المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أرجوووووك جنبني النصيحـــة في الجمــاعة



فجر الأمل
03-22-05, 5:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إن من طبيعة النفس البشرية أنها تحب ألا تبدو ناقصة أمام الآخرين وتتولد من هذه الطبيعة طبيعة أخرى.
وهي أنها تبغض من يحاول أن يبدي بعض عيوبها أمام الآخرين بغضاً يجعلها تأبى قبول الإصلاح فيها.
حتى وإن كان النقد في محله، والعيب موجود، وذلك على سبيل العناد لمن بين هذه العيوب، ويستثنى من هذه الطبيعة البعض القليل والذي يسعى هو بنفسه للآخرين من أجل أن يبينوا له العيوب .

ولكن حتى هؤلاء مع طلبهم للنصح، إلا أنهم يرفضون تبيين العيوب أمام الآخرين ويعتبرون ذلك نوعا من التوبيخ لا يرضون استماعه

ولنستمع هنا إلى الإمام الشافعي وهو يقول لأحد هؤلاء الذين فقدوا هذه القاعدة من قواعد الإنكار:

تعمـــدني بنصح في انفــرادي = و جنبني النصيحـــة في الجمــاعة
فـــإن النصح بين النـــاس نوع = من التـــوبيخ لا أرضى استمــاعه
وإن خـــالفتني وعصيت قــولي = فلا تجـــزع إذا لم تعـط طــاعة

بل إن بعض النفوس تأبى حتى الإسرار في النصيحة إذا كانت مباشرة فلا تود أن تبدو ناقصة أمام الآخرين، وهذا الصنف من النفوس الحساسة لا بد أن ننكر عليهم بطريقة غير مباشرة ليكون ذلك أدعى للقبول .

وكان النبي صلى الله عليه و سلم يستخدم كثيرا هذا الأسلوب غير المباشر فكان إذا رأى خطأ في أحدهم اجتمع بالجميع وقال موجها كلاماً عاماً دون أن يعين شخصا بذاته ((ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا)) أو كما قال

وذكر ابن مفلح في الآداب الشرعية رواية عن الخلال يقول فيها ((قيل لإبراهيم بن أدهم الرجل يرى من الرجل الشيء ويبلغه عنه أيقول له ؟ قال هذا تبكيت ، ولكن تعريض )).



منقول من موقع الدعوة

الدّاعي
03-22-05, 5:58 PM
جزاك الله خير على هذا الموضوع ولكن لدي تعليق بسيط لعل فيه فائدة
الكبر والإعراض عن الإعتراف بالخطأ من صفات المنافقين فقال تعالى في سورة البقرة
(ومن الناس ن يعجبك قوله في الحياة الدنيا وهو ألد الخصام* وإذا تولي سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد* وإذا قيل له اتق الله اخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد)
وأما الأعتراف بالخطأ فهو من شيم الصالحين
وأكبر دليل على هذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان لا يسترجعه أحد في أمر ويقيم عليه الحجة إلا واعترف بها بين العامة
حتي قال ذات مرة لمن أقام عليه الحجة وأعتقد كانت سيدة (أكلكم أفقه من عمر)
رضي الله عنه وأرضاه
ومثال آخر الكثير من العلماء والفقهاء
إذا أقيمت عليه الحجة في أمر من الأمور يرجع عما عنده ويقر بالذي له الحجة
أما غير ذلك فهو من المنافقين
والله أعلم

مســك
03-23-05, 5:47 AM
النصيحة لها آداب ..وأحوال
والناس تختلف من شخص لآخر .
وكل بحسب حاله .

.":خـانـق الـعـبـره:".
03-23-05, 5:57 AM
أثابكِ الله أجزل الثواب
ونفع الله بما نقلتي
ورزقكِ الفردوس الأعلى

فجر الأمل
03-23-05, 7:21 PM
و تقبّل الله منكم الدعاء - بارك الله فيكم -

أخي الفاضل الداعي ... بارك الله فيكم على ما تفضلتم به .
و صحيح أنها صِفة مناقين لأنها صفة كِبر .

لكن هناك من النّاس من يتعمد إنكار الخطأ عن نفسه رغم أنه نُصح سراً ، لكن ربما أخطأ الناصح في الأسلوب .

و أحياناً يكون مكابر معاند ، لكنه في داخل نفسه متيقّن أنه مخطئ .

{ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14) } النمل


والله أعلم

ابو البراء
03-24-05, 2:47 AM
http://www.almeshkat.com/vb/images/slam.gif

النصيحة في الدين مكانتها عظيمة، ومنزلتها عند الله عالية رفيعة، وحاجة الإنسان، كل إنسان للنصح لا تقل عن حاجته إلى الطعام والشراب واء، لذلك حصر رسول الله صلى الله عليه وسلم كل الدين فيها فقال: "الدين النصيحة" ثلاثاً، لأنها بها قوامه و صلاحه؛ وعندما قيل له: لمن يا رسول الله؟ قال: "لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين، وعامتهم."
لقد كثر الناصحون ، ولكن قلَّ من يتأدب بأدبها .
و للفائدة أضع لكم هذه الصفحة .

http://www.heartsactions.com/ref/bad.htm

الدّاعي
03-24-05, 6:36 PM
أمر مهم واجب النقاش؟؟

أبو البراء عمر
03-24-05, 8:09 PM
قال الأستاذ البنا علية رحمة الله
ليكن نصحك تلميحا لا تصريحا
الله المستعان

الوسيـط
03-24-05, 9:22 PM
بارك الله فيك أختي الفاضلة وجزيت خير الجزاء

أحسنت في نقلك لهذا الموضوع الهام

والنصيحة والدعوة والنهي عن المنكر كلها يجب أن تكون بالتي هي أحسن وبالحكمة كما قال الله سبحانه وتعالى ( ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن )

وهذا لا يمنع أن يتغير الاسلوب فالحكمة هنا لا تعنى التلطف دائما بل أحيانا الغلظة كما قال الله تعالى ( وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا )

فجر الأمل
04-10-05, 7:20 AM
أحسن الله إليكم على ما تفضلتم به و تقبّل الله منكم الدعاء .

النصيحة أمرٌ عظيم .. لكنهم قليل هم الذين يعرفون طرقها و أساليبها.
نسأل أن يرزقنا صِدق النصيحة و إخلاص العمل .