المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متعة الغربة



أبو حمزة الغريب
07-23-04, 12:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة على رسول وبعد
جلست مع قلمي لأكتب بعض كلمات
عن الغربة
في ما نعيشه من دقائق وساعات
بماذا أصف الغربة
لقد جال قلمي بين الكلمات باحثا فلم يجد لها وصفا أروع من كونها ( الغربة )
كيف وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( طوبى للغرباء )
طوبى للغرباء
ألا تتفكرون يا معاشر الغرباء
طوبى من كل شيء طيب
وورد في الأثر أن ( طوبى ) شجرة في الجنة يسير الراكب تحت ظلها مسيرة مائة عام
في كل يوم
ومع كل موجز للأنباء
يعلن المذياع أن غربة الإسلام ازدادت شدة
فطوبى للغرباء
مع كل أمر باللمعروف في عالم لبسه المنكر ثوبا مسدلا
طوبى للغرباء
طوبى للغريب
يسير بين أقرانه في طريق يرونه حزينا بائسا
لكنه يرى في نهايته الجنة
تختلف الرؤى والآراء
وطوبى للغرباء
وهكذا معيشة الغريب
يقف خلف عالم يراه البعض جحيما
وهو في خرفات الجنة
فاستمتعوا بغربتكم يا معشر الغرباء
طوبى لكم وحسن مآب
استمتعوا بالهداية بين الضالين
وبالنور في بحار الظلمات
إليك يامن تسمع الانتقادات والملاحظات
لو فعلت هذا لكن أحسن في دنياك
لو قصرت لحيتك
لو تركت النقاب
لو سمعت الجديد من الأغاني
لو أسدلت ثوبك
لو اعتنيت بشبابك ودع هذا للمشيب
لو .............لو
وكلها لولوات خلاصتها
دعك من الجنة وتعال إلى النار
إليكم يا من وقفتم بثبات
وقفة الأسد الشجاع
لا يضره نباح الكلب إذ يقول
( دعك من الصيد وتعال إلى الجيف )
إليك يامن لم ترض الدنية
أقول طوبى للغرباء
أحبتي الغرباء
إنكم تسمعون في كل يوم نهقات ونعقات
يصدح بها الكثير من طبقات المجتمع
لم تعد هذه النهقات حكرا على طبقة المجرمين من أرباب تدمير فكر الأمة
يسردونها في برامجهم ونقاتشاتهم ( للمستقبل المشرق ) !! في جهنم
لقد أصبح هذا النهيق طاما عاما
بل أصبح حديث الساعة بين العميان
نسعى إلى التطوير إلى التحديث إلى ترك التخلف
مغلفات ملونة مزركشة
تحوي بداخلها جهنم وبئس المصير
لماذا التشدد
لماذا التعصب
لماذا الجمود
الدين يسر
الدين يسر ولكنه الدين
أخذنا من العبارة كلمة اليسر ونسينا أنه الدين
الدين الذي يجب أن يكون ديدنا لكل من دان به بحق
الدين الذي يجب أن يزرع في القلوب
يسقى بماء التقوى
لينبت شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء
فلتنعقوا
ولتصرخوا
ولتزينوا
فإنا سائرون
في متعة الغربة
لا يضرنا من خالفنا
فطوبى لمن أمتعته الغربة
أخوكم أبو حمزة الغريب

مســك
07-23-04, 10:01 AM
نسأل الله أن نكون وإياك منهم ..
غرباء ُنصلح ما افسده الناس
وغرباء ُنصلح حين يفسد الناس

كلمة حق
07-24-04, 09:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

احسنت وابدعت يا ابا حمزه .

جميل ما كتبت .. اقراه بقلبي قبل لساني

فعلا نعيش في زمن الغربه .

ولننظر الى من حولنا كم فيهم زاهد عابد منشغل بإنقاذ نفسه من نار جهنم ؟؟

قليل جدا .. نعم هناك من الصالحين الكثير ولله الحمد ولكنهم بالنسبة لعامة الناس قليل . وقد اخبرنا ربنا بذلك من سابق الزمن فقال عن المؤمنين ( وقليل ماهم ) وكان عمر ابن الخطاب يدعو ويقول ( اللهم اجعلني من القليل ) .

اصبح الدين غريبا والصالحون المصلحون غرباء والعباد الزهاد قليل والفتن ظاهره ونطق الرويــــبضة ولكن لا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل.

ومهما اشتد الخطب فسيفرجه الله ولن يغلب عسر يسرين .
قال تعالى ( ان مع العسر يسرا & ان مع العسر يسرا )

وصلى الله وسلم على نبينا محمد

مهذب
07-24-04, 02:34 PM
لكن لي تساؤل :

هل الغربة وصف محمود أم وصف مذموم ؟!
بمعنى : هل نسعى لأن نجعل الإسلام غريبا وأهله غرباء أم نسعى لمدافعة هذه الغربة ؟!!

أبو حمزة الغريب
07-24-04, 03:30 PM
بارك الله فيك أبا أحمد
سؤال أظن أنك أبصر بجوابه مني
وما معنى الغربة إذا
إن لم تكن الغربة إصلاح ماأفسده الناس ليعود الدين ظاهرا قويا
الغربة قدر من الله يكتبه على المجتمع المسلم
ليسعد به قوم ويشقى آخرون
فطوبى للسعداء الذين تمتعوا بغربتهم و لم يتأثروا بمن خالفهم
و غاية المنى أن تذهب الغربة ويظهر الدين و أهله
نسأل الله أن يوفقنا وإياك أخي الحبيب لكل خير

ابو البراء
07-25-04, 12:17 PM
عن علي - رضي الله عنه - أنه قال في وصف الغرباء : "والله هم الأقلون عدداً والأعظمون عند الله قدراً، يحفظ الله بهم حججه وبيناته حتى يودعوها نظراءهم ويزرعوها في قلوب أشباههم، هَجَم بهم العلم على حقيقة البصيرة، وباشروا روح اليقين واستلانوا ما استوعره المترفون، وأنسوا بما أستوحش منه الجاهلون، وصحبوا الدنيا بأبدان أرواحها متعلقة بالمحل الأعلى، أولئك خلفاء الله في أرضه والدعاة إلى دينه، آه آه شوقاً إلى رؤيتهم" [رواه أبو نعيم عن كميل بن زياد]

و لمزيد فائدة حول هذا الموضوع أضع بين ايديكم رسالة لابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى المسماة : كشف الكربة في وصف أهل الغربة

جزاك الله خيرا اخي الكريم و نسأل الله تعالى أن يجعلنا منهم .

أبو حمزة الغريب
08-23-04, 11:12 PM
أبو البراء أحسن الله إليك وجزاك كل خير على ما أضفت