خيراً يا شيخنا الفاضل وكُفيت شراً

ورُزقت خيري الدنيا والآخرة

الأستاذة عائشة
08-26-05, 08:11 AM
وأمدك الله على الدوام بقوة الجسم والعقل والروح .

ابو البراء
08-26-05, 11:42 AM
http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg

قعقاع
08-26-05, 09:14 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif
رفع الله قدرك و أعزك و نصرك و زادك علما و فهما و جعل مثوانا و مثواك الجنة
http://www.almeshkat.com/vb/images/barak_allahu_feek.jpg

عبد الرحمن السحيم
08-31-05, 06:26 AM
.

السوادي

و


أبا البراء

و

قعقاع

أثابكم الله .. وبارك فيكم .. وبِكم نَفَع

عبد الرحمن السحيم
08-31-05, 06:31 AM
.


شروق فجر


و


عائشة


آمين .. وإياكن .. وأجزل لكن الأجر والمثوبة

زوجة مجاهد
09-01-05, 03:08 AM
رأيت الذنوب تميت القلوب = وقد يورث الذل إدمانها

وترك الذنوب حياة القلوب = وخير لنفسك عصيانها


نسأل الله أن يغفر لنا زلاتنا

وأن يثبتنا وإياكم على الحق

وجزيتم خيرا شيخنا الفاضل

ونفع الله بكم وبعلمكم ...

عبد الرحمن السحيم
09-12-05, 05:46 AM
..

آمين ... وإياك

ونفع بك

ولكل خير وفقك

ويسّر لك أمرك

وشرح لك صدرك

ومن كل خير وَهَبك

مُسلمة
04-23-06, 02:23 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif

جزاكم الله خيرا..وبارك فيكم..

قوت القلوب
05-09-14, 09:05 AM
اثابكم الرحمن ورفع قدركم

اسأل الله ان ينفع به