المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فوائد من صيدي



الراغبة بعفـو ربها
01-14-04, 05:42 PM
في قوله (بسم الله الرحمن الرحيم)

قدم الله على الرحمن الرحيم..لأنه اسم ذات في الأصل وهما اسما صفة في الأصل,والذات متقدمة على الصفة.

وإنما قدم الرحمن على الرحيم لأن الرحمن خاص بالله تعالى فلا يقال لغير الله جل شأنه.. والخاص مقدم على العام.

من كتاب: غذاء الألباب للإمام السفاريني رحمه الله.

مهذب
01-18-04, 02:00 PM
اقتناص موفق . .
بارك الله فيك .
=====================================

وإتماما لفائدة البسملة اقتنص لكم هذه الفوائد :
* البسملة : بسم الله الرحمن الرحيم .
التسمية : بسم الله .

* بسم الله الرحمن الرحيم
جار ومجرور وصفة وموصوف .
والجار والمجرور متعلق بمحذوف ينبغي أن يكون فعلاً خاصاً متأخراً .
ووجه كونه ( فعلاً ) لأن الأصل في العوامل الأفعال .
ووجه كونه ( خاصّاً ) لأنه أدل على المعنى .
ووجه كونه ( متأخراً ) لفائدتين :
- تبركاً بالإبتداء باسم الله .
- للتخصيص .
فلوقلنا : ( باسم الله أتوضأ ) فهذا أخصّ وادل على المعنى .
ولو قيل ( ابتادئي باسم الله ) هنا فات التأخير والتخصيص والفعلية .
ولو قيل ( ابتدئ باسم الله ) فهنا فات التأخير والتخصيص فقط .
ولو قيل ( أتوضأ باسم الله ) ففات هنا التأخير فقط .

* الله :
تكرر في القرآن نحو ( 2815 ) مرة .

من معانيه :
- تمام الحب مع كمال الخضوع .
- الرغبة والرهبة .
- الغلبة والعظمة والقهر .

من خصائص هذا الإسم :
- أنه الإسم الأعظم .
- مستلزم لجميع معاني الأسماء الحسنى دال عليها با لإجمال .
- وإليه تضاف جميع الأسماء والصفات .فيقال : من أسماء الله الرحمن ولا يقال من أسماء الرحمن الله !!
- أن سائر الأسماء والصفات إذا دخل عليها النداء أسقط عنه الألف واللام ، ولهذا لا يجوز أن يقال : يالرحمن بل يقال : يارحمن ..
أما في اسم ( الله ) فيقال : يا الله ... وفي هذا فائدة لطيفة وهي : أن عدم سقوط التعريف ( الـ ) عن هذا الإسم يدل على أن هذه المعرفة لا تزول ابداً البتة .
- لا يشرع ذكر ( الله ) باسمه مفرداً ( الله ) .
- أحب أسماء العباد إليه ( عبد الله وعبد الرحمن ) .

* الرحمن :
اسم من أسماء الله ، وهو صفة ذاتية له جل وتعالى .
تكرر ف يالقرآن في نحو ( 169 ) مرة .
وهي صفة قائمة به جل وتعالى .
وهذين الإسمين - أعني : الله ، الرحمن - لا يجوز لأحد أن يتسمى بهما .
ووجه تقديم اسم ( الله ) على اسم ( الرحمن ) لأمور :
- أن ( الله ) هو الاسم الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب وإذا سئل به أعطى .
- لأن اسم ( الرحمن ) يدل على كمال الرحمة ولا يدل على كمال القهروالغلبة والقهر والعظمة والعزة والقدس . وأما اسم ( الله ) فيدل على ذلك كله .
ولما سبق ذكره في خصائص اسمه ( الله ) جل وتعالى .

الرحيم :
اسم من اسمائه جل وتعالى ، وصفة من صفاته متعلقة بالفعل .
تكرر في القرآن في نحو ( 227 ) مرة .

الفرق بين ( الرحمن و الرحيم )
أمور :
- أن الرحمن : دال على صفة ذاتية قائمة به سبحانه وتعالى .
والرحيم : دال على تعلقها بالمرحوم . فكان الأول للوصف والثاني للفعل .
فالأول دال على اتصافه بالرحمة والثاني دال على أنه يرحم خلقه برحمته .
- الرحمن من الأسماء التي منع التسمي بها .
- قال بعضهم : الرحمن : ذو الرحمة الشاملة لجميع الخلائق - انسيّ÷م وجنهم مؤمنهم وكافرهم - في الدنيا ، وللمؤمنين في الآخرة ، والرحيم : هو ذو الرحمة للمؤمنين يوم القيامة . وهو تفريق ضعيف .

ووجه تقدم اسم ( الرحمن على الرحيم ) ماسبق ذكره من خصائص اسم الله ( الرحمن ) من كونه صفة ذاتية قائمة به جل وتعالى ، ومن جهة أنه لا يجوز التسمي به .

* البسملة .
آية مستقلة في بداية كل سورة ، وبضع ىية من سورة ( النمل ) .
ورد ذكرها في القرآن ( 114 ) مرة .
لم يكن في سورة التوبة ( بسملة ) لأمور :
- قيل لأن السورة نزلت بالقتال وفضح المنافقين فلم يلق الابتداء بالبسملة .
- والصحيح : أن الصحابة رضي الله عنهم لمّا جمعوا المصحف اشكل عليهم هل التوبة من سورة الأنفال أو سورة مستقلة عنها فتركوها بدون بسملة .

* يشرع ذكرها في ابتداء كل أمر :
- تيمّناً .
- واستعانة .
- وتبركاً .

* من ناحية املائية :
تحذف همزة الوصل من كلمة ( باسم ) فتكتب ( بسم ) بشرطين :
الأول : أن تذكر البسملة كاملة نحو ( بسم الله الرحمن الرحيم ) .
فإن لم تكن كاملة كتبت : ( باسم الله )
الثاني : عدم وجود متعلق قبلها أو بعدها ، نحو : ( أبدأ باسم الله ) و ( باسم الله الرحمن الرحيم افتتح الجلسة ) .

هذه جملة من الفوائد المنتقاة فيما يتعلق بالبسملة . .
نفع الله بالجميع .

الراغبة بعفـو ربها
01-19-04, 09:28 PM
اسأل الله أن يجعلك مباركا أينما كنت.

إضافة مفيدة ورائعة وفقك الله.

أمة الجليل
02-13-04, 06:38 PM
زيدينا فوائد من صيدك أختي الفاضلة :)
جزاك الله خيرا

البتار النجدي
02-14-04, 10:08 PM
جزاك الله خير اختنا الفاضلة الراغبة بعفو ربها على هذا الموضوع ونسال الله الا يحرمك الاجر

والشكر موصول للحبيب مهذب على اتحافنا بهذا التعقيب






والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد