المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمّل كتاب درة الغواص في أوهام الخواص للحريري



مســك
01-05-05, 06:05 AM
من أشهر ما ألف في التصحيفات اللغوية. ويضم (222) بحثاً. والكتاب غير مقتصر على تصحيفات الخواص، كما يفهم من عنوانه، بل إن الكثير من مواده في لحون العامة، لذلك اعتبر كتاب الجواليقي ذيلاً له. وله عدة شروح وحواش، سماها حاجي خليفة في كشف الظنون، وهذه الشروح والحواشي طافحة بالتنبيه على أوهام الحريري وأغاليطه.

ولد السيح
01-05-05, 07:09 AM
بارك الله فيك أخي العزيز .... مسك ..

مقتطفات من الكتاب :

-ويقولون جلست في فيء الشجرة- والصواب أن يقال في ظل الشجرة كما جاء في الأثر..

-والصحيح أن يقال سررت برؤيتك لأن العرب تجعل الرؤية لما يرى في اليقظة والرؤيا
لما يرى في المنام كما قال سبحانه إخباراً عن يوسف عليه السلام هذا تأويل رؤياي
من قبل ويجانس هذا الوهم قولهم أبصرت هذا الأمر قبل حدوثه والصواب أن يقال
بصرت بهذا الأمر لأن العرب تقول أبصرت بالعين وبصرت من البصيرة ومنه قوله
تعالى " بصرت بما لم يبصروا به" وعليه فسر قوله تعالى "فبصرك اليوم حديد"
أي عملك بما أنت فيه اليوم نافذ وإلى هذا المعنى يشار بقولهم هو بصير بالعلم...

ويقولون قال فلان كيت وكيت- فيوهمون فيه لأن العرب تقول كان الأمر كيت وكيت
وقال فلان ذيت وذيت فيجعلون كيت وكيت كناية عن الأفعال وذيت وذيت كناية عن
المقال كما أنهم يكنون عن مقدار الشيء وعدته بلفظة كذا وكذا فيقولون قال فلان
من الشعر كذا وكذا بيتا واشترى الأمير كذا وكذا عبدا والأصل في هذه اللفظة ذا فأدخل
عليها كاف التشبيه إلا أنه قد انخلع من ذا معنى الإشارة ومن الكاف معنى التشبيه
بدلالة أنك لست تشير إلى شئ ولا تشبه شيئا بشيء وإنما تكنى بها عن عدد ما
فتنزلت الكاف في هذا الموطن منزلة الزائدة اللازمة .....