المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجابو الدعوة



أبومشعل
09-25-03, 09:10 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، أما بعد
قال ابن رجب : وقد كان كثير من السلف الصالح معروفا بإجابة الدعوة .
وفي الصحيح أن الربيّع بنت النضر كسرت ثنية جارية ، فعرضوا عليهم الأرش فأبوا ، فطلبوا منهم العفو فأبوا ، فقضى بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقصاص ، فقال أنس بن النضر : أتكسر ثنية الربيّع ؟ والذي بعثك بالحق لا تكسر ثنيتها فرضي القوم وأخذوا الأرش .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبرّه )) رواه البخاري ومسلم .
• وفي صحيح الحاكم عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( كم من ضعيف متضاعف ذي طمرين لو أقسم على الله لأبرّه منهم البراء بن مالك )) ، وإن البراء لقي زحفا من المشركين ، فقال له المسلمون : أقسم على ربك ، فقال : أقسمت عليك يارب لما منحتنا أكتافهم ، فمنحهم أكتافهم ، ثم التقوا مرة أخرى ، فقالوا : أقسم على ربك ، فقال : أقسمت عليك يارب لما منحتنا أكتافهم ، وألحقني بنبيك ، فمُنحوا أكتافهم وقُتل البراء . أخرجه الحاكم في المستدرك .
• وروى أبو نعيم بإسناده عن سعيد ، أن عبد الله بن جحش قال يوم أحد : يارب ، إذا لقيت العدو غدا ، فلقّني رجلا شديدا بأسُه شديدا حردُه أقاتله فيك ويقتلني ، ثم يأخذني فيجدع أنفي وأذني ، فإذا لقيتُك غدا ، قلت : يا عبد الله من جدع أنفك وأذنك ؟ فأقول : فيك وفي رسولك فتقول : صدقت . قال سعيد : لقد لقيته آخر النهار وإن أنفه وأذنه لمعلقتان في خيط . رواه أبو نعيم في الحلية .
• ونازعت امرأةٌ سعيد بن زيد في أرض له ، فادّعت أنه أخذ منها أرضها ، فقال : اللهم إن كانت كاذبة فأعم بصرها واقتلها في أرضها ، فعميت ، فبينما ذات ليلة تمشي في أرضها إذ وقعت في بئر فيها فماتت . رواه البخاري ومسلم .
• وكان العلاء بن الحضرمي في سرية فعطشوا ، فصلى ثم قال : اللهم يا عليم يا حكيم ، يا عليُّ يا عظيم ، إنّا عبيدك وفي سبيلك نقاتل عدوك فاسقنا غيثا نشرب منه ونتوضأ ، ولا تجعل لإحد فيه نصيب غيرنا ، فساروا قليلا فوجدوا نهرا من السماء يتدفق ، فشربوا وملئوا أوعيتهم ، ثم ساروا فرجع بعض أصحابه إلى موضع النهر فلم ير شيئا ، وكأنه لم يكن في موضعه ماء قط .
• وشكا أنس بن مالك عطش أرضه في البصرة ، فتوضأ وخرج إلى البرية وصلى ركعتين ودعا ، فجاء المطر وسقى أرضه ولم يجاوز المطر أرضه إلا يسيرا .
• وكذب رجل على مطرّف بن عبد الله بن الشخير ، فقال له : إن كنت كاذبا ، فجعل الله حتفك ، فمات الرجل مكانه .
• وكان رجل من الخوار يغشى مجلس الحسن البصري فيؤذيهم ، فلما زاد أذاه قال الحسن : اللهم قد علمت أذاه لنا فاكفناه بما شئت ، فخرّ الرجل من قامته ، فما حُمل إلى أهله إلا ميتا على سريره .
• وكان محمد بن المنكدر في غزاة ، فقال له رجل من رفقائه : أشتهي رطبا جنيّأ ، فقال ابن المنكدر : استطعموا الله يطعمكم ، فإنه القادر فدعا القوم فلم يسيروا إلا قليلا حتى رأو مكتلا مخيطا فإذا هو خير رطب ، فقال بعض القوم : لو كان عسلا ، فاستطُعموه ، فدعوا فساروا قليلا فوجدوا ظرف عسل على الطريق فنزلوا وأكلوا .
• وكان سعيد بن جبير مجاب الدعوة ، وكان له ديك يقوم بالليل بصياحه إلى الصلاة ، فلم يصح ليلة في وقته ، فلم يقم سعيد إلى الصلاة ، فشقّ عليه فقال : ماله ؟ قطع الله صوته ،
فما صاح الديك بعد ذلك ، فقالت له أمه : يا بنيّ لا تدعو بعد هذا على شيء .

إخواني : ما أحسن من التجأ إلى رب العالمين .
إخواني : ما أطيب حال من انتمى إلى عباده الصالحين .
إخواني : ما أحسن حديث المحبين .
إخواني : ما أطيب أخبار المتقين .
إخواني : ما أربح بضائع العاملين .
إخواني : ما أصبح وجوه المجتهدين .
إخواني : ما أعطر أنفاس الذاكرين .
إخواني : ما ألذّ عتاب المشتاقين .
إخواني : ما أنفع بكاء المحزونين .
إخواني : ما أعذب مناجاة القائمين .
إخواني : ما أمرّ عيش المحرومين .
إخواني : ما أذلّ نفوس الخاطئين .
إخواني : ما أسوأ حال الظالمين .
إخواني : ما أعظم حسرة الغافلين .
إخواني : ما أشنع عيش المطرودين .
إخواني : ما أعمى قلوب الكافرين .
إخواني : ما أقبح وجوه العصاة والمذنبين . ( الروض الفائق ) .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

مســك
09-25-03, 10:58 PM
وفي الحديث ( أطب مطعمك تستجب دعوتك )