المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يجب عليك حفظها كما تحفظ أسمك ورقم جوالك حتى لا تقع فيها ....!



الليث المجاهد
07-04-04, 02:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين: أما بعد؛
فإن الله تعالى بعث محمدا بالهدى ودين الحق، دين الإسلام الذي لا يقبل الله من أحد دينا سواه، قال تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) وقال( ان الدين عند الله الإسلام)، وقال( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)،
وأعلم أن لهذاالدين أركانا يقوم عليها هي: الشهادتان، والصلاة، والزكاة، والصيام، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا، ولهذا الإسلام نواقض تنقضه وتحبطه، وهي المكفرات المخرجات من الإسلام، وأما ماسواها من الذنوب فليست نواقض، وإنما تنقص الإيمان انقاصا فإن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية،

ونواقض الاسلام كثيرة - أعاذنا الله منها - يذكرها الفقهاء في باب الردة وأحكام المرتد، لكن جماعها عشرة نواقض

أولها؛ الشرك، والمراد به هنا: الشرك الأكبر المخرج من الملة الذي لا يغفره الله لمن مات عليه، وهو جعل شريك مع الله في حقه تعالى من العبودية والربوبية، بل وفي أسمائه وصفاته، قال تعالى (ان الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا)، وقال؛ (ولقد أوحي اليك والى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين، بل الله فاعبد وكن من الشاكرين )
ومن الشرك الذبح لغير الله والنذر لغير الله؛ لأنهما عبادتان لا يجوز صرفهما لغير الله، فمن ذبح لغير الله على وجه التعبد والنسك والتقرب فقد أشرك به غيره، قال تعالى: فصل لربك وانحر، وقال؛ قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين، والنسك هو الذبح على وجه التعبد والتقرب، وقال صلى الله عليه وسلم (لعن الله من ذبح لغير الله) رواه مسلم، وقال أيضا ( من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله)، وقال تعالى عن عباده؛( يوفون بالنذر)، أي الذي يتعبدون به لله رب العالمين،



الثاني من نواقض الإسلام؛ من جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم، ويسألهم الشفاعة ويتوكل عليهم •كفر إجماعا كما حكاه شيخ الاسلام ابن تيمية فمن جعل وسائط من الخلق يقربونه الى الله، وهو يتقرب اليهم بالعبادة من دعاء واستغاثة وتقرب بذبح وسؤال شفاعة، أي وساطة عند الله أو يتوكل عليهم في شؤونه، ويعتقد بهم النفع والضر فقد كفر،

الناقض الثالث؛ من لم يكفر المشركين، أو شك في كفرهم، أو مذهبهم كفر، لأنه في ذلك شاك في ما هو عليه من الإسلام الذي لا يرتضي الله غيره فمن شك في كفر من عبد غير الله، أو صرف له شيئا من العبادة، أو شك في كفر اليهود والنصارى والوثنيين، أو أنهم في النار، أو صحح شيئا من مذاهب المشركين وأعمالهم التي نص الدليل على كفر فاعليها من علمهم بذلك، فقد كفر،

الناقض الرابع؛ من اعتقد أن غير هدي النبي اكمل من هديه، وان حكم غيره أحسن من حكمه، فقد كفر، كالذي يفضل حكم القوانين، أو الأعراف العشائرية على حكم الشريعة الاسلامية، أو يعتقد جواز الحكم بها، أو أنها مثل الشريعة الاسلامية، كل هذا كفر بالله العظيم لقوله تعالى (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، وقوله؛) فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما)،

الناقض الخامس؛ من أبغض شيئا مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولو عمل به كفر، فمن أبغض الصلاة كفر،ولو عمل بها؛ لأنه لم يجب ما أمر الله به ومن شروط •لا إله إلا الله المحبة لكل ما جاء عن •لا إله إلا الله من مقتضيات وأوامر وشرائع، ومن شروطها القبول ايضا، فمن أبغض ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحقق معنى شهادة أن محمدا رسول الله، لأن مقتضاها التسليم لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، وانشراح الصدر به، ولما جاء في الحديث (لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به) حسنه النووي، واختلف فيه، فمن أبغض شيئا من الشريعة كفر، ولو عمل بها،

الناقض السادس؛ من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم، أو بثوابه، أو بعقابه، كفر، لأنه لم يوقر هذا الدين الذي يجب عليه توقيره وتوقير من جاء به، ولأن الله حكم على أناس - كانوا مؤمنين - بالكفر لما استهزأوا برسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابه، وقالوا: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونا وأكذب ألسنة وأجبن عند اللقاء، فأنزل الله فيهم (ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)، فالله حكم بكفرهم مع أنهم كانوا قبل ذلك مؤمنين ويدل عليه قوله( قد كفرتم بعد إيمانكم) فأثبت لهم إيمانا قبل أن يقولوا ما قالوا، وكفرهم مع أنهم قالوها على وجه اللعب والمزاح والهزل، ويريدون أن يقطعوا بها عناء الطريق

الناقض السابع؛ السحر، والسحر كفر، وهو عزائم ورقي وعقد يؤثر في القلوب والأبدان فيقتل ويفرق بين المرء وزوجه قال تعالى: (ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق) أي نصيب، وقال قبلها ( وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر)، وقال صلى الله عليه وسلم: (اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يارسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله الا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات) متفق عليه من حديث أبي هريرة وقال صلى الله عليه و سلم ( من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر، ومن سحر فقد أشرك ) رواه النسائي من حديث أبي هريرة،
ومن السحر التنجيم،والاستدلال بالأفلاك على الحوادث الأرضية، لما روى أبو داود بسند صحيح عن ابن عباس أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال؛( من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة من السحر، زاد ما زاد)، وقال تعالى: (ولا يفلح الساحر حيث أتى)، وقال شيخ الاسلام في الاختيارات: والتنجيم كالاستدلال بأحوال الفلك على الحوادث الأرضية، وهو من السحر ويحرم اجماعا،
وقال الإمام محمد بن عبدالوهاب طيب الله ثراه؛ ان علم النجوم نوع من أنواع السحر، ومن السحر الصرف والعطف: صرف المتحابين عن بعضهما وعطفهما على بعض،

الناقض الثامن؛ مظاهرة المشركين، ومعاونتهم ضد المسلمين، وهو التولي المذكور في قوله تعالى: (ومن يتولهم منكم فإنه منهم) والتولي غير الموالاة، فإن الموالاة هي في الميل والصحبة والمحبة وهي من كبائر الذنوب ودون الكفر، أما التولي فهو النصرة ضد المسلمين، والكيد معهم ضد المسلمين كحال المنافقين،

الناقض التاسع؛ من ظن أن أحدا يسعه الخروج عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم - كما وسع الخضر الخروج عن شريعة موسى - كفر، لأن شريعة الاسلام التي بعث بها محمد مهيمنة على الشرائع كلها ناسخة لها، والله لا يقبل الا ما كان من الاسلام، فقال: تعالى (ان الدين عند الله الإسلام)، وقال( ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه فهو في الآخرة من الخاسرين)، وقال( قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم، قل اطيعوا الله والرسول فمن تولى فإن الله لا يحب الكافرين)، وقال صلى الله عليه وسلم: (والله لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي الا دخل النار) رواه مسلم،
فما يزعمه غلاة الصوفية من خروج الأولياء - عندهم - عن اتباع محمد هو عين الكفر والخروج عن الإسلام

الناقض العاشر؛ من أعرض عن دين الله جملة ولم يعمل به، فقد كفر، اذا كان اعراضه كليا عن تعلم الاسلام وتفهمه، وأعرض عن العمل بالاسلام كليا، واستغنى بما هو عليه من الكفر، واذا دعي للإسلام، أو لتعليمه إياه اعرض ورفض، أو علم، ثم أعرض عن العمل به وقبوله كفر،

وهذه النواقض لا فرق فيها بين الجاد والهازل والخائف اذا وقعوا فيها عن علم وعمد، الا المكره اكراها ملجئا، وهو المواصل الى حد الموت لنفسه، أو لولده ونحوه فينجيهم بلسانه فقط، لقوله تعالى؛ (الا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدراّ ) فمن أكره على الكفر ثم عمله راضيا به فقد كفر؛ لأنه شرح به صدرا، ومن فعله لدفع خطر الموت عن نفسه مع اطمئنان نفسه بالايمان فقد سلم، ولا شيء عليه لقوله تعالى؛( الا أن تتقوا منهم تقاة)

وأما الخائف فقط دون الاكراه الملجىء فلا يجوز له الوقوع في شيء من النواقض المكفرة، قال شيخ الإسلام، والمرتد من أشرك بالله تعالى، أو كان مبغضا للرسول صلى الله عليه وسلم ولما جاء به، أو ترك انكار منكر بقلبه، أو توهم أن أحدا من الصحابة، أو التابعين، أو تابعيهم قاتل مع الكفار، أو أجاز ذلك، أو أنكر مجمعا عليه اجماعا قطعيا، أو جعل بينه وبين الله وسائط يتوكل عليهم ويدعوهم ويسألهم،

omar
07-05-04, 01:20 AM
هل صحيح أن الشخص إذا لم يقتنع بأن الكافر كافر فإنه يكفر هو ؟ حتى لو أنه يصلي ويؤمن بالقرآن والسنة .
إذا كان الجواب نعم فما هو الدليل على هذا ؟
هل يمكن للشخص أن يؤمن بأن اليهود والنصارى مؤمنون وسيدخلون الجنة بعد أن تم تبيين الحقيقة لهم ، ولا يزال يعتبر مسلماً ؟ .

الجواب:

الجواب :
1. نعم صحيح ، ومن لم يقتنع بكفر الكافر في دين الله فما صدَّق ما أخبر الله تعالى به من كفرهم ، وما اعتقد أن دين الإسلام ناسخ لما قبله من الأديان ، وأن على كل أحد من الناس أن يتبع هذا الدين كائناً ما كان دينه قبل ذلك .
قال الله عز وجل { ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين } [ آل عمران 85 ] ، وقال { قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً } [ الأعراف 158 ] .

2. قال القاضي عياض : ولهذا نكفِّر كل من دان بغير ملة المسلمين من الملل ، أو وقف فيهم، أو شك ، أو صحَّح مذهبهم ، وإن أظهر مع ذلك الإسلام ، واعتقده ، واعتقد إبطال كل مذهب سواه ، فهو كافر بإظهاره ما أظهر من خلاف ذلك . أ.هـ " الشفا بتعريف حقوق المصطفى " ( 2 / 1071 ) .

3. قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى :

اعلم أن من أعظم نواقض الإسلام عشرة :

الأول : الشرك في عبادة الله وحده لا شريك له والدليل قوله تعالى { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } ومنه الذبح لغير الله كمن يذبح للجن أو القباب .

الثاني : من جعل بينه وبين الله وسائط يدعوهم ويسألهم الشفاعة : كفرَ إجماعاً .

الثالث : من لم يكفر المشركين أو شك في كفرهم أو صحح مذهبهم : كفَرَ إجْماعاً .

- وبعد أن عددها قال رحمه الله : -

ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل والجاد والخائف إلا المكره وكلها من أعظم ما يكون خطرا ومن أكثر ما يكون وقوعا فينبغي للمسلم أن يحذرها ويخاف منها على نفسه نعوذ بالله من موجبات غضبه وأليم عقابه وصلى الله على محمد . مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب ( 212 ، 213 ) .

4. والشرك والكفر سواء في الحكم .

قال ابن حزم :

الكفر والشرك سواء ، وكل كافر فهو مشرك وكل مشرك فهو كافر وهو قول الشافعي وغيره.

"الفِصَل" (3/124) .

5. واليهود والنصارى كفار مشركون قال تعالى { وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون ….. سبحانه عما يشركون } [ التوبة 30 ، 31 ] .

= عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : "والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار" . رواه مسلم ( 153 ) .

فمن قال إن اليهود ليسوا كفارا فهو مكذب بقوله تعالى عن اليهود : ( وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمْ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ .. (93) البقرة

ومكذّب بقوله تعالى : (مِنْ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ .. (46) النساء

ومكذّب بقوله تعالى : ( فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمْ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلا قَلِيلا(155)وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا(156)وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ .. (157) النساء

ومكذّب بقوله تعالى :

إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلا(150)أُوْلَئِكَ هُمْ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا(151) النساء

ومن قال إن النّصارى ليسوا كفارا فهو مكذّب بقول الله تعالى : (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ .. (17) المائدة

ومكذّب بقوله تعالى : (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ(73) المائدة

ومكذّب بقوله تعالى عن اليهود والنصارى الذين لا يؤمنون بنبينا ولا يتبعونه :

إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلا(150)أُوْلَئِكَ هُمْ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا(151) النساء

فماذا بقي بعد هذا البيان من الله عزّ وجلّ ؟! ، نسأل الله الهداية ، وصلى الله على نبينا محمد .



الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)

الليث المجاهد
07-05-04, 02:51 AM
جزاك الله الخير كلة

ابو البراء
07-05-04, 03:08 AM
جزاكما الله خيرا و نفع الله بما كتبتما و لمزيد فائدة أضع لكم رسالة شرح نواقض الإسلام للشيخ الطريفي حفظه الله .

Prof.Saaikq
07-05-04, 05:08 PM
جزاك الله خير يا أخوي الليث المجاهد

و الله يعطيك العافية

الليث المجاهد
07-06-04, 12:42 AM
جزاكم الله خير