المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ صفوت الشوادفي والطريق إلى الجنة



المنهج
07-28-03, 04:56 AM
"من دراسة الاقتصاد والسياسة إلى قيادة الدعوة ، ومناصرة السنة إلى الشهادة "

محمود عوض

كان عمر بن عبد العزيز - رحمه الله - يقول لوزيره رجاء بن حيوة : إن لي نفساً تواقة ، تاقت إلى فاطمة بنت عبد الملك فتزوجتها ، وتاقت إلى الإمارة فوليتها ( وكان والياً على المدينة ) وتاقت إلى الخلافة فوليتها ( وكان أميراً للمؤمنين ) والآن تتوق إلى الجنة " والمسلمون في كل الأعصار يدعون له بالجنة ، وقد بدا لي من جلستين اثنتين جلستهما مع الأخ الشيخ صفوت الشوادفي - رحمه الله - أن له نفساً تشبه نفس عمر ، تتوق إلى الإصلاح والتصحيح ، وتتفانى في الدعوة إلى الله عز وجل - نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً - وتجعل الجنة مطمحاً عالياً غالياً تكدح إليها كدحاً ، نسأل الله تعالى أن يكتبها له لقاء جهده وإخلاصه ودعوته ، وأن يحشره مع من يحب .

والشيخ صفوت الشوادفي - الذي ولد في عام 1955م - ترك آثاراً غير منكورة في الدعوة إلى الله عز وجل ، تحكي بقاءها السطور التالية : -
- أثناء دراسته قاد الدعوة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية - التي تخرج منها عام 1978م - وشكل أسرة كانت تنظم المحاضرات بالجامعة والدروس الدعوية .

- أقام في مدينة بلبيس ، وكان رئيساً لفرع جماعة أنصار السنة المحمدية بها ، وترك بصمة دعوية توحيدية كبيرة بها ، يعلمها الذين عاصروها في هذه البلدة .

- انتقل إلى مدينة العاشر من رمضان بالقاهرة ، فأنشأ فرعاً للجماعة بها ، وكان له شهود دعويّ رائع ، ونشاط كبير فيها .

- ولي إدارة الدعوة وعضوية مجلس إدارة أنصار السنة عام 1991م ورئاسة تحرير مجلة التوحيد التي تصدر عنها ، والذي يقرأ المجلة الآن يلمس الفارق الكبير بعد تطويرها عن ذي قبل ، ويلمس أيضاً وعي الشيخ الشوادفي بدور الإعلام الكبير والخطير في هذا العصر .

- حرص على إقامة علاقات طيبة مع الأزهر - خاصة مع شيخه الإمام جاد الحق رحمه الله - ومع علماء الأمة من أمثال الشيخ ابن باز وابن عثيمين اللذين تلقى عليهما كثيراً من العلوم .

- اختير نائباً لرئيس جماعة أنصار السنة ، وحبه للجماعة وشيوخها السابقين واللاحقين كبير .

- استمر في الكتابة لمجلة التوحيد ، وفي الإشراف على طباعة كثير من الكتب التي كانت تطبعها دار النشر التي أقامها في بلبيس - دار التقوى - والأخرى التي أقامها في مدينة العاشر من رمضان بالقاهرة - دار نور القرآن - إلى أن توفي رحمه الله تعالى إثر حادث أليم بعد عودته من عمرة إلى البيت الحرام في 17 من جمادى الأولى 1421هـ الموافق 17/8/2000م .

- من المطبوعات التي أشرفت عليها دار النشر الخاصة به ، مجموعة فتاوى ابن تيمية رحمه الله ، وموسوعة الشيعة للدكتور علي السالوس ، ومختارت من فتاوى دار الإفتاء المصرية في مائة عام ، وفتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية وغيرها .

تلك بعض آثاره - رحمه الله - ولكنها قد لا تنبئ عن عظيمٍ وراءها ، ولذا لا بد أن نقف عند بعض كتاباته وكلماته لتخبرنا عن هذا الفاضل الذي رحل ، يقول عن جماعة أنصار السنة التي كان نائباً عنها ورئيساً لدعوتها : -

نحن أنصار السنة المحمدية لا نكفّر أحداً من أهل القبلة بذنب فعله - ما لم يكن مشركاً - ولا نخرج على الحاكم المسلم - وإن ظلم - ولا نشهد لأحد بالجنة ولا على أحد بالنار إلا من شهدت النصوص له أو عليه ، ولا ننكر حديثاً صحيحاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وخلاصة منهجنا الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة .

وله رأي في واقع المسلمين يقول :

الجهاد فريضة إسلامية شرعت لإعلاء كلمة الله ونصر الحق ، وصدّ الباطل ، وردّ العدوان ، وأعداء الإسلام - وعلى رأسهم اليهود - لا يذعنون إلا للسيف ، ولا يردعهم إلا جيوش المجاهدين ، ولا ترهبهم إلا قوة السلاح ، و الجهاد هو السبيل الوحيدة لإعادة الحرم المغصوب (القدس) والوطن المسلوب .

ويتكلم عن الموت قبل أن يموت - وكأنه واحد من الأموات - فيقول : -

الله هو خالق الحياة وخالق الموت لحكمة بالغة أرادها وغاية خطيرة قدرها ، هو الذي خلق الموت والحياة ( ليبلوكم أيكم أحسن عملاً )وقسم الله الحياة إلى ثلاث مراحل : حياة دنيوية ، وحياة برزخية ، وحياة أخروية ، فأما الحياة الدنيا فهي مسبوقة بالعدم وتنتهي بالبعث ، والحياة الأخروية تبدأ بالبعث ولا نهاية لها ، إنها آيات للموقنين تحتاج من كل مؤمن أن يقف أمامها متدبراً متفكراً ليزداد إيماناً ويقيناً وتسليماً .

تلك كانت بعض كلمات الشيخ الشوادفي أبانت عن منهجه في الحياة الدنيا ، وعن معتقده في الآخرة . وإننا لنرى من كلمات الفاضلين عنه مصداق ما قال ، فهذا رئيس أنصار السنة ورفيق دربه في الدعوة إلى الله عز وجل الشيخ صفوت نور الدين يقول عنه : - إن الخطب جلل ، والمصاب عظيم ، والمفاجأة قاسية ، فإن القلب يحزن ، والعين تدمع ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ، وإنا لفراق أخينا صفوت الشوادفي لمحزونون .

ويقول الشيخ محمد حسان : -

فقدت مصر ، بل الأمة الإسلامية ، وما أكثر ما فقدت في هذه الأيام ، عالماً نحريراً وحبراً نجيداً وفقيهاً أريباً ، لقد فقدت الدعوة إلى الله تعالى فارساً نبيلاً من فرسانها ، لقد فقدت داعية واسع العلم والفكر والفهم والأفق .

ويقول الشيخ مصطفى العدوي : -

كم سررت - ولله الحمد - وأنا أرى رؤوس الخير قد اجتمعوا لتشييع جنازته ، وأفاضل القوم قد التأموا وتلاحموا ، كم شعرت بروح الأخوة والمودة من اجتماع إخواني ، وقد رقت قلوبهم وذرفت عيونهم الدمع على أخ لهم في الله قد قبضه الله .

ويقول الدكتور محمد إسماعيل المقدم : -

لقد هز قلوبنا خبر وفاة الداعية السلفي الجليل فضيلة الشيخ صفوت الشوادفي رحمه الله تعالى كيف لا وقد حدثت بموته ثلمة ، وفتحت ثغرة ، وحرمت ساحة الدعوة إلى التوحيد والسنة من فارس طالما صال وجال داعياً إلى الله عز وجل على بصيرة .

وهذا شاعر أنصار السنة يرثيه ، يقول الدكتور الوصيف على حزة : -

يا فارس القول بات القول عرياناً يبكي على أمـة الإسـلام حيرانـا

لله درك كم دبجّـت من حكـم هدمت فيها صـروح الشرك إيذانا

رحم الله الشيخ الفاضل ، والأخ الجليل صفوت الشوادفي وتقبله في الصالحين ، وصلى الله وسلم وبارك على نبيه ومصطفاه محمد بن عبد الله ، وعلى آله ومن والاه .

http://www.khayma.com/alyubroodi/shwadfi.htm

المنهج
07-28-03, 04:58 AM
سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :

ولد-رحمه الله - في قرية الشغامبة من أعمال مركز بلبيس بمحافظة الشرقية -مصر- ولد عام 1955م وتوفي إلى رحمة الله عام 2000م، تخرج في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية ثم سافر إلى السعودية حيث عمل هناك ثم جلس وتعلم العلم في حلقات الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين وكثير من أهل العلم ثم رجع إلى مصر وفيه من العلم وتأصيل الفقه ما هيأه لان يكون نائبا لجماعة أنصار االسنة المحمديّة وكان رئيسا لتحرير مجلة التوحيد التي تمثل منبرا من منابر الدعوة الإسلامية الصحيحة.

وكان قلما صادعا بالحق في مقالاته وكان يلقي خطب الجمعة في مساجد الجماعة ويلقي المحاضرات في معاهد الجماعة. وشرح مجموع فتاوى ابن تيمية بطريقة بارعة. كان رحمه الله ذكيا نشيطا فقيها فصيحا مقنعا بالحجة الصحيحة وكان دوما يدافع عن السنة ولا يخشى في الله لومة لائم وكثيرا ما فضح خرافات الصوفية استبراءا للسنة.

توفي بعد أن صلي المغرب ليلة الجمعة وكان إماما للناس في قريته حيث يصل رحمه إثر حادث أليم بالسيارة رحمه الله ونفع بعلمه المسلمين.
http://www.islamway.com/bindex.php?section=scholarinfo&scholar_id=129


الأشرطة:
http://www.islamway.com/bindex.php?section=scholarlessons&scholar_id=129

المنهج
07-28-03, 05:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

موعظة مودع
آخر ما كتب الشيخ صفوت الشوادفي رحمه الله


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
أما بعد ..فإني أضع بين أيديكم مجموعة من النصائح و الحكم و المواعظ النفيسة و هي آخر ما كتبه الشيخ صفوت الشوادفي رحمه الله الذي رحل عن عالمنا منذ أيام قلائل مخلفا وراءه هذا الكنز الثمين ليتوارثه كل مسلم حريص على دينه فيقبل عليه بقلبه فيعيه و يعمل به و يدعو إخوانه إليه محتسبا عند الله الأجر الجزيل ، نسأل الله أن ينفعنا به و إياكم.
و هذا بيانها:

لا تشرك بالله شيئا ، و إن قتلت أو حرقت.
و لا تعقن والديك ، و إن أمراك أن تخرج من أهلك و مالك.

و لا تتركن صلاة مكتوبة متعمدا ، فإن من ترك صلاة مكتوبة متعمدا فقد أتى بابا عظيما من الكبائر.

و لا تشربن خمرا ، فإنه رأس كل فاحشة.

و إياك و المعصية ، فإن المعصية تحل سخط الله .

و عليك بالتقوى فإنها جماع كل خير.

و اعتزل شرور الناس تنج من أذاهم.

و اترك ما لا يعنيك ، فإن ذلك أمر محمود.

و اطلب العلم لله ، يكفيك القليل.

و انظر إلى العلماء بعين الإجلال ، و أنصت لهم عند المقال ، و اجعل مراجعتك لهم تفهما ، لا تعنتا.

و اعرف زمانك و أقبل على شأنك ، و احفظ لسانك ، و تحرز من إخوانك.

و لا تغتر بمدح الناس لك ، و لا تصدقهم على خلاف ما تعرف من نفسك.

و سلم على من لقيته أو دخلت عليه أو مررت به من المسلمين.

و إذا دخلت منزلك فسلم على أهلك و من فيه ،فإن لم يكن فيه أحد فقل : السلام علينا و على عباد الله الصالحين.

و لا تبدأ أحدا من أهل الكتاب بالسلام ، و لا تقصدهم بتهنئة و لا تعزية ، و إذا سلم عليك أحد منهم فقل له : و عليك.

و استأذن على أمك و ذوات محارمك إذا أردت الدخول عليهن.

و استأذن دائما بقولك : السلام عليكم ، أأدخل ؟ فإن أذن لك ، و إلا فارجع.

و لا تنظر إلى عورة أحد إلا لضرورة ، و لا تظهر عورتك لأحد إلا زوجتك.

و لا تخل بامرأة أجنبية عنك ليست من محارمك ، حتى لا يكون للشيطان عليك سبيل.

و أمر أولادك بالصلاة إذا بلغوا سبعا و اضربهم عليها إذا بلغوا عشرا، فإنك مسؤول عنهم أمام الله .

و غض بصرك عما حرم الله ، تجد حلاوة الإيمان في قلبك.

و لا تحدث الناس بما يكون بينك و بين زوجك ، فإن ذلك عليك حرام.

و عليك بالسواك ،فإنه مطهرة للفم ، مرضاة للرب.

و أكرم جارك ، و ضيفك ، فإن ذلك من أخلاق المسلمين.

و إياك و الكذب و النميمة ، فإن كليهما خلة ذميمة.

و لا تهجر أخاك فوق ثلاث ليال ، و خيركما الذي يبدأ بالسلام.

و لا تصاحب إلا مؤمنا ، ولا يأكل طعامك إلا تقي.

و إذا انتهيت إلى مجلس فسلم و اجلس حيث ينتهي بك المجلس ، و إذا أردت الانصراف فسلم ، فليست الأولى بأحق من الآخرة.

و إذا شربت فناول من عن يمينك ، و إذا سقيت قوما فكن آخرهم شربا.

و إياك أن تأكل أو تشرب بشمالك ، فإن ذلك من فعل الشيطان.

و إذا أردت أن تأكل فسم الله و كل بيمينك و كل مما يليك ، و لا تنفخ في طعام أو شراب ، و احمد الله في آخره.

و إذا أردت قضاء الحاجة فاستتر من الناس بعيدا عنهم و لا تحدث أحدا ما دمت تقضي حاجتك ، فإن ذلك ممقوت.

و إذا تثاءبت فاكظم ذلك ما استطعت ، وضع يدك على فمك ، و اغضض من صوتك إذا تكلمت .

و إذا عطست فاحمد الله بصوت مسموع ، و إذا عطس عندك أحد فقل له : يرحمك الله ، و يقول هو لك : يهديكم الله و يصلح بالكم.

و إذا كنت في ثلاثة ، فلا تتناجى مع أحدهما دون الثالث ، لأن ذلك يحزنه .

و إياك أن تتداوى بالحرام ، فإن الله لم يجعل الشفاء في حرام.

و حافظ على عيادة المريض ، و لا تطل الجلوس عنده.

و لا تكلف أجيرك من العمل ما لا يطيق.

و ارفق بالدواب في ركوبها و الحمل عليها ، فإنها لا تستطيع• الشكوى ، و لك في الإحسان إليها أجر و في الإساءة إليها وزر .

و لا تلبس الحرير أو الذهب ، فإن ذلك على الرجال حرام ، و البس القصير من الثياب فإنه أنقى لثوبك و أتقى لربك.

و إياك و القمار فإنه موجب لغضب الله.

و لا تأكل من حرام ، فإن ذلك يرد الدعاء.

و لا ترفع صوتك في بيت الله و لا تنشد به ضالة ، فإن ذلك منهي عنه .

و إذا تكلمت فقل خيرا أو اصمت ، فإن في السكوت سلامة.

و عليك بالجليس الصالح فإنه خير من الوحدة ، و الوحدة خير من جليس السوء.

و إذا فتح لك باب خير فسارع إليه ، و اثبت عليه.

و إياك أن تمشي بين الناس بالنميمة ، فإن ذلك يو جب عذاب القبر.

و إياك و الحسد و الغل و الحقد و البغضاء و سوء الظن ، فإنها أمور مذمومة.

و أحسن قراءة القرآن ، و استمع إليه ، و تدبر معانيه ، و اعمل بما فيه ، و سارع دائما إلى امتثال أمر الله ، و اجتناب نهيه.

كن صادق الكلمة فلا تكذب ، ووفي العهد و الوعد فلا تخلف.

عليك بالصبر و الشجاعة و كتمان السر و الصراحة في الحق ، و اعترف دائما بخطئك.

عليك بالوقار و إيثار الجد دائما و لا تمزح إلا صادقا ، و تواضع للناس في غير ذلة و لا خضوع و لا قلق ، و خير التواضع ما كان لفقير و يتيم و مسكين و أرملة.

أكثر من المشورة تصل إلى الصواب .

و عليك بالقناعة فإنها مال لا ينفد .

و اعلم أن الموت آت ، و كل آت قريب ، فأكثر ذكره و اجعله يصرفك عن الرغبة في الدنيا و يحملك على التقوى.

أخي القارئ ، بإمكانك الانتفاع في نفسك و نفع غيرك فترشدهم إلى الخير ، و الدال على الخير كفاعله ، و ذلك بكتابة هذه النصائح على لوحات ووضعها في الأماكن العامة و المساجد أو قراءتها في المحاضرات أو على جيرانك و أهليك ، و قبل ذلك كله على أسرتك أو بأي طريقة أخرى تراها مناسبة.

انتهى من كلام الشيخ رحمه الله ، و نسأل الإخوة و الأخوات ألا يبخلوا على الشيخ بالدعاء له بالمغفرة و الرحمة و الفوز بالجنة و النجاة من النار .

http://www.saaid.net/Minute/mm20.htm

المنهج
08-19-03, 04:33 PM
المجلة التي كان يدعمُها العلامة بن باز-رحمه الله-ويطالب بدعمها والاشتراك فيها
سُئل سماحة العلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز-رحمه الله-في محاضرة بعنوان "أثر الفتوى في أمن المجتمع" السؤال التالي:

"السائل:
أخ جائني بورقة مختومة بختم سماحتكم:

(إلى من يهمه الأمر..
سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته،

وبعد ..
بخصوص مجلة التوحيد التي تصدرها جماعة أنصار السُنة المُحمدية بجمهورية مصر العربية،هي مجلة إســـــــــــلامية تنشـــــر العقيـــــــدة الصحيحة،وتدعوا إلى الأخلاق الفاضلة،وتُحذر من البدع وســـــــائر الأمور المخالفة للشرع المُطهر،فهي جديرةٌ بالدعم والمُســـــاعدة والاشتراك فيها حتى تستمر في جهادها المُبارك في نشر الحق والفضيلة.
ونسأل الله أن يوفق الجميع لما يرضيه؛إنه جوادٌ كريم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



الرئيس العام لإدارة البحوث العلمية والإفتاء



سمـــــاحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

)


تعليق سماحة الشيخ عبدالعزيز-رحمه الله-:
صحيح هذه المجلة جيدة وينبغي الاشتــــــراك فيها،وينبغي دعمها،لأنها مجلة جيدة،وهي لأنصـــــــار السُنة بمصر،دعمهاوالاشتراك فيها مُفيد."

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

إن السبب الرئيسي لتذكيري بقول شيخنا-قدس الله روحه-هو تنفيذ وصيته بدعم هذه المجلة الشامخة بأرض الكنانة،القائمة بالدعوة للعقيدة السلفية النقية،والتي تُصدرها جماعة إلتزمت السُنة قولاً وعملاً ومنهجاً..

السبب الثاني: هو اقتناص الفوائد من كلام الشيخ،والتذكير بجهد الشيخ في الساحة الإعلامية،ولعل مثل هذا الموضوع يكون نواة للكتابة -من قبلي أو أي شخص يقتنص الفكرة-عن جهد الشيخ الإعلامي ودعم إعلامنا الإسلامي..

السبب الثالث:انتظار تعليقاتكم الطيبة حول الموضوع وذكر البيانات والكتابات في دعم هذا الإعلام..

.......
البيان كتبته كما سمعته من المُقدم فإن أخطأ ببعض العبارات فالشيخ بجواره قد أجاز تعليقه..إذ الأصل الفحوى،والفحوى علق عليه الشيخ..

http://www.altawhed.com/detail.asp?InServiceID=89&intemplatekey=main_page&Inmagflag=1