المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللهـم



ناهد الخراشي
04-17-05, 11:03 PM
اللهم



ناهـد الخراشي
كاتبة اسلامية



إن علاقة العبد بخالقه.. علاقة صافية تحيا في عالم النور حيث الحب والهدوء والسكينة..انهاعلاقة مليئة بالود والصفاء الحنان والحب ممتزجة بالإيمان والسمو الروحي والرقى دائما نحو مكارم الاخلاق.. إنها صلة روحيةصافية نقية يكون القلب فيها ممدودا موصولا بشعاع نوراني يفيض على الحياة كلها أنوار الإيمان والحب والسلام والخير التي تستمد قوتها ونورها وأشعتها من حب الله الكبير..وحنان الله الوفير..وعطاء الله الغزير .

و تبدأ هذه الصلة الروحية بحب العبد لخالقه حبا كبيرا..عظيما .. كاملأ .. فان الله هو مالك الملك...ذو الفضل العظيم..الوهاب .. القادر علي كل شيئ .


إن هذه الصلة الروحية بمثابة البذرة الطيبة اصلها الإيمان بالله ، وان يحب العبد خالقه حبا يفوق كل شيء ، وان يكون صادقا مخلصا في هذا الحب العظيم لله تبارك وتعالى ..من هذا المنطلق الإيماني يجد العبد نفسه محبا لكل شئ بعد حبه لله العلي الكبير رب العرش العظيم .. فيوجه حباته ، ويسير في طريقه ، ويتعامل مع العالم أولا والأشياء ثانيا محبة في الله وحده لا شريك له ، ومرضاة لله عز وجل سائلا حب الله وحنانه وعونه وتوفيقه ونوره سبحانه وتعالى


ومن أهم سمات هذه الصلة ، وصفات هذا الحب أن يكون ا لقلب صافيا نقيا .. محبا .. صادقا .. مخلصا.. عطاءا .. خيرا .. خاليا من أي شوائب .. لا يعرف للحقد معنى ، ولا للحسد سبيلا ، ولا للكراهية سببا ، وليس للشر مكان ولا للنفس الضعيفة وجود في حياته.. انه قلب ينبض بالحب .. يستمع لصوت الحياة.. يستجيب إلى نداء الوجدان ..
يسعى للخير ويعمل من أجل الخير الاسمى.. وينشد الحب والسلام له ولغيره سائلا الله عز وجل السلام والأمن والهدوءالهناء والسعادة النفسية والروحية له ولمن حوله داعيا ب اللهم ظاهرا وباطنا ، قلبا وقالبا ، قولا وفعلا

إنها كلمة واحدة ولكنها تنطوي على معاني الإيمان بالله، الحب لله، والدعاء إلى الله ، والرجاء في الله بأن يحقق آمالنا ، ويستجيب لدعائنا وفى ذلك يقول الله عز جل وهو سبحانه اصدق القائلين :



(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجرى من تحتهم الأنهار في جنات النعيم . دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العلمين

(يونس: 9-10)





إن توجه القلب بكل صدق إلى الله ، ودعوته المخلصة ب اللهم –إن دلت على شئ – إنما تدل على ذكر الله ، وقوة الصلة والصفاء ، والحب الذي يجمع بين العبد وخالقه ومدى الود والثقة والأمن النفسي الذي يشعر به العبد ، والهدوء والسعادة النفسية والروحية الكاملة التي يحس بها العبد وينبض بها قلبه ووجدانه وروحه وكيانه كله والتي هي لمسات من الحنان الإلهي .





اللهم لك أنت وحدك نسبح ...

اللهم لك أنت وحدك نحمد ...

اللهم لك أنت وحدك نشكر ...

اللهم لك أنت وحدك نسجد ...

اللهم لك أنت وحدك نركع ...

اللهم لك أنت وحدك نقدس ...

اللهم أنت حدك نعبد ...

لا اله إلا أنت وحدك لا شريك لك ...

سبحانك رب العالمين ...

باحث شرعي
04-18-05, 12:15 AM
جزاك الله خيرا