المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خمسة ايام في مدينة المساجد : قصص البطولة والفداء



نور الهداية
05-03-04, 12:16 PM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif http://www.almeshkat.net/vb/images/salla.gif http://www.almeshkat.net/vb/images/rdslam.gifخمسة ايام في مدينة المساجد : قصص البطولة والفداء

خمسة ايام في مدينة المساجد : قصص البطولة والفداء
د. الدليمي

بعد الالم الشديد الذي سببته لنا المجازر الامريكية بحق اخوتنا في الفلوجة والتي كانت تعرض علينا مباشرة قررت ان اذهب الى هناك لعل الله ينفع بي اخوتي هناك .
فذهبت الى مدينة الرمادي في طريقى الى الفلوجة (مسافة نصف ساعة ) وسمعت هناك عن البطولات والملاحم التي سطرها اهلنا في كل مناطق الرمادي والقرى المحيطة وعن قتلهم المئات من الاعداء حتى النساء حملوا سلاحهم ووقفوا مع الرجال لضرب المحتل وسمعت قصصا اسطورية عن جهاد الكثير من الاخوة زملاء الدراسة الذين اختارهم رب العزة لنيل الشهادة بعد ان ابلوا بلاء حسنا .

لم اتمكن من دخول الفلوجة الا باليوم الثاني بسبب الحصار الخانق الذي فرضه المحتلين وبعون الله تمكنت من الدخول في سيارة اسعاف كطبيب بالزي الرسمي بصعوبة كبيرة ,وعند دخولي المدينة تالمت كثيرا لمنظر المنازل المحترقة والمحلات المهدمة وبانت الفلوجة كمدينة اشباح .ذهبت الى المستشفى البديل وهو عبارة عن مركز صحي بسيط تمكن الاطباء من تجميع بعض المعدات وتعاون السكان معهم وجلبوا اسرّة من منازلهم للجرحى وحولوا ممر صغير ضيق فيه لاستقبال الجرحى وغرفتين صغيرتين استعملت كغرفة عمليات كبرى بدون اي وسيلة للتعقيم والغرفة الثانية للعناية المركزة .

عند حلول ليل ذلك اليوم جاءت طائرات العدو لتقصف المدينة بانواع القنابل لتصب حقدها وغضبها على الناس الامنين مع العلم انه كانت هناك هدنة !!!
استمر القصف طول الليل وسقطت احدى القذائف على المستشفى الذي كنا فيه ومن رحمة الله لم تنفجر .

بدا اعداد الجرحى والشهداء من المدنيين تتوافد على المستشفى واثار القصف العنقودي والشظايا قد اخترقت اجسادهم النحيلة من راسهم الى قدميهم وبعضهم قد بترت ساقه .ادخلنا الكثير منهم للعمليات وهي سريعة لاستكشاف البطن او لايقاف النزف او لبتر الطرف لان هناك العديد ينتظرون دورهم حتى اننا كنا نجري العمليات من غير تخدير ومن رحمة الله وصلابة الناس انهم كانوا صابرين ولايتالمون .

بعد هذه الليلة الليلاء وبعد صلاة الفجر هدا القصف وخرجنا بعد طلوع النهار خارج المستشفى وراينا المجاهدين يجوبون الشوارع بملابسهم البسيطة وكانوا يحملون من المعنويات وطلب الشهادة مالااستطيع وصفه وماسمعت عنه في الكتب وفي قصص الصحابة والصالحين .
مشاهد من ملحمة الفلوجة ؛

1-المجاهدون لايتجاوز عددهم المئات وهم من اهل المدينة الاباة وقد ارسلوا نساءهم واطفالهم خارج الفلوجة حيث تجلت مشاهد الايثار بايواء العوائل خارج الفلوجة لهؤلاء النازحين منها مما ذكرنا بايثار الانصار للمهاجرين بالمدينة المنورة .

جاءني رجل عمره 10 سنوات وعذرا لااستطيع ان اقول طفل لان فيه من الرجولة ما يخجلنا جميعا فقد كان مصابا بجروح في وجهه بالقتال وكان هو وابوه مستعجلا لاخذ العلاج للعودة الى ساحة الوغى .كان من بين الجرحى كهل بالثمانين من عمره وكان امر مجموعة جهادية اخلوه للمستشفى وفيه اصابات بليغة وقد تضرجت لحيته البيضاء بالدماء فحاولنا جاهدين انقاذ حياته ونحن نسمعه يردد الايات القرانية لكن الله كان قد اصطفاه ليكون من الشهداء ففاز بها رحمة الله عليه .

2- كثير من الجرحى طلبوا ضمادهم بسرعة للرجوع الى ساحة المعركة وبعضهم قد تم ضماده هناك ورفض الاخلاء ليستمر بالقتال .

3- من بين الجرحى شاب العشرين من العمر وصل للمستشفى وهو مصاب بجروح بليغة كنا نخيط جراحه ونحاول وقف نزيف وكان طول الوقت وهو في حاله هذا يردد انشودة : لبيك يااسلامنا كلنا نفدي الحمى ..وعجبنا من تحمله الالام بدون تخدير 00

4- وصل المستشفى شاب مجاهد عمره 19 سنة وقد اصيب برصاصة قناص في رقبته واستشهد على اثرها وقد ملأ جو المستشفى برائحة رائعة لم اشمها طيلة حياتي ولعلها رائحة المسك !!وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة رائعة كانه حي وكانت رائحة دمه كلها تفوح بالمسك وقد حصلت على قطعة صغيرة من ملابسه واحتفظت بها وهي لحد الان تفوح منها الرائحة الرائعة بالرغم من مرور اسبوعين على استشهاده .

وقد ذكرتني هذه القصة بماسمعته عن استشهاد ثلاثة من المجاهدين بعد ان قصفت الطائرات منزلا كانوا به فكانت رائحة المسك تفوح من كل حجر من احجار المنزل المهدم .

5- وصل جريح وهو احد المسعفين وقد تطوع وجاء من بغداد بعد ان ودع اهله طالبا منهم الايحزنوا على استشهاده لانه سيكون بينهم وهم لايشعرون ,اصر على النزول من سيارة الاسعاف لانقاذ احد الجرحى بالرغم من تحذير مرافقه فسقطت عليه قنبلة عنقودية وجاؤوا به الى المستشفى وكان يردد الايات القرانية والشهادتين ولم يتالم بالرغم مما به من جروح بليغة بالعكس فقد كان يلح علينا بضرورة تحذير اخوته المجاهدين من اماكن تواجد القناصة ليتجنبوها بعدها نطق الشهادتين وفاز بالشهادة التي سعى لها باذنه تعالى .

6- الشئ الغريب الذي لمسناه ان اكثر المصابين كانت تتحسن حالتهم باليوم الثاني ولم تلتهب جروحهم بالرغم من ظروف التعقيم السيئة .

7- على مدى تلك الايام الخمسة كان الاعداء يقصفون المدينة كل ليلة وهدير الطائرات تسمع طول الليل والنهار .

8- بلغت خسائر العدو بالمئات في الفلوجة فقط عدا المناطق المحيطة بها فهم كل ليلة يحاولون التغلغل من مناطق معينة فينسحبون بعد اصابتهم بخسائر بالغة على ايدي المجاهدين .

9- من خلال تواجدي معهم الايام القليلة هذه ايقنت ان المجاهدين لاتنطلي عليهم مسالة الهدنة فهم بكامل استعدادهم ولن يسلموا اسلحتهم واقسموا الا يمر الاعداء والا يدنسوا مساجد الفلوجة الا على اجسادهم الطاهرة .

10- رايت الكثير من هؤلاء المجاهدين لايمتلكون الثقافة الدينية العالية والبعض منهم بالكاد يصلي ويصوم الا ان جهادهم رفع من رجات ايمانهم بحيث تحس بصغر ذوي الشهادات ووعاض السلاطين وذوي الخطب الرنانة فهم الى جانب اؤلئك الابطال بمثابة صفر على الشمال .

11- نصيحتي لنفسي ولكل مسلم ان يفكر كيف يستطيع ان يساعد المسلمين المستضعفين في العراق كل حسب موقعه بالمال والنفس مصداقا لقوله تعالى :انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا في سبيل الله باموالكم وانفسكم ...

12- افند الدعوة الضالة التي تنكر على العرب والمسلمين غير العراقيين حقهم بل واجبهم بالجهاد فكيف للغازي المعتدي الحق في استنفار كل الاجناس والالوان لكي يقتلوا ابناءنا ويدمروا مساجدنا وليس للمسلم الحق في مساندة اخيه العراقي في محنته .

تذكرنا ملحمة الفلوجة بغزوة الاحزاب حيث حاصر المشركون ويساعدهم اليهود من مختلف القبائل حاصروا المسلمين واليوم يقوم العملاء من الخونة في الميليشيات الكردية وفيلق الغدر (يسمى كذبا بفيلق بدر )و**** الجلبي بمساعدة الاعداء بضرب المسلمين بالفلوجة وقد وصلني انهم دسوا مجموعة من الجواسيس الى داخل الفلوجة مع المنظمات الانسانية من ضمنهم طبيبة من عملاء الجلبي والتي كشفها اهالي الفلوجة وتبين انها ليست بطبيبة اصلا وادلت بمعلومات عن عشرين شخص اخر يرسلون معلومات عن المجاهدين بالفلوجة للعدو فتم القبض عليهم واعدامهم جميعا على ايدي الشرفاء من اهل الفلوجة بعونه تعالى .

مســك
05-04-04, 12:44 PM
- وصل المستشفى شاب مجاهد عمره 19 سنة وقد اصيب برصاصة قناص في رقبته واستشهد على اثرها وقد ملأ جو المستشفى برائحة رائعة لم اشمها طيلة حياتي ولعلها رائحة المسك !!وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة رائعة كانه حي وكانت رائحة دمه كلها تفوح بالمسك وقد حصلت على قطعة صغيرة من ملابسه واحتفظت بها وهي لحد الان تفوح منها الرائحة الرائعة بالرغم من مرور اسبوعين على استشهاده .

نسأل الله أن يتقبل شهدائهم .

نور الهداية
05-05-04, 07:45 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif http://www.almeshkat.net/vb/images/salla.gif http://www.almeshkat.net/vb/images/slam.gif

جزاك الله خيرا

على المرور والتعقيب

وثقل الله موازينكم