المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص ونوادر عن الفرق رافضة / جبرية / صوفية



أبو حمزة الغريب
06-11-04, 09:54 PM
الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد
خطر لي اليوم بعض القصص القديمة عن بعض الفرق وتذكرت معها بعض النوادر فقلت أسمعكم أياها
القصة الأولى عن الرافضة
يذكر أن أحد أهل السنة واعد رافضيا أن يناظره في المسجد فلما حان الموعد جاء السني والرافضي في المسجد
فوضع السني حذائه تحت إبطه وقدم على الرافضي
فسأله الرافضي عن سبب وضعه لحذائه تحت إبطه
قال السني نحن عندنا حديث عن رسول الله
قال الرافضي وما هو
قال السني الحديث يقول من قابل منكم شيعيا فليضع حذائه تحت إبطه
نظر الرافضي باستنكار وقال
ما هذا الكذب وهل كان ثمة شيعة في حياة رسول الله
قال السني إذا بم أتيت تناظرني بمذهب أحدثت عقائده بعد وفاة رسول الله وانقطاع الوحي
فبهت الرافضي وحارجوابا
===============================
وعن الجبرية هذه القصة سمعتها من الشيخ الألباني رحمه الله
والجبرية هم الذين يقولون أن الإنسان مسير مطلقا وليس له الاختيار في أي شيء يعمله وهم نقيض القدرية الذين يقولون لا قدر و أن الله لا يعلم ما سيحصل غدا
و أهل السنة وسط بين الجبرية والقدرية
وبين الخوارج والمرجئة
وبين الرافضة والناصبة
وكذلك جعلناكم أمة وسطا
الحمد لله
أعود إلى القصة كما رواها الشيخ الألباني رحمه الله
يذكر أن جبريا ناظر أحد أهل السنة عن مسألة القدر والجبر فكلمه و أتى له بالأدلة ولم يقتنع منه الجبري فلما أن انتهى الحوار قام السني ولطم الجبري لطمة موجعة
فتعجب الجبري وقال كيف تفعل هذا يا شيخ
قال السني أنا مجبور وليس لي الاختيار في تصرفاتي فاعذرني
=====================================
وعن الصوفية اذكر لكم هذه القصة سمعتها من شيخ صوفي كنت أحضر دروسه قبل أكثر من عشر سنوات ثم تاب الله علي وهداني إلى منهج أهل السنة فله الحمد سبحانه وتعالى
لطالما أحب مشايخ الصوفية أن يفرضوا هيمنتهم التامة على أتباعهم و أن ينالوا منهم الولاء المطلق دون أي نقاش أو تعليق مهما كان خطأ الشيخ فاحشا وفي سبيل هذا ذكر هذا الشيخ الذي اتكلم عنه هذه القصة
تقول القصة
أن شيخا دخل مع تلامذته إلى غرفة مغلقة لها باب واحد وكانوا قد وضعوا فيها بعض اللبن و أثناء دخولهم خرج من الغرفة كلب وعلى فمه آثار اللبن ظاهرة ودخلوا فوجدوا اللبن قد نقص أكثره
فسأل الشيخ سؤالا لتلامذته ما حكم هذا اللبن
قالوا نجس لولوغ الكلب فيه
قال الشيخ بل هو طاهر
قالوا كما تريد ( فهم تعودوا الموافقة المطلقة للشيخ )
إلا أن أحد التلاميذ رفض هذا وقال كيف يكون اللبن طاهرا لقد رأينا الكلب بأم أعيننا وعلى فمه اللبن واللبن نقص فأي طهارة هذه
و أخذ التلاميذ يحذرون زميلهم من خطورة مخالفة الشيخ إلا أنه لم يستجب وأصر على رأيه
قال ثم ذهب هذا التلميذ يوما في نزهة مع عائلته ومعه لحم كبد يقطعه بسكينه فالتفت قليلا و إذا بقط قدم وخطف الكبد ومضى مسرعا فلحق التلميذ هذا القط مسرعا وبيده السكين وعليها دم من أثر تقطيع الكبد ثم تعثر بغصن شجرة ووقع خلفه و إذا برجل مقتول حديثا وجاء الناس فشاهدوا الرجل مع سكينه عليها دم والرجل مقتول فقالوا قتلته فأنكر وقال كنت أتبع الهر فلم يصدقوه
ولما أن حان موعد القصاص ليقتص من هذا التلميذ على أنه قاتل جاءه الشيخ وقال للتلميذ ما رأيك الآن اللبن طاهر أم نجس قال التلميذ كما تريد يا شيخنا
قال الشيخ للقاضي فك وثاقه فهذا تلميذي كنت أربيه على ألا يخالف شيخه والقاتل هو فلان بن فلان انتهت القصة
ثم أنهى هذا الشيخ رواية القصة بسؤال الناس في المسجد
ما رأيكم اللبن طاهر أم نجس
فأجابوا بصوت واحد طاهر سيدي طاهر
وليس عندي تعليق على القصة إلا أن أقول الحمد لله على منهج أهل السنة
أخوكم أبو حمزة

أبومشعل
06-11-04, 10:31 PM
قصص عجيبة .. نسأل الله السلامة
ومن يضلل الله فلن تجد له وليا مرشدا

بارك الله فيك أخي الغالي .. وجزاك خير الجزاء

أسأل الله عز وجل أن يهدي ضال المسلمين
وأن يثبتنا على الحق والدين
آمين

أبو حمزة الغريب
06-16-04, 11:51 AM
جزاك الله خيرا على مرورك الكريم

ولد السيح
06-16-04, 01:50 PM
بارك الله فيك أخي العزيز أبوحمزة الغريب..
أسأل الله عز وجل أن يهدي ضال المسلمين
وأن يثبتنا على الحق والدين
آمين

أبو حمزة الغريب
06-18-04, 02:32 AM
جزاك الله خيرا على التواصل