المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسند المدينة محمد عبد الله بن آدّ الجكني



المنهج
07-27-03, 10:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

توفي محدث المدينة شيخنا العلامة القاضي الزاهد

محمد عبد الله بن آدّ الجكني

بعد صلاة الجمعة بقليل 25/5/1424هـ،عن عمر يناهز الرابعة والتسعين سنة

وصلي عليه في المسجد النبوي الشريف بعد صلاة العصر من يومه

رحمه الله و أسكنه فسيح جناته

وإنا لله وإنا إليه راجعون

اللهم آجرن في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها

وهذه ترجمة موجزة كتبها الشيخ أبو عبدالرحيم حامد مع تصرف يسير مني :

ترجمة سماحة الشيخ العلامة المحدث الفقيه

محمد عبد الله بن آدّ الجكني


هو فضيلة شيخنا العلامة الفقيه المحدث المسند الأديب المتفنن القاضي محمد عبد الله بن محمد بن آدّ الرمضاني الجكني الشنقيطي المدني ، من بني جاكن الأبر ، أحد القبائل الحميرية المستوطنة موريتانيا في أقصى غرب إفريقية.
مولده:
ولد ـ رحمه الله تعالى ـ في موريتانيا سنة 1330هـ وطلب العلم على علماء بلده .

ثم رحل إلى الحجاز عام 1356هـ واستوطن المدينة النبوية المنورة .

ثم رحل إلى ابن عمه محمد حبيب الله بن مايابى الجكني الشنقيطي بالقاهرة بمصر عام 1360هـ ولازمه مدة ثلاث سنوات ، ولم يتركه حتى مات شيخه سنة 1363هـ

قرأعليه خلالها كتباً كثيرةً في الحديث الشريف والفقه وغيرها من العلوم الشرعية والعربية وأجازه عامة، كان يقرأ عليه ليل نهار ، إذكان يسكن معه في بيته

وقد أكرمه الشيخ ابن مايابى من أجل عمه الشيخ بابا ولد آدّ ـ أجل شيوخ ابن مايابى ، ولذلك أسكنه بيته وفرغ له وقته حتى مات .
ثم عاد إلى الحجاز

وبعد مدّة صدر أمر سماحة الشيخ العلامة محمد بن إبراهيم أل الشيخ مفتي عام البلاد السعودية بتعيينه قاضياً ، فتقلد القضاء في عدة مدن كالوجه وضباء وأملج ومهد الذهب و أبها ، بل كان رئيس محاكم في بعض تلك المناطق ، وبقي في القضاء لمدة أحد عشر عاماً

ثم طلب إعفاءه من القضاء لرغبته في المجاورة بالحرمين الشريفين ، فأعفي

وعين رئيس مراقبي الدروس بالمسجد الحرام ، وبقي في منصبه ذاك لمدة ثلاث سنوات

لازم خلالها الشيخ العلامة المحدث المحقق أبا محمد عبد الحق الهاشمي ، المدرس بالمسجد الحرام ، وقرأعليه كثيراً وأجازه عامة

ثم لما افتتحت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 1381هـ عين مدرساً بها ، وبقي في عمله ذلك إلى أن أحيل إلى التقاعد


وكانت له اتصالات ومكاتبات مع الشيخ العلامة عبد الرحمن السعدي ، إلا أنه لم يحصل على إجازة منه خلافاً لما ذكره البعض .

وقد سألته مرات كثيرة عن ذلك فأنكره ، وقال : لم أستجز أحداً من الناس إلا الشيخين ابن مايابى والهاشمي ، بل لم يستجز الشيخين أيضاً ، إنما قرأ عليهما وهما أجازاه ابتداءً كما ذكر لي ذلك
وقد قال لي مرات أن بيت الشيخ محمد حبيب الله بن مايابى كان مقر العلماء من أهل مصر وغيرهم ممن يزور مصر وقد التقى شيخنا بكثير من العلماء في مجلس شيخه ، ولو كان مهتماً بالإجازات لجمع منها الكم الكثير ، إلا أنه لم يهتم بها.
وقد نزل سماح الشيخ الإمام محمد الأمين الشنقيطي الجكني ـ صاحب أضواء البيان ـ على شيخنا حين قدم المدينةأول مقدمه ، ذكر ذلك الشيخ الأمين في كتابه رحلة الحج في آخرالرحلة حيث قال : ...ثم نزلنا في بيت ابن عمنا فضيلة الشيخ الأستاذ محمد عبد الله آدّ اهـ
هذا وكان الشيخ ـ رحمه الله ـ في المدينة النبوية آية في العلم والعمل والزهد والورع



ولقد توفي الشيخ المعمّر المحدث المسند الفقيه محمد عبد الله بن محمد بن آدّ الجكني الشنقيطي رحمه الله تعالى يوم عقب صلاة الجمعة بقليل 25/5/1424هـ،عن عمر يناهز الرابعة والتسعين سنة

وصلي عليه في المسجد النبوي الشريف بعد صلاة العصر من يومه

نسأل الله أن يرحمه وأن يعوض المسلمين خيراً منه

وقد كان الشيخ آخر من بقي من أقران الشيخ محمد الآمين الشنقيطي صاحب الأضواء فيما نعلم

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

والحمد لله رب العالمين

رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جنانه

مســك
08-08-03, 10:18 AM
رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جنانه
وجزاه الله عن الإسلام خيراً .

مهذب
08-08-03, 10:17 PM
.

صمت
08-09-03, 01:39 PM
رحمه الله ..

المنهج
08-10-03, 01:49 PM
اللهم اغفر لهُ وارحمه..

جزاكم الله خيراً..