المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسوة حسنة



أبومشعل
07-07-03, 10:37 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ، أما بعد
قال الله تعالى (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا )) الأحزاب : 21
محمد صلى الله عليه وسلم ، وما أدراك ما محمد ، خير أسوة في خلقه ودعوته وعمله وفي عقيدته وعبادته ، في مبادئه وقيمه ، في سيرته وسلوكه .
منهجه حرفٌ وكلمة .... خطوة ...... وحركة وسكون ... وفاء .. وصدق وأمانة .. أمن وأمان .. وسلام ..عطاء وبذل .. تضحية وولاء .. حقوق وواجبات ..
ويظل محمد صلى الله عليه وسلم شامخا في سلم أو حرب .. في صمت أو حديث .. في فلاة أو حضر .. في أرض أو سماء .. نبيا يوحى إليه وبشر .. زوجا أو أبا ... رفيقا أ و صديقا .. قريبا أو بعيدا . .. حاكما أو عابدا ...
ويظل محمد صلى الله عليه وسلم عظيما في حزنه وفرحه .. في بكائه وضحكه ... في مرضه وعافيته .. في جدّه ومزاحه .. في أمور دنياه وآخرته ..
يجفُّ حبر قلمي ولا يجف الحديث عنه ... ، فما بال من يتبع الهوى ويدّعي أنه قد اقتدى .. فيأخذ من سنته العمل والسعي في الرزق ، ولا يلتزم الأمانة والقناعة ، فلا إيمان لمن لا أمانه له ...
ويأخذ من سنته الزواج ولا يتعهد أهله وولده بالمودة والوفاء ... فالوفاء من حسن العهد .. وكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ..
ويأخذ من سنته كيفية الركوع والسجود في الصلاة .. ولا يصدّقها بالخشوع والبعد عن المنكر ، فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ..
ويأخذ من سنته القضاء بين الناس ولا يتحرى العدل والبينة ، والبينة على من ادّعى واليمين على من أنكر ، والله يتولّى السرائر ..
ويأخذ من سنته قبول الهدية ولا يتقي شبهة الرشوة ، فإنه من حام حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ويأخذ من سنته إفتاء الناس في أمور دنياهم وآخرتهم ، ولا يلتزم الكتاب والسنة ولا قياس الأمور بأشباهها ولا يتحرى اختلاف الظروف وأضدادها فأجرأ الناس على الفتوى أقربهم إلى النار ..
ويأخذ من صحبته صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه مثلا للصداقة ، ولا يوثقها بالنصح والإرشاد ، فإن الله سائلنا عن صحبة ساعة ...
ويأخذ من فن السلم والحرب .. ولا يبطش بالأعداء ولا يرحم المؤمنين ، فالمؤمنون أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين ..
أبَعْدَ هذا كله يظن نفسه مهتديا مقتديا وهو الذي حاد عن الحق ؟
قال تعالى (( قل كل يعمل على شاكلته فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا )) الإسراء : 84
ومن رغب عن سنته صلى الله عليه وسلم فليس منه في شيء .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

سفير مشكاة
07-07-03, 10:47 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل إبن رجب على النقل الطيب الرائع ,,,

سفير مشكاة ...:)

مســك
07-07-03, 11:25 PM
الحبيب الفاضل ابن رجب
زادك الله علماً ..
ونفعنا الله وإياك بهديه صلى الله عليه وسلم .

البتار النجدي
07-08-03, 01:43 AM
بارك الله فيك اخي الحبيب ابن رجب ونسال الله ان يزيدك من فضلة ولا يحرمك الاجر



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوكم البتار النجدي
أبو محمد

نـــــــور
07-08-03, 09:14 AM
بارك الله فيك

أبومشعل
07-09-03, 12:01 AM
جزاكم الله خيرا جميعا ، على مروركم
وطيب مشاركتكم
ونفع الله الجميع