المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( الشهيد بإذن الله، أبو البراء الكويتي ، أحد أبطا



سيف العراق
06-10-04, 12:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


( الشهيد بإذن الله، أبو البراء الكويتي ، أحد أبطال العراق )
"ولئن قتلتم في سبيل الله أو متم لمغفرة من الله ورحمة خير مما يجمعون"
(آل عمران: 157)
"والذين هاجروا في سبيل الله ثم قتلوا أو ماتوا ليرزقنهم الله رزقا حسنا وإن الله لهو خير الرازقين ليدخلنهم مدخلا يرضونه وإن الله لعيم حليم".
(الحج: 58-59)
لا يزال الجهاد في أرض العراق قائما, و لا يزال جند الله تعالى يفتئون يقدمون التضحيات و النفوس من أجل إعلاء كلمة الله تعالى و رفعها خفّاقة عالية, وكما تقدم أراضى الجهاد في مختلف بقاع الأرض رجالا يلتحقون بركب الأبطال و يسجلون بدمائهم بطولاتهم في قوافل الشهداء, هاهي بلاد الرافدين إحدى ساحات الوغى يسقط على أرضها شهداء باعوا أنفسهم وحياتهم لله تعالى.أحد أولئك الذين سجلوا بدمائهم حياتهم, بطل من أبطال المجاهدين, إنه الشهيد فيصل بن زيد المطيري ، المعروف باسم عزام في منتدى الإصلاح ، وباسم مروان بمنتدى الأنصار .
*وهو الذي نشر فلم ذبح الرهينة الامريكي على شبكة الانترنت وعلى موقع الانصار بذات ...
* كان رحمه الله مرافقا للشيخ ابي مصعب الزرقاوي حفظه الله، وكان من أحب الإخوة إلى قلب الشيخ...
*لم تكن أيامك طويلة بيننا يا أبا البراء ، ولقد كان فراقك ثقيلا على نفوسنا0
أبنت الدهـــــر عنــــــــدي كل بنـت
فكيف وصلت أنت مــــن الزحـــام
جرحت مجرحا لم يبــــــق فيـــــــــه
مكان للسيوف أو الســــهـــــــــام
فآمل من الله - عز وجل - أن يتقبله شهيدا وأن يجمعنا في الفردوس الاعلى آمين.آمين
قصة استشهاده :
صدر أمر من الشيخ أبي مصعب حفظه الله بتشكيل كتيبة مهمتها "اسر الكفار " وسميت ب"كتيبة الموت" ،فلما علم بطلنا بذلك جاء يطلب من الشيخ أن يكون احد أفرادها فوافق الشيخ بعد إلحاح الأخ رحمه الله ....فنزل الإخوة يطلبون رزقهم ،وكان ذلك في منطقة طريق المطار في مدينة بغداد حيث ضباط ال CIA فتعرض الإخوة إلى سيارتين تقل ثمانية عملاء منهم ؛ وبعد معركة عنيفة دارت بينهم وبين الإخوة حيث رفض الأمريكان تسليم أنفسهم قام الإخوة بالانقضاض عليهم وقتلهم جميعا ولله الحمد والمنة ...بعد انتهاء المعركة انسحبت جميع المفارز دون تسجيل أي إصابات وابتعدت من مكان المعركة ... إلا أن المفرزة التي كان فيها شهيدنا –نحسبه ولا نزكيه- فوجئت بوجود سيطرة للامريكان والمرتدين وضعت بعد ما ضربوا في هذا المكان أيضا فقام الإخوة بضرب السيطرة فقتلوا وقتلوا تقبلهم الله....وكان عددهم ثلاثة إخوة شهيدنا المهاجر وانصاريان .
* وهكذا التحق فيصل المطيري إن شاء الله تعالى بركب الشهداء يوم‏السبت‏، 17‏ ربيع الثاني‏، 142الموافق 5‏/ 6‏/ 2004 .
هذا الشاب الذي تمنى الشهادة في سبيل الله تعالى و خرج من أجلها, تاركا والديه و أهله لها..... مات بعيدا عن الديار...و ما يضيره بعدا عن الديار...ما دام قريبا من رب الأرباب...... محققا طموحه الذي صنعه.... مات إن شاء الله تعالى ميتة الأبطال, نسأل الله تعالى أن يتقبله شهيدا إن شاء الله...و يتلقى والداه الخبر باستشهاد فلذة كبدهما.... فتبكي الأم و تذرف دموعا على ابنها..... وتحتسبه شهيدا إن شاء الله تعالى..... ويكبر أبوه سعيدا إذ نال ابنه الشهادة و ما كان يطمح إليه من مجاورة النبيين و الصديقين و الشهداء والصالحين...
أيا أبا البراء..., تمنيت فسعيت..., و خرجت وهاجرت..., وجاهدت حتى قتلت..., نسأل الله تعالى أن يتقبل منك...
أيا أبا البراء...., تركت أموالك و أهلك.....و سعيت لمجاورة النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين... نسأل الله تعالى أن يبلغك ما عملت له ... و أن يعطيك أجرك كاملا في جنات النعيم... و ينعم لك منزلتك إن شاء الله تعالى...


• اللهم ارحم أبا البراء وارفع منزلته عندك في الشهداء الصالحين .. اللهم انصر من نصره أو فكر في نصرته، واخذل من خذله .. اللهم أدركنا ثأره.. اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده وارحمنا إذا صرنا إليك مثله ، واجعل دمه مشعل نور يضيء الدرب للسائرين ..
* فدونكم إخوة الإسلام – أعانكم الله – ودم أخيكم رحمه الله، اطلبوا ثأره، ثأر الحق والدين، ولا تضيعوا دمه.
* فرددوا معنا إخوة الجهاد، كلمات نصفع بها وجوه الظالمين ونتركها بشرى للسائرين، وموطئاً يغيظ الكفار والمرتدين ونرجو أن يكتب لنا به عمل صالح:
أخي إن نمت نلق أحبابنا فروضات ربي أعدت لنـا
وأطيارها رفرفرت حولنا فطوبى لنا في ديار الخلـود
سأثأر لكن لـرب ودين وأمضي على سنتي في يقين
فإما إلى النصر فوق الأنام وإما إلى الله في الخـالدين
وصلى الله على سيدنا وحبيبنا وقائدنا وقرة أعيننا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين....
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، والسلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، ولا يبلغ سلام الله الظالمين
.
القسم الاعلامي بجماعة التوحيد والجهاد
‏الثلاثاء‏، 20‏ ربيع الثاني‏، 1425
الموافق ‏ 8‏/ 6‏/2004

ابو البراء
06-11-04, 02:37 AM
اللهم ارحم أبا البراء وارفع منزلته عندك في الشهداء الصالحين .. اللهم انصر من نصره أو فكر في نصرته، واخذل من خذله .. اللهم أدركنا ثأره.. اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده وارحمنا إذا صرنا إليك مثله ، واجعل دمه مشعل نور يضيء الدرب للسائرين .. آمين .

خادمة القرآن
06-13-04, 01:14 PM
اللهم تقبل أبا البراء عندك من الشهداء وأعلي قدره
اللهم إنا نسألك من فضلك العظيم فلا تحرمنا يا حنان يا منان