المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كل شيء في موضعه حسن



أبومشعل
05-27-04, 11:34 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، أما بعد

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :
(( ما ذكرتم من لين الكلام ، والمخاطبة بالتي هي أحسن : فأنتم تعلمون أني من أكثر الناس استعمالا لهذا ؛ لكن كل شيء في موضعه حسن ؛ وحيث أمر الله ورسوله بالإغلاظ على المتكلم لبغيه وعدوانه على الكتاب والسنة : فنحن مأمورون بمقابلته ؛ لم نكن مأمورين أن نخاطبه بالتي هي أحسن . ومن المعلوم أن الله تعالى يقول (( ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين )) آل عمران : 139 ، فمن كان مؤمنا فإنه الأعلى بنص القرآن .
وقال تعالى (( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين )) المنافقون : 8 ، وقال (( إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين * كتب الله لأغلبن أنا ورسلي )) المجادلة : 19، والله محقق وعده لمن هو كذلك كائنا من كان .
ومما يجب أن يعلم أنه لا يسوغ في العقل ، ولا الدين طلب رضى المخلوقين لوجهين :
أحدهما : أنه هذا غير ممكن . كما قال الشافعي ـ رضي الله عنه ـ (( إرضاء الناس غاية لا تدرك . فعليك بالأمر الذي يصلحك فالزمه ، ودع ما سواه ولا تعانه )) .
والثاني : أنا مأمورون بأن نتحرى رضى الله ورسوله . كما قال تعالى (( والله ورسوله أحق أن يرضوه )) التوبة : 62 . وعلينا أن نخاف الله فلا نخاف أحدا إلا الله ، كما قال تعالى (( فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين )) آل عمران : 175 . وقال تعالى (( فلا تخشوا الناس واخشون )) المائدة : 44 ، وقال (( فإياي فارهبون )) النحل : 51 . وقال تعالى (( وإياي فاتقون )) البقرة : 41 .
فعلينا أن نخاف الله ونتقيه في الناس : فلا نظلمهم بقلوبنا ، ولا جوارحنا ، ونؤدي إليهم حقوقهم بقلوبنا وجوارحنا ؛ ولا نخافهم في الله فنترك ما أمر الله ورسوله خيفة منهم .
ومن لزم هذه الطريقة كانت العاقبة له كما كتبت عائشة إلى معاوية (( أما بعد : فإنه من التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه ، وأسخط عليه الناس ، وعاد حامده من الناس ذاما . ومن التمس رضي الله بسخط الناس رضي الله عنه ، وأرضى عنه الناس ، فالمؤمن لا تكون فكرته وقصده إلا رضى ربه ، واجتناب سخطه والعاقبة له ؛ ولا حول ولا قوة إلا بالله )) { الفتاوى 3 / 233 } .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

مســك
05-27-04, 11:45 PM
كلام نفيس وقيم لشيخ الإسلام وشامة الشام رحمه الله ..
بورك فيك أخي الحبيب أبو مشعل على اقتناص هذه الدرر الرائعة ..
وسلامي لك أخي الكريم ولــ لأخي الحبيب ( س ) ...

أبومشعل
05-27-04, 11:54 PM
حياك الله أخي الحبيب .. مسك
جزاك ربي خير الجزاء على طيب تواصلك .. واعذرني لتقصيري ..

وإن شاء الله أوصل سلامك لـ ( سالم ) ..
والرجل مشغول عنده اختبارات .. دعواتكم له

وفقك الله أخي الحبيب ورعاك ولك مني كل
محبة وتقدير

الشامخ111
05-28-04, 12:03 AM
اخوي مشعل


جزاك الله خير


ورحم الله شيخ الاسلام


وجعلها في موازين حسناتك

الشامخ111
05-28-04, 12:05 AM
آسف يابو مشعل

بارك الله في

ابو البراء
05-28-04, 12:51 AM
رحم الله شيخ الإسلام و بارك الله فيك .