المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البعوضه بين القرآن وحقائق العلم



الأخ المسلم
06-13-04, 12:10 AM
البعوضه بين القرآن وحقائق العلم
>
>قال تعالى: {ان الله لا يستحي أن يضرب مثلآً ما بعوضة فما فوقها فأما الذين ءامنوا فيعلمون انه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا اراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به الا الفاسقين} سورة البقرة - آية 26
>
>البعوضه هذا المخلوق الضعيف العجيب .. الله سبحانه وتعالى عندما ضرب مثلا بعوضة إنما هو بيانٌ للناس أن هذا المخلوق الصغير في حجمه عظيم في خلقه.
>
>اليكم هذه المعلومات عنها:
>
>هي انثى
>
>لها مائة عين في رأسها
>
>لها في فمها 48 سنا
>
>لها ثلاثة قلوب في جوفها بكل اقسامها
>
>لها ست سكاكين في خرطومها ولكل واحدةٍ وظيفتها
>
>لها ثلاثة أجنحه في كل طرف
>
>مزوده بجهاز حراري يعمل مثل نظام الأشعه تحت الحمراء
>
>وظيفته: أنه يعكس لها لون الجلد البشري في الظلمه إلى لون بنفسجي حتى تراه.
>
>مزوده بجهاز تخدير موضعي يساعدها على غرز ابرتها دون ان يحس الإنسان وما يحس به كالقرصه هو نتيجة مص الدم ....
>
>مزوده بجهاز تحليل دم فهي لا تستسيغ كل الدماء
>
>مزوده بجهاز لتمييع الدم حتى يسري في خرطومها الدقيق جدا
>
>مزوده بجهاز للشم تستطيع من خلاله شم رائحة عرق الإنسان من مسافة تصل الى (60) كم
>
>وأغرب ما في هذا كله ان العلم الحديث اكتشف ان فوق ظهر البعوضه تعيش حشره صغيره جدا لا ترى الا بالعين المجهريه وهذا مصداق لقوله تعالى {إن الله لا يستحي ان يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها}
>
>
>===== فيا سبحان الله =====

أبو حمزة الغريب
06-13-04, 01:12 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif
http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif
حياك الله وبياك أخانا المسلم في مشكاة العلم والخير
وجزاك الله عنا كل خير
ونسأل الله أن تجد في مشكاة العلم ما يسرك أن تراه في الدنيا والآخرة
أوصيك ونهفسي بتقوى الله في السر والعلن وبما يخطه القلم
الأخ الحبيب
مواضيع الإعجاز العلمي في كتاب الله عز وجل كثيرة بفضل الله
كيف وقد تحدى منزل الكتاب جل شأنه العلماء والبلغاء على أن يأتوا بآية من مثله
وأنى لهم
لكن أخي الحبيب بالنسبة لمواضيع الإعجاز ما دل القرآن دلالة واضحة عليه فهو من إعجاز القرآن
أما إذا لم يدل القرآن على هذا المعنى من الإعجاز دلالة واضحة فالأفضل عدم ذكره والاستشهاد به
لأن مثل هذه الأمور الغير واضحة الدلالة قد تتغير بتغير النظريات العلمية
والمعنى المراد بقوله تعالى فما فوقها
أي فما فوقها في العظم والكبر
وليس ما فوق ظهرها وهو أصغر منها
لا ليس هذا هو المعنى المراد أبدا
والعرب تضرب البعوضة مثالا لصغر الحجم والشأن
وهي سميت بعوضة من قولك بعضت الشيء تبعيضا فأصبح أبعاضا ومنه البعوضة فهي بعض صغير
ولربما لو أنا نشرنا مثل هذا الكلام في المنتديات ثم ثبت خلاف هذه الأمور فيما بعد يكون مثل هذا الكلام عكسيا في الغاية منه
وقد وقع هذا لبعض المتسرعين الذين حاولوا تحميل القرآن من معاني النظريات الحديثة ما ليس فيه ثم لما ثبت خلاف بعض هذه النظريات حاروا في أمرهم
فالواجب أخي الحبيب ألا يحمل القرآن ما لا يحمل من المعاني
فما دل عليه القرآن حقيقة من معاني الإعجاز العلمي قلنا به
وما لم يدل عليه حقيقة لم يكلفنا الله عز وجل أن نتكلف للقرآن ما ليس فيه
والله أعلم

الشامخ111
06-13-04, 01:53 AM
ياسبحان الله


اين اهل العقول


اين اولى الالباب


بارك الله فيك



اخوي المسلم

ابن الحرمين
06-13-04, 02:28 AM
لا إله إلا الله .. سبحان الله ..

كل هذا في البعوضة !! هذا المخلوق الضعيف ؟!!

( هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ

بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ )

أثابك الله أخي المسلم على هذه المعلومات القيّمة

وحياك الله وبياك معنا في المشكاة ..