المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حسدا من عند أنفسهم



أبومشعل
06-06-04, 03:31 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، أما بعد

فإن من الشبه التي يرددها أعداء الإسلام كثيرا ، بل قد تنقدح في نفس المسلم أحيانا ، هي شبهة التفرق وشدة الخصام والجدال ، ويقولون : إذا كان الإسلام هو الحق الذي لا ريب فيه فلماذا هذا التشتت وهذه الكثرة من الفِرَق ؟ والمسلم الضعيف يقول : لماذا لا نجتمع ولو على أي شكل من الأشكال وندع هذا الخصام والأخذ والرد ونستريح من هذه المشاكل ؟
وللرد على هذه الشبه نقول : لا بد أن يعلم المسلم أن الشيء الثمين والتحفة النادرة تغري بالحسد والعداوة فكيف إذا كان هذا الشيء سلعة معنوية وليست مادة ؟ والإسلام في غاية الحسن والكمال ، فعندئذ تنبعث النفوس التي ملئت بالحقد على الإيقاع به من الداخل ، والتلبيس على المسلمين ومحاولة التحريف والتبديل حتى لا يبقى جوهر الإسلام صافيا .
لقد شَرِق اليهود والنصارى والفرس بحمل العرب لهذا الدين ونشره في الآفاق ، وهيمنته على سائر الملل والنحل ، وهو من الوضوح والقوة الداخلية فيه أن نوره يبهر الأبصار ، عندئذ كثرت سهامهم إليه وكثرت المؤامرات التي تريد اقتلاعه ، وجاس عبد الله بن سبأ وأتباعه خلال الديار ، وانتشرت الباطنية تتستر بالإسلام ، وتأثر بهم أصحاب الأهواء أو ضعاف العقول فكثرت الفرق ، وإذا كان الإسلام قد أزاح عروشا سياسية فإنه أزاح أيضا رئاسات دينية من الكهنة والأحبار ، خدعوا الشعوب وأكلوا أموال الناس بالباطل ، وهؤلاء حقدهم أشد ، وعداوتهم أقوى ، كل هؤلاء قاموا بإثارة الشبهات فتلقفها ضعاف الإيمان فكثر الخلط ، وأما المسلمون الضعاف الذين لا يدفعون الشبهات بالإيمان القوي والثقة بهذا الدين أو النظر إلى مواقع القدر الشرعي والكوني ، هؤلاء الذين يتمنون من داخل أنفسهم أن لو يجتمع المسلمون تحت اسم (( الإسلام )) ، ولو كان أحدهم يحمل من البدع الكبيرة والصغيرة ما يصل إلى درجة الكفر ، هؤلاء نقول لهم كما قال أحد العلماء :
{ إن الحق لا ينقلب باطلا لاختلاف الناس فيه ، ولا الباطل يصير حقا لاتفاق الناس عليه ، وسلامة الإنسان عن الخطأ ليس بمطموع فيه ، ولكن الطمع في أن يكثر صوابه } .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

مســك
06-06-04, 05:57 PM
إن الحق لا ينقلب باطلا لاختلاف الناس فيه ، ولا الباطل يصير حقا لاتفاق الناس عليه ، وسلامة الإنسان عن الخطأ ليس بمطموع فيه ، ولكن الطمع في أن يكثر صوابه

أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ....

أبومشعل
06-08-04, 10:04 PM
مداخلة قيمة تفوح منها رائحة المسك
بارك الله فيك أخي الحبيب .. أشكر لك طيب التواصل

الفجر القادم
06-11-04, 10:50 AM
{ إن الحق لا ينقلب باطلا لاختلاف الناس فيه ، ولا الباطل يصير حقا لاتفاق الناس عليه ، وسلامة الإنسان عن الخطأ ليس بمطموع فيه ، ولكن الطمع في أن يكثر صوابه

فعلا صدقت ،،

جزاك الله خير الجزاء أخي 00

أبومشعل
06-11-04, 10:15 PM
جزاك الله خيرا أخي الكريم .. الفجر القادم على طيب المداخلة .. اشكر لك طيب الحضور

أبو حمزة الغريب
06-11-04, 11:13 PM
رحمك الله أخي الحبيب
و أسأله سبحانه أن يمن علينا بالعلم والفهم
أقول
الشجرة إذا طاب ثمرها كثر رماتها

أحسن الله إليك