المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من يعرف سيرة الحسن البصري رحمه الله ..يدخل و يجيب



أمة الجليل
05-27-04, 05:16 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif
هل صحيح أن الحسن البصري لم يضحك 20 سنة ؟

سمعت ذلك في حلقة ذكر فقلت للقائلة " لا يجب أن نقنط من رحمة الله" ..النبي صلى الله عليه و سلم كان يضحك !

بارك الله فيكم

مهذب
05-28-04, 02:57 PM
السلف رحمهم الله ورضي عنهم هم نجوم هذه الأمة وهداتها . . .
ولذلك حرصت كتب التراجم والسير على نقل سيرهم وأحوالهم . .
إذ أن حياتهم وسلوكهم إنما هو من آثار التطبيق لنصوص الوحي . .
والشيء الذي لا ينكر أن لمنقول أقوالهم وأفعالهم أثرا عجيبا في تصحيح الفهم وتهذيب السلوك ورقة القلب وإشعال العزائم وإذكاء الهمم وقدح المواهب كل ذلك بلا أمر أو نهي !!

وقد داب كثير من الدعاة والوعاظ والمصلحين على أن يجعلوا لذكر أخبار السلف من أقوالهم وأفعالهم نصيبا من دعوتهم وتأصيلهم . .
وسرد ما كان من أحوال السلف في تزكية النفوس وتهذيبها .. وهكذا
وربما تفنن بعضهم في اختيار واقتناص مثل هذه المرويات الغريبة المثالية وسردها على مسامع الناس اليوم !!!
رغبة منه في الإصلاح والتربية والتهذيب والتزكية !!

غير أن لهذه الأخبار المثالية والغريبة - ولو كان لها حظ من الشرعية - آثار سلبية في المدعوين من حيث نظن أنها ستعمل فيهم أبلغ مما هو دونها من الأخبار !!

من مثل هذه الأخبار الخبر المشار إليه سابقا وهو أن الحسن البصري ما ضحك من عشرين سنة !!!!

عندما نورد مثل هذه الأخبار وهي بهذه الدرجة من - المثالية - على قوم يعدّن المحافظة على الصلاة ضرباً من الإنجاز ..
فهل تراهم حين يقرؤون أو يسمعون عن مثل هذه الأخبار سينتقلون من حالهم إلى حال أعلى واشبه بتلك الحال !!
أم أن الأمر سيكون له نتيجة عكسية سلبية من حيث حصول الإحباط واليأس والملل وعدم العمل !!

إنه ينبغي أن لا تشاع مثل هذه الأخبار في العامة ومن قاربهم على أنها أخبار طبيعية متكررة أو غايات نهدف إليها ، وذلك لأمور :

1 - الأثر النفسي العكسي لمثل هذه الاثار على نفوس المدعوين .
قال عبد الله بن مسعود : " ما أنت بمحدث قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة " رواه مسلم .
وقال ابن القيم رحمه الله :
فلا بد من مخاطبة أهل الزمان باصطلاحهم إذ لا قوة لهم للتشمير إلى تلقي السلوك عن السلف الأول وكلماتهم وهديهم ، ولو برز لهم هديهم وحالهم أنكروه ، فهؤلاء محجوبون عن معرفة مقادير السلف وعن عمق علومهم وقلة تكلّفهم " مدارج السالكين 1 / 159
2 - الفرق الواضح بين أسلوب هذه المرويات وبين أسلوب التربية النبوية ..
فقد جاء عن بعض السلف أنه كان يصلي ( 1000 ركعة ) !!!
ويصلي الفجر بوضوء العشاء !!
أما أسلوب الترلابوية النبوية فهو اسلوب يتناسب مع فهوم الناس ومنها أنه كان يصلي من الليل حتى تتفطر قدماه !!
وكان يقوم ويرقد . .
وربما يعجز عن القيام ليلة لعار سفر ونحوه فيستعيض عن ذلك بركعات الضحى - انظر صحيح مسلم فيالمسافرين باب : صلاة الليل ومن نام عنه أو مرض 6 / 27 النووي -

وهكذا نجد أن الأسلوب النبوي في التربية والتهذيب أبلغ اثرا في واقع السلوك من أثر اسلوب هذه المرويات .

3 - أن من هذه الأخبار أخبار لا يُسلّم بمشروعيتها !!
نحو خبر الحسن البصري الذي يروى عنه أنه لم يضحك من عشرين سنة !!
ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان يضحك ويتبسم والصحابة الكرام كانوا على هذا الهدي .
ونحو هذا أخبار الذين يصعقون عن سماع آية أو نحو ذلك .
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :
وقد يشاهد كثير من المؤمنين من جلال الله وعظمته وجماله أمورا عظيمة تصادف قلوبا رقيقة فتحدث غشيا وإغماء ومنها ما يوجب الموت ومنها ما يخل بالعقل !!
وإن كان الكاملون منهم لا يعتريهم هذا !!
كما لا يعتري الناقصين عنهم !!
لكن يعتريهم عند قوة الوارد على قلوبهم وضعف المحل المورود عليه ؛ فمن اغتر بما يقولونه أو يفعلونه في تلك الحال كان ضالاً مضلاً " الفتاوى 11 / 75
وإن من الخطأ أن تقدم هذه النماذج على أنها هي النموذج الشرعي المرغوب أو الممدوح .

4 - أن بعض هذه الأخبار مبالغ فيه .
5 - أن بعضا منها يحتمل أن يكون خطأ في الرواية وسبق قلم .
فقد ذكر ابن النجار في تاريخه أن عدد من أقرأهم أبو منصور الخياط من العميان بلغ سبعين أفلا !!
قال الذهبي : وهذا مستحيل !! والظاهر أنه أراد نفساً فسبقه القلم فخط ألفا ، ومن لقن القرآن لسبعين ضريرا فقد عمل خيرا كثيراً / سير أعلام النبلاء 19 / 223

6 - أن بعض هذه المريات لا تصح سنداً ونسبة .
من مثل ثصة ( ربيعة الرأي ) الذي ذهب أبوه ( فروخ ) إلى الجهاد فعلمته أمه حتى صار الإمام ..
هذه القصة التي اشتهرت قال عنها الذهبي :
حكاية معجبة لكنها مكذوبة !!

والمقصود أن إثارة مثل هذه الغرائب والعجائب مما يروى عن السلف قد لا يؤثر الأثر الحقيقي الذي يصبو إليه الداعية في دعوته والمصلح في برامجه ومناشطه .

بل إشاعة المنهج النبوي في التعليم والتربية والتهذيب من أعظم - بله - ما يزكي النفس ويهذبها . .

ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها !!
وخير الناس قرني ثم الذين يلونهم ..

وفق الله الجميع لمرضاته .

أمة الجليل
05-28-04, 05:09 PM
ما أدهشني في قضية أن الحسن البصري عليه رحمة الله أنه كان و غيره من السلف الصالح شديدي الحرص على سنة النبي صلى الله عليه و سلم ...و هو القائل صلوات ربي و سلامه عليه"ابتسامتك في وجه أخيك .. صدقة" فلم أصدق المقال عن الحسن البصري كيف لا يبتسم و لا يضحك ؟!!!... أما كثرة تعبد السلف فهذا لا يدهشني فقد كانوا أشبه بني آدم بالملائكة ... جزاهم الله عن الإسلام خير الجزاء و جزى الله الإسلام عنا ...

و على ذكر الحسن البصري .. أسأل الله أن يفرج عن إخواننا في العراق و في كل مكان ..فرجا عاجلا غير آجل
آمين