المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أين نحن من هؤلاء ؟



أبو تركي
06-25-02, 8:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


عن زيد ابن أرقم قال : كان لأبي بكر الصديق رضي الله عنه مملوك يغلّ عليه ، فأتاه ليلة بطعام فتناول منه لقمة ، فقال له المملوك : مالك كنت تسألني كل ليلة ، ولم تسألني الليلة ؟ قال : حملني على ذلك الجوع ، من أين جئت بهذا ؟ قال : مررت بقوم في الجاهلية فرقيت لهم فوعدوني ، فلما أن كان اليوم مررت بهم فإذا عرس لهم فأعطوني ، فقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه : أفّ لك ، كدت تهلكني ، فأدخل يده في حلقه فجعل يتقيأ ، وجعلت اللقمة لا تخرج ، فقيل له : إن هذه لا تخرج إلا بالماء ، فدعا بعسّ من ماء ، فجعل يشرب ويتقيأ ، فرمى بها ، فقيل له : يرحمك الله ، كل هذا من أجل هذه اللقمة ؟! فقال : لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها .

وروي عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه ، أنه أتي بزيت من الشام ، وكان الزيت في الجفان ( قصاع ) وعمر يقسمه بين الناس بالأقداح ، وعنده أبنٌ له شعرات ، فكلما أفرغت جفنة مسح بقيتها برأسه ، فقال له عمر رضي الله عنه : أرى شعرك شديد الرغبة على زيت المسلمين ، ثم أخذ بيده فانطلق إلى الحجّام فحلق شعره وقال : هذا أهون عليك .

وروى سليمان التيمي عن نعيمة العطارة قالت : كان عمر رضي الله عنه يدفع إلى امرأته طيباً من طيب المسلمين لتبيعه ، فباعتني طيباً ، فجعلت تقوّم وتزيد وتنقص وتكسر بأسنانها ، فتعلق بأصبعها شيء منه ، فقالت به هكذا بأصبعها ، ثم مسحت به خمارها ، فدخل عمر رضي الله عنه فقال : ما هذه الرائحة ؟ فأخبرته ، فقال : طيب المسلمين تأخذينه ؟ فانتزع الخمار من رأسها ، وأخذ جرةً من الماء ، فجعل يصب على الخمار ثم يدلكه في التراب ثم يشمه ، ثم يصب الماء ثم يدلكه في التراب ويشمه ، حتى لم يبق له ريح ، قالت نعيمة : ثم أتيتها مرة أخرى فلما وزنت علق منه شيء بأصبعها ، فأدخلت أصبعها في فيها ثم مسحت به التراب .
فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يفعل ذلك رغم علمه أن غسل الخمار ما كان ليعيد الطيب إلى المسلمين ولكن أتلفه عليها زجراً وردعاً واتقاءً من أن يتعدى هذا الأمر إلى غيره .

سبحان الله العظيم ، أين نحن من هؤلاء ؟ أين نحن من هذا الورع ؟ أين الذين يستحلون أموال المسلمين ولا يخشون الله ؟ أين هم من قوله تعالى { ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها }

اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى . اللهم اغننا بحلالك عن حرامك .

وصلِ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

اللهم آمين .

تحياتي
أخوكم / أبوتركي

فارس المشكاة
06-26-02, 9:53 PM
.