المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أعلام المسلمين



الغريب
09-08-03, 12:05 AM
http://www.almeshkat.net/vb/images/bism.gif
الإمام النووي
هو الإِمام الحافظ شيخ الإسلام محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي، نسبة إلى نوى، وهي قرية من قرى حَوْران في سورية. من أئمّة المذهب الشافعي. وهو صاحب أشهر ثلاثة كتب لا يكاد يخلو منها بيت مسلم وهي "الأربعون النووية" و"الأذكار" و"رياض الصالحين".
ولد النووي رحمه اللّه في عام 631هـ في قرية نوى من أبوين صالحين، ولما بلغ العاشرة من عمره بدأ في حفظ القرآن وقراءة الفقه على بعض أهل العلم هناك، وصادف أن مرَّ بتلك القرية الشيخ ياسين بن يوسف المراكشي، فرأى الصبيانَ يُكرِهونه على اللعب، وهو يهربُ منهم ويبكي لإِكراههم، ويقرأ القرآن، فذهب إلى والده ونصحَه أن يفرّغه لطلب العلم، فاستجاب له. وفي سنة 649 هـ قَدِمَ مع أبيه إلى دمشق لاستكمال تحصيله العلمي في مدرسة دار الحديث، وسكنَ المدرسة الرواحية، وهي ملاصقة للمسجد الأموي. وفي عام 651 هـ حجَّ مع أبيه ثم رجع إلى دمشق.
أخلاقُهُ وَصفَاتُه
أجمعَ أصحابُ كتب التراجم أن النووي كان رأساً في الزهد، وقدوة في الورع، وعديم النظير في مناصحة الحكام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
ومن أهمّ صفاته الزهد والورع.
الزهد
تفرَّغَ الإِمام النووي من شهوة الطعام واللباس والزواج، ووجد في لذّة العلم التعويضَ الكافي عن كل ذلك. ويُروى أنّه سُئلَ: لِمَ لمْ تتزوَّج؟ فقال: نَسيت.
الورع
وفي حياته أمثلة كثيرة تدلُّ على ورع شديد، وكان لدار الحديث راتب كبير فما أخذ منه فلساً، بل كان يجمعُها عند ناظر المدرسة، وكلما صار له حق سنة اشترى به ملكاً ووقفه على دار الحديث، أو اشترى كتباً فوقفها على خزانة المدرسة، ولم يأخذ من غيرها شيئاً. وكان لا يقبل من أحد هديةً ولا عطيّةً. وكان لا يقبل إلا من والديه وأقاربه، فكانت أُمُّه ترسل إليه القميص ونحوه ليلبسه، وكان أبوه يُرسل إليه ما يأكله، وكان ينام في غرفته التي سكن فيها يوم نزل دمشق في المدرسة الرواحية، ولم يكن يبتغي وراء ذلك شيئاً.
حَيَاته العلميّة
تميزت حياةُ النووي العلمية بعد وصوله إلى دمشق بثلاثة أمور: الأول: الجدّ في طلب العلم والتحصيل في أول نشأته وفي شبابه. والثاني: سعَة علمه وثقافته، وقد جمع إلى جانب الجدّ في الطلب غزارة العلم والثقافة المتعددة، فقد كان يقرأ كلََّ يوم اثني عشر درساً على المشايخ شرحاً وتصحيحاً. الثالث: غزارة إنتاجه، فقد بدأ به عام 660 هـ، وكان قد بلغ الثلاثين من عمره، وقد بارك اللّه له في وقته وأعانه، فأذاب عُصارة فكره في كتب ومؤلفات عظيمة ومدهشة، تلمسُ فيها سهولةَ العبارة، وسطوعَ الدليل، ووضوحَ الأفكار. وما زالت مؤلفاته حتى الآن تحظى باهتمام كل مسلم.
ومن أهم كتبه:
"شرح صحيح مسلم" و"المجموع شرح المهذب"، و"رياض الصالحين" و"تهذيب الأسماء واللغات"، و"روضة الطالبين وعمدة المفتين"، و"المنهاج في الفقه" و"الأربعون النووية" و"التبيان في آداب حَمَلة القرآن" و"الأذكار من كلام سيّد الأبرار" و"شعار الأخيار في تلخيص الدعوات والأذكار المستحبّة في الليل والنهار"، و"الإِيضاح" في المناسك.
وَفَاته
وفي سنة 676 هـ، رجع إلى نَوى بعد أن ردّ الكتب المستعارة من الأوقاف، وزار مقبرة شيوخه، فدعا لهم وبكى، وزار أصحابه الأحياء وودّعهم، وبعد أن زار والدَه زار بيت المقدس والخليل، وعاد إلى نوى فمرض بها وتوفي في 24 من رجب. ولما بلغ نعيه إلى دمشق ارتجّت هي وما حولها بالبكاء، وتأسف عليه المسلمون أسفاً شديداً، وتوجّه قاضي القضاة عزّ الدين محمد بن الصائغ وجماعة من أصحابه إلى نوى للصلاة عليه في قبره.
وهكذا انطوت صفحة من صفحات عَلَمٍ من أعلاَم المسلمين، بعد جهاد في طلب العلم، ترك للمسلمين كنوزاً من المعرفة، لا زال العالم الإسلامي يتتلمذ عليها ويذكره بخير، ويرجو له من اللَّه تعالى أن تناله رحماته ورضوانه.

مهذب
09-12-03, 01:41 PM
أولئك قوم . .
علموا أن الحياة للإرتقاء لا للبقاء . .

يُذكر عن الإمام النووي رحمه الله أنه كان له ( 16 ) درساً في يومه !!
وطلاب اليوم يدرسون ( 8 ) حصص في اليوم من بينها حصة بدنية وفنية ورسم وتربية وطنية !!!!
وفترة للفسحة والمقصف ...!!!!

مســك
09-19-03, 11:14 AM
جزاكم الله خيراً .

البتار النجدي
09-29-03, 06:56 AM
جزاك الله خير اخي الفاضل الغريب ونسال الله الا يحرمك الاجر على هذا النقل




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

أبو المثنى
09-29-03, 07:03 AM
أخونا الفاضل الغريب جزاك الله خيرا على هذا النقل , نسأل الله ألا يحرمك الأجر ويبارك

فيك . ورحم الله امامنا النووي رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته .

أخوكم أبو المثنى .