المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هذا ما قاله الشيخ السعدي ، فماذا تقولون أنتم ؟



عمق
06-30-02, 7:52 PM
في المجموعة الكاملة لمؤلفات الشيخ رحمه الله في مجلد الحديث صفحة ( 32 )

قال رحمه الله عند قول الله عزّ و جلّ :

((وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنْكَرِ وَأُوْلَئِكَ

هُمْ الْمُفْلِحُونَ )) سورة آل عمران 104

و أمر تعالى بالتعاون على البر و التقوى فالمسلمون قصدهم و مطلوبهم واحد ،

و هو قيام مصالح دينهم و دنياهم التي لا يتمّ الدين إلاّ بها ، و كل طائفة تسعى في

تحقيق مهمتها بحسب ما يناسبها و يناسب الوقت الحال . و لا يتم لهم ذلك إلاّ بعقد

المشاورات و البحث عن المصالح الكليّة ، و بأي وسيلة تُدرك و كيفية الطرق إلى سلوكها ،

و إعانة كل طائفة للأخرى في رأيها و قولها و فعلها و في دفع المعارضات و المعوقات عنها ،

فمنهم طائفة تتعلم و طائفة تُعلّم ، و منهم طائفة تخرج إلى الجهاد بعد تعلمها لفنون الحرب ،

و منها طائفة ترابط ، و تحافظ على الثغور و مسالك الأعداء ، و منهم طائفة تشتغل بالصناعات

المخرجة للأسلحة المناسبة لكل زمانٍ بحسبه ، و منهم طائفة تشتغل بالحراثة و الزراعة و التجارة

و المكاسب المتنوعة ، و السعي في الأسباب الإقتصادية ، و منهم طائفة تشتغل بدرس السياسة و أمور

الحرب و السلم ، و ما ينبغي عمله مع الأعداء مما يعود إلى مصلحة الإسلام و المسلمين ، و ترجيح

أعلى المصالح على أدناها ، و دفع أعلى المضار بالنزول إلى أدناها ، و الموازنة بين الأمور ، و معرفة

حقيقة المصالح و المضار و مراتبها .

و بالجملة ، يسعون كلهم لتحقيق مصالح دينهم و دنياهم ، متساعدين متساندين ، يرون الغاية واحدة ،

و إن تباينت الطرق ، و المقصود واحداً و إن تعددت الوسائل إليه . أ . هـ .


--------------------------------------------------------------------------------


أحبتي بعد هذا الكلام من الشيخ رحمه الله ، ماذا تقولون أنتم ؟؟؟

أُعيذكم بالله أن تكونوا كـ ( فرعون ) و مقولته المشهورة : ما أُريكم إلاّ ما أرى ...

فليكن في صدوركم مُتّسع لخلاف التنوع ، فالأمة تحتاجكم كلكم ، و تريد منكم تغطية جميع الجبهات ،

فهل أنتم مستعدون ؟؟

ولد السيح
07-01-02, 8:57 AM
بالفعل أخي العزيز أبومحمد ،،،،

الأمة في حاجة إلينا ،،، ولتغطية جميع الجبهات ،،،

ولنسع إلى ذلك بون كلل أو ملل ....