المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( أحِبُّك في الله يا أسامة بن لادن ))



أرطبون ألعرب
04-25-05, 11:02 AM
رضي الله عنك وأرضاك يا إمام مجاهدي العصر ، وختم لنا ولك بشهادة في سبيله ، ورزقنا وإيّاك الفردوس الأعلى ، وجعلنا وإيّاك من الناظرين إلى وجهه الكريم في جنّات النعيم .

لا يبغضك فداك النفس والمال إلاّ كافرٌ أو منافقٌ أو جاهل ، هي الحقيقة الكبرى التي مهما حاولت قوى الظلام المتسلطة بكل أشكالها وكافة أساليبها إخفاءها فإنها لن تستطيع ، فالشمس لا تحجب بمنخل ولا بغربال ، ومهما حاولوا إخفاء الحقيقة فإنها ظاهرةٌ لمن رزقه الله هدايةً وعلماً وفقهاً وفهماً .

يقول بعض المتقلبين : كنّا نحب أسامة ، ونقول لهم : أمّا نحن فكنّا ولا زلنا على ما كنّا ، والثبات في زمن الزلازل من أعظم المِنحِ من ربّ العالمين ، فله الحمد والشكر .

عقدة الخوف وتصنّع الشجاعة داءٌ عضال ، ابتليت بهما الأمّة ، فيخرج الشيخ الخائف متصنّعاً الشجاعة ليهرف ويُخرِّف ويُحرِّف ويطعن في الأسد الهزبر إمام مجاهدي العصر أسامة ، فهو أسدٌ على المسجونين والمطاردين والمقتولين من المجاهدين ، وفأرٌ على الحكام وأفراد المباحث وقوات الطوارئ ، وإذا فتشت عنه وجدته ذو وجهين ، في الإعلام قد يكفر المجاهدين وينزل عليهم آيات النفاق والكفر والإفساد ويصفهم بقبيح الصفات ، وإذا جالسته لوحده وحدّثته وجدته يحاول الترقيع ، لكنه يستمر في زيغه في الإعلام وفي كلِّ أسبوعٍ له جديد قيحٌ وصديد ، قاتل الله هذا الصنف الدنيء ما أخبثه .

أسامة : يحبك من عرف العقيدة الصحيحة ، وحقق التوحيد ، وطبق الإسلام ، فأنت من أشعل جذوة الجهاد حين خبت في قلوب أبناء الأمّة ، وأنت من أحيا عقيدة الولاء والبراء بعد أن كادت أن تكون هباءً منثوراً ، وأنت من ردّ إلى الأمّة اعتبارها وذكّرها بعزّها ومجدها بضرباتك الموفقة التي آتت أكلها وأينعت ثمارها ولم يحن بعد قطافها ، وإنّه لقريبٌ جِدُّ قريب ، فالصليبيون ومن معهم لن يُصلح الله أعمالهم ، والعاقبة للمتّقين .

أسامة : دعاء النساء والأطفال لك فوق ما تتصور ، دعاء الصالحين دعاء المجاهدين دعاء المأسورين دعاء الساجدين ؛ كلّها تدعوا الله أن يحفظك وأن ينصرك وأن يجعل العاقبة لك ، وأمّا الوطنيّون ومن ينتعلهم العلمانيون والركع السجود عند أبواب السلاطين ومن يفتي بالهوى ويحلف أن فتواه الحق وهو أول من يعلم بأنه على باطل وأن فتواه باطلة وأنه ضالٌّ مضلّ فيما يقول ، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم . والله مولانا ولا مولى لأعداء الإسلام والمسلمين .


اللهم احفظ شيخنا المجاهد الشيخ اسامه بن لادن من بين يديه وعن يمينه وعن شماله ومن خلفه ونعوذ بك ان يغتال من تحته .... اللهم امين

ابو البراء
04-25-05, 12:52 PM
http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif

نسأل الله تعالى أن ينصر المجاهدين في سبيله آمين.

أرطبون ألعرب
04-25-05, 9:37 PM
من اقوال الشيخ المجاهد / اسامه بن لادن حفظه الله

إن هذه الأحداث قد قسمت العالم بأسره إلى فسطاطين.. فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط كفر أعاذنا الله وإياكم منه، وينبغى على كل مسلم أن يهب لنصرة دينه، وقد هبت رياح الإيمان ورياح التغيير لإزالة الباطل من جزيرة محمد صلى الله عليه ....!!

الدّاعي
04-27-05, 12:12 AM
اللهم اجعل كل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم

الساجدة لله ...
04-27-05, 11:07 PM
والنعم في كل من رفع كلمة لا اله الا الله.

اسأل الله ان يجمعك به في جنات النعيم،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ويشفي ارحم الراحمين جميع مرضى المسلمين يامن طلب الدعاء لوالدته اسأل الله الحليم علعليم ان يشفي والدتك ويجعل ما اصابها طهورا لها.


الله ينصر المجاهدين في سبيله في كل مكاااااااااااااااان انه ارحم بهم منا واقرب اليهم منا................................

بارك الله بالجميع والسلام عليكم.

أرطبون ألعرب
04-28-05, 12:48 PM
" ألم يأن لهذه النفوس أن ترعوي وتستيقظ من سباتها ?! ألم يأن لهذه القلوب أن تفيق من غيِّها التي هي فيه سادرة ?! والله لو لم يكن الجهاد الآن فرض عين لاقتضت المروءة حمل الحسام والنزول إلى ميادين القتال , لأن المروءات وأصحابها لا تقبل العيش بذل " .


الشيخ عبد الله عزام رحمه الله تعالى وتقبله من الشهداء
[ النهاية والخلاصة ]

مرزوق الهداية
05-02-05, 10:16 PM
بسم الله
لن تضيع أمة فيها أمثاله

عبد الله 11
05-03-05, 7:53 AM
ضاعت

أرطبون ألعرب
05-06-05, 12:42 PM
نعم والله ((( لن تضيع أمة فيها أمثاله)))


الاخ ((عبدالله 11)) حبيبي ابتعد عن لعب النار علشان ماتنحرق

عبد الله 11
05-07-05, 8:04 AM
ارطبون العرب

ماتت

وسوف تحيا وليس فيها

من يجعل دينه قوميه عربيه

اتباع نصارى العرب

يا افلاطون العرب

تحية ارطبون الجرب

أرطبون ألعرب
05-07-05, 4:47 PM
طب بلاش تبتعد عن النار ....!!
اشرب حليب ساخن شوي ومن ثم نام بكير علشان تصحا بكير ومن ثم تروح المدرسة بكير...!!

الناصح الأمين
05-09-05, 10:58 AM
عجبا لهؤلا المثنون على أسامة من أي أساس ينطلقون
إنهم ينطلقون من أساس قومي وبتأثير نفسية رد الفعل بينما المطلوب هو التأثر بتعاليم القرآن الكريم والعمل على أساس مبادئه
لقد نجح رسول الله في ظروف صعبة وبتأييد من الله لأنه كان ينصر الله ويقوم بتنفيذ إرادة الله أما نحن فقد جهلنا ما يريد الله منا ولهذا نجد الله متخليا عنا وجهودنا لا تؤتي ثمارها فنحن نتخبط في الظلام
لقد جاهدنا ولكن ليس الجهاد المطلوب في القرآن
كما أننا أنفقنا ولكن ليس في السبيل الذي أنفق فيه الصحابةالكرام
فمتى نقف ونراجع أنفسنا وننصف الحق منا

الناصح الأمين
05-09-05, 1:26 PM
لما لا نحقق ما ورثناه من مفاهيم دينية لنكون على بينة ... لما لا نميز بين ما هو من الدين وما هو من تاريخ الدين ... كيف لا ندرك الفرق بين الدعوة وتاريخ الدعوة ...
بين ما هو مطلوب وعليه الحساب والجزاء وما هو للعبرة والإتعاظ ... وهل حفظ الله القرآن إلا ليكون حجة ومرجعا لنا لا مجال للشك في صحة محتوياته ... فهل نحن نقرأه لنقيم أفكارنا ونضبط سلوكنا في ضوء تعاليمه أم أننا نقرأه وعلى قلوبنا أقفالها ... نحن في واد وكتاب الله في واد آخر ... فما أشد حرماننا وما أعظم حسرتنا وعندنا ما ليس عند غيرنا من كتاب الله وهدايته.

ما هي ثمرة تديننا بهذا الدين ... لنكون خيرين نافعين ... يستظل بنا كل من يحتاج إلينا ويشهد لنا كل من يعرفنا ... أم على العكس من هذا كما هو الحال الآن ... لقد كان أمام أسامة وهو الرجل الثري فرصة إستثمار ثروته في إنشاء مؤسسات دعوية تبلغ رسالة الله إلى غير المسلمين فيقيم الحجة عليهم كما يريد الله وليهدي الله به من يشاء ... وليجد مصداق هذا العمل بكل وضوح في القرآن والسنة ... ولا مجال لأحد أن يجادله فيه ... فهو عمل النبوة وسبيلها ... وما أحوجنا إليه لنغير تاريخنا المعاصر ... فعالمنا مليء بالحنفاء الباحثين عن الحق ولا عقبة أمامهم في قبوله لبعدهم عن العصبية بمختلف أنواعها ... ولا داعي للإستشهاد بمن أسلم منهم إختصارا ...

هذا هو الجهاد وفق القرآن والسنة ... وما شرع القتال في ظروف معينة إلا لخدمة هذا العمل وإزالة العقبات من أمامه ... فالدعوة في بدايتها واجهت الشرك وفتنته التي تمنع الناس فرادى وجماعات من الدخول في دين الله ... وما لقيه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته معلوم لدينا ... وكان الأمر بالقتال بمثابة العملية الجراحية لإستصال الورم الخبيث على يدى أبعد الناس عن نفسية رد الفعل – الثأر - وأحرص الناس على نفع الناس ... فكان عملا مشهودا يحفل بالتقدير والإحترام الإنساني على مر الزمن.

وإذا كان هؤلاء الغرب يريدون أن يجعلوا من مكة والمدينة لندن وباريس ووشنطن فهل نعقد العزم على أن نجعل من لندن وباريس ووشنطن مكة والمدينة ... هذا العمل لا شك عظيم وهدف يغير التاريخ ... فهل لهذا العمل رجال يعونه ويعرفون سبيله؟...

أرطبون ألعرب
05-09-05, 4:36 PM
اللهم احفظ شيخنا وحبيبنا وقائدنا الشيخ / اسامه بن لادن ... واجعله غصة في حلوق المنافقين قبل الكفار ....!!

اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين

عبد الله 11
05-10-05, 6:45 AM
ارطبون اما ان لك تترك هذا الهراء والمراء

وتحسن صلاتك قبل مماتك فما انت بمسؤول

عن اسامه اساس الجهل والندامه رهين الذل والملامه

ولنبحث عن قائد اغر فهذا مات واندثر فلا حس ولا خبر

فليكن عزاءنا في ابي مصعب فانه رجل بحق مرعب كانه نار

تتلهب فان هلك بحثنا عن ارطبين ان كان سالما مذكرا

وارطبون ان كان ملحقا مغررا

أرطبون ألعرب
05-10-05, 4:41 PM
اللهم احفظ شيخنا وحبيبنا وقائدنا الشيخ / اسامه بن لادن ... واجعله غصة في حلوق المنافقين قبل الكفار ....!!
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين
اللهم امين .... اللهم امين ..... اللهم امين

سنا الاسلام
05-12-05, 2:13 PM
إن كان الأستاذ اسامة بن لادن هو صاحب المآسي التي تحدث الآن في العراق و هو من يشجع أعمال الزرقاوي الاجرامية التي طالت المسلمين قبل الكفرة المحتلين فلا وفقه الله فيما يسميه جهاد ... كم كنت احترمه و احبه و اراه مثالا على المسلمين ان يقتدون به لكي يدحضون الكفرة .. لكن بعدما شجع ما يحصل في العراق من قتل للمسلمين فقد كرهته ..

هل منهج الجهاد هو أن اتي بقنبلة و ازرعها أينما اعجبني و اقتل المسلمين البريئين ؟؟ أم الجهاد هو قتل الكفرة المحتلين الغاصبين ؟؟ هل الجهاد هو ان اقتل معاهدا في السعودية بحجة اخراجه من جزيرة العرب ؟؟ هل الجهاد هو أن اشيع القتل و الفتنه قبل السلام و نحن دين الاسلام ؟؟؟
هل الجهاد هو أن يصبح المسلم غير آمن على نفسه و أهله و ماله و يخاف من خياله ؟؟ و يتوقع انه في أي لحظة قد يذهب بلا ذنب و لا وزر ؟؟ لماذا ؟؟؟ بسبب الزرقاوي الذي يزرع القنابل هنا و هناك هو و قبيله و يشجعه أسامة بن لادن و يمدحه و يعينه أميرا للجهاد في العراق ؟؟؟؟
أترى ان هذا جهادا ؟؟؟؟؟
لماذا توقفت الأعمال ضد الامريكان المحتلين في العراق و اصبحنا نتعطش الى سماع أخبار قتل المحتلين بسبب قلتها ؟؟؟ لماذا ؟؟؟ أليس هذا هو الجهاد الذي فرض علينا ؟؟ ام تعتقد ان الجهاد اصبح مفهومه الان هو أن اقتل كل من في طريقي و ازرع القنابل اينما وطئت قدمي و اقتل مسلمين و انسى أن هناك كفرة محتلين غاصبين ؟؟؟ هل الجهاد هو أن اترك المحتل و اذهب على مراكز الشرطة لكي اقتل من يفكر أن ينتسب لها ؟؟ و حتى الآن لم يقدم أوراقه للتسجيل في الشرطة .. لا يزال واقفا ينتظر خارج المركز .. فآتي و أقتله بحجه أنه في يوم من الايام قد تقبله مراكز الشرطة و يعمل فيها فيعين الكافر على قتلي ؟؟؟؟ الله اكبر سبحان الله كم شتتم عن القرآن و بعدتم عن تطبيقه ...
ام لا تعرفون قصة الصحابي الذي قتل كافرا في يوم فتح مكة عندما قص على رسول الله هذه الحادثة .. اقولها لكم : الصحابي عندما اقترب من كافر من كفار مكة ليقتله و رفع السيف في وجهه قال هذا الكافر اشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله فقتله الصحابي .. اتدري ما قال الرسول صلى الله عليه و سلم ؟؟ غضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــب و قال بما معنى الحديث : " قتلت مسلما ؟؟ فأجابه الصحابي أن هذا لم يقلها الا لأنه خاف ان يقتل و ليس ايمانا بها .. فأجابه الرسول صلى الله عليه و سلم .. بما معناه أنك لا تعرف ما في قلبه لكي تقرر هذا فتقتله و هو قد شهد بأنه لا اله الا الله و أن محمدا رسول الله ... الا ترى هذه القصة شبيهة بما يحدث امام مراكز الشرطة ؟؟؟ نعم أنا اقتل كل شرطي أراه يعين الكافر على قتلي لكن لا اقتل شرطي مرور .. و لا اقتل من ينوي الانتساب الى مراكز الشرطة و لم يقبل فيها بعد ...
حسبي الله و نعم الوكيل على كل من جعل أرواح المسلمين رخيصة و هو ينتسب إلى الاسلام
أتدري لو يهيأ الله لي أن اعود إلى بلدي العراق .. لذهبت لسبب واحد فقط هو ان احظى بشرف قتل كافر خنزير في سبيل الله .. لا لأقتل مسلما مسكينا لا حول له ولا قوة يخرج ليلملم رزقه او ليتعلم
إذا كنت لا تعلم ما هو الجهاد فدعني اقوله لك .. الجهاد هو أن اقتل من قاتلني و هو على غير ملة الاسلام أي كااافر .. الجهاد هو ان اقتل من يعين الكافر على قتلي حتى و ان كان مسلما ... الجهاد هو أن احرص أن لا اقتل مسلما واحدا بلا ذنب ... الجهاد هو أن اقاتل كما قاتل الرسول صلى الله عليه و سلم و صحابته و أسير على نهجه و لا اقاتل تحت راية عمية فأموت ميتة الجاهلية هذا هو الجهاد ...
فعلا لديكم خلط فضيع .. أعانكم الله على عقولكم إذا كان هذا هو تفكيرها ؟؟؟
أعانكم الله ... فقط أسأله ان يهديكم قبل أن تجاهدوا تحت راية عمية

و أطلب منك اخي الكريم ارطبون العرب .. أن يكون نقاشك نقاشا جديا و ليس استهزاء و تكبر و استعلاء و كأنك تكفر كل من يكره اسامة و تعتبره منافقا ... فلست انت من تحدد من المنافق فلا تنصب لنفسك منصبا لم يجعله الله لك .. لا تنسى أنك عبد من عباد الله .. و نحن كلنا مسلمين فلا تنعت من يخالف رأيك بالمنافق ... لأنك لم تتبع القرآن و السنة في حين أن من تراه منافقا يتبعهما و لا يجعل محبته لعبد من عباد الله تسيطر على تفكيره فيقتدي به في كل شي و يرى أن كل ما يفعله هو الصحيح و غيره خطأ و نفاق .. فشتان بين الفريقين ...
أعانكم الله على طريقة التفكير هذه .. و هداكم و أعادكم إلى جادة الصواب

أرطبون ألعرب
05-12-05, 9:11 PM
لله درك ياشيخ اسامه نحسبك والله حسيبك من الصالحين والاولياء ....!!!

عندما ا قسمت (((( بقولك .. اقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد لن تهنا امريكا ولا الذي يعيش في امريكا بالامن حتى نعيشه واقع في فلسطين وحتى تخرج جيوش النصارى من جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم )))..... ومن ذلك الوقت والامريكان لم يهنوا بالامن ..!!؟؟


مع السسسسسسسسسسلامة اخي الحبيب ((سنا الاسلام))...!!
وارجومنك قبل ان تكتب عن الرجال العظماء من امثال الشيخ اسامه ان تقرا التاريخ جيدا وبتفكر وتمعن ...!!