المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمل الحسة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في ثوبها الجديد



علي بن نايف الشحود
07-04-04, 08:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد :
فإن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الأمور التي فرضها الله تعالى على هذه الأمة قال تعالى :
(وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (آل عمران:104) بل اعتبر أن عنصر الخيرية في هذه الأمة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال تعالى :
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ) (آل عمران:110) وغير ذلك من آيات كثيرة
وقد ظن قوم أن المسلم لا علاقة له بغيره من الناس إذا كانوا صالحين استنادا لقوله تعالى :
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (المائدة:105) وقد أبعدوا النجعة في فهم هذه الآية الكريمة
فقد أخرج أحمد بإسناد صحيح عن قيس قال: قام أبو بكر الصديق رضي الله عنه, فحمد الله وأثنى عليه, ثم قال: أيها الناس إنكم تقرءون هذه الآية {يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم} وإنكم تضعونها على غير موضعها, وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الناس إذا رأوا المنكر ولا يغيرونه, يوشك الله عز وجل أن يعمهم بعقابه».
ولكن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له حالات كثيرة وتفاصيل متعددة ومنها
الأمر بالمعروف إذا ظهر تركه والنهي عن المنكر إذا ظهر فعله
وهذا ما يسمى بالحسبة أي إزالة المنكرات الظاهرة باليد وباللسان حسب نوعها والمعاقبة على فعلها
وحتى نعرف قيمة هذه الرسالة النفيسة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله فقد بينت خلاصة أحكام الحسبة في الفقه الإسلامي لكي ندرك أهميتها البالغة ( على وجازتها ) في هذا الباب الذي صار شبه مهجور في زماننا هذا
أخوكم
أبو حمزة الشامي
17 جمادى الأولى 1425 هـ

حملها من هذا الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=21179

وعد السماء
07-05-04, 03:27 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل ونفع بعلمك وزادك علماً وعملاً متقبلاً.

علي بن نايف الشحود
07-30-05, 10:11 AM
وأنت أخي الحبيب وعد السماء

بارك الله بك ونفع بعلمك وزادك علماً وعملاً متقبلاً.