المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرقية الشرعية ..



الشيماء.
07-05-04, 03:14 PM
إن المتأمل في سنن الله ليعلم أن البلاء سنة من سننه الكونية القدرية ، يقول الله جل جلاله : [ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين ] ، ويخطئ من يظن أن الصالحين من عباد الله هم أبعد الناس عن المصائب والبلاء ، سئل النبي صلى الله عليه وسلم : أي الناس أشد بلاء ؟ قال: ( الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل من الناس ، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه، وإن كان في دينه رقة خفف عنه )، وهو من علامات حب الله للعبد ، قال صلى الله عليه وسلم : ( وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم ) ، رواه أحمد .والترمذي. وهو من علامات إرادة الله بعبده الخير، قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا ، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة )رواه الترمذي ، والبلاء كفارة للذنوب مهما صغرت ، قال صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يصيبه أذى شوكة فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته كما تحط الشجرة ورقها ) متفق عليه .
ولذلك فإن المسلم المبتلى إن كان صالحاً فالبلاء تكفير لسيئات مصت ، أو رفعه في الدرجات ، وإن كان عاصياً فهو تكفير للسيئات ، وتذكير بقصر الدنيا ليقلع عن السيئات .
الوقاية : ينبغي علينا أن نعرف أسباب الوقاية من العين والسحر قبل وقوعها ، ونعمل بها ، وكما قيل: ( الوقاية خير من العلاج )، وتكون الوقاية بأشياء كثيرة ، منها :
• تقوية النفس بالتوحيد ، والإيمان بأن المتصرف بالكون هو الله ، والإكثار من الحسنات .
• إذا اشتهر عن إنسان أنه عائن أو ساحر فإنه يجتنب من باب فعل الأسباب وليس خوفاً .
• ذكر الله والتبريك عند رؤية ما يعجبه ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إذا رأى أحدكم من نفسه، أو ماله ، أو أخيه ما يعجبه ، فليدع بالبركة ، فإن العين حق).
• ومن أسباب الوقاية من السحر ، التصبح بسبع تمرات من (عجوة) المدينة النبوية .
• اللجوء إلى الله والاستعاذة به من العين والسحر، والمحافظة على الأذكار والتعاويذ في كل يوم وليلة صباحاً ومساء ، وهذه التعاويذ والأذكار لها أثر يزيد وينقص بحسب أمرين (1) الإيمان بأن ما جاء فيها صدق وحق ، وأنه نافع بإذن الله ، وعلى قدر الإيمان يكون التأثير. (2) أن ينطق لسانه بهذه الأذكار والتعاويذ وقلبه حاضر ، لأن هذه الأذكار دعاء والدعاء لا يستجاب من قلب غافل لاه ، كما صح عنه صلى الله عليه وسلم ، وعلى قدر حضور القلب يكون التأثير بإذن الله .
وقت الأذكار والتعاويذ : أما أذكار الصباح فإنها تقال بعد صلاة الفجر ، وأما أذكار المساء فإنها تقال بعد صلاة العصر ، وإذا نسي المسلم أن يقولها أو غفل فليقلها عند تذكره لها ،
علامات الإصابة بالعين وغيرها : ليس هناك تعارض بين الطب وبين الرقية الشرعية ، فالقرآن فيه شفاء من الأمراض العضوية والأمراض الروحية ، وإذا كان الإنسان سليماً من الأمراض العضوية فإن الأعراض تكون غالباً على هيئة صداع متنقل ، صفرة في الوجه ، كثرة التعرق والتبول ، ضعف الشهية ، تنمل أو حرارة أو برودة في الأطراف ، خفقان في القلب ، الم متنقل أسفل الظهر والكتفين ،حزن وضيق في الصدر ، أرق في الليل ، انفعالات شديدة من خوف وغضب غير طبيعي، كثرة التجشؤ ، والتنهد، حب الانعزال ، الخمول والكسل ، الرغبة في النوم ، ومشاكل صحية أخرى لا سبب طبي لها ، وقد توجد هذه العلامات أو بعضها بحسب قوة المرض وضعفه ، ولابد للمسلم أن يكون قوي الإيمان قوي القلب لا تدخله الوساوس ، بأن يوهم نفسه أنه مصاب بمرض ما بمجرد إحساسه بأحد هذه الأعراض ، لأن مرض الوسواس من أصعب الأمراض علاجاً ، وقد توجد بعض هذه العلامات عند بعض الناس وهم أصحاء ، وقد توجد ويكون السبب مرضاً عضوياً ، وقد توجد ويكون السبب فيها ضعف الإيمان ، مثل : ضيق الصدر ، وقلة الرزق ، والحزن ، والخمول وغيرها ، فعليه بمراجعة حساباته مع الله عز وجل .

انتظروووا الحلقة الثانية ،،،

ابو البراء
07-05-04, 07:19 PM
جزاك اللهخيرا اختي الكريمة واصلي وصلك الله بطاعته .

زوجة مجاهد
07-06-04, 12:03 AM
وجزيت خيرا أخيتي " الشيماء "
نفع الله بكِ
واصلي وصلك الله بطاعته ...

مســك
07-06-04, 01:21 PM
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة زوجة مجاهد
جزاكِ الله خيرا ونفع الله بكِ
واصلي وصلك الله بطاعته ...

الأستاذة عائشة
07-06-04, 07:40 PM
كان يدور في خاطري تحديد المساء بالنسبة للأذكار

ذكرت أنه بعد العصر فإلام استندت في هذا التحديد ، أود لو أعرف .

الشيماء.
07-07-04, 05:46 PM
جزاكم الله خير الجزاء .. وبارك الله فيكم ..

وإن شاء الله عما قريب أنزل الحلقة الثانية..

زوجة مجاهد
07-07-04, 09:26 PM
كنتُ مثلكِ أحدد ما بعد صلاة المغرب وقتا لأذكار المساء
ثم سمعتُ الشيخ العلامة بن عثيمين رحمه الله يذكر أن وقتها من بعد صلاة العصر ..
ومر علي في كتاب " الوابل الصيب من الكلم الطيب " لابن قيم الجوزية أن الأذكار تكون في طرفي النهار
وهما مابين الصبح وطلوع الشمس ، ومابين العصر والغروب.
قال تعالى " يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا " الأحزاب : 41-42
والأصيل : قال الجوهري : هو الوقت بعد العصر إلى المغرب .
وقال تعالى
" وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب " ق : 39


والله تعالى أعلم ..

الأستاذة عائشة
07-07-04, 09:37 PM
أختي زوجة مجاهد بوركت وأشكرك على اهتمامك وردك على السؤال .

العائد
07-08-04, 01:41 AM
أثابكم الله وجعل ما كتبتم في ميزان حسناتكم...يوم لاينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم