المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فائدة حول الصفة الكاشفة



أبو المهاجر المصري
06-02-05, 09:16 AM
بسم الله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما بعد

يقول شيخ الإسلام ، رحمه الله ، في "الإيمان" ، في قوله تعالى : (استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم) : هو لا يدعو إلا إلى ذلك ، (أي أوامر الإحياء) ، والتقييد هنا لا مفهوم له ، فإنه لا يقع دعاء لغير ذلك ولا أمر بغير معروف ، وهذا كقوله تعالى : (ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا) ، فإنهن إذا لم يردن امتنع الإكراه ، ولكن في هذا بيان الوصف المناسب للحكم . اهــــ
(فالوصف المناسب للاستجابة للرسول صلى الله عليه وسلم هو دعاؤه لما فيه الحياة ، والوصف المناسب لتحريم إكراه الفتيات على البغاء هو امتناعهن عنه وإرادتهن التحصن) ، فمفهوم المخالفة هنا ، (أي وإن دعاكم لما لا يحييكم ، فلا تستجيبوا له ، وإن لم يردن التحصن فأكرهوهن) ، لا اعتبار له ، لأن الكلام خرج مخرج الغالب ، فالغالب على أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم ، بل كلها ، أوامر خير تدعو للحياة الكاملة في الدارين ، والغالب على الفتيات المحترفات للبغاء ، أن أسيادهن يجبرونهن عليه .

ثم يستطرد شيخ الإسلام ، رحمه الله بالاستشهاد بآية : (ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون) ، (فكل إله غير الله لا برهان لعابده به) ، وقوله تعالى : (ويقتلون النبيين بغير الحق) ، (وقتل الأنبياء لا يكون بحق أبدا) ، ومنه قوله تعالى : (سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق) ، فالاستكبار في الأرض لا يكون بحق أبدا) ، فالتقييد في جميع هذا البيان والإيضاح لا لإخراج وصف آخر ، ولهذا يقول من يقول من النحاة :

الصفات في المعارف للتوضيح لا للتخصيص .

وضرب الشيخ ، رحمه الله ، مثالا بقوله تعالى : (سبح اسم ربك الأعلى ، الذي خلق فسوى ، ........) ، فكلها صفات للفظ (ربك) ، وهو معرفة فذكرها لإيضاح صفات هذا الرب ، لا لتخصيصه من باقي الأرباب ، فلا رب سواه .

خلاف قوله تعالى في قصة بقرة بني إسرائيل : (بقرة صفراء) ، ثم ذكر عدة صفات لهذه البقرة ، ولفظ (بقرة نكرة) ، وجنس البقر أفراده كثيرة ، خلاف جنس الرب ، فلا رب إلا الله الواحد ، فطلبوا تخصيص هذا الجنس ، فخصص بصفة اللون الأصفر ، ثم طلبوا تخصيصا ثانيا ، وتخصيصا ثالثا ، وهكذا ، وكلما خصص جنس البقر ، بما طلبوه ، ضاقت دائرة الاختيار ، حتى وصل التخصيص إلى فرد واحد فقط ، تنطبق عليه الصفات التي سألوا عنها .

مســك
06-02-05, 10:09 AM
بارك الله فيك أخي على طيب الفائدة ..

باحث شرعي
06-02-05, 06:32 PM
.

أبو المهاجر المصري
06-06-05, 03:07 AM
وجزاكما أخواي الكريمان

أبو ذر الفاضلي
09-21-08, 09:52 PM
جزاك الله خيرا .
وللشيخ بكر أبو زيد رحمه الله كلام نافع حول الوضوع